الرئيس تبون يحل بروما    المجلس الشعبي الوطني: المصادقة على مشروع معدل لقانون الإجراءات المدنية والإدارية    مجمع "سوناطراك" يؤكد استعداده لدعم الشريك الكونغولي من خلال التكوين ونقل الخبرة    حقوق الإنسان: الجزائر وضعت الوقاية ومكافحة الاتجار بالأشخاص في "صميم أولوياتها"    شؤون دينية: كل القطاعات "مجندة" لإنجاح موسم الحج    لعمامرة يؤكد أن الجزائر ستكون طرفا فاعلا في مشروع تكامل وازدهار القارة    أمطار رعدية ابتداء من اليوم الأربعاء على وسط وشرق الوطن    9 قتلى و180 جريحا في حوادث مرور خلال ال24 ساعة الأخيرة    أسعار النفط تستقر عند هذه العتبة    الجزائر-مصر: تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجال الاجتماعي    الكشف عن المتسبب في نبش قبر بمقبرة بوزروان واخراج رفاته بباتنة    مركز سيدي موسى يستقبل المزيد من لاعبي الخضر وبلماضي يقرر مباشرة التحضير للقاءي أوغندا وتنزانيا مبكرا    التنسيقية الشبانية العالمية للتضامن مع الصحراء الغربية ستناضل من اجل استقلال الشعب الصحراوي    رفض طلبات وقف حجز ممتلكات رجال الأعمال    بطولة إفريقيا للاعبين المحليين 2022: جمال مناد يشارك في عملية سحب القرعة يوم الخميس بالقاهرة    فيلم "توري ولوكيتا": تحفة سينمائية من توقيع الاخوين دردان    فيلم "نستالجيا": الايطالي مارتوني .. العودة للموت !    الجزائر- تونس: تعزيز التعاون القنصلي بين البلدين    وفق صحيفة إسبانية.. الجزائر أوقفت منح تراخيص استيراد اللحوم من إسبانيا    الاتحادية الجزائرية لرياضة الكونغ فو ووشو تحتضن منافسات الكأس الإفريقية    وزارة الدفاع: توقيف 4 عناصر دعم وتدمير مخبأ للإرهابيين خلال أسبوع    الجزائر-السودان: انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي    إلزام المتعاملين باستكمال إجراءات التوطين البنكي قبل الشروع في عملية الاستيراد    تونس.. أكاديميون يرفضون عضوية لجنة رئاسية لصياغة دستور    تنصيب اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي حول الاكتشافات الأثرية بعين بوشريط    كأشباحٍ ظريفة تتهامس"، أول مجموعة قصصية لإسماعيل يبرير    مسابقة توظيف الأساتذة قبل نهاية السنة    ليبيا.. اتفاق على تفادي التصعيد حول طرابلس وحسم شرعية الحكومة بطرق سلمية    مقتل 14 طفلا ومعلم في هجوم مسلح على مدرسة إبتدائية في تكساس    البطولة الإفريقية للجيدو (أكابر): النسخة ال43 بوهران ستكون الأقوى في تاريخ المنافسة    منتدى الأعمال الجزائري-البولندي.. مشاركة أكثر من 110 مؤسسة في بالعاصمة    البطولة العربية للشباب: المرتبة الثانية للجزائر بأربع ذهبيات وثلاث برونزيات    وليد العوضي: بعد عشرة اعوام من "تورا بورا " احضر للعودة للسينما    تجاوزت 85 مليونا هذا الموسم ووكالات سياحية تؤكد: ارتفاع أسعار الخدمات وراء زيادة تكاليف الحج    العرب ليس لهم صديق..!؟    فك كربك واغسل ذنبك بالصلاة على النبي المصطفى    الديوان الوطني للحج والعمرة ت    يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود    الأمن الحضري الخارجي واد الماء حجز 03 قناطير من اللحوم الفاسدة    وزارة الصناعة تضع شروطا لاستيراد معدات الإنتاج المجددة    تعزيز الشراكة والاستثمارات    تحفيزات وضمانات للاستثمارات الأجنبية المباشرة    تطمينات حول "جدري القردة"    40 عاما من تصنيف "اليونسكو"    وناس يؤجل عودته إلى "الخضر"    بلماضي يريد حماش وزدادكة    فلسطين تطالب الإدارة الأمريكية بالضغط على الكيان الصهيوني    ضرورة كتابة تاريخ الثورة التحريرية بصدق وبدون تزوير    الكتابة لم تشفِني وكتبي إرث أتركه لبنتيَّ    ورشة دولية للبحث في العمارة والعمران    القبض على 5 مبحوث عنهم    الإفراج عن قائمة 2686 سكن اجتماعي    نتوقع مشاركة نوعية في طبعة وهران المتوسطية    حجز كيلوغرامين من "الكيف"    على طريق الجنان    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الموت جوعا مأساة اليمنيين في زمن الحرب
نشر في أخبار اليوم يوم 05 - 03 - 2017


كارثة إنسانية تهدد مليوني رضيع وطفل
**
وفقا لتقارير أممية حديثة يحتاج نحو 7.3 ملايين من اليمنيين من مختلف المحافظات إلى مساعدة غذائية عاجلة بينما يعاني أكثر من مليونين من الأطفال والرضع من سوء التغذية بينهم نصف مليون يعانون من سوء تغذية حاد.
ق. د/وكالات
قصص مأساوية لا حصر لها تروى عن الموت جوعا الذي يطارد اليمنيين ممن ينجون من القذائف والرصاص فوفقا للأمم المتحدة فإن الملايين يحصلون بالكاد على وجبة غذاء واحدة يوميا ويبقى مصيرهم في اليوم التالي مجهولا.
فالمدرس محمد القحيمي معلم بإحدى مدارس مدينة الحديدة غربي اليمن لم يتسلم راتبه منذ خمسة أشهر وخرج قبل يومين من بيته مهموما هائما على وجهه باحثا عن لقمة عيش لأطفاله ولكنه لم يعد حيث سقط ميتا بالشارع وتوقفت الحياة في جسده المنهك من الجوع والقهر والألم.
ويتحدث نشطاء يمنيون عن طبيب في صنعاء يعمل بمستشفى الكويت الحكومي مات جوعا في منزله بعد أن منع عنه راتبه أشهرا عديدة ولم يستطع الخروج ليمد يده لسؤال الناس طالبا المساعدة وفضّل الموت بكرامة ولا الحياة بمذلة تحت حكم مليشيا الحوثيين الانقلابية وحليفهم الرئيس المخلوع على عبد الله صالح.
وثمة قصة ثالثة عن سيدة من تعز المحاصرة من مليشيا الحوثي وصالح هربت مع ولدها وابنتها من قذائف الموت التي تتساقط على الأحياء السكنية ولجأت إلى مدينة إب المجاورة بعد أن قتل زوجها برصاص قناص حوثي ولكن الموت كان يتربص بهم جوعا وفاقة وعوزا ومرضا فكانت نهاية حياة ابنتها (13 عاما) بسبب سوء التغذية والجفاف الذي حاصرهم في تعز وقضى على زهرة حياتهم في إب.
ووفقا لتقارير أممية حديثة فإن نحو 7.3 ملايين من السكان بمختلف المحافظات يحتاجون إلى مساعدة غذائية عاجلة بينما يعاني أكثر من مليونين من الأطفال والرضع من سوء التغذية بينهم نصف مليون يعانون من سوء تغذية حاد بزيادة نسبتها 63 مقارنة بعام 2015 مما يبرز التأثير الكبير للصراع الدائر في البلاد.
الانقلاب والحرب
وصار الانقلاب على السلطة الشرعية في اليمن -كما يقول محللون- كارثة توزع الموت على اليمنيين فمن من لم يمت قتلا بالرصاص والقذائف يلقى حتفه تعذيبا بالسجون والمعتقلات ومن نجا واجه شبح الموت جوعا.
ولعل المفارقة الصارخة -وفق ما يرويه هؤلاء المحللون والمتابعون- أن الشعب يعاني من الجوع والموت في وقت نهبت فيه المليشيا الحوثية الانقلابية الاحتياطي الأجنبي من البنك المركزي الذي تجاوز خمسة مليارات دولار واستولت على مئات المليارات من العملة المحلية لكنها تمتنع عن تسليم الرواتب للموظفين منذ سبتمبر الماضي.
وقال الباحث السياسي توفيق السامعي إن الانقلاب الحوثي والمخلوع صالح فاقم المأساة الإنسانية في اليمن بعد أن تم تدمير الدولة ونهب مؤسساتها المالية والإيرادية والقضاء على المؤسسات والجمعيات الخيرية ونهبها التي كانت رافداً مهماً لتقديم الدعم والمساندة للمحتاجين إلى جانب الدولة.
وأضاف أن الوضع زاد تفاقما بشكل حاد مع عدم صرف الانقلابيين رواتب الموظفين البالغ عددهم مليون ونصف مليون موظف كون شريحة الموظفين هي الشريحة الأهم في إعالة الأسر اليمنية المختلفة لأكثر من عشرة ملايين إنسان في اليمن ناهيك عن نهب مؤسسة التأمينات والضمان الاجتماعي وغيرها من المرافق التي كانت تخفف نوعا ما من احتياجات المواطنين
ويشير السامعي إلى أن مدينة تعز الواقعة تحت حصار الانقلابيين منذ عامين حيث تفاقمت فيها المأساة الإنسانية بشكل مروع وهناك تحذير شديد من مجاعة محتملة قد تصل إلى كارثة المجاعة التي تضرب مناطق بمحافظة الحديدة.
كارثة الانقلاب
وتبدو محافظة الحديدة (الواقعة على البحر الأحمر) التي يتجاوز عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة منطقة منكوبة يحاصرها الجوع والفقر والمرض وشهدت مديرية التحيتا بالمحافظة كارثة مجاعة مؤلمة حيث صرع الموت جوعا العديد من سكانها صغارا وكبارا.
وأرجع محافظ الحديدة السابق عبد الله أبو الغيث السبب الرئيسي في كارثة المجاعة إلى الانقلاب الحوثي وقال إن الحل الإستراتيجي للقضاء على هذه الكارثة هو إسقاط الانقلاب وتحرير الحديدة وإقليم تهامة وما تبقى من محافظات اليمن.
وكانت الأمم المتحدة طالبت مؤخرا بجمع ما يصل إلى 2.1 مليار دولار لتوفير الغذاء والمعونات الحيوية باليمن وقالت إن اقتصاد اليمن ومؤسساته في سبيلها للانهيار بعد تدمير بنيته التحتية.
بينما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن في اليمن أكبر حالة طوارئ لانعدام الأمن الغذائي في العالم وهناك نحو سبعة ملايين وثلاثمئة ألف شخص يحتاجون إلى مساعدة الآن.
بينما حذر ستيفن أوبراين الإثنين الماضي -من مقر الحكومة اليمنية بمدينة عدن بعد لقائه الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته- من خطر جسيم في ما يتعلق بالمجاعة التي تهدد حياة كثير من اليمنيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.