الجزائر حريصة على إستقرار مالي    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    الجزائر فاعل أساسي لحل أزمتي ليبيا ومالي    آدم زرقان ونبيل لعمارة في أجندة الناخب الوطني    الجزائر ماضية في تأسيس جمهوريتها الجديدة    التوقيع على إتفاقيتين حول التكوين الطبي والبحث التكنولوجي    الدستور الجديد سيستجيب لمطالب الحراك.. وهو أولى التزامات الرئيس تبون    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    جرد كامل لإحصائيات دقيقة    استحداث المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" في الجزائر الجديدة    ضغوط دولية متواصلة للكشف عن مصير 400 مفقود صحراوي    استراتيجية النهوض بالسياحة ستعطي نفسا جديدا    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    التحق بحسين بن عيادة    أنقد السد القطري من الخسارة    لاستكمال ما تبقى من الموسم الدراسي الجامعي    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    استرجاع ثقة المجتمع المدني تجسيد لمبدأ التشاركية    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    في انتظار استكمال أشغال مؤسسة سونلغاز عملها    بمبادرة من جمعية الباهية الثقافية    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    حدد موقف الجزائر من قضايا الساعة الدولية    رؤساء العالم يلقون خطابات مسجلة في أشغال الجمعية الأممية    أيت علي يبحث الشراكة مع هواوي    الصحراء الغربية:    رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بموقف الرئيس تبون    بلمهدي يتبرأ من مسابقة وهمية    في الدستور الجديد    محلات بيع السلع المستعملة.. تجارة رائجة    تمويل 7 مشاريع تنموية    منتوج "ختالة" بالجلفة يفوز بالجائزة الفضية    فلسطين تقرّر التخلي عن رئاسة مجلس الجامعة العربية    اللافي يغادر والفريق يضم بن خليفة من بارادو    كيف تكتب رواية؟... إجابات عن أسئلة الكتابة    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    مخاوف من تحويل أموال النادي الهاوي إلى حساب الشركة    عملية تنصيب منسقي البلديات توشك على النهاية    المديرة تطعن في شرعية الاحتجاج    66 مكتتبا ببلعباس .."رهائن" 20 سنة    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    موزعات آلية دون سيولة وأخرى معطلة بمكاتب البريد    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    الوالي يعلن عن توزيع السكنات الاجتماعية قريبا    مشاريع حيوية لعدد من الدواوير    مفاوضات جادة لضم المدافع على العربي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرارات صارمة بخصوص أساليب التوظيف بميناء جن جن
جيجل/ تقضي بمنح الأولوية المطلقة لبطالي المنطقة ومحاربة المحاباة
نشر في آخر ساعة يوم 25 - 05 - 2014


علمت «آخر ساعة» من مصادرها الخاصة بأن السلطات العليا لولاية جيجل قد عقدت اجتماعا طارئا لمناقشة الإحتجاجات الأخيرة التي عرفها ميناء جن جن والتي كان وراءها المئات من سكان المناطق المحيطة بالميناء ممن أقدموا على غلق هذا الأخير أمام حركة الملاحة البحرية وكذا الشاحنات ليومين متتاليين احتجاجا على الأساليب المتبعة في استقطاب اليد العاملة بهذه المنشأة البحرية وحسب ذات المصادر فإن السلطات الولائية بقيادة المسؤول الأول على الجهاز التنفيذي قد اتخذت جملة من الإجراءات كرد على هذه الإحتجاجات التي بلغت مستوى خطيرا دفع بوالي الولاية الى تسخير القوة العمومية لمرتين متتاليتين لإعادة فتح الميناء أمام حركة الملاحة البحرية وكذا حركة الشاحنات التي تقوم بنقل السلع المستوردة نحو ولايات الجمهورية ،ومن جملة هذه الإجراءات تعديل الأنماط المعتمدة في استقطاب القوى العاملة بهذه المنشأة البحرية وذلك بالشكل الذي يضع حدا نهائيا للمحاباة التي تحدث عنها المحتجون في عمليات التوظيف وبالمرة غلق مجال التوظيف أمام القوى العاملة المنحدرة من خارج اقليم الولاية اللهم في حالات الضرورة القصوى وهي الإجراءات التي من شأنها أن تعيد رسم خريطة طريق جديدة لعملية التوظيف بهذه المنشأة البحرية التي باتت الرئة الأولى للإقتصاد المحلي والوطني . وكان ميناء جن جن قد استفاد مؤخرا من قرض بقيمة (19) مليار دينار من قبل البنك الوطني للتأمين وهو القرض الذي سيوجه لإنجاز أحد أهم المشاريع بهذا الفضاء البحري أو بالأحرى نهائي الحاويات الذي عرف الكثيرمن التأجيل وكان من المفروض أن يسلم أواخر العام الجاري . وسيسمح القرض المذكور بالشروع في انجاز مشروع نهائي الحاويات الذي أوكلت أشغاله لشركة «دايو « الكورية في حين أسندت مهمة المراقبة التقنية لهذا المشروع لمكتب مختلط من دولة اسبانيا ماسيضع حدا نهائيا للجدل الذي ظل قائما بشأن مستقبل المشروع المذكور الذي تأخرت عملية تسليمه على الرغم من الوعود التي أطلقتها السلطات المحلية وحتى الحكومات المتعاقبة من أجل انهائه واخراجه الى حيز الوجود باعتباره رافدا مهما بالميناء المذكور بل بات يشكل أولوية مطلقة في ظل المتاعب اللوجيستية التي يعاني منها أكبر ميناء بالجزائر خاصة من حيث القدرة على احتواء السلع التي ترد اليه من وراء البحر وكذا التماشي على التطورات التي يعرفها هذا الميناء منذ القرار الحكومي القاضي بتحويل جزء كبير من نشاط تفريغ المركبات المستوردة اليه . علما وأن المؤسسة المينائية لجن جن ستستفيد بموجب هذا القرض من امتيازات عديدة ومن ذلك الإعفاء من الفائدة لفترة تعادل عشر سنوات ناهيك عن تمديد آجال تسديد هذا القرض الى (25) سنة كاملة وبمعدل فائدة لايتجاوز2.5 بالمائة وهو مايعفي المؤسسة المذكورة أو بالأحرى مؤسسة ميناء جن جن من أية ضغوط في عملية التسديد على الرغم من «البحبوحة» التي تعرفها ميزانية الميناء الذي حقق أرباحا قياسية في الفترة الأخيرة بفضل تضاعف نشاطه وهو ماسمح له بالوفاء بكل التزاماته المالية تجاه الجهات المقرضة بمن فيها البنك الإفريقي الذي كان قد منح ميناء جن جن بدوره قرضا كبيرا قدر بنحو (225) مليارا .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.