تعيين اللواء محمد قايدي على راس دائرة الاستعمال والتحضير لأركان الجيش    وزارة التربية تقرر تأجيل امتحان المستوى لدورة 2020 الى موعد لاحق    تدابير استثنائية للمؤسسات المالية والبنوك لرفع قدراتها التمويلية    خبراء الاقتصاد يدعون لوضع خطة ما بعد "كورونا"    الرابطة المحترفة ترفع مساهمتها المالية لمكافحة كورونا    رسميا... " الفيفا" يمدد عقود اللاعبين حتى نهاية الموسم الحالي    حياة آلاف المرضى في خطر بسبب العزوف على التبرع بالدم    الضباط السامون للحماية المدنية والإطارات السامية للأمن الوطني يتبرعون بشهر من رواتبهم    بيان رئاسة الحكومة    شبكة إجرامية خطرة في قبضة أمن بومرداس    الكتابة للطفل تتطلب فهم عالمه الصغير    لجنة الفتوى : إحتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر    لجنة الفتوى احتكار السلع والمضاربة من الكبائر    وكالة «عدل» تمدد آجال دفع مستحقات الإيجار    تحديد صلاحيات وزير الصيد البحري والمنتجات الصيدية    اللجنة الوزارية للفتوى: احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر    فتح استثنائي لمعبر طالب العربي بواد سوف    رئيس الجمهورية يوجه تحية تقدير للأطباء في يومهم العالمي    محرز يعزي غوارديولا    تأجيل امتحان إثبات مستوى المتعلمين عن بعد    روسيا تتهم الولايات المتحدة بوضع “خطط عدوانية للاستيلاء على الفضاء وكواكب أخرى”    ارتفاع أسعار النفط بفعل تزايد آمال في التوصل الى اتفاق لخفض الإنتاج    توقيف منحرفين بعين المالحة بالعاصمة    كورونا... تسجيل 604 وفاة جديدة في إيطاليا    45 حالة إصابة مؤكدة و20 وفاة جديدة في 24 ساعة الأخيرة    إلقاء القبض على مسرب إشاعة غلق محطات الوقود باسم وزارة التجارة    وزارة التجارة تقرر المنع الفوري لعمليات بيع السميد المباشر للمواطنين    الوزيرة هيام بن فريحة: قطاع التكوين المهني ساهم ب 300 ألف كمامة و03 آلاف بذلة طبية    ليستر يشترط 10 ملايين أورو لتسريح سليماني    مكافحة الإرهاب: كشف مسدس رشاش وثلاث قنابل تقليدية الصنع بكل من بومرداس والجلفة    مصالح الحماية المدنية أجلت 10106 مريضا إلى المستشفيات في فترات الحجر الصحي    حجز كمية معتبرة من السجائر و”الشمة” بالجلفة    تفكيك شبكة مختصة في المتاجرة بالأقراص المهلوسة في جيجل    56 مواطنا روسيا يغادرون الجزائر    رائد القبة يتبرع بحافلته ومبلغ مالي لمواجهة فيروس كورونا    رغم أزمة “كورونا”..حملة التغيير متواصلة    خطة ريال مدريد لخطف مبابي تتأجل بسبب كورونا    أمن ولاية الأغواط: معالجة 120 قضية وإيداع 32 شخصا الحبس المؤقت خلال شهر مارس الماضي    أولمبياد-2020: الاحتفاظ بجميع منح الدعم الموجهة لتحضير الرياضيين الجزائريين    الناقد المسرحي علاوة وهبي: على المسرحيين التفرقة بين مصطلحي “الاختلاس” و”الاقتباس”    اليابان تعلن “الطوارئ” في طوكيو ومناطق أخرى لمواجهة كورونا    مجلس الأمن الدولي وحق الإعتراض المزدوج    وزارة الشباب والرياضة تدرس مصير الموسم الرياضي وإمكانية إنهاءه    كاتب وسيناريست مغربي يكتب دراما عربية حول كورونا    هزة ارضية تضرب ولاية باتنة    روسيا تؤكد مشاركتها في اجتماع "أوبك+"يوم الخميس    توسيع الحجر الصحي: شركات التأمين تقرر العمل بدوام جزئي لضمان خدماتها    كورونا: فريق عمل لتقديم التعويضات للفنانين المتضررين من توقف نشاطاتهم    وزارة لاتصال تعمل على تطهير قطاع الاعلام ووضعه في اطار الشفافية    قال النشاط الإعلامي أساسا يمارس في النهار ،عمار بلحيمر    بعيدا عن هموم مهنة المتاعب..!؟    أبي بشرايا يحذر من دفع الأوضاع باتجاه منزلق خطير    مكاتب بريد متنقلة لتوزيع المرتبات    فتح باب الترشح أمام السينمائيين الهواة    عروض بهلوانية وإرشادات وقائية    «أقضي وقتي في ممارسة الرياضة والرسم»    أنت الأمل إلى الأطباء والممرضين وكلّ رجال المصالح الصحية    مدينة الورود    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيرة الإمام علي (2)
سيرة الإمام علي

قال أبو جهل، الطاغية الكاره للإيمان بالله الواحد ورسوله الكريم، لطغاة قريش الآخرين: "أرى أن نأخذ من كل قبيلة فتى شابا جليدا نسيبا وسيطا فينا، ثم نعطي كل فتى منهم سيفا صارما ثم يعمدوا إليه، (يقصد إلى النبي صلى الله عليه وسلم) فيضربوه ضربة رجل واحد فيقتلوه فنستريح منه. فإنهم إن فعلوا ذلك تفرق دمه في القبائل جميعا، فلم يقدر بنو عبد مناف على حرب قومهم جميعا، فرضوا منا بالعقل (أي بالدية) فعقلناه لهم". وفرحت قريش بالخطة وتبنتها واستعدت لتنفيذها.
جاءت الليلة الحاسمة، ليلة الهجرة. وكانت كتيبة المجرمين الإرهابيين تحيط ببيت النبي وتنتظر اللحظة الحاسمة للهجوم عليه وقتله. فقال النبي صلى الله عليه وسلم لابن عمه علي وقد أصبح شابا يافعا تجاوز العشرين: "نم على فراشي وتسج ببردي هذا الحضرمي الأخضر فنم فيه، فإنه لن يخلص إليك شيء تكرهه منهم".
لبى علي طلب النبي صلى الله عليه وسلم من دون نقاش ولا شك ولا ريبة. كان شجاعا ومخلصا للإسلام وللنبي صلى الله عليه وسلم. خرج النبي صلى الله عليه وسلم من بيته، آخذا حفنة من تراب بيده يحث منها على رؤوس كتيبة الإرهابيين المحيطين ببيته، وقد أعمى الله بصائرهم وأفسد كيدهم فلم يره منهم أحد. وكان عليه الصلاة والسلام يتلو من بدايات سورة يس من بدايته إلى قوله وتعالي: "وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون".
ولما اقتحم الإرهابيون البيت وأحاطوا بفراش النبي صلى الله عليه وسلم نظروا في وجه النائم فيه فرأوا عليا بن أبي طالب. فعلموا أن مؤامرتهم خابت وانهارت.
وكان من شرف علي أيضا أن النبي صلى الله عليه وسلم أمره أن يبقى في مكة أياما ليعيد للناس الودائع التي كانوا وضعوها عند النبي صلى الله عليه وسلم حفظا لها وصونا عند رجل اشتهر بالصدق والأمانة. وفعلا، أدى المهمة ثم التحق بالمدينة مهاجرا مع المهاجرين. وروى ابن اسحاق أنه عندما آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بين المهاجرين والأنصار في أول أيام الهجرة، أخذ بيد علي بن أبي طالب فقال: هذا أخي.
من الهجرة إلى وفاة النبي صلى الله عليه وسلم بعد ما يزيد قليلا عن عقد من الزمان، كان علي بن أبي طالب حصنا من حصون الدين الجديد، شجاعا لا يعرف الخوف إلى قلبه طريقا، مخلصا لم يخيب أبدا حسن ظن الرسول صلى الله عليه وسلم به.
في موقعة بدر التي أصر على قيامها أبو جهل مع عدد من طغاة قريش الآخرين، كان أول من تقدم للمبارزة وانتصر. وكان حاضرا في معارك أحد والخندق، وفي حملة الحديبية وحملة تحرير مكة وفي حنين وفي حصار الطائف. ولم يشارك في غزوة العسرة بأمر من النبي صلى الله عليه وسلم. روى مسلم في صحيحه عن سعد بن أبي وقاص قال: "خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم علي بن أبي طالب في غزوة تبوك. فقال: يا رسول الله تخلفني في النساء والصبيان؟ فقال: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى؟ غير أنه لا نبي بعدي". (أواصل غدا إن شاء الله تعالى)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.