تونس تعلن مقتل الارهابي الجزائري مراد الشايب بالقصرين    موسم‮ ‬2018‮ -‬2019    خلال ذكرى عيدهم الوطني‮ ‬    حسب قرار البرلمان الأوروبي‮ ‬    سجل هدفه الخامس مع موناكو    تم تنصيب لجنة تحقيق للبحث في‮ ‬كيفية تسييرها    الجزائر تستورد منها‮ ‬30‮ ‬مليون دولار سنوياً‮ ‬    إثر عملية بحث وتمشيط واسعة‮ ‬    السلطة المستقلة للإنتخابات تذكّر    قيس السعيد‮ ‬يؤدي‮ ‬اليمين‮ ‬غداً    أساتذة الإبتدائي‮ ‬يواصلون إضرابهم‮ ‬    لاعب آخر‮ ‬يعرض نفسه على بلماضي    في‮ ‬مناطق الجنوب والهضاب العليا    مير‮ ‬يستقيل بسبب الإحتجاجات    وزير الاتصال يؤكد بأن قانون المحروقات يحافظ على الثروة    النزاع في الصحراء الغربية "مسالة تصفية استعمار غير مكتملة"    إسقاط 52 ألف متوفى من القوائم الانتخابية    توقيف متهم بالنّصب عبر الأنترنت    الإعلام مطالب بالمهنية والحياد وصون مصلحة الوطن    تقليص الواردات إلى 38,6 مليار دولار والنفقات ب8,6 بالمائة    تدعيم بلديات الوطن ب6 آلاف حافلة    على الإعلاميين التخصص في الإعلام الأمني لمحاربة الشائعات    السلطات اللبنانية أمام مأزق إقناع شارع لبناني ثائر    بوتين يتدارك الوقت الضائع    فيلمان جزائريان في المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي والروائي القصير بمدنين بتونس    عبّاس :«المشوار مازال طويلا»    أنصار الرابيد متذمرون    الجزائر تحتل البوديوم بفضل مشماش وحبشي    مصير 100 عامل معلق على شهادة الاستثمار    وقف إطلاق النار في سوريا ينتهي اليوم    مراقد بلا مرافق    السجن لمسير ملهى بعين الترك اعتدى على زبون بخنجر    دواوير تيارت خارج الخريطة الصحية    1900 مسكن حصة قاطني الأرياف    استلام المحطة الكبرى لتوليد الكهرباء السنة المقبلة    40 مبدعة تتغنى بجمال وأصالة «سيرتا»    إبراز جهود العلامة في خدمة المرجعية الوطنية الدينية    «ميميش» ..سيد الخشبة    تقليد راسخ في قصور وواحات غرداية    مليارا سنتيم لتهيئة موقع تابورث العنصر    برناوي يستقبل رئيس مجلس الإدارة    البجاويون من أجل التدارك    150 صورة تحكي ثقافة مغايرة    مشاركة 26 عملا من مختلف الفئات    "الصخرة السوداء" تحتضن "زيان السعد" أسبوعا كاملا    الحريري يقر بإصلاحات عميقة في لبنان بعد المظاهرات العارمة    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    لا عذر لمن يرفض المشورة    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نار الصيف تشعل أوروبا
نشر في أخبار اليوم يوم 28 - 06 - 2019


علماء الأرصاد يحذرون من جحيم قادم
نار الصيف تشعل أوروبا
توفي شاب في ال17 من عمره كان يحصد في الأندلس أمس الجمعة جراء ضربة شمس وفقما ذكرت السلطات فكان أول ضحية أُبلغ عنها رسميا لموجة الحر التي تجتاح إسبانيا وجزءا من أوروبا.
وبحسب المصادر فإن حكومة الأندلس (جنوب) أوضحت أن الشاب قد أصيب بدوار الخميس وسقط في بركة ماء في الأرض التي كان يعمل فيها لكنه شعر بتشنج لدى خروجه من الماء.
وذكر بيان للحكومة الإقليمية أن الشاب الذي نقل على جناح السرعة إلى مدينة قرطبة المجاورة توفي بعد خضوعه لتدليك القلب .
وتشهد إسبانيا موجة حارة مبكرة في شهرجوان تترافق مع درجات حرارة تتجاوز 40 درجة ومن المتوقع أن تستمر حتى اليوم السبت في معظم أنحاء البلاد. وتستثني هذه الموجة فقط منطقتي أستورياس وغاليسيا الشمالية الغربية وكذلك البرتغال.
وقد أعلنت 34 من مقاطعات إسبانيا ال 50 حالة الطوارئ مع التحذير من اندلاع حرائق خصوصا في كتالونيا حيث يتصدى رجال الإطفاء لحريق أتى حتى الآن على 6500 هكتار.
وتصدى 400 رجل للنيران طوال الليل كما أفاد بيان لرجال الإطفاء ومن الساعة 07 00 صباحا استأنفت الطائرات والمروحيات عملياتها لمحاولة وقف تقدم النيران.
وقال البيان على الرغم من أن الحريق لم يتوقف في الوقت الراهن إلا أننا لا نواجه جبهات مشتعلة .
وكان رئيس دائرة الداخلية الكاتالونية ميكيل بوخ حذر من أن الموجة الحارة ستصل إلى ذروتها مع درجات حرارة تفوق 40 درجة وأوصى السكان باتخاذ أقصى درجات الحيطة والحذر .
الخطر القادم
ةتنبأ العلماء وعلماء الأرصاد الأوروبيون وفاة آلاف الأشخاص بسبب موجة الحر غير الطبيعية في أواخر جوان عام 2019.
يذكر أن فرنسا عانت من درجات حرارة عالية عام 2003 في شهري جويلية واوت وذهب حوالي 70 ألف ضحية الحر الشديد في أوروبا و15 ألف في فرنسا وامتلأت المشارح في باريس بالجثث
وقالت خبيرة الأرصاد الجوية من فنلندا ميكا رانتانين أن موجة الحرارة القادمة غير مسبوقة بالنسبة لفرنسا بناءً على نتائج المحاكاة الحاسوبية لشدة الحرارة.
ووفقا لستيفان رامستورف عالم المناخ في جامعة بوتسدام فيمكن تسمية ارتفاع درجة حرارة الهواء بسالقاتل الصامتس.
سيتم رصد أعلى درجات الحرارة في الأجزاء الغربية والوسطى من أوروبا. ويمكن تسجيل درجات حرارة أعلى من 40 درجة مئوية لعدة أيام في بعض مناطق إسبانيا وفرنسا.
من المتوقع أن تزداد شدة الموجة الحارة التي تتعرض لها أوروبا في الوقت الراهن ليمتد أثرها إلى بعض الدول من بينها فرنسا وإسبانيا وسويسرا لتتجاوز درجة الحرارة 40 درجة مئوية
وسجلت درجات الحرارة في ألمانيا وبولندا وجمهورية التشيك أعلى مستوياتها في جوان الجاري.
وقال خبراء الأرصاد الجوية إن الموجة قادمة من شمال أفريقيا.
ويتوقع أن تشهد درجات الحرارة المزيد من الارتفاع في الكثير من دول أوروبا في الأيام الثلاثة المقبلة وفقا لخبراء الأرصاد.
وسجلت درجة الحرارة بحلول الظهيرة في مدينة تورين في إيطاليا 37 درجة مئوية وهو نفس المستوى في مدينة سرقسطة الإسبانية وتجاوزت مدينة أفينون جنوبي فرنسا ذلك المعدل بدرجة واحدة لتبلغ 38 درجة.
وتعاني 11 مدينة في غرب ووسط إسبانيا من درجات حرارة تتجاوز 40 درجة.
كما تشير توقعات الأرصاد إلى أن درجات الحرارة قد تتجاوز 40 درجة في إيطاليا أيضا خاصة في شمال ووسط البلاد. كما أطلقت السلطات في بعض المدن أعلى درجات التحذير من الموجة الحارة.
وعُثر على جثة متشرد مسن روماني 72 سنة صباح الخميس بالقرب من محطة قطارات ميلانو المركزية. وقالت السلطات إن ارتفاع درجة الحرارة ربما يكون من أسباب الوفاة.
واندلع حريق غابات في إقليم كتالونيا الإسباني الخميس بسبب ارتفاع درجة الحرارة والذي وصفته سلطات الإقليم بأنه _الأسوأ في عشرين سنةس
واتجه مئات من عناصر مكافحة الحريق إلى الغابات المشتعلة للقيام بمهام الإطفاء والسيطرة على النيران.
وقد اشتعلت النيران في حوالي أربعة آلاف هكتار من غابات كتالونيا وهي المساحة المرشحة للزيادة إلى 20 ألف هكتار وسط تصاعد درجات الحرارة وفقا لسلطات الإقليم.
وأجلت السلطات ثلاثين شخصا من منازلهم كما أغلقت خمسة طرق.
وكان مسؤولون في إسبانيا قد حذروا من أن هناك _خطر كبيرس لاحتمال اندلاع حرائق غابات في بعض المناطق.
وقال فيليب تراكفيلد سائح في روما لبي بي سي: _كانت درجة الحرارة 41 درجة بالقرب من المدرج الإسباني. إنه أمر مرهق أن تتجول بين جميع المزارات السياحيةس.
في غضون ذلك أطلقت فرنسا التي عانت من موجة حارة ألقي عليها اللوم في وفاة نحو 15 ألف شخص في عام 2003 تحذيرا باللون _البرتقاليس الذي يمثل الفئة الثانية من التحذيرات المتعلقة بارتفاع درجات الحرارة.
وشغلت مدينة باريس نوافير المياه ورشاشات المياه المتصلة بصنابير كما أجلت بعض المدارس الاختبارات بينما أغلق بعضها بسبب الموجة الحارة.
وفي مدينة تولوز التي تجاوزت فيها درجة الحرارة 41 درجة الخميس بدأت المؤسسات الخيرية توزيع المياه على المشردين في شوارع المدينة.
وتؤثر درجات الحرارة على أحد السجون الفرنسية الذي يبلغ عدد نزلائه 72 ألف نزيل وقال فرانسوا بيس الذي يعمل في مراقبة شؤون السجون لشبكة تلفزيون بي إف إم الفرنسية إن بعض المحتجزين في هذا السجن يصفون زنزاناتهم _بالأفرانس.
ونشرت شبكة التلفزيون الفرنسية تقريرا أشار إلى أنه _من المستحيل أن يوفر السجن تيار هواء للمحتجزين لأنهم لا يستطيعون فتح الأبواب. وقرر سجن فرينسيس رش ساحة السجن بخراطيم المياه لتلطيف الهواء._
وصفت عالمة الأرصاد الجوية الإسبانية سيلفيا لابلانا الطقس المستقبلي بأنه _الجحيم القادمس من المتوقع أن ترتفع الحرارة في مدريد إلى 40.6 درجة مئوية.
وصرح عالم الأرصاد الجوية غيلوم فوزنيتسا أنه ليس لديه أدنى شك في أن درجة حرارة الهواء في فرنسا ستحقق رقماً قياسياً جديداً عند 45 درجة مئوية يوم الجمعة المقبل بعد الرقم القياسي 44 عام 2003.
والسبب وراء الحرارة العالية بالمنطقة هو أن منطقتي غرينلاند وفوق شمال وسط أوروبا تحجب الهواء البارد فتتكون كبسولة من الهواء الساخن قادم من الصحارى الأفريقية والإسبانية وبالنتيجة ترتفع درجات الحرارة وتتشكل العواصف الرعدية الشديدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.