مدوار : استئناف البطولة يتوقف على مدى تحسن الوضع    نقص حاد في سبائك الذهب    أول اتصال بين بشار الأسد ومحمد بن زايد    نداءات لتحويل مبنى مهجور إلى مستشفى    رونالدو يقصي صلاح مبكرا ونيمار يخرج محرز    مفاتيح البركة والتّوفيق والرّزق الحسن    محرز ينفي الإشاعات    جورج سيدهم في ذمة الله    بلمهدي.. الوزير والمنشط    الإبراهيمي يوجّه نداءً للجزائريين    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية في ولاية البويرة    وزير التجارة يوجه تعليمات وأوامر هامة للتجار في أسواق الجملة    الحكومة الفلسطينية بحاجة ل120 مليون دولار لمواجهة الوباء    فتح جميع نقاط بيع “أغروديف” لبيع السميد    كلية العلوم بجامعة الجزائر-1 تتضامن بمحلول كحولي    تراجع نسبة التضخم في الجزائر الى 1.8 بالمائة    مصير أولمبياد طوكيو بين صائفة 2021 ورغبات المشاركين    اتحاد التجار يطالب بتغطية النقص من «جيبلي» سعيدة وتلمسان    مُخرب أزيد من 10 مركبات قرب محكمة يغمراسن مهدد ب 15سنة سجنا    جمعيات تتكتّل لمجابهة وباء كورونا    تنمية مواهب الطبخ و تعلم الحرف و قراءة القرآن    طلب متزايد ووفرة في التموين    اللًيلة الظلماء    أمي    ..حول أدب السير    التقدم الأعرج    هوايتي متابعة الأفلام والتطلع لما هو جديد عبر القنوات الإخبارية    تبني الإرشادات وتغيير السلوكات    كورونا… من رحمة الله وإن كرهنا    كشف وتدمير مخبأ للجماعات الارهابية بالأخضرية    تنصيب عبد الرزاق هني أمينا عاما لوزارة البريد    المؤمنون شهداء الله في الأرض    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود    مالي تنتخب برلمانها.. رغم استمرار أعمال العنف وانتشار وباء كورونا    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    الدكتور عبد الحميد علاوي: الجمهور له أهمية في الإبداع المسرحي.. وكثير من المخرجين يسقطونه من الحسابات الفنية    مضاعفة قدرات الإنتاج وتخفيض للأسعار    فتح مذبح البليدة لتسويق فائض انتاج اللحوم البيضاء    إجراءات استعجاليه لمواجهة أزمة "السميد"    نتائج مشجعة بفضل سياسة التكوين    شريف الوزاني يعاقب هريات    نحو تخفيض رواتب اللاعبين والطاقمين الفني والطبي    عين تموشنت تنظم مسابقات للأطفال    شباب يبادر للخير وتجار يستغلون الجائحة    إجراءات مستعجلة لتحسين ظروف سكان القرى    الفن الرابع أداة علاجية لمواقف الحياة المؤلمة    تجاهل بعض الشباب وسهر مصالح الأمن على تطبيق القرار    اليد العاملة تغادر ورشات البناء    توزيع مواد تطهير وتعقيم لفائدة 1500 عائلة    تسجيل 51 اصابة جديدة بفيروس كورونا بتونس    تعاونية «اكسلانس» الثقافية ببلعباس تطلق مسابقة الكترونية بشعار «من خشبة بيتنا»    انتحار وزير المالية الألماني توماس شيفر    السعودية.. إعتراض صاروخ باليستي في سماء الرياض    السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:    يطالبون بضمان تكافؤ الفرص    في عين أزال بسطيف    الأساتذة يدعون الطلبة لمتابعة الدروس عن بعد    مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مسيرة بسطيف في ذكرى مجازر 8 ماي
نشر في أخبار اليوم يوم 10 - 05 - 2014


دراسة مسألة منح صفة الشهيد لضحايا مجازر 8 ماي
شارك يوم الخميس بسطيف وكما جرت العادة كلّ عام الآلاف من المواطنين مسنّين ونساء وأطفال في مسيرة الوفاء تخليدا لذكرى ضحايا مجازر 8 ماي 1945.
حمل المشاركون الذين مشوا على نفس المسار الذي اتّخذته المسيرة السلمية قبل 69 عاما الرّايات الوطنية ولافتات كتبت عليها عبارات تمجّد أرواح عشرات الآلاف من الجزائريين الذين استشهدوا في 8 ماي 1945، بالإضافة إلى صور لبعض الشهداء من بينها صورة (بوزيد سعال) أوّل من سقط غدرا في تلك الأحداث برصاص الاحتلال الفرنسي. وانطلقت المسيرة من أمام مسجد (أبي ذرّ الغفار) إلى غاية شارع (8 ماي 1945) الذي كان مسرحا لأوّل طلقات نارية من طرف شرطة الاحتلال مرورا بشارع أول نوفمبر، وتحديدا أمام النّصب التذكاري للشهيد (سعال بوزيد)، حيث توقّفت سلطات الولاية المدنية والعسكرية لوضع إكليل من الورود وقراءة (الفاتحة) ترحّما على روح هذا الشهيد. وتوجّه الوفد الرّسمي الذي تنقّل قبل كلّ ذلك إلى مقبرة الشهداء ب (سيدي السعيد) للترحّم على أرواح الشهداء الطاهرة إلى فضاء الأنترنت (وسط المدينة)، حيث تمّ تدشين معرض للطوابع البريدية نظّمه عدد من الهواة والاستماع إلى أناشيد وطنية من أداء المجموعة الصوتية التابعة لمديرية التربية بساحة عين الفوّارة وبحضور أعداد غفيرة من المواطنين.
في سياق ذي صلة، شكّلت مجريات ونتائج مجازر 8 ماي 1945 محور ندوة تاريخية نظّمها المتحف المركزي للجيش يوم الخميس بالجزائر العاصمة. وخلال هذه الندوة التاريخية التي نظّمت بمناسبة الذكرى ال 69 لمجازر 8 ماي 1945 أكّد الرّائد مصطفى بن حميدة في مداخلته أن هذه المجازر التي وصفها ب (أبشع) جرائم حرب عرفتها الإنسانية شكلت (أهمّ عامل في اندلاع الثورة التحريرية)، وأضاف أن (الوجه الدموي) للمستعمر الفرنسي الذي تفنّن في أساليب التقتيل خلال هذه المجازر دفع بالحركة الوطنية نحو (الاتجاه الثوري المسلّح باعتباره الطريق الأنجع في مواجهة مستعمر استنكر لجميع القيم الإنسانية). كما تطرّق المحاضر بإسهاب إلى الظروف التي سادت قبل حدوث هذه الجرائم داخل وخارج الجزائر، مركّزا على مساهمة الجزائرين في إسقاط النازية لصالح فرنسا التي أخلفت وعودها في منح الجزائرين حقهم في تقرير مصيرهم.
في سياق آخر، أفادت مؤسسة ذاكرة الولاية الرّابعة التاريخية يوم الخميس بأن 6400 شهادة لمجاهدين من الولاية التاريخية الرابعة تمّ تسجيلها وهي تحت تصرّف المؤرّخين. وأكّد مدير الفرع الولائي لمؤسسة ذاكرة ولاية البليدة السيّد عباسي محمد على هامش تنظيم ندوة تاريخية بالبليدة بمناسبة إحياء ذكرى مجازر 8 ماي 1945 أن مؤسسة ذاكرة الولاية الرّابعة التاريخية منذ تأسيسها سنة 2000 وإلى غاية اليوم سجّلت 6400 شهادة لمجاهدين، مشيرا إلى أن هذه الشهادات سجلت بالصوت والصورة وأخرى مكتوبة توضع تحت تصرّف المؤرّخين، ودعا المجاهدين إلى عدم التردّد في الإدلاء بشهاداتهم لتكون عبرة لجيل المستقبل، موضّحا أن شهادات المجاهدين وكلّ شخص عايش الثورة التحريرية (ستساهم في كتابة تاريخ نضال الشعب الجزائري الذي يبقى أمانة تركها الشهداء لنرويها للجيل الصاعد). ومن جهة أخرى، أعلن وزير المجاهدين الطيّب زيتوني يوم الخميس بالبويرة على هامش الاحتفالات الرّسمية المخلدة للذكرى ال69 لمجازر 8 ماي 1945 أنه سيتم دراسة الملف المتعلّق بمنح صفة الشهيد لضحايا هذه الأحداث التاريخية الأليمة. وأفاد السيّد زيتوني في ردّه على سؤال يتعلّق بمنح صفة الشهيد ل 45.000 جزائري وجزائرية الذين اغتيلوا بوحشية كبيرة من طرف جيش الاحتلال في كلّ من سطيف وفالمة وخرّاطة خلال مجازر 8 ماي 1945 بأنه (سيتمّ دراسة هذا الملف مع الأطراف المعنية بما في ذلك المجاهدين).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.