12 ألف شاب أدمجوا في صيغة المساعدة المهنية    وزير التجارة يؤكد على أهمية إعطاء قيمة مضافة للتمور الجزائرية    مظاهرات حاشدة بإسبانيا تنديدا باتفاقية مدريد المشؤومة    بري متمسك بتولي الحريري بشكيل حكومة جديدة    لاعبو الخضر يعاينون أرضية ملعب بوتسوانا    ديلور يبصم على ثاني مشاركة كأساسي مع "الأفناك"    تمنراست: الإعلان عن برنامج خاص لمواكبة التنمية بالمنطقة    خرجة جديدة للفريق قايد صالح    لا تجاوزات في اليومين الأولين من الحملة الانتخابية    الحكومة تضخ 20 مليار دينار إضافية في قطاع السكن لمجابهة الطلبات المتزايدة    محكمة سيدي أمحمد: تأجيل النطق بالحكم في قضية 20 موقوفا خلال المسيرات الشعبية إلى الأسبوع القادم    الإمارات: وفاة الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان    وزير النقل يتوعد المؤسسات المتقاعسة في إنجاز المشاريع من النعامة    المترشح علي بن فليس: الرئيس القادم ينبغي أن يكون جامعا لكل الجزائريين    محامي إتحاد العاصمة يزف خبرا سارا لأبناء "سوسطارة"    شرقي: ضرورة تكييف مكافحة الإرهاب في إفريقيا بشكل دائم    توقيف شخصين بحوزتهما 8100 دولار مزورة بولاية الشلف    بلجود : “الدولة ستواصل إنجاز كل البرامج السكنية في شتى الصيغ”    طوبال يكشف حقيقة إصابته    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس للإثنين السابع على التوالي    وزير المجاهدين يدعو الشعب ليكون "متماسكا ومتلاحما مع رسالة الشهداء"    إصابة طالبين في احتراق غرفة بالإقامة الجامعية “البليدة 2” في العفرون    شرطة المنيعة تضع حدا لنشاط بائع للمشروبات الكحولية بدون رخصة    الترخيص لتوظيف خريجي مدارس الشبه الطبي دفعة 2018    بعد محرز ... الإصابة تحرم "الخضر" من خدمات هاريس بلقبلة أمام بوتسوانا    الدكتور عبد الله شريط المفكّر الرّائد    "الكناس" يطالب بفتح تحقيق في قرار تجميد التربصات بتونس والمغرب    “يستاهلوا” .. !    كرة القدم / بطولة ما بين الجهات /مجموعة وسط-شرق - الجولة العاشرة/: البرنامج    تاريخ يئن .. !    ملتقى حول معلمي القرآن أثناء الاستعمار في أدرار    حفل تقديم كتاب "أحسن لالماس .. الأسطورة": "الكتاب يندرج في إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية"    أسعار الأدوية تخنق القدرة الشرائية .. !    عرقاب يعترف بوجود صعوبات في قطاع الطاقة    "الخُضر" في مواجهة بوتسوانا لتحقيق الفوزسهرة هذا الاثنين    الخطوط الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية الى النهائي 1 يوم الاثنين المقبل    تهدئة على صفيح ساخن    منتخب الصم‮ ‬يرفض مواجهة الصهاينة    دعا المواطنين للمساهمة في‮ ‬إنجاحها    تسوية وضعية‮ ‬400‮ ‬ألف من أصحاب‮ ‬لانام‮ ‬    قيس‮ ‬يكتب وثيقة رسمية بخط‮ ‬يده    استرجاع مركبة مسروقة    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    عرس الحَمَام    قصائد الغزل للشاعرة سليمة مليزي    جمالية الشخصية في « بحثا عن آمال الغبريني»لإبراهيم سعدي    غزة وغرناطة    مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة    التماس أقصى العقوبة للسائق    فوز لعوطي وحكيم في مهرجان مصر الدولي للموسيقى الفرنكو    مجموعة وثائقية في المستوى    ما ذنبهم ..؟    في‮ ‬ولايات الجنوب    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترامواي الجزائر يؤرق المواطنين كثيرا
نشر في أخبار اليوم يوم 30 - 08 - 2014

يعتبر قطاع النقل العصبة رقم واحد عند المواطنين، خاصة وسيلة الترامواي التي تعد أحد شبكات النقل العصرية والحضارية، التي تخدم الجزائر العاصمة وضواحيها، غير أن هذه الأخيرة أصبحت تشهد خلال هذه الفترة اضطرابات في السير، حيث شهدت هذه الأيام شللا في حركة النقل من منطقة قهوة شرقي إلى منطقة رويسو وذلك بسبب العديد من المشاكل على غرار سلسلة الأعطاب التقنية سواء الانقطاعات المستمرة للتيار الكهربائي خلال فترات مختلفة، أو حوادث المرور التي تمس العربات في حد ذاتها والراجعة إلى عدم احترام أسبقية المرور وغياب الوعي والثقافة المرورية لدى المواطن الجزائري، والتي تؤدي إلى اضطرابات وانقطاعات في خدمة النقل، بالإضافة إلى أنها تعيق العديد من سكان هذه المناطق الذين يستعملون هذه الوسيلة.
ومن هذا المنطلق ارتأت (أخبار اليوم) رصد آراء الشارع الجزائري، حيث عبر العديد من الموظفين وسكان هذه المناطق عن تذمرهم واستيائهم الشديدين من هذه الحالة التي مستهم وكانت البداية مع (أمين) الذي نزل من وسيلة الترامواي التي كانت متوقفة في المحطة والتي حالت دون استكمال الرحلة لقرابة الساعتين، الأمر الذي جعله ينزل ويواصل التنقل سيرا على الأقدام.
أما (كريم) فقد ثار في وجه سائق العربة الذي اطلع أن محطة (جامعة باب الزوار) تعد النقطة النهائية لتوقف العربة، إذ تفاجأ هذا الأخير الذين كان على متنها، ما جعله يصب جام غضبه على المراقبين الموزعين عبر أغلب محطات الترامواي، رافقتها أسئلة حادة من قبل الركاب للمراقبين حول هذه الوضعية التي آلوا إليها.
مسافرون مستاؤون
كما أعرب هؤلاء المسافرون ل (خبار اليوم) عن امتعاضهم وتذمرهم الكبيرين من هذه المشكلة، التي وضعوا فيها من دون سابق إنذار، مبدين استغرابهم وأسفهم الشديدين من عدم اطلاعهم بالتذبذب الذي لحق برحلات الترامواي، خاصة وأن توقفها من دون سابق إنذار أدخلهم في رحلة بحث عن وسائل نقل أخرى للاستنجاد بها، خاصة منهم فئة العمال الذين تسبب لهم هذا التذبذب في تأخرهم عن التحاقهم بأشغالهم، ولعل الأمر الذي زاد من حدة سخطهم وانزعاجهم هو عدم قدرتهم على أخذ معلومات حول موعد إعادة انطلاقها لدى استفسارهم عن الموضوع سواء عند بائعي التذاكر أو المراقبين الموزعين بالمحطات، هؤلاء الذين اكتفوا بتصريحاتهم التي أقرّت بأن السبب يعود لعطل تقني يخص التموين بالكهرباء وأن إحدى العربات لحق بها عطل تقني، لكن سرعان ما ستعود الرحلات للانطلاق من جديد، بيد أن ذلك لم يخفف من حدة سخط وغضب الركاب الذين بات يشكل لهم هذا المشكل في كل مرة هاجسا حقيقيا أرق صفو تنقلاتهم لدى استخدامهم لهذه الوسيلة.
ولأصحاب الحافلات فرصة لنقل أكبر عدد ممكن من الركاب
في حين اغتنمت الحافلات الفرصة في عدم نقل المسافرين انتقاما من المواطنين لأنهم تخلوا عن التنقل بالحافلات عندما دخل الترامواي حيز الخدمة، كما استغل البعض هذه الظروف وزاد في سعر التذكرة خصوصا في المناطق التي لا تتوفر على مواصلات مثل الخط الرابط بين برج الكيفان وباب الزوار.
وأثار بائعو التذاكر بأكشاك محطات الترامواي المختلفة سخط المتنقلين عبر هذه الوسيلة لعدم إلمامهم بمواعيد انتهاء اضطرابات سير الترامواي الذي ترك المسافرين في حيرة من أمرهم، واضطروا للانتظار لوقت أطول على مستوى مواقف الترامواي التي امتلات عن آخرها بحشود الركاب، دون أن يتم توضيح أسباب التأخير الحاصل واضطراب مواعيد السير، خاصة أن العديد من المتنقلين سارعوا للمصادقة على تذاكر السفر لتذهب هباء منتورا بعد أن اكتشفوا تجميد الرحلات التي كانت منتظرة في ظرف دقائق معدودة، ثم تم الإعلان عن الألواح المضيئة إن اضطرابات لحقت بهذه الوسيلة.
وفي نفس السياق، اعتبر ركاب الترامواي الذين التقيناهم، زيادة سعر التذكرة رغم قصر المسافة خطوة مجحفة لا تخدم المواطن البسيط، كما أبدوا تذمرهم من ارتفاع سعر التذاكر الذي بلغ 40 دج السعر الذي وصفوه بالمبالغ فيه، متحججين بذلك بدفع ثمنها المرتفع بالنظر إلى بطء وسيلة الترامواي والتأخرات التي يسجلها عند كل محطة، بالإضافة إلى الاضطرابات التي باتت تؤرق المواطن.
كما اشتكى معظم الركاب من تعليمة فرض العقوبات على الركاب الممتنعين عن دفع ثمن التذاكر، وذلك بدفع 100 دج كغرامة مالية، مؤكدين أنهم في بعض الأحيان يتوجب عليهم الصعود دون شراء التذكرة خاصة وأن هذه الأيام تعاني هذه الوسيلة اضطرابات في السير ما يجعلهم ينتظرون كثيرا إذا فاتهم الترامواي.
ومن جهة أخرى بات انتظار انتهاء أشغال الترامواي العاصمة إلى منطقة درقانة الشغل الشاغل لأصحاب المنطقة، حيث أدت هذه الأخيرة إلى غلق العديد من المحلات والمتاجر وتغيير نشاطات الكثير منها واللجوء إلى الكراء بأسعار متدنية تؤرق يوميات المواطن، والأكثر من ذلك أنها شوهت صورة المنطقة حسب ما أكده العديد من سكانها.
وعليه، يرفع المتحدثون انشغالهم للجهات الوصية والمكلفة بتسيير خدمات (الترامواي) للوقوف عند جملة المشاكل التي باتت تلحق رحلاته، خاصة وأنهم باتوا يتكبدون معاناة حقيقية نظير استخدامهم لهذه الوسيلة في العديد من المرات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.