الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    دفع جديد لمسار السلم في مالي    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    وفاة 3 شبان في ظروف مأساوية بفرندة    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    الرئيس تبون يسدي وسام "عشير" للصحفي الراحل كريم بوسالم    "برنت" نحو تسجيل أول خسارة أسبوعية في 7 أسابيع    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    ضبط 5760 وحدة من الخمور بالمسيلة    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    القضاء القوي يساهم في تعزيز التكامل بين كافة المؤسسات    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    المركزي الروسي يقرّر رفع سعر الفائدة    ندرة زيت المائدة تعود إلى محلات بومرداس    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



غزة تحت النيران .. في العشر الاواخر من رمضان !!
نشر في النهار الجديد يوم 25 - 08 - 2011

واصلت إسرائيل أمس الجمعة غاراتها الجوية على قطاع غزة رغم نفي لجان المقاومة الشعبية صلتها بهجمات ايلات التي نفذت أول من أمس الخميس، في حين شيع آلاف الفلسطينيين الأمين العام للجان المقاومة واربعة من قادتها وطفلين استشهدوا في الغارات، كما استشهد ثلاثة فلسطينيين في ساعة متأخرة من ليلة أمس أحدهم طفل وأُصيب ثلاثة آخرون في غارة جوية إسرائيلية جديدة استهدفت دراجة نارية في مدينة غزة وفق مصدر طبي فلسطيني. وأعلن أدهم أبو سلمية المتحدث باسم اللجنة العليا للإسعاف والطوارىء في وزارة الصحة التابعة لحكومة حماس "استشهاد الطبيب منذر قريقع وشقيقه معتز قريقع ونجله إسلام (خمسة أعوام) وإصابة ثلاثة آخرين في غارة جوية إسرائيلية في شارع الثلاثيني" وسط مدينة غزة.
وأشار أبو سلمية إلى أن "الجثث الثلاث وصلت إلى مستشفى الشفاء أشلاء متفحمة".
وقال شاهد عيان إن الطائرات الإسرائيلية أطلقت صاروخا على دراجة نارية في شارع الثلاثيني، وهو أحد الشوارع الرئيسية في مدينة غزة، ما أدى إلى اشتعال النار فيها واستشهاد من كان عليها وإصابة عدد من المارة.
وأعلنت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي انتماء أحد الشهداء إليها.
وقالت في بيان إنها "تزف شهيدها القائد معتز قريقع وشقيقه منذر وطفله إسلام الذين ارتقوا في قصف صهيوني بمدينة غزة".
ونفى أبو مجاهد المتحدث باسم لجان المقاومة الشعبية أي صلة للتنظيم بهجمات إيلات لكنه أكد انه "سيثأر" من إسرائيل لاستشهاد أمينه العام وأربعة من مساعديه.
ولم تعلن اي جهة تبني هجمات إيلات الثلاث التي اسفرت عن مقتل ثمانية إسرائيليين وسبعة من المهاجمين. لكن إسرائيل أكدت ان المنفذين جاءوا من غزة الى سيناء ومنها الى ايلات لتنفيذ الهجمات، وتوعدت برد حازم وشنت سلسلة من الغارات منذ مساء أول من أمس الخميس على قطاع غزة كانت حصيلتها سبعة شهداء ونحو عشرين جريحا.
وساد توتر في قطاع غزة من حيث اطلق مقاتلون فلسطينيون أكثر من عشرة صواريخ على جنوب إسرائيل اسفرت عن اصابة 6 إسرائيليين بجروح بعد سقوط صاروخ من نوع غراد على مدينة إسدود جنوب إسرائيل.
وشن الطيران الإسرائيلي غارة على حي الزيتون شرق مدينة غزة رداً على الهجوم. ويعد هذا الهجوم العاشر من نوعه على مدن إسرائيلية خلال الثماني والاربعين ساعة الماضية.
المقاومة ترد
وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن في وقت سابق عن سقوط 5 قذائف بعد إطلاقها من قطاع غزة. ويأتي إطلاق هذه الصواريخ رداً على الغارات التي شنها الطيران الإسرائيلي على القطاع، ما أدى إلى مقتل 7 أشخاص من بينهم طفلة في خان يونس.
وتأتي الغارات بُعيد مقتل سبعة إسرائيليين وسبعة مسلحين في هجومين على حافلتين إسرائيليتين قرب إيلات جنوب إسرائيل بجانب الحدود مع مصر.
وشنت الطائرات الحربية صباح امس الجمعة ثلاث غارات استهدفت احداها موقعا قرب محطة توليد الكهرباء في وسط قطاع غزة ما اسفر عن اصابة اثنين من المارة هما شاب وامرأة.
واعلن ادهم ابو سلمية الناطق باسم اللجنة العليا للاسعاف والطوارئ ان المرأة المصابة "حامل وتبلغ من العمر 26 عاما". ونقل الجريحان الى مستشفى "شهداء الاقصى" بدير البلح في وسط القطاع.
وذكر شهود ان التيار الكهربائي قطع في المنطقة الوسطى نتيجة لاضرار اصابت المولدات في المحطة الرئيسية، كما الحقت الغارة اضرارا بعدد من المنازل المجاورة.
وشنت طائرة حربية غارة استهدفت موقع تدريب تابعا لكتائب القسام شرق خان يونس دون وقوع اصابات. وفي ساعة مبكرة من صباح امس قصفت طائرة إسرائيلية بصاروخ واحد منطقة خالية شرق حي الزيتون شرق مدينة غزة بدون اصابات.
وأكد الجيش الإسرائيلي شن غارة شمال القطاع لكنه قال انها استهدفت مقاتلا كان يستعد لاطلاق صاروخ.
وأعلنت لجان المقاومة الشعبية انها اطلقت 12 من قذائف الهاون وصواريخ بينها من طراز "غراد" تجاه المناطق الإسرائيلية خصوصا بلدتي عسقلان وسديروت في جنوب إسرائيل.
وقالت متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية ان صاروخا سقط بدون احداث اضرار في اشدود، جنوب تل ابيب، لكن صاروخا اخر تسبب باصابة شخص بجروح خطرة واخر بجروح طفيفة. واصاب الصاروخ مدرسة وكنيسا.
وادت الغارات التي نفذتها إسرائيل واستهدفت منزلا في رفح جنوب القطاع الى مقتل كمال النيرب (أبو عوض) الأمين العام للجان المقاومة الشعبية واربعة من مساعديه بينهم عماد حماد القائد العام للجناح العسكري للتنظيم وخالد شعت المسؤول عن التصنيع العسكري الذي قتل مع ابنه مالك (سنتان).
بعدها شنت إسرائيل سلسلة غارات جوية على اهداف مختلفة في قطاع غزة اسفرت عن مقتل طفل في الثالثة عشرة واصابة 17 آخرين.
وقتل الطفل واصيب خمسة مواطنين آخرين في استهداف منزل في منطقة السودانية شمال مدينة غزة. كما استهدفت غارة مجمع "انصار" الامني غرب المدينة ما اسفر عن وقوع سبعة جرحى واضرار متفاوتة في عدد من المنازل والمكاتب المجاورة بينها مكتب وكالة الانباء الصينية اضافة الى دمار كبير في المجمع.
وقصفت الطائرات موقعا لكتائب القسام في خان يونس وكذلك منطقة الشريط الحدودي مع مصر التي تنتشر فيها مئات الانفاق تحت الارض برفح جنوب القطاع.
غزة تشيع شهداءها
وشارك آلاف الفلسطينيين أمس في رفح ومدينة غزة في تشييع الشهداء السبعة.
وقال ابو مجاهد خلال مشاركته في التشييع في رفح لوكالة الصحافة الفرنسية "نبارك العملية في ايلات ونفتخر بها ولكن لا نتبناها". وتابع "الاحتلال يريد الصاق عملية ايلات بلجان المقاومة في محاولة لاغلاق الملف والهروب من ازمته الداخلية".
وخرجت جثامين ستة من الشهداء من مستشفى "ابو يوسف النجار" بمدينة رفح وبينهم اربع جثث ممزقة محمولة على الاكتاف الى بيوتهم حيث ودعهم اهلهم على عجل ثم نقلوا الى الملعب البلدي وسط المدينة حيث اديت صلاة الجنازة بحضو عدد من القادة المحليين للفصائل خصوصا حماس ولجان المقاومة الشعبية.
ثم انطلقت الجنازة بمشاركة آلاف الاشخاص عابرة شوارع مدينة ومخيم رفح باتجاه المقبرة شرق رفح ووريت الجثامين الثرى.
وكان لافتا ان الجنازة صامتة وخلت من المسلحين، لكن عددا من المشيعيين رفعوا اعلاما فلسطينية ورايات الفصائل المختلفة في مقدمتها لجان المقاومة الشعبية.
ولوحظ ان طائرات استطلاع إسرائيلية كانت فوق المنطقة الجنوبية لقطاع غزة اثناء الجنازة.
وقال ابو مجاهد المتحدث باسم لجان المقاومة ان "الاحتلال فتح بابا لعمليات الثأر ولن يوصده" موضحا ان اغتيال عوض "تصعيد غير مبرر ونحن في لجان المقاومة في حل من اي التزام بالتهدئة".
من جهة ثانية، توفي الجمعة الفلسطيني اشرف عزام (30 عاما) والذي اصيب في غارة إسرائيلية مساء الاثنين على حي الزيتون شرق مدينة غزة، وفق المصادر الطبية.
وفي مدينة غزة شيع مئات الفلسطينيين الطفل محمود ابو سمرة (13 عاما) الذي استشهد بعدما تعرض منزل عائلته قرب مقر المخابرات العامة السابق في منطقة السودانية شمال غزة لغارة جوية.وردد المشيعون هتافات منها "بالروح بالدم نفديك يا شهيد".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.