حجز أزيد من 1 مليون يورو من الأوراق النقدية المزورة بالعاصمة    قبل نهائيات كأس إفريقيا‮ ‬    المتحدث باسم الجامعة العربية‮ ‬يؤكد‮:‬    مؤامرة البريكست للإطاحة بها من على رئاسة الوزراء‮ ‬    بمشاركة‮ ‬400‮ ‬عارض دولي‮ ‬يمثلون‮ ‬15‮ ‬بلدا    محمد عيسى لأحد المواطنين عبر‮ ‬الفايس بوك‮ ‬    من أجل التخفيف من مشكل طفح المياه‮ ‬    خنشلة    سيدوم حوالي‮ ‬5‮ ‬أيام بخنشلة    في‮ ‬ظل تواصل ندرة الأدوية الخاصة بهم‮ ‬    عمال البلديات في‮ ‬الشارع أيضا‮!‬    كل إخلال بالشروط‮ ‬يعرض صاحبها لعقوبات    الأمينة العامة لمؤسسة‮ ‬الأمير عبد القادر‮ ‬تؤكد‭: ‬    ‭ ‬23‭ ‬ألف إصابة بمرض السل في‮ ‬الجزائر‮ ‬    حددت ب565‮ ‬ألف دينار جزائري‮ ‬    خلال اجتماع للحزب بالعاصمة‮ ‬    سوق أهراس الأولى في‮ ‬العدس    المعارضة تفشل في‮ ‬إقناع الشارع    زطشي‮ ‬يهدد الصحافيين    ارتفاع في الانتاج الوطني و تراجع في الكميات المصدرة    افتتاح الصالون الدولي للبناء ومواد البناء والأشغال العمومية    الطاقم الطبي يسابق الزمن من أجل تجهيز اللاعبين    60 فريقا في دورة راديوز ربيع فوت    الترويج للمنتوج المحلي وللتقنيات الحديثة للبناء    ولد السالك يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    امرأة بحجم المحبة والتسامح    حجز 20 كلغ من المخدرات بالحمري وأرزيو    سعر الدجاج يتهاوى إلى 200دج للكلغ بسعيدة    مواطنون متساوون    وزير الخارجية الصّحراوية يؤكّد أنّ تقرير المصير مبدأ ثابت    حكومة بدوي: المخاض العسير    الأدب الاستعلائي    موعد على مقاس الشوق    عمود الشعر في زمن الهايكو    راحة الدنيا.. وراحة الآخرة    عرض جهاز إقلاع الطائرة بالطاقة الكهربائية    الامال معلقة على المؤذن ومكاوي في الشك وفريفر يعود الأسبوع القادم    فتح تحقيق حول اختفاء دواء «لوفينوكس» من الصيدلية    6 جرحى في اصطدام سيارتين بسغوان    استرجاع 50 قطعة أرضية بالمنطقة الصناعية    أولمبي أرزيو يقترب من المحترف الثاني    الصيد البحري: ارتفاع في الإنتاج وتراجع في التصدير    بوغادو يعترف بتقاسم مسؤولية الخطأ    عشرات السكان ب بوحمامة يحتجون    سفينة مولى رسول الله (صلى الله عليه وسلم)    الفريق بين مطرقة سوء التسيير وسندان البقاء    ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها الرحيم    آداب اللباس والزينة    مليونية البقاء الشارع البريطاني ينتفض ضد الطلاق الأوروبي    الشروع في حملة الدعم النفسي للتلاميذ بوهران    الولايات المتحدة تدعم جهود الجزائر    عطش الأطفال للسينما    جديدي... فيلم عن الفيلسوف النبهاني وآخر عن مدينتي بسكرة    جريمة قتل بسبب "واتساب"    إنتاج أكثر من 10 آلاف وحدة من نهائيات الدفع الإلكتروني    حفاظاً‮ ‬على دماء وأعراض الجزائريين    نفوق 14 رأسا من الماشية في سقوط مستودع    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أزمة الماء تنغص يوميات سكان المعذر منذ دخول رمضان
بسبب تذبذب التوزيع واهتراء القنوات وتماطل مسؤولي القطاع في باتنة
نشر في السلام اليوم يوم 05 - 08 - 2012

تشهد بعض الأحياء في بلدية المعذر شرق ولاية باتنة، على غرار حي الفلاح، بوعكاز وكذا حي العتيق أعرق حي بالمنطقة، ندرة حادة في التزود بالمياه الصالحة للشرب، وهو ما أثر سلبا على يوميات سكان هذه الأحياء، وما زاد من تفاقم حجم المعاناة أكثر هو الارتفاع القياسي في درجة الحرارة خلال هذه الأيام، حين تجاوزت حدود 40 درجة والتي تتزامن وشهر الصيام وهو ما يجبر المواطن على تحمل عناء التنقل والتسول من مكان لآخر بحثا عن منابع مائية لجلب هذه المادة الحيوية التي يعد الاستغناء عنها في مثل هذا الوقت الراهن ضربا من الخيال.
عبّر العديد من المواطنين القاطنين بهذه الأحياء عن استيائهم وسخطهم من التذبذب الحاصل في توزيع المياه، والذي يعود إلى سنوات طويلة عانوا خلالها الويلات مع ندرة المياه، حيث أن الماء الشروب لا يصل إلى سكناتهم بالكمية الكافية التي تلبي احتياجاتهم اليومية من الشرب، الغسيل والطهي، إذ ينقطع التموين بالمياه وتجف الحنفيات بعد ساعة أو ساعتين من الزمن فقط مثلما يحدث في حي الفلاح، كما يتم تزويد سكان حي بوعكاز بالماء ثلاث مرات في الأسبوع، عكس باقي الأحياء الأخرى التي يتم تزويدها بالمياه وبكميات وفيرة دون انقطاع إلا في حالات نادرة. وتساءل أحد المواطنين عن سبب هذا التوزيع غير العادل للمياه عبر جميع الأحياء، بحكم استفادة بعض الأحياء في الجهة الوسطى والغربية من المدينة من هذه المادة الحيوية وبكمية وفيرة تلبي احتياجات السكان، في حين ينقطع التموين عن باقي الأحياء الأخرى بشكل مفاجئ مع تسجيل انقطاعات متكررة في التزود بالماء الشروب قد تصل إلى أكثر من أسبوع بسبب اهتراء شبكة التوزيع، وتعرض مضخات المياه المتواجدة على مستوى خزانات المياه إلى أعطاب في كل مرة، وهو ما يدفع بالمصالح المعنية إلى اتخاذ قرار استعجالي بقطع التموين بالمياه عن السكان إلى حين إصلاح العطب.
ويشكل تذبذب وانقطاع المياه عبر الأحياء المذكورة آنفاهاجسا ينغص يوميات المواطنين بالمعذر، وهو الواقع المر الذي يفرض على المواطن البسيط قضاء ساعات طويلة من يومه ضمن طوابير الانتظار للحصول على قطرة ماء، حيث تسجل الآبار الارتوازية المتواجدة على مستوى مساجد حي الفلاح، بوعكاز، وكذا مسجد النور، إقبالا كثيفا ومتزايدا من المواطنين والأطفال لملء الدلاء بمختلف الأحجام وكل ما يمكن ملؤه، في الوقت الذي يستنجد فيه بعض المواطنين بصهاريج المياه التي بلغ سعرها حاليا 1000 دج للصهريج الواحد، والذي لا يكف لسد احتياجات العائلة الواحدة لأقل من أسبوع. ورغم الشكاوى ونداءات المواطنين الموجهة في كل مرة إلى القائمين على تسيير شؤون البلدية وكذا إلى المصالح المعنية على مستوى وحدة الجزائرية للمياه، قصد الرفع من نسبة الضخ وتزويد السكان بكميات أوفر من المياه الصالحة للشرب والتي تلبي احتياجاتهم، إلا أن الوضع بقي على حاله وتجرع بذلك المواطن مرارة مسيرة البحث عن الماء بشتى الطرق والوسائل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.