باماكو ترغب في ان تواصل الجزائر الاضطلاع بدور ريادي في مالي    الجيش الصحراوي يستهدف جنود الاحتلال بقطاعات المحبس، أم أدريكة وأوسرد    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزة إلى 41 شهيدا    كورونا: 113 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال 24 ساعة الأخيرة    كرة السلة (البطولة الإفريقية لأقل من 18 عاما)/المجموعة الأولى: الجزائر تنهزم أمام مدغشقر (49-55)    وهران…قتيلان في انهيار صخري بشاطىء عين الفرانين    العاب القوى/ مونديال 2022 لأقل من 20 سنة: العناصر الجزائرية تحقق انجازا تاريخيا بكولومبيا    إعفاء سكان البلديات الحدودية من دفع رسم دخول الدول المجاورة    أفغانستان: 12 حالة وفاة على الأقل إثر تفشي الكوليرا بمقاطعة جاوزان    سكيكدة: سكان القصدير بداريمو يغلقون الطريق    مشاركة أسماء لامعة في الموسيقى الجزائرية في المهرجان الوطني ال11 لأغنية الشعبي    سهرات فنية ضمن المهرجان المحلي للثقافات والفنون الشعبية    ساسولو الايطالي يزيد من تعقيد وضعية آدم وناس    تنس/كأس ديفيس (المجموعة الثالثة)/ منطقة إفريقيا: "التنافس سيكون شديدا"    بوغالي يشارك في مراسم تنصيب الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو    تدشين معرض "عادات صحراوية" للفنان عبد السميع هالي    الخبير الاقتصادي البروفيسور مراد كواشي للنصر: الأريحية المالية سمحت بالاستمرار في دعم القدرة الشرائية    تخصيص 13نقطة لبيع الكتب المدرسية بعنابة    بومرداس…تفكيك شبكة إجرامية متخصصة في الهجرة غير الشرعية    الفريق أول شنقريحة يشرف على تدشينها بالجلفة ويؤكد : وحدة تحييد الذخيرة لبنة أخرى لنسيجنا الصناعي    رئيس نقابة الأئمة جلول حجيمي: زكاة الحول ستخفّف عبء الدخول المدرسي على الأسر المعوزة    خبراء يؤكدون أن الوضعية الوبائية الحالية لا تدعو للقلق: المتحور " BA.5 " أقل عدوى والمطلوب حماية الفئات الهشة    شكلت "إمبراطورية" يصعب الاقتراب منها لسنوات: تطهير الشواطئ الخاصة من المستغلين غير الشرعيين بسكيكدة    نجم عن اصطدام 13 سيارة بحافلة: مقتل امرأة وإصابة 18 شخصا في حادث مرور بقسنطينة    أمام إقبال الجزائريين على الوجهة الداخلية: ارتفاع قياسي في أسعار الفنادق وإيجار الشقق بسكيكدة    يواجه بن رحمة في جولة الافتتاح: محرز لصنع الاستثناء في تاسع موسم بالبريميرليغ    مناجير برتغالي تفاوض مع سرار في ملف قندوسي: أسماء لم تقنع وحساني مرشح لمغادرة وفاق سطيف    نصف أندية المحترف "هاجرت" للتحضير: التربص في الخارج «موضة» بحاجة لمراجعة !    المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة: طلب على الإنجليزية والإعلام الآلي ومعدلات قبول لا تقل عن 15    المسيلة: تصدير أول شحنة من الأنابيب والصهاريج للسينغال    مخيم التميز الجزائري بسكيكدة : تأهل 3 مشاريع للنهائي الكبير في نوفمبر    انتشال جثامين ثمانية شهداء من تحت أنقاض منزل قصفته طائرات الاحتلال الصهيوني في رفح    عاشوراء: اتصالات الجزائر تضمن استمرارية خدماتها غدا    نادي مولودية الجزائر يكرم رئيس الجمهورية بمناسبة مئوية " التأسيس"    حجز 53 ألف قرص مهلوس و280 ألف علبة سجائر    توظيف 30 ألف أستاذ لتدريس الإنجليزية في الابتدائي    أطفال الجنوب في ضيافة ولايات الشمال    ارتفاع حصيلة العدوان الصهيوني على قطاع غزّة إلى 15 شهيدا    2200 مليار لربط المناطق المعزولة بالكهرباء والغاز    المنظمة الطلابية الحرة ترحب بمبادرة لمّ الشمل    تتويج الفنّانة الشابة آيت شعبان أسماء    زوليخة..أيقونة الأغنية الشّاوية    الشعب المغربي في واد والمخزن في واد آخر    انتكاسة أخرى للدبلوماسية المغربية    آيت منقلات يلتقي جمهوره بأميزور    "ليالي مسرغين" تصنع الفرجة    عودة جميلة لروح "زليخة"    قانون المالية التكميلي 2022: إعادة إدراج قابلية التنازل عن السكنات العمومية الإيجارية    غريق بشاطئ العربي بن مهيدي    كورونا: 108 إصابة جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة    توصيات جديدة ينشرها معهد باستور    التكفل بمرضى السكري يمثل 28 بالمائة من نفقات "كناص": إطلاق دليل خاص بالتكفل بقدم المصابين بداء السكري    استقطبتهم الألعاب المتوسطية بوهران: عدسة "اليوتوبرز" العين الأخرى التي أعادت تقديم الجزائر للعالم    النّبوءة    ابن ماجه.. الإمام المحدّث    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ..هذه هي قيمة نصاب الزكاة للعام 1444ه    الكعبة المشرّفة تتوشح بكسوة جديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فرنسا وأول تجربة تنصيرية في التاريخ -الجزء الرابع والعشرين بعد المائة-
نشر في أخبار اليوم يوم 21 - 06 - 2022


في مدينة الأبيض سيدي الشيخ
فرنسا وأول تجربة تنصيرية في التاريخ
-الجزء الرابع والعشرين بعد المائة-
بقلم: الطيب بن إبراهيم
*إرسالية الأبيض توافق على تصوير فيلم دي فوكو
رغم التأييد والحماسة لمشروع الفيلم بين الأوساط الفرنسية عامة والكنسية خاصة إلا أن هناك معارضة واجهت المشروع من قبل إرسالية الأبيض سيدي الشيخ وهي المعنية الأولى بالمشروع حيث رفض الإخوة استقبالهم لمخرج الفيلم ليون بواريي بالأبيض سيدي الشيخ وعدم مقابلته لانهم راوا في الفيلم وما يصاحبه من دعاية يتعارض مع صميم رسالتهم وأمام هذا الرفض القوي وعدم التعاون مع المخرج بدأت الضغوط والوساطات تمارس على رجال الإرسالية خاصة رئيسها الأب روني فوايوم وكانت أهم وساطة تعرض لها تلك التي تمت من قبل رجل الفاتيكان القوي الأسقف ميشال أربيني Michel d Herbign 1880 - 1957 فرنسي الجنسية وهو عميد المعهد البابوي في روما وهو صديق مقرب جدا من البابا بيوس الحادي عشر ومستشاره وهو الذي سبق له أن توسط لرئيس الإرسالية الأب روني فوايوم في مقابلة البابا في شهر سبتمبر سنة 1931 ليسهل له عملية تأسيس الإرسالية بالإضافة لذلك فالأسقف أربينني كان مديرا على فوايوم عندما كان طالب دكتوراه في روما وأخيرا هو مواطنه فلم يستطيع الأب فوايوم رد طلبه الذي بعث له به في رسالة بتاريخ 22 أكتوبر سنة 1934 وتمت الموافقة على استقبال مخرج الفيلم السيد ليون بواريي في الأبيض والتعاون معه.
*المحافظ الرسولي يترجَّى جريدة الصليب عدم التعرض لجماعة الأبيض
بالإضافة لذلك تحفظ المحافظ الرسولي المونسنيور غوستاف نوي على حملة الصحافة الفرنسية التي سلطت الأضواء و فضحت أنشطة رجال الكنيسة ونتيجة للحملة الإعلامية لهذا الفيلم وللضجّة الكبيرة التي صاحبت الإعلان عنه من طرف الجرائد الفرنسية عامة وجريدة الصليب الدينية الأكثر حماسة خاصة تدخل المحافظ الرسولي للصحراء غوستاف نويي المقيم آنذاك بالعين الصفراء المجاورة للأبيض وأرسل رسالة بتاريخ 13 أكتوبر سنة 1935 إلى جريدة الصليب La croix حيث طلب من مديرها وترجّاه عدم التعرض لمجموعة إرسالية الأبيض سيدي الشيخ القساوسة الخمسة لأن الدعاية تتنافى وواجبهم المهني الذي يقومون به المهام تتطلب السرية فعمل الإخوة يتم في صمت وهدوء وبتضحية لا تقدر وأطْلع المونسنيور غوستاف نوي مدير جريدة الصليب أنه في الأيام الأخيرة التقى مع رئيس إرسالية الأبيض الأب فوايوم وأخبره عن انزعاجه من الدعاية والضوضاء الصحفية التي تتحدث عن إرساليته وذلك يتناقض مع روح الأب شارل دي فوكو وأطلعه انه لم يطلب قط فيلما للحصول على المال لتموين مؤسسته وأن الإخوة في الأبيض لا يريحهم ذلك الضجيج الإعلامي وكثرة الحديث عن نشاطهم في الصحراء فهذا الضجيج كان يؤلمهم ويؤلمه هو شخصيا كما ترجاه أن لا ينشر رسالته. فرسالة الإخوة المقدسة في أرض الإسلام يجب أن تتم في صمت وهدوء خاصة أن تجربتهم فريدة من نوعها في عالم التنصير!! .
المخرج الكبير ليون بواري Léon Poirie 1884- 1968 قام بحملة دعائية للتعريف بالفيلم نداء الصمت من خلال جولة له بين المدن الفرنسية وألقى خلالها سلسلة من المحاضرات للتعريف بفيلمه وبشخصية البطل الأب شارل دي فوكو وبدأ بجمع المال الكافي لإنجاز فيلمه وبدأت التحضيرات للفيلم تجري على قدم وساق سواء على المستوى الفني أو على المستوى الإعلامي والرسمي وتحمس الجميع للمشروع وبعد أشهر قليلة أصبح مشروع الفيلم جاهزا ينتظر إشارة الانطلاق وفعلا انطلق المخرج إلى أول محطة له إلى مدينة الأبيض سيدي الشيخ التي كانت إرساليتها في البداية تعارض تعاونها مع المخرج وتفضل العمل في صمت بعيد عن الأنظار!!.
وختم المحافظ الرسولي رسالته لمدير جريدة لاكروا قائلا: بل على العكس تمامًا. إذا تم تصوير فيلم عن حياة الأب شارل دي فوكو فسأصفق له من كل قلبي أنا أسألك فقط كخدمة يتم تقديمها لأخوة القلب المقدس الصغار الموجودين في دائرتي بالأبيض والذين أحبهم وأكرمهم ألا تنشر أشياء غير دقيقة وصاخبة عنهم. هذا يضرهم أكثر مما ينفعهم ويضايقني أيضا.
ومن خلال رسالة المحافظ الرسولي يظهر لنا أن تحفظه وتحفظ رئيس إرسالية إخوة يسوع بالأبيض لتصوير الفيلم والحديث عنهم لم يكن ذلك الاعتراض من حيث المبدأ فالمحافظ أعلن صراحة انه سيصفق للفيلم من كل قلبه فالعلاقة التي تجمع بين الفيلم والإرسالية هي شخصية الأب شارل دي فوكو فمؤسسو الإرسالية وقساوستها معجبون بالأب شارل دي فوكو ويسيرون على خطاه ومنتج الفيلم ومخرجه معجب أيضا بالأب شارل دي فوكو وكل يعبر عن إعجابه بطريقته لكن الضجة والدعاية و فضح أنشطة الإخوة قد تأتي بنتائج عكسية وهذا ما لا يرغب فيه الجميع!.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.