لا وعودا كاذبة ومهلة سنة لتدارك الفوارق محليا    مروج المخدرات والمؤثرات العقلية في قبضة الشرطة    وزير الصحة يقيم مأدبة عشاء على شرف العائديين من ووهان وطاقم طائرة الجوية الجزائرية        وزير الصحة يكشف عن إجراءات عاجلة لإنقاذ القطاع    عليوي: إعلان حالة الجفاف سابق لأوانه    وزير الصناعة : تصنيع السارات الكهربائية في الجزائر    الانتقال الطاقوي مرهون بدور المواطن وعقلنة الاستهلاك    ندوة دولية للشركات الناشئة قريبا بالجزائر    سياحة: دول آسيوية تدفع فاتورة وباء كورونا    افتتاح مطار وهران الجديد في 2021    أسبوع تاريخي بالمتحف الجهوي للمجاهد بالمدية    دعوة    بوقادوم يشارك في اجتماع لجنة المتابعة الدولية لمؤتمر برلين حول ليبيا    الجزائر تطالب بمقعدين دائمين لإفريقيا في مجلس الأمن    وزير المالية ينتقد أداء الولاة والأميار: “الجماعات المحلية لا تبذل الجهد الكافي تعبئة موارد مالية خاصة بها”    ش.بلوزداد، إ.الجزائر، ش.قسنطينة وم. وهران لنسيان خيبة الكأس    بلماضي يفكر في دعوة شميد، عبد اللي و زدادكة    أولمبي المدية يحافظ على الصدارة ووداد تلمسان يبقى في المطاردة    التحضير لإطلاق صيغة جديدة خاصة بالسكن الإيجاري    ضمان التوزيع المتوازن بين البلديات    النقاط السوداء أكبرعائق لمخططنا المروري    ترقية التشغيل: لا قرار ولا سياسة يمكن تفعيلها بدون المشاركة التامة والفعلية للسلطات المحلية    الحراك يمثل ارادة شعب "هب لانتخابات شفافة و نزيهة"    منظمات دولية تطالب بالإفراج عن ناشطة مدنية صحراوية    إنسحاب النهضة من حكومة الفخفاخ يعمّق الأزمة    الأزمة اللّيبية حاضرة في مؤتمر ميونيخ    الدعوة إلى ترقية الأنشطة البدنية والرياضية على مستوى المدارس والجامعات    زغماتي: ” الإختلالات التي تقوض مجهوداتنا في حماية المال العام لا تزال موجودة”    مخرجون شباب يصنعون مجد السينما الجزائرية بالخارج    مدرب نيم يوضح بخصوص إصابة فرحات    بالصور.. أطباء مركز الأمومة والطفولة في تيارت يحتجون    لماذا “يفتون الناس”    حكم قول: اللهم إنا لا نسألك رد القضاء…    مقتل 30 شخصاً في هجوم لعصابات في شمال غرب نيجيريا    هل يغمض العالم عينيه عن مأساة النازحين من إدلب؟    كم في البلايا من العطايا    الرئيس تبون: لن تكون هناك حواجز في التعديل الدستوري عدا ما يتعلق بالوحدة و الهوية الوطنيتين    كارثة جديدة تحل على مانشستر سيتي    الرئيس تبون: “ضرورة الاستمرار في محاربة الرشوة واستغلال النفوذ بصرامة”    تخصيص مبلغ إضافي ب100 مليار دج لفائدة البلديات لدفع عجلة التنمية المحلية    بسكرة: هلاك شخص في حادث مرور ببلدية رأس الميعاد    ثلاثة شبّان يتورّطون في قضيّة تهريب البشر وتنظيم الحرقة بعنابة    «العائدون من ووهان الصينية سيغادرون فندق الرايس اليوم»    بالصور: افتتاح فندق مستوحى من فيلم "ستار وورز" في فلوريدا    اللجنة الدولية للصليب الأحمر متمسكة بمهمتها في ليبيا وتنوه بجهود الجزائر    الصين تؤجل المعارض والمؤتمرات الصناعية بسبب الوباء    سيتم تسليمها قبل نهاية السنة الجارية    خلال اشتباكات مع قوات الأمن ببغداد    ارتفع إلى ستة ملايير دولار خلال سنة‮ ‬2019    يقتل زوجته "بطريقة وحشية"    المعاناة والموت البطيء ..    كاكي ...مُلهم الأجيال    (الميدان أولى خطوات النجاح)    تجليات ومنارات من وحي الريشة    أدرار تحيي ذكرى العلاّمة محمد بلكبير    واجبنا نحو فلسطين في وجه صفقة القرن    الشائعات تطارد ريم غزالي ..وأصدقاؤها يقفون بجانبها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا أحد يعرف أين قمة العرب ال 31 ؟
نشر في أخبار اليوم يوم 14 - 04 - 2019


بقلم: محمد عبدالرحمن عريف
هذه حقيقةة وإن كانت مرة خاصة بعد أن أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن القمة العربية القادمة سوف تعقد إما في دولة المقر (مصر) وفقاً للميثاق أو في الدولة التي تطلب استضافتها. ذلك في تصريح له عقب اختتام القمة العربية الثلاثين في تونس ولشهور خلت..
عودة سوريا
عقد العرب عديد الاجتماعات والتشاورات ما بين (بروكسل والبحر الميت وشرم الشيخ) وصولاً لتونس هم العرب حائرون.. يتشاورون ف(قمة الجامعة العربية) في تونس أواخر آذار/ مارس الماضي بحثت مسألة عودة سوريا إلى مقعدها في الجامعة وكانت ستتخذ قرارها بهذا الشأن وإن تم تأجيله وحيث أن تونس لا تكن العداوة لسوريا إضافة لاحترامها للشعب السوري وقراراته في اختيار ممثليه هذا هو موقف ثابت للدبلوماسية التونسية. فقرار عودة سوريا للجامعة العربية يعود لنفس الهيكل الذي قرر تجميد عضويتها عام 2011 ولا تستطيع تونس كدولة مستضيفة للقمة اتخاذ قرار إعادة العلاقة الدبلوماسية مع دمشق بمفردها. وموضوع عودة سوريا إلى الجامعة نوقش خلال أول قمة مشتركة بين الجامعة والاتحاد الأوروبي في شرم الشيخ). هكذا أعلنت المتحدثة باسم الرئاسة التونسية.
نعم كان من المرجح أن يبحث وزراء خارجية الدول العربية مسألة عودة سوريا إلى الجامعة في اجتماعهم فسوريا لا تزال عضواً في جامعة العرب لكن حضورها اجتماعات الجامعة لا يزال معلقاً بقرار من مجلس وزراء الخارجية والقمة هذا ما جاء على لسان الأمين العام المساعد للجامعة بتونس. حيث أن (لبنان والجزائر والعراق وتونس ومصر والسودان والإمارات العربية المتحدة والبحرين) تؤيد عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية.
لقد علقت جامعة الدول العربية في تشرين الثاني/ نوفمبر 2011 عضوية سوريا نتيجة لضغوط عدة مارستها دول عربية لا سيما الدول الخليجية على خلفية الموقف من الصراع الدائر في سوريا بعدما حملت الحكومة السورية المسؤولية عن مقتل مدنيين. ومنذ بدء الصراع في سوريا أغلقت دول عربية عدة سفاراتها في دمشق أو خفضت علاقاتها مع الحكومة السورية ولكن دعوات عدة برزت في الأشهر الأخيرة لاستئناف العلاقات واستعادة سوريا بالتالي عضويتها في جامعة الدول العربية. وإن جاءت البداية عندما أعادت الإمارات افتتاح سفارتها في دمشق فيما قام عمر البشير بزيارة دمشق والتقى الأسد في زيارة هي الأولى لرئيس عربي للبلاد منذ اندلاع الأزمة السورية.
الزيارة الروسية
الواقع على الأرض هو أن دمشق قريبة من العودة لجامعة العرب وقد لا يحتاج المراقب إلى جهد كبير ليستنتج أن الزيارة الروسية السابقة ممثلة في لافروف لدول المغرب العربي اقتصرت على اعتبارات ثنائية بين موسكو وعواصم كل من الدول المستهدفة بالزيارة. فالأوضح والأرجح أن موسكو ذهبت هناك بهدف حشد الدعم من أجل دعم رجوع سوريا إلى الجامعة العربية. لافروف قال حين تم استقباله في تونس قادماً إليها من المغرب وقبل ذلك الجزائر إنه دعا المسؤولين في (تونس والجزائر والمغرب) إلى دعم عودة سوريا لعضوية جامعة العرب. ولم يخف الدبلوماسي الروسي رغبة بلاده في أن تدعم تونس التي تستضيف القمة العربية عودة سوريا إلى الجامعة.
تكثيف العملية
الحقيقة أن الرغبة الروسية هذه مفهومة تماماً باعتبار أن عودة دمشق للجامعة تمنح الموقف الروسي زخماً قوياً في المحطات القادمة التي ستشهد تكثيفاً للعملية السياسية وبخاصة عبر أستانا. وما من شك أن عودة سوريا إلى الجامعة وانسحاب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا يقدّمان خدمة كبيرة لرعاية موسكو للملف السوري ويمنحها أريحية أكبر في تذليل بعض العقبات بما في ذلك إطفاء آخر بؤرة ساخنة خارج سيطرة الدولة السورية وهي إدلب.
عليه لم يكن للافروف أن يعقد العزم وينفّذ هذه الجولة لولا أنه لمس استعداداً للتجاوب في ظل أجواء جديدة تجعل الهدف قريباً من التحقيق. وبالفعل ظهرت مواقف تدفع باتجاه مصداقية التوقّع الروسي منها ما أعلنه وزير الخارجية التونسي خلال لقاء لافروف حيث قال إن المكان الطبيعي لسوريا هو جامعة الدول العربية باعتبار أن سوريا دولة مهمة وأساسية في الوطن العربي. كذلك موقف المغرب لم يكن بعيداً عن هذه الروح الإيجابية إزاء الموضوع إذ إن وزير الخارجية المغربي أعلن أن المغرب لم يقطع علاقاته الدبلوماسية مع دمشق وهو بهذا المعنى ليس ضمن منطق إعادة العلاقات مع هذا البلد أو إعادة فتح السفارة مسجّلاً أن هناك تغيرات طرأت على أرض الواقع فيما يخص الوضع السوري ينبغي أخذها بعين الاعتبار بقدر الحاجة والضرورة الماسة إلى وجود دور وتنسيق عربيين قبل اتخاذ أي قرار مع ربطه بالأفق والكيفية التي سيساعد فيها على حلحلة الوضع القائم.
ميثاق الجامعة
لا يمكن لنا أن نغفل عن اجتماع سداسي في العام الماضي دفع بالاتجاه ذاته وكان الموضوع الأبرز الذي تم مناقشته خلال الاجتماع الوزاري العربي السداسي الذي تم عقده قرب البحر الميت في الأردن هو عودة سوريا إلى جامعة العرب ومن ثم المنطقة إلى أين . بهذا المعنى فإن قوة الدفع الروسي باتجاه عودة سوريا إلى الجامعة العربية ستجد عربياً من يدفع باتجاهها وتكاد لن تجد دفعاً في الاتجاه المضاد. فلقد بات واضحاً أن سوريا تقترب من شواطئ الأمان لكنها ستصل بجسد يكفيه من الجراح. ويدرك العرب أن أياديهم أهم وأولى من الأيادي الخارجية في معالجة هذا الجرح السوري العميق. وبالتالي فالدبلوماسية الروسية تقترب من التكامل مع التوجّه العربي الذي يعيد البوصلة إلى وجهتها.
يبقى في النهاية أن قمّة تونس لم تدعم أي قرار عربي تتخذه الجامعة العربية بشأن مسألة عودة سوريا إلى الصف العربي. فهي سوريا الشغل الشاغل في القمم المقبلة والقمة لتجمع الصفوف وستتم في أحسن الظروف نحن لا نملك مواقف سلبية ضد سوريا أو أي كان. نحن مع الإجماع العربي والقرار الذي ستعتمده الجامعة العربية سنعتمده . هكذا أكد الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي وأن قمة تونس هي قمة الكل فهل بهذا الشعار تم التمهيد نحو عودة سوريا لجامعة العرب؟. إن الأصل هو انعقاد القمة العربية في دولة المقر وفقاً للميثاق إلا إذا تقدمت دولة وفقاً للأبجدية لطلب استضافتها. وهناك حديث مع أكثر من دولة في هذا الشأن ولكن الأمور ليست جاهزة. وكان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي أعلن في نهاية القمة العربية أنه لم يتم الاتفاق على مكان انعقاد القمة العربية المقبلة الحادية والثلاثين وأن الأمين العام كُلف بالتشاور هذا الأمر. هكذا صرح الأمين العام.. وهكذا جاءت نهاية قمة من قمم العرب.. فلا أحد يعرف أين قمة العرب ال 31 ؟..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.