بلعابد يدعو إلى تلقيح موظفي وأساتذة وعمال التربية    الفريق شنقريحة: علينا الاستعداد لإفشال كل المخططات المعادية    إيتوزا تضمن نقل جميع العاملين في القطاع الصحي    إنشاء خلية إصغاء لمتابعة وتنسيق مبادرات الاستثمار    غالي يطلع الأمم المتحدة على الأوضاع المأساوية    درّاج جزائري يتعرّض للعنصرية في طوكيو    اقتراح جديد من أجل تقنية الفيديو في ملاعب الكرة..    الأمن الوطني يشيد بسلوك أحد المواطنين    هاري كين متهم بقضية قتل... ما القصة؟    تحية إلى جنود الخير..    كوفيد-19: تلقيح نحو 3.5 مليون شخص إلى غاية اليوم بالجزائر    عملية التلقيح في 4500 صيدلية قريباً    منظومة صحية للتكفل النفسي بالمصابين بكورونا    عرقاب: المحطات ستنجز بصفة استعجالية وبطرق حديثة    السلاح النووي الإيراني واحتمالات عملية عسكرية    وزارة الصحة تكذب الإشاعات والأكاذيب المتداولة على صفحات التواصل الاجتماعي    مخطط استعجالي يتضمن حلولا لجميع الاختلالات    رونالدو يطمئن عشاق جوفنتوس    لعمامرة في زيارة عمل إلى السودان    «إيتوزا» تضمن النقل خلال يومي العطلة الأسبوعية    أزمة عطش حادّة بقرية القطفة بالمسيلة    الفلاحون يفضلون بيع الشعير بالسوق السوداء    فلسفة الصورة    توزيع الأقنعة الطبية على المواطنين    مهرجان فرنسي يحتفي بالسينما الجزائرية    قيس سعيّد: ليطمئن الجميع في تونس وخارجها على الحقوق والحريات    هذه قصة لقمة بلقمة..    المرض بين البلاء والابتلاء    رحلة البحث عن الأوكسجين لا تزال مستمرة    الاتحاد الدولي يوجه تحذيرا لمدرب ألماني    مسابقة «الرسام الشاب» تبلغ آجالها الأخيرة    «شرف محارب» يستحضر تضحيات الجزائريين إبان الثورة    مربّع استنزاف    جنوب إفريقيا تعترض على منح الكيان الصهيوني صفة مراقب    اللجنة العسكرية تعلن فتح الطريق الساحلي    تحديد ممثلي الجزائر في المنافسات القارية في 10 أوت    سيطرة امريكية – صينية على المنافسة    عون يعلن استعداده للإدلاء بإفادته في قضية مرفأ بيروت    أسعار النفط تحقّق مكاسب    تبسة : تحديد يوم 7 أوت موعدا لتوزيع 3240 وحدة سكنية من برنامج عدل    البرج: وفاة شاب وإصابة 09 أشخاص آخرين في حادث مرور تسلسلي    بالصور.. اخماد حريق غابة جبل دوار الفايجة بالحويجبات في تبسة    فتح معبري "كيل تنالكم" و"الدبداب" واستئناف الرحلات الجوية قريبا    وفاة النائب عن ولاية عين تيموشنت دومة نجية متأثرة بفيروس كورونا    الدكتور السعيد يدعو لإعلان حالة الطوارئ الصحية    وزير خارجية الكيان الصهيوني في المغرب يومي 11 و 12 أوت    الالعاب الاولمبية (السباحة): اقصاء الجزائريين اسامة سحنون و امال مليح في الدور الاول    بريطانيا تفتح أبوابها أمام الطلبة الجزائريين    بطلة الكاراتي "أمال بوشارف" تورى الثرى بجانب قبري شقيقتها وأمها    سقوط طفل داخل بئر عمقه 10 أمتار بباتنة    بأصابع مقطوعة ولحية غزاها الشيب.. أول ظهور لسيف الإسلام القذافي    اطلاق الشبكة الإفريقية للتصدير هذا الأحد… عمليات تصدير كبرى بداية من شهر سبتمبر المقبل    العداء بلال ثابتي للنصر: كورونا بخرت أحلامي وقدر الله ما شاء فعل    تنظيف المنبع الأثري الروماني "عين البلد"    الثورة الرقمية هل تؤدي إلى ثورة في الأدب؟    نصب للفيلسوف أبوليوس بالمجر    فضائل الذكر    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هكذا ردّت البوليزاريو على ادعاءات النظام المغربي
نشر في أخبار اليوم يوم 03 - 05 - 2018

نفت الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليزاريو)، الادعاءات المغربية بوجود "دعم عسكري" مزعوم من قبل حزب الله اللبناني لها، والذي قامت على إثره الرباط بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، مشيرة إلى أن "المملكة المغربية تحاول من خلال هذه الادعاءات استغلال السياقات الجهوية والدولية لخدمة أجندتها التوسعية".
ووصفت جبهة البوليزاريو - في بيان لها أوردته وكالة الأنباء الصحراوية (واص)- قرار المغرب بخصوص قطع علاقاته الدبلوماسية مع إيران ب"الانتهازية السياسية المبتذلة"، والذي يحاول من خلاله "تأمين موطئ قدم والتموقع ضمن المتغيرات الإقليمية والدولية الجديدة".
وجاء في ذات البيان، "إن الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليزاريو)، وهي تأخذ علما بقرار حكومة المملكة المغربية قطع العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية بسبب دعم عسكري مزعوم من طرف حزب الله اللبناني لجبهة البوليزاريو، لتود أن تنفي بشكل قاطع أي سند، من أي نوع كان، لتلك الادعاءات والتي لا تعدو أن تكون سوى إعادة إنتاج بائسة لعمليات دعائية سابقة كانت المملكة المغربية تستغل من خلالها السياقات الجهوية والدولية لخدمة أجندتها التوسعية".
وأضافت الجبهة في بيانها، أن المملكة المغربية تهدف من خلال هذه الخطوة، "والتي تنم عن انتهازية سياسية مبتذلة"، إلى "تأمين موطئ قدم والتموقع ضمن المتغيرات الإقليمية والدولية الجديدة، كحيلة لا تنطوي على أحد، تمهيدا للتملص من المسار التفاوضي مع الطرف الصحراوي الذي أقره مجلس الأمن الدولي في قراره 2414 الصادر يوم 27 أفريل المنصرم، والذي يضع المغرب أمام مسؤولياته خلال ستة أشهر للتعاون من أجل استكمال مسار تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وفقا لمبادئ وميثاق الأمم المتحدة".
وفي ذات السياق، "نفت جبهة البوليزاريو أيضا وبشكل جازم، أي وجود لأي مدرب أو حضور عسكري لأي قوة أجنبية كانت مع جيش التحرير الشعبي الصحراوي، الجناح المسلح لجبهة البوليزاريو، والذي خاض حرب تحرير وطنية بقوة وبسالة بالاعتماد على العنصر والكادر الوطني الصحراوي بشكلي حصري"- يضيف البيان.
وكان منسق جبهة البوليزاريو مع بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء تقرير المصير بالصحراء الغربية، امحمد خداد، قد اتهم المغرب بمحاولة التحايل على استئناف المفاوضات المباشرة مع جبهة البوليزاريو التي طالبت بها الأمم المتحدة، مطالبا السلطات المغربية لتقديم أدلة تؤكد ادعاءاتها.
وأعلن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربي، ناصر بوريطة، عن قرار بلاده بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع إيران بسبب "دعمها" لجبهة البوليزاريو، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي.
و يأتي هذا القرار غداة مصادقة مجلس الأمن الدولي، يوم الجمعة، على القرار 2414، والذي مدد بموجبه عهدة مهمة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) بستة أشهر إلى غاية 31 أكتوبر 2018، كما دعا القرار طرفي لنزاع في الصحراء الغربية، جبهة البوليزاريو والمغرب، إلى استئناف المفاوضات المتوقفة منذ سنة 2012، "دون شروط مسبقة وبحسن نية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.