وزارة الدفاع الوطني:توقيف 23 تاجر مخدرات وحجز 26 قنطار و13,5 كلغ كيف    المولد النبوي: ضمان دوام وكالات اتصالات الجزائر    شارلي إبدو وأردوغان: المجلة الفرنسية تستهزئ بالرئيس التركي، وتهديد بملاحقتها قضائيا    بالأرقام.. شبيبة القبائل تكشف حصيلة الفريق في المباريات التحضيرية    حوادث مرور: وفاة 3 أشخاص وجرح 152 آخرين خلال 24 ساعة الأخيرة    وهران: نشوب حريق في مستودع للأغطية والأفرشة بحاسي بونيف    احتفلوا بالمولد ولا تلتفتوا إلى الأصوات الناشزة    57026 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1941 وفاة .. و39635 متعاف    بركاني: هكذا سيتم تطبيق الحجر الصحي إذا واصلت إصابات كورونا في الارتفاع    تغييرات جذرية في مفهوم الحقوق والحريات بمشروع الدستور    فرنسا تهدد أمن الجزائر بدفع الفدية للإرهابيين    بسبب قضية روني ...عيزل يفتح النار على الرابطة    الفريق شنقريحة يسدي تعليمات لتأمين عملية الاستفتاء    سقوط أربعيني من الطابق 2لعمارة سكنية بالبوني    ''ألعاب القوى / منشطات : "أنا رياضي نظيف    وزير الخارجية المجري: الجزائر لها دور كبير في استقرار الأوضاع بشمال إفريقيا    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية يكشف تفاصيل افتتاح قاعة الصلاة التابعة لجامع الجزائر    شيعلي يضع آخر شطر من الطريق شفة- برواڨية في الخدمة    دانة الرئيسين السابقين لبلدية بن عكنون بعامين سجنا نافدا وغرامة مليون دينار    الجالية الجزائرية بتركيا تؤدي واجبها الانتخابي يومي السبت والأحد    تيارت: توقيف شخصين وحجز 742 قرص مهلوس و30 غ    المولد النبوي: إطلاق القافلة الثقافية "المنارة"    العرض الشرفي لفيلم "هيليوبوليس" يوم 5 نوفمبر المقبل بأوبرا الجزائر    محاضرات حول مفهوم "القابلية للاستعمار" في فكر مالك بن نبي    استعداد التلفزيون الجزائري لإطلاق قناة "الذاكرة" شهر نوفمبر المقبل    حبوب : تموين مطاحن السميد بالمادة الاولية مستمرة خلال المولد النبوي الشريف    تزويد مناطق الظل بالكهرباء والغاز من أولويات رئيس الجمهورية في المجال الطاقوي    تصدير منتجات "سيماف" إلى فرنسا    لقاء ودي محتمل (الجزائر-فرنسا)- زطشي: "من الصعب إيجاد موعد في القريب العاجل"    وزير الصناعة يؤكد على ضرورة التسويق الجيد للمنتوج المحلي    وزير الفلاحة يؤكد اتخاذ الإجراءات اللازمة لتموين الموالين بمادة الشعير    بن زيمة يتورط ويثير الاستياء    إعداد دفتر شروط خاص باستغلال مادة الفوسفات المتوفرة بمنجم بلاد الحدبة ببئر العاتر    الأمم المتحدة: جلسة لمجلس الأمن يوم الأربعاء حول الصحراء الغربية    تجارة الكترونية: الجزائر تمتلك سوقا قوية ذات امكانات نمو عالية    عبد العزيز جراد: دستور نوفمبر 2020 "جاء ليستكمل مسيرة بناء الدولة الوطنية"    مستغانم: توزيع 1200 سكن من مختلف الصيغ    وزير الفلاحة: تزويد الموالين بمادة الشعير قريبا    نساء يرغبن في الستر والهناء    ترمب: 9 أو 10 دول عربية في طريقها للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي!    ميلانيا تكشف سر ترامب مع تويتر    رئيس الفيفا يُصاب بفيروس كورونا    هزة أرضية بولاية بومرداس    عام حبسا نافذا لسائق حطم مركبة الضحية بسبب حادث مرور    الكونفدرالية الإفريقية للكرة الطائرة    لعقد مؤتمر دولي للسلام    الموسم الرياضي 2019-2020    الجزائر تشارك في انتخاب رئيس البرلمان العربي    أكد أن الخطر الصحي قائم وموجود.. البروفيسور بركاني:    تطاول مقيت ووصمة عار    مواقف نبوية مع الأطفال... الرحمة المهداة    نشاطات متنوعة لفرع أم البواقي    حمادي يقترح "الدر المنظم في مولد النبي المعظم"    الألعاب الشعبية القديمة في عرض مسرحي جديد    حاجي محمد المهدي يفوز بجائزة لجنة التحكيم    ورشات للتوعية والتوجيه والإصغاء ..    سياسي هولندي يدعم حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية    القرضاوي يدعو لمقاطعة المنتجات الفرنسية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامواي الجزائر يؤرق المواطنين كثيرا
نشر في أخبار اليوم يوم 30 - 08 - 2014

يعتبر قطاع النقل العصبة رقم واحد عند المواطنين، خاصة وسيلة الترامواي التي تعد أحد شبكات النقل العصرية والحضارية، التي تخدم الجزائر العاصمة وضواحيها، غير أن هذه الأخيرة أصبحت تشهد خلال هذه الفترة اضطرابات في السير، حيث شهدت هذه الأيام شللا في حركة النقل من منطقة قهوة شرقي إلى منطقة رويسو وذلك بسبب العديد من المشاكل على غرار سلسلة الأعطاب التقنية سواء الانقطاعات المستمرة للتيار الكهربائي خلال فترات مختلفة، أو حوادث المرور التي تمس العربات في حد ذاتها والراجعة إلى عدم احترام أسبقية المرور وغياب الوعي والثقافة المرورية لدى المواطن الجزائري، والتي تؤدي إلى اضطرابات وانقطاعات في خدمة النقل، بالإضافة إلى أنها تعيق العديد من سكان هذه المناطق الذين يستعملون هذه الوسيلة.
ومن هذا المنطلق ارتأت (أخبار اليوم) رصد آراء الشارع الجزائري، حيث عبر العديد من الموظفين وسكان هذه المناطق عن تذمرهم واستيائهم الشديدين من هذه الحالة التي مستهم وكانت البداية مع (أمين) الذي نزل من وسيلة الترامواي التي كانت متوقفة في المحطة والتي حالت دون استكمال الرحلة لقرابة الساعتين، الأمر الذي جعله ينزل ويواصل التنقل سيرا على الأقدام.
أما (كريم) فقد ثار في وجه سائق العربة الذي اطلع أن محطة (جامعة باب الزوار) تعد النقطة النهائية لتوقف العربة، إذ تفاجأ هذا الأخير الذين كان على متنها، ما جعله يصب جام غضبه على المراقبين الموزعين عبر أغلب محطات الترامواي، رافقتها أسئلة حادة من قبل الركاب للمراقبين حول هذه الوضعية التي آلوا إليها.
مسافرون مستاؤون
كما أعرب هؤلاء المسافرون ل (خبار اليوم) عن امتعاضهم وتذمرهم الكبيرين من هذه المشكلة، التي وضعوا فيها من دون سابق إنذار، مبدين استغرابهم وأسفهم الشديدين من عدم اطلاعهم بالتذبذب الذي لحق برحلات الترامواي، خاصة وأن توقفها من دون سابق إنذار أدخلهم في رحلة بحث عن وسائل نقل أخرى للاستنجاد بها، خاصة منهم فئة العمال الذين تسبب لهم هذا التذبذب في تأخرهم عن التحاقهم بأشغالهم، ولعل الأمر الذي زاد من حدة سخطهم وانزعاجهم هو عدم قدرتهم على أخذ معلومات حول موعد إعادة انطلاقها لدى استفسارهم عن الموضوع سواء عند بائعي التذاكر أو المراقبين الموزعين بالمحطات، هؤلاء الذين اكتفوا بتصريحاتهم التي أقرّت بأن السبب يعود لعطل تقني يخص التموين بالكهرباء وأن إحدى العربات لحق بها عطل تقني، لكن سرعان ما ستعود الرحلات للانطلاق من جديد، بيد أن ذلك لم يخفف من حدة سخط وغضب الركاب الذين بات يشكل لهم هذا المشكل في كل مرة هاجسا حقيقيا أرق صفو تنقلاتهم لدى استخدامهم لهذه الوسيلة.
ولأصحاب الحافلات فرصة لنقل أكبر عدد ممكن من الركاب
في حين اغتنمت الحافلات الفرصة في عدم نقل المسافرين انتقاما من المواطنين لأنهم تخلوا عن التنقل بالحافلات عندما دخل الترامواي حيز الخدمة، كما استغل البعض هذه الظروف وزاد في سعر التذكرة خصوصا في المناطق التي لا تتوفر على مواصلات مثل الخط الرابط بين برج الكيفان وباب الزوار.
وأثار بائعو التذاكر بأكشاك محطات الترامواي المختلفة سخط المتنقلين عبر هذه الوسيلة لعدم إلمامهم بمواعيد انتهاء اضطرابات سير الترامواي الذي ترك المسافرين في حيرة من أمرهم، واضطروا للانتظار لوقت أطول على مستوى مواقف الترامواي التي امتلات عن آخرها بحشود الركاب، دون أن يتم توضيح أسباب التأخير الحاصل واضطراب مواعيد السير، خاصة أن العديد من المتنقلين سارعوا للمصادقة على تذاكر السفر لتذهب هباء منتورا بعد أن اكتشفوا تجميد الرحلات التي كانت منتظرة في ظرف دقائق معدودة، ثم تم الإعلان عن الألواح المضيئة إن اضطرابات لحقت بهذه الوسيلة.
وفي نفس السياق، اعتبر ركاب الترامواي الذين التقيناهم، زيادة سعر التذكرة رغم قصر المسافة خطوة مجحفة لا تخدم المواطن البسيط، كما أبدوا تذمرهم من ارتفاع سعر التذاكر الذي بلغ 40 دج السعر الذي وصفوه بالمبالغ فيه، متحججين بذلك بدفع ثمنها المرتفع بالنظر إلى بطء وسيلة الترامواي والتأخرات التي يسجلها عند كل محطة، بالإضافة إلى الاضطرابات التي باتت تؤرق المواطن.
كما اشتكى معظم الركاب من تعليمة فرض العقوبات على الركاب الممتنعين عن دفع ثمن التذاكر، وذلك بدفع 100 دج كغرامة مالية، مؤكدين أنهم في بعض الأحيان يتوجب عليهم الصعود دون شراء التذكرة خاصة وأن هذه الأيام تعاني هذه الوسيلة اضطرابات في السير ما يجعلهم ينتظرون كثيرا إذا فاتهم الترامواي.
ومن جهة أخرى بات انتظار انتهاء أشغال الترامواي العاصمة إلى منطقة درقانة الشغل الشاغل لأصحاب المنطقة، حيث أدت هذه الأخيرة إلى غلق العديد من المحلات والمتاجر وتغيير نشاطات الكثير منها واللجوء إلى الكراء بأسعار متدنية تؤرق يوميات المواطن، والأكثر من ذلك أنها شوهت صورة المنطقة حسب ما أكده العديد من سكانها.
وعليه، يرفع المتحدثون انشغالهم للجهات الوصية والمكلفة بتسيير خدمات (الترامواي) للوقوف عند جملة المشاكل التي باتت تلحق رحلاته، خاصة وأنهم باتوا يتكبدون معاناة حقيقية نظير استخدامهم لهذه الوسيلة في العديد من المرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.