الكيان الصهيوني يرغب في اكتساح الاتحاد الافريقي …ودول على رأسها الجزائر تشن المعارضة    رمطان لعمامرة يتباحث مع وزير خارجية النيجر    100 ألف لتر أكسيجين يوميا ستدعم المستشفيات للحد من الأزمة    الجمارك تنفي صعوبات في جمركة مكثفات الأكسجين    80 موقعا أجنبيا يشن حملات تشويه ضد الجزائر    التحقيقات الابتدائية أكدت "الطابع الإجرامي" لحرائق الغابات    الحصيلة الأسبوعية لحوادث المرور 42 شخصا وأصابة 1337 آخرون    مهنية وعراقة دبلوماسيتنا    التزام ثابت بمكافحة الإرهاب    إدارة بايدن تعيد النظر في بيع أسلحة للمغرب    إبراهيم رئيسي ينصب رسميا رئيسا لإيران    التماس 10 سنوات حبسا نافذا في حق الوالي السابق موسى غلاي    اتحاد التجار ينفي ندرة مادة الفرينة    هذا هو السبب..    انهيار رافعة حاويات بميناء بجاية    وزير التربية: التلقيح واجب وطني    الرباع وليد بيداني يغيب عن منافسة اليوم رسميّا    "قرار اعتزالي لعالم التدريب لا رجعة فيه"    علينا استخلاص الدروس من مشاركاتنا في الأولمبياد    المؤامرات ضد الجزائر حقيقة واقعة    الرئيس تبون يترأس اجتماعا للمجلس الأعلى للأمن اليوم    الإعلان عن الفائزين بعرض الدار في انتظار الفوز بالدرع الذهبي    ملتقى دولي حول اللغة والعربية ورقمنة التراث    سعيد بفوز فيلم "فوبيا" بجائزة السيناريو في مهرجان عراقي    إدارة بايدن تعيد النظر في بيع أسلحة للمغرب    مضوي يريد إيزماني في القادسية الكويتي    برشلونة يضع النقاط على الحروف في عقد ميسي    بلمهدي يدعو لضرورة تبنّي خطاب ديني معتدل    ندرة حادة في مادة الخبز بسبب ارتفاع أسعار الفرينة    أمن العاصمة يوقف 3 أشخاص ويحجز 16 غراما من الهيرويين    حجز وإتلاف قرابة 13 ألف بيضة فاسدة    مصرع شيخ ضرير في حريق منزل    اللصان بين يدي الأمن    وزير العدل يتسلّم مسودة المشروع التمهيدي    اجتماع مع رؤساء المؤسسات الصناعية لحل مشكل رخص التجزئة والبناء    تجاوب واسع مع مبادرة طوال وبن عياد    أنا بصدد تحضير لحن أغنية تمجد الأمير عبد القادر    سنة واحدة تمر على وفاة سعيد عمارة    نفاد الأوكسجين بمستشفى طب النساء و التوليد «بن عتو ميرة»    البرلمانيون بمستغانم يحصون نقائص مصالح كوفيد    دياب يشدّد على العدالة الكاملة في انفجار المرفأ    إصابة شخص بعد سقوط رافعة    تفكيك جمعية أشرار خطيرة    تراجع الذهب والدولار إلى أدنى مستوى    حملة تحسيسية لمجابهة فيروس كورونا    مليارا سنتيم لاقتناء الأكسجين    الجزائر ودول افريقية تعترض على قرار رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي    لحساب تسوية رزنامة الرابطة المحترفة: صدام سوسطارة والقبائل بعنوان الاقتراب من البوديوم    فيلم "فرسان الفانتازيا" يفتك جائزة أحسن وثائقي بكولكاتا في الهند    رئيس المركز العالمي للتحكيم الدولي وفض المنازعات يتطرق إلى موضوع ا"لجوهر "    الاتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين ينفي ندرة مادة "الفرينة"    لا يتحوّر !    الفقيد كان من ذوي الرأي والمشورة ودراية عميقة بالدين    هذه حكاية السقاية من زمزم..    أدعية الشفاء.. للتداوي ورفع البلاء    استثمار العطلة الصيفية    اعقلها وتوكل    الإسهام في إنقاذ مرضى الجائحة والأخذ بالاحتياطات واجب الوقت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عاملات يتسابقنَ على العطل قبل رمضان
نشر في أخبار اليوم يوم 04 - 06 - 2016


الكثيرات يفضلن المكوث بالبيت
عاملات يتسابقنَ على العطل قبل رمضان
يتخوف الكثير من الجزائريين هذه السنة من الصيام في فصل الصيف وما يزيد الطينة بلة صيامهم هذه السنة لاكثر من 16 ساعة وهو الأمرالذي جعل الكثير من الموظفين يفكرون في أخذ عطلة سنوية خلال هذا الشهر.
يتسابق الموظفون في مختلف القطاعات هذه الأيام على تقديم طلبات العطلة قبل حلول شهر رمضان وهو ما جعل العديد من المدراء يدخلون في حيرة من أمرهم ولكن من جهة أخرى هناك بعض المسؤولين الذين أقروا عدم منح العطلة خلال الشهر الفضيل حتى يعدلوا بين جميع العمال وهو ما جعل البعض منهم يلجأ للعطلة المرضية.
فوجئت برفض طلب عطلتها
عادة ما تهتم النساء كثيرا بأخذ العطلة خلال شهر رمضان حتى يتفرغن بالكامل لبيوتهن وإعداد أشهى وأطيب المأكولات من أجل إرضاء كافة أفراد العائلة وهو ما يدفع بالكثير من العاملات إلى أخذ عطلة خلال شهر رمضان ومن بين هؤلاء السيدة (نورة) التي تبلغ من العمر 46 سنة هذه الأخيرة عاملة بإحدى الوكالات الخاصة باتصالات الجزائر التقيناها في إحدى المحلات صدفة وفي خضم حديث جمعنا بها أخبرتنا عن مهتنها ثم فضفضت لنا قائلة إنها قدمت طلب عطلة لمديرها لتحصل على عطلتها السنوية خلال شهر رمضان إلا أن هذا الأخير رفض وطلب منها أن تأخذ عطلتها السنوية التي هي حق من حقوقها بعد انتهاء الشهرالفضيل مباشرة والسبب في ذلك أن العديد من زميلاتها قدمنَ طلبات عطل مثلها وحتى يكون المدير منصفا قرر أن لا يقبل أيا منها ذلك حتى لا يكون هناك فراغ في المكاتب أو تعطيل عن العمل خلال الشهر الفضيل ولكن وحسب السيدة نورة فإن رفض المدير لطلب عطلتها سيسبب لها مشكلا خصوصا وأن توقيت الوظيف العمومي خلال الأيام الرمضانية سينتهي على الساعة الثالثة مساء بالنسبة لربات البيوت وحسب السيدة فإنها عادة تستغرق وقتا للوصول وتصل على الساعة الخامسة مساء وهو ما سيجعلها تركض حتى تعد وجبة الفطور خصوصا وأن حماتها ستقضي عندها شهر رمضان هذه السنة.

لا ترغب في الخروج وهي صائمة
ولكن وعلى ما يبدو فإن مسؤول السيدة نورة ليس الوحيد الذي رفض طلب عطلتها خلال شهر رمضان وهو ما سردته الأنسة ياسمين التي تشتغل سكرتيرة بإحدى المؤسسات الخاصة هذه الأخيرة ورغم أنه لا ارتباطات عائلية لها إلا أنها تحب أخذ العطلة خلال شهر رمضان وذلك لكي لاتضطر إلى الخروج من البيت خلال ساعات الصيام لأنها تخشى المشي تحت أشعة الشمس وهي صائمة فقدمت طلب عطلة إلا أن مديرها في العمل رفض طلب العطلة والسبب في ذلك أن العديد من زميلاتها قدمن نفس الطلب وقد أكد لها المسؤول أنه رفض حتى طلبات المتزوجات حتى يكون عادلا بينهن ولا يميز واحدة عن أخرى وأخبرها أنه يحق لها أخذ العطلة بعد نهاية شهر رمضان على أن يكون هناك اتفاق بين جميع الموظفات على تواريخ أخذ عطلهنَ حتى لا يخرجنَ دفعة واحدة.

العطلة المرضية حل لبعضهن
ولكن هناك بعض العاملات من لم يتقبلنَ فكرة رفض طلبات عطلهن وهو الأمر الذي جعلهن يفكرن في اللجوء إلى تقديم طلب العطل المرضية وهو حال السيدة عقيلة التي تعمل أستاذة في إحدى إكماليات العاصمة وقد أخبرتنا أنه رغم أن التلاميذ يخرجون في عطلة إلا أن الأساتذة يبقون يداومون على المجيء إلى المؤسسات التعليمية إلى غاية تاريخ إمضاء المحاضر النهائية يوم 4 جويلية وبما أنه لن يحق لها تقديم طلب عطلة لأنها تعلم مسبقا أنه لن يتم الموافقة عليه فقد قررت السيدة عقيلة أن تقدم عطلة مرضية وستعتمد على ملف مرضي فيه طلب من الطبيب أن تقوم بإجراء عملية لاستئصال الزائدة الدودية وقد أخبرتنا السيدة أنها لن تقوم باستئصالها خلال شهر رمضان بل ستقوم بها خلال فصل الصيف وستقدم الملف فقط من أجل الاستفادة من العطلة قبل شهر رمضان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.