رفع مطالب مهنية واجتماعية إلى الوزارة الوصية    إجماع على الدّور الرّيّادي للجزائر في المرافقة وتثبيت السلم بالمنطقة    التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني    الزيادة في أسعار الحليب المدعم غير واردة    أوراق مكشوفة بين الجزائر والكاميرون    «هذه هي فرصتكم يا محاربين فلا تضيعوها»    مصرع 3 أشخاص وجرح 17 آخرين    اللصوص الخمسة في شباك الأمن    إحباط محاولة هجرة 13 شخصا وحجز أموال ومعدات إنقاذ    التداخلات اللغوية واللهجية    امرأة تحت المطر    شَمْسُ اللُّغَات    الجزائر حاضرة ب7 أدباء و600 عنوان بمعرض القاهرة للكتاب    مدريد تستبعد عودة الدفء إلى علاقاتها مع المملكة المغربية: مشاكل اقتصادية وهواجس اجتماعية تضع المغرب على كف عفريت    رودريغر يفاجئها بطلباته المالية ويريد الحصول على 46 مليون جنيه إسترليني    جماهير السيدة العجوز تطلق أهازيج تطالب من خلالها ديبالا بتجديد عقده مع الفريق    لا زيادة في أسعار الحليب المدعم    13 قرارا بفرض عقوبات مالية على متعاملي الهاتف النقال خلال 2021    حسبما جاءت به بنود قانون المالية 2022 " الغرفة الوطنية للموثقين تحتج على النظام الضريبي "    باتنة عناصر الأمن الحضري الخامس توقيف 05 أشخاص و حجز مؤثرات عقلية    تعد من أفقر بلديات الولاية بئر الشهداء في أم البواقي معاناة سكان مناطق الظل مستمرة وعززتها موجة البرد    الرئيس تبون في مصر اليوم    بخصوص القمة العربية المثيرة للجدل والحديث عن تأجيلها رمضان لعمامرة..تاريخ التئامها بالجزائر لم يتحدد أصلا    تخلاط دولي يستهدف قمة العرب بالجزائر!    لأول مرة يغيب الجزائريون    أحقا الشعر ديوان العرب..؟!    حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية 5.5 ملايين وفاة و350 إصابة عالميا    وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد كورونا حاليا جد قاسية على التلاميذ    تصدير 4 ملايين أورو من الكوابل الكهربائية إلى السنغال    ألباريس يؤكد على ضرورة تسريع تسوية النزاع الصحراوي    الإطاحة بشبكة تروّج المخدرات وحجز 2333 قرص مهلوس    اتفاق تطبيعي جديد بين المغرب والكيان الصهيوني    رئيس الوزراء الليبي: الشعب يتطلع بشغف إلى إجراء انتخابات "حرة و نزيهة"    طبي يستقبل نظيره القطري    التكفّل بالانشغالات في وقتها    مستعدون لمواصلة الكفاح دفاعا عن حقنا في الاستقلال    نعول كثيرا على الجزائر في المونديال    "الخضر" لم ينتهوا بعد    جزائريون يلجؤون للمحاكم لمنح أسماء غريبة لأبنائهم    عندما يدفع الشعر الثمن    رواية تعج بالتاريخ    الكاميرون منتخب عادي يفتقد للفرديات    مواصلة المقاطعة الشاملة إلى غاية الاستجابة للمطالب    إجراءات مشدّدة بالمطارات    "اتصل بنا" بدل استقبال المواطنين    تعديل مواقيت بعض رحلات القطارات    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    هكذا سترفع الجزائر الصادرات إلى 7 ملايير دولار في 2022    تسرب المياه مشكل يؤرق السكان    حملة تحسيس وتعقيم واسعتين    الشرطة الإسبانية توقف أربعة مغاربة بتهمة الانتماء الى جماعات ارهابية    الأحياء الشعبية بالعاصمة.. حالة استنفار لتجنب الأسوأ    الاتحاد الإفريقي يشيد بمبادرة الرئيس تبون ويعبّر عن دعمه لها    لغتي في يومك العالمي    إقامة صلاة الاستسقاء عبر جميع مساجد الوطن    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    مناديل سعدِ بن معاذ في الجنة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



06 آلاف عون نظافة يحيون العيد وسط النّفايات
نشر في أخبار اليوم يوم 07 - 11 - 2011

كشف المدير التقني بمؤسسة جمع النّفايات المنزلية بولاية الجزائر رشيد ميشاب أن قرابة 6200 عون زاولوا في اليوم الأوّل من عيد الأضحى مهامهم، حيث باشروا في الساعات الأولى من الصباح في إزالة كافّة النّفايات المنزلية وتنظيف الأحياء من أثار نحر الأضاحي في الشوارع لضمان العمل باستمرار طوال فترات اليوم، خصوصا في الأحياء التي تعرف حركة كبيرة بوسط العاصمة.
أكّد المدير التقني ل (نات كوم) أنه تمّ تسطير برنامج مكثّف بالمناسبة جنّد فيه 5200 عون نظافة وأكثر من 1000 عون آخر للدّعم وصيانة العتاد، خصوصا وأنه تمّ تخصيص 400 مركبة من مختلف الأحجام للقيام بمهمّة التنظيف وجمع النّفايات على أكمل وجه وهذا للتخلّص من فضلات العيد التي يخلّفها المواطنون بعد نحر أضاحيهم· ويضمّ المخطّط الذي تمّ تسطيره، والذي سيستمرّ إلى ثالث أيّام العيد، رفع عدد المناوبات حيث تبدأ المناوبة الأولى في حدود الساعة الخامسة صباحا، والتي تدخل في إطار المخطّط العادي حيث سيتولّى أعوان النظافة مهمّة تنظيف الأحياء والساحات الكبرى، الحدائق، المساجد والمقابر التي تعرف إقبالا واسعا في هذه المناسبة، لتنطلق في حدود الساعة الثامنة صباحا مناوبات المخطّط الظرفي، حيث تتمثّل مهمّة أعوان المناوبة الثانية في القيام بتنظيف أماكن النّحر التي تعرفها الأحياء الشعبية التي تعرف كثافة سكانية كبيرة، خاصّة ببلديات باش جرّاح، حسين داي، باب الوادي، الحرّاش، بئر خادم وجسر قسنطينة، حيث يحوّل قاطنوها الشوارع إلى مذابح عمومية ومفرغات عمومية وأماكن لتعفّن وتكدّس النّفايات بكميات كبيرة، حيث تلقى فيها جميع فضلات الكباش دون مراعاة أنه تمّ تخصيص أماكن للنّحر من طرف السلطات المحلّية، ناهيك عن الدماء التي تلطّخ الأرصفة نتيجة الاستعمال العشوائي للمياه. وتنتهي مهام أعوان هذه المناوبة في حدود منتصف النّهار ليحلّ مكانهم أعوان آخرون يواصلون مهمّة إزالة هذه الفضلات، وهكذا تتولّى المناوبات خلال 24 ساعة·
من جهة أخرى، أوضح ميشاب أن مؤسّسة (نات كوم) لمست في عيد الأضحى هذا تحلّي بعض المواطنين بالحسّ المدني، حيث سهّلوا مهمّة أعون النّظافة وذلك بالمشاركة في حملات تنظيف عبر مختلف الأحياء فور الانتهاء من عملية النّحر، ممّا أعطى فعلا صورة جميلة لتلك الأحياء التي استجابت للنّداء. إلاّ أن أحياء أخرى ظهرت بعد يومي العيد بوجه يندى له الجبين بعد أن تخلّى سكانها عن مسؤولياتهم وأظهروا مرّة أخرى غياب الحسّ المدني لديهم بعدما لزموا بمجرّد الانتهاء من عملية النّحر بيوتهم للتمتّع بالأضحية، تاركين وراءهم فضلاتهم مبعثرة وكأن الأمر لا يعنيهم، ما يجعلها عرضة لظهور الفئران والحشرات· وتجدر الإشارة إلى أنه رغم تسخير مؤسسة (نات كوم) لجميع الوسائل البشرية والمادية لتطهير العاصمة من فضلات عملية النّحر إلاّ أن بعض مخلّفات الذبح العشوائي ما تزال قابعة على الأرصفة، حيث لم تفلح كلّ الإمكانيات التي سخّرتها المؤسسة من صهاريج المياه وأعوان النّظافة الذين بلغ عددهم 6200 عون و400 مركبة بمختلف الأحجام للقيام بعمليات التنظيف وجمع النّفايات، فضلا عن شاحنات التفريغ، في استعادة وجه العاصمة المألوف، خاصّة مع عدم احترام المواطنين في هذه المناسبة وغيرها من المناسبات لمواعيد إخراج القمامة، وهو ما شكّل عبئا إضافيا على الأعوان حسب المدير التقني بمؤسسة جمع النّفايات المنزلية، لا سيّما في الأحياء التي قامت فيها بعض العائلات بنحر الأضاحي خارج البيوت ثمّ بعدها نشر الجلود على الأرصفة دون أن تكترث لحال نظافة المحيط بالحي. في هذا الجانب، طلب ذات المتحدّث على لسان أعوان النّظافة الذين جنّدوا للعمل طيلة أيّام العيد من السلطات المحلّية إيجاد حلّ لهذه الظاهرة التي تتكرّر سنويا وهذا بتخصيص أماكن للنّحر تجنّبهم التعرّض لمثل هذه المواقف، خاصّة وأنهم لا يجرؤون على رفع الجلود من على الأرصفة خوفا من غضب أصحابها ولا توجد أيّ مادة قانونية تمنعهم من ذلك·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.