علي ذراع: من حق وسائل الإعلام كشف الأخطاء دون اتهامات    بن زيمة يفاجئ إشبيلية ويضع الريال في الصدارة    المجلس الشعبي الوطني يعقد جلسة الأربعاء القادم    لوكال يستقبل سفير روسيا    الجزائر ضيف شرف معرض «وورد فود موسكو 2019»    كشف مخبأين للأسلحة قرب الشريط الحدودي لأدرار وتمنراست    إيداع عون الشرطة الحبس المؤقت    اعتقالات واعتداءات على أصحاب السترات الصفراء في تولوز الفرنسية    الدرك الوطني بعنابة يضع حدا لنشاط حاملي الأسلحة البيضاء    القروي من سجنه متفائل بالفوز برئاسة تونس    تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في الانتهاكات بحق المحتجين    نيجيريا تشدد على حمل بطاقات الهوية في شمال شرق البلاد    وزير التعليم العالي : "الحكومة ستدرس كل انشغالات الأساتذة الجامعيين"    شبيبة الساورة ومولودية الجزائر لتحقيق نتيجة ايجابية في ذهاب الكأس العربية    ليفربول يواصل إنتصاراته ويفوز خارج ملعبه على تشيلسي    يوسف رقيقي ينهي المنافسة كأحسن درّاج في السّرعة النّهائية    رونالدو يكرّر رقما مميّزا    «أونساج» و«كناك» تندوف تشرعان في استقبال الطلبات    محاكمة توفيق، طرطاق، السعيد وحنون بالمحكمة العسكرية اليوم    تأجيل محاكمة كمال شيخي المدعو "البوشي" إلى 6 أكتوبر    انخراط فعاليات المجتمع المدني في الحملة    «كناس» باتنة تحسس الطلبة الجامعيين    عطال يلهب صراع الجهة اليسرى من هجوم الخضر    تعرض 121 شخصا لتسمم غذائي بوهران من بينهم 23 طفلا    المنتخب المحلي بوجه هزيل وباتيلي يسير لإقصاء ثان مرير    170منصب مالي جديد لقطاع الصحة بعين تموشنت    مصر.. التحقيق بقضايا فساد في مؤسسة رئاسة الجمهورية    تراجع فاتورة واردات الجزائر من الحبوب في 2019    تجديد العقود الغازية ذات المدى الطويل لسوناطراك قريبا    وزير المالية : “2020 لن تكون سنة شاقة على المواطنين”    3 أشهر أمام الجزائر للرد على الطلب الفرنسي بشراء أسهم “أناداركو” في بلادنا    عين تموشنت: إفشال مخطط للإبحار السري و توقيف 3 مرشحين للهجرة غير الشرعية    الحكومة عازمة على ترقية ولايات الجنوب والهضاب العليا لتقليص الهوة التنموية    "هذه العوامل ساهمت في خروج المصريين ضد السيسي"    26 مرشحا سحبوا إستمارات الترشح    بن ناصر يسبب المشاكل ل جيامباولو وزطشي يحل ب ميلانو    باتنة تحتضن ملتقى دولي لإبراز المخاطر المحيطة بالطفل في البيئة الرقمية    من بناء السلطة إلى بناء الدولة    إجراءات لتعميم تدريس «الأمازيغية» في الجامعات ومراكز التكوين المهني    رفع أجر الممارسين الطبيين الأخصائيين بولايات الجنوب إلى مرتين ونصف مقارنة بالشمال    أبواب مفتوحة على الضمان الاجتماعي لفائدة طلبة جامعة زيان عاشور بالجلفة    رجل يقتحم مسجدا بسيارته في فرنسا (فيديو)    المتعلقة بنظام تسيير الجودة، " كاكوبات" يتحصل على    بدوي: قررنا التخلي نهائيا عن التمويل غير التقليدي    مسرحية «حنين» تفتتح نشاط قاعة العروض الكبرى بقسنطينة    «الطَلْبَة» مهنة دون شرط السن    رؤوس "الأفلان" في الحبس، فهل تترجّل الجبهة نحو المتحف ؟    سنة حبسا لسمسار احتال على ضحيته وسلب أموالها ببئر الجير    12 شاعرا و 15 مطربا في الأغنية البدوية ضمن الطبعة السابعة    إطلاق مشروع القراءة التفاعلية في موسمه الجديد    الروايات الجزائرية هي الأقل تواجدا في عالم النت    الطبعة الأولى للأيام الوطنية لدمى العرائس    إطلاق مسابقة "iRead Awards" في دورته الجديدة    المخيال، يعبث بالمخلص    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرارات صارمة بخصوص أساليب التوظيف بميناء جن جن
جيجل/ تقضي بمنح الأولوية المطلقة لبطالي المنطقة ومحاربة المحاباة
نشر في آخر ساعة يوم 25 - 05 - 2014


علمت «آخر ساعة» من مصادرها الخاصة بأن السلطات العليا لولاية جيجل قد عقدت اجتماعا طارئا لمناقشة الإحتجاجات الأخيرة التي عرفها ميناء جن جن والتي كان وراءها المئات من سكان المناطق المحيطة بالميناء ممن أقدموا على غلق هذا الأخير أمام حركة الملاحة البحرية وكذا الشاحنات ليومين متتاليين احتجاجا على الأساليب المتبعة في استقطاب اليد العاملة بهذه المنشأة البحرية وحسب ذات المصادر فإن السلطات الولائية بقيادة المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي قد اتخذت جملة من الإجراءات كرد على هذه الإحتجاجات التي بلغت مستوى خطيرا دفع بوالي الولاية الى تسخير القوة العمومية لمرتين متتاليتين لإعادة فتح الميناء أمام حركة الملاحة البحرية وكذا حركة الشاحنات التي تقوم بنقل السلع المستوردة نحو ولايات الجمهورية ،ومن جملة هذه الإجراءات تعديل الأنماط المعتمدة في استقطاب القوى العاملة بهذه المنشأة البحرية وذلك بالشكل الذي يضع حدا نهائيا للمحاباة التي تحدث عنها المحتجون في عمليات التوظيف وبالمرة غلق مجال التوظيف أمام القوى العاملة المنحدرة من خارج اقليم الولاية اللهم في حالات الضرورة القصوى وهي الإجراءات التي من شأنها أن تعيد رسم خريطة طريق جديدة لعملية التوظيف بهذه المنشأة البحرية التي باتت الرئة الأولى للإقتصاد المحلي والوطني . وكان ميناء جن جن قد استفاد مؤخرا من قرض بقيمة (19) مليار دينار من قبل البنك الوطني للتأمين وهو القرض الذي سيوجه لإنجاز أحد أهم المشاريع بهذا الفضاء البحري أو بالأحرى نهائي الحاويات الذي عرف الكثيرمن التأجيل وكان من المفروض أن يسلم أواخر العام الجاري . وسيسمح القرض المذكور بالشروع في انجاز مشروع نهائي الحاويات الذي أوكلت أشغاله لشركة «دايو « الكورية في حين أسندت مهمة المراقبة التقنية لهذا المشروع لمكتب مختلط من دولة اسبانيا ماسيضع حدا نهائيا للجدل الذي ظل قائما بشأن مستقبل المشروع المذكور الذي تأخرت عملية تسليمه على الرغم من الوعود التي أطلقتها السلطات المحلية وحتى الحكومات المتعاقبة من أجل انهائه واخراجه الى حيز الوجود باعتباره رافدا مهما بالميناء المذكور بل بات يشكل أولوية مطلقة في ظل المتاعب اللوجيستية التي يعاني منها أكبر ميناء بالجزائر خاصة من حيث القدرة على احتواء السلع التي ترد اليه من وراء البحر وكذا التماشي على التطورات التي يعرفها هذا الميناء منذ القرار الحكومي القاضي بتحويل جزء كبير من نشاط تفريغ المركبات المستوردة اليه . علما وأن المؤسسة المينائية لجن جن ستستفيد بموجب هذا القرض من امتيازات عديدة ومن ذلك الإعفاء من الفائدة لفترة تعادل عشر سنوات ناهيك عن تمديد آجال تسديد هذا القرض الى (25) سنة كاملة وبمعدل فائدة لايتجاوز2.5 بالمائة وهو مايعفي المؤسسة المذكورة أو بالأحرى مؤسسة ميناء جن جن من أية ضغوط في عملية التسديد على الرغم من «البحبوحة» التي تعرفها ميزانية الميناء الذي حقق أرباحا قياسية في الفترة الأخيرة بفضل تضاعف نشاطه وهو ماسمح له بالوفاء بكل التزاماته المالية تجاه الجهات المقرضة بمن فيها البنك الإفريقي الذي كان قد منح ميناء جن جن بدوره قرضا كبيرا قدر بنحو (225) مليارا .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.