القضاء على إرهابي وثلاثة عناصر دعم خلال شهر مارس    تبون يوقع مرسوما رئاسيا للعفو عن 5037 محبوسا    وزارة التجارة تنفي صدور أي قرار يقضي بغلق محطات الوقود    وزير الطاقة: لا وجود لأزمة وقود في الجزائر    15 سنة حبسا نافذا ضد هامل وعقوبات تتراوح بين 10 و7 سنوات ضد أبنائه    وزارة الشؤون الدينية تصدر فتوى حول نشر الإشاعة    إصابات كورونا ستبلغ المليون والوفيات 50 ألفا خلال أيام خلال ايام    المجلس الشعبي الوطني يتبرع ب45 مليار سنتيم لمكافحة فيروس كورونا    لجنة الفتوى تجيز للأسلاك الطبية والأمنية الصلاة بغير وضوء ولا تيمم    أمن سطيف يحجز 530 قنطار مواد غذائية مخزنة    وزير النقل يرخص لنقل جثامين الجزائريين في طائرات الشحن نحو الجزائر    فتح محطات الخدمات على مدار الساعة وكامل أيام الأسبوع    بلالو على رأس مديرية الترميم وحفظ التراث    الإبداع... من الخيال إلى الحقيقة روايات تكهنت منذ سنوات بفيروس كورونا    خبراء في الاقتصاد يؤكدون عبر ” الحوار”: التنويع الاقتصادي أضحى ضرورة    وفاة الدبلوماسي الصحراوي المحنك امحمد خداد    تأجيل الألعاب المتوسطية ضرورة لضمان نجاح الموعد    التمديد في أوانه لحماية الوسط المدرسي    فرض الحضر الجزئي على اربع ولايات جديدة وتعليق الدراسة ل19افريل    كورونا: منحة شهرية لعمال النظافة    قديورة ينعي وفاة رئيس أولمبيك مارسيليا السابق!    تمديد أجال إيداع ملفات الترشح    وفاة النائب عبد القادر زغيمي في بفيروس كورونا المستجد    المدير العام للأمن الوطني يحث على توعية المواطنين بضرورة احترام الحجر الصحي    حجز مخدرات وفك لغز جريمة السرقة بالخطف بغرداية    المدرب الجزائري عبد القادر عمراني: “اللاعب بحاجة إلى ثلاثة أسابيع على الأقل من أجل العودة للمنافسة”    ارتفاع قياسي في القيمة السوقية لرياض محرز    الاتحادية الجزائرية تفكر في إجراء البطولة الوطنية للكاتا عن بعد    مشاورات عربية أممية عشية أول اجتماع للجنة المتابعة الدولية حول ليبيا    القطاع الصناعي العمومي:ارتفاع الانتاج بنسبة 2.7 بالمائة سنة 2019    الدرك يوقف 149 شخصا في إطار مكافحة المضاربة خلال يوم    مشاهير الغناء في العالم يحيون حفلا خيريا من منازلهم    وزير الصحة: شخصية رياضية مشهورة اتصلت بي للتبرع ب 40 مليون أورو    الاتحاد الجزائري يؤجل حسم مصير الدوري    بسكرة: 20 ألف كمامة طبية معقمة تم انجازها إلى حد الآن    مصر.. الأزهر يوضح حُكم صيام شهر رمضان فى عصر الكورونا    القيادي الدبلوماسي والمناضل الصحراوي أمحمد خداد في ذمة الله    توفير 1.200 سلة غذائية للعائلات المعوزة بمعسكر    الرئيس تبون : الجزائر مستعدة تماما للتصدي لوباء و كورونا و لانهيار أسعار النفط    الصومال ترسل 14 طبيبا إلى إيطاليا لمساعدتها في مواجهة كورونا    ارتفاع عدد الاصابات بفيروس كورونا باسبانيا الى 102 الف اصابة    بريطانيا تخصص رحلة لرعاياها بالجزائر    تصريحات كاذبة و قذف ضد الجزائر: وزير الشؤون الخارجية يستدعي سفير فرنسابالجزائر    حركةالبناء الوطني ترد على الاكاذيب الفرنسية    دعم الدولة سيستمر رغم الازمة    29 قتيلا و 653 مصابا عبر طرقات الوطن خلال أسبوع    مخترق حاجز أمني بڤديل مُتابع بعامين حبسا    نظمت تحت شعار من بيتك افرح واربح    ضمن الإجراءات الاحترازية لبريد الجزائر    أمر باتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الجيش    توزيع 875 طردا غذائيا على العائلات المعوزة    «الجائحة إبتلاء من المولى ومستعدون لأي حملة تضامنية»    رفع التجميد عن بطاقات "الشفاء" المدرجة في القائمة السوداء    معهد العالم العربي يطلق برنامجا ثقافيا عبر الأنترنت    الأرشيف المسرحي بحاجة إلى مؤسسة تُعنى به    في زمن "كورونا" دار الثقافة مالك حداد تطلق عن بعد مسابقة الصحفيّ الصغير    الإخلاص المنافي للشرك    من أسباب رفع البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ولله الأسماء الحسنى الستير
نشر في أخبار اليوم يوم 24 - 05 - 2016

قال صلى الله عليه وسلم: (إن اللهَ عز وجل حييٌّ ستِّيرٌ يُحبُّ الحياءَ والسَّتْرَ) (أبو داود والنسائي)
يستر على عباده كثيرًا ساتر للعيوب والفضائح ويحب من عباده السَّتر على أنفسهم.
والسِّتِّير تُقْرَأُ بطريقتين:
1- ستير بكسر السين وتشديد التاء المكسورة.
2- سَتِّير بفتح السين وكسر التاء مخففة.
وسَتَرَ الشَّيءَ: أخفاه وغطَّاه ورجل مستور: أي عفيف.
أثر الإيمان بالاسم:
- رأى الرَّسول صلى الله عليه وسلم رجلا يَغْتسل من البراز بلا إزار فصعد المنبر وقال: إنَّ الله عز وجلَّ حييٌّ ستِّير يُحبُّ الحياءَ والسترَ فإذا اغتسل أحَدُكُمْ فليستترْ (أبو داود والنسائى).
- وجاء رجل للرسول صلى الله عليه وسلم فقال: (إني عَالجتُ (داعبت) امرأة في أقصى المدينة وإني أصبتُ منها مَا دُونَ أَنْ أمَسَّها فَأنَا هَذا فَاقض فيَّ ما شئتَ) فقال له عمر بن الخطاب: (لَقَدْ سَتَركَ اللهُ لَوْ سَتَرْتَ نَفْسَكَ) فلم يَرُدَّ النبيُّ شيئًا قيل أن سكوتَه صلى الله عليه وسلم على مقولة عمر دليل رضاه لها إذ هو لا يقرُّ أحدًا على باطل أبدًا.
فقام الرجل فانطلق فأتبعهُ النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً دعاه وتلا عليه هذه الآية: (أَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ) فقال رجل من القوم: (يا نبي الله هذا لَهُ خاصة) قال صلى الله عليه وسلم: (بل للناس كافَّةً) (مسلم).
- لم يدع الرسول صلى الله عليه وسلم هذه الدعوات حين يمسي وحين يصبح: (.. اللهمَّ استر عوراتي وآمنْ روعاتي..) (ابن ماجة).
- سَتْرُ الله تعالى على عبده في الدُّنيا يمتدُّ للآخرة إن حفظ العبدُ هذا السَّترَ بستره على نفسه وجعل إقرارَه بذنوبه واعترافَه بها لخالقه فقط كما روى الرسول صلى الله عليه وسلم: (يَدنو أَحدُكُم من ربِّه حتَّى يضعَ كَنَفَهُ عليه فَيَقُولُ : عَملتَ كَذَا وكَذَا. فيقولُ : نَعَمْ ويَقُولُ: عَملتَ كَذا وكَذا فيقولُ: نعم فيقرِّره ثم يقول : إنِّي سَتَرْتُ عليك في الدُّنيا فأنا أغفرها لك اليوم) (البخارى) كنفه: يستره ويقال: فلان في كنف فلان: أي في حمايته.
- وتأكَّدت هذه البشارة بالسَّتر والمغفرة يوم القيامة في حديث آخر: (لا يَسْتُرُ اللهُ عَلَى عَبْد في الدُّنيا إلَّا سترهُ اللهُ يومَ القيامة) (مسلم) لذلك كان تشديد الرَّسول صلى الله عليه وسلم على العبد بالسَّتْر على نفسه كي لا يفقد تلك المنَّةَ العظيمةَ من الله في الآخرة وفي الدُّنيا فقدان العافية: كلُّ أمَّتي مُعافى إلا المجاهرينَ (البخارى ومسلم) .
- من أمقت الناس إليه تعالى مَنْ بات عاصيًا والله يستره فيصبح يكشف سترَ الله عليه وهو يذيعها بين النَّاس كما في بقية الحديث أعلاه : وَإنَّ مِن المجانة أن يعملَ الرجلُ بالليل عملاً ثم يصبح وقد ستره اللهُ فيقولَ : يا فلان عملتُ البارحة كذا وكذا وقد بات يسترهُ ربُّه ويُصبحُ يكشف سترَ الله عنه (البخارى ومسلم) فالجهر بالمعصية استخفافٌ وعنادٌ بحقِّ الله ورسوله والمؤمنين كما أنَّه يَقْطع الطَّريقَ عليه أن يتوب فيما بينه وبين الله تعالى .
- منح الله العبدَ فرصةَ السَّعي لكسب ستر الله عليه بستره هو لما يقع عليه من عورات الناس كما قال صلى الله عليه وسلم : ومنْ سَتَرَ مسلمًا سَتَرَه الله يوم القيامة (البخاري ومسلم).
- شَدَّدَ الرسولُ صلى الله عليه وسلم على سَتْر عورات المسلم فقال: يَا معشر من آمن بلسانه ولم يدخل الإيمانُ قلبهُ لا تغتابوا المسلمينَ ولا تتبعوا عوراتهم فإنَّهُ من اتَّبَعَ عوراتهم يتَّبع اللهُ عورتَه ومَنْ يتَّبع اللهُ عورتَهُ يفضحْه في بيته (أبو داود).
- جرى على ألسنة كثير من الناس اسم (ساتر) فيقولون: يا ساتر ولم يرد هذا الاسم في السُّنَّة فينبغي أن يقال: يا ستير والله أعلم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.