«إعلامنا مدعو إلى تفنيد أباطيل فرنسا وقانون تجريم الاستعمار ضرورة ملحة»    المصادقة بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي ل 2020    449 طلعة جوية للشرطة لتأمين المواطن و حماية ممتلكاته    وصول 229 مسافر إلى مطار هواري بومدين الدولي    لا مساومة على تاريخنا ونخوتنا    من أجل النهوض بالرياضة في البلاد..محمد مريجة:    تنامي موجة الإحتجاجات على مقتل أمريكي أسود على يد الشرطة    مجاهدون يرون شهاداتهم ويؤكدون:    إلى تاريخ 25 جوان المقبل    بعدما اصبحت الحفر والمطبات تغزو المكان    أمريكا: محتجون يطالبون برحيل ترامب    الجيش بالمرصاد لمهربي ومروجي المخدرات    استئناف الجلسات اليوم لمناقشة قانون المالية التكميلي    في إطار ملفات الفساد العالقة    مدوار يقلل من فضيحة التسجيل الصوتي؟    منزل محرز يتعرض للسرقة ؟    تم الاتصال بي لترتيب نتيجة لقاء وفاق سطيف    السلطات المحلية بين إلحاح التجار ومخاوف "كورونا"    ملف السكن يعود إلى الواجهة    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي 2020    موسم الاصطياف يتأجل إلى ما بعد الكورونا    تعليمات صارمة للترميم أو التهديم    مصطفي غير هاك ينفي اصابته بكورونا    تعين العقيد خالد بوريش خلفا له    تزكية أبو الفضل بعجي أمينا عاما جديدا    الأستاذ محمد غرتيل عطاء بلا حدود وحفظ لأمانة الشهداء    كونتي يطالب بالإسراع في تعيين مبعوث أممي جديد    ننتظر البت نهائيا في مصير الموسم ومشاكل "لوما" معقدة    واسيني الأعرج يقاضي طاقم المسلسل المصري "النهاية"    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن في جوان الجاري    جموع المصلين يؤدون صلاة الفجر في مسجد الأقصى    370 ألف وفاة وأكثر من 6 ملايين مصاب بكورونا في العالم    التحذير من الاقتناء العشوائي للأدوية    سارق لواحق السيارات في قبضة الأمن    « لا يمكن العودة إلى التدريبات دون قرار من «الفاف»    «زينو» غائب في عيد الطفولة    تألق وتميز في تحدي القراءة العربي    الطفل الذي تحدى المرض بالريشة والألوان    موسى كريم روزال أصغر فارس بسيدي بلعباس    ما تناقلته الأبواق الإعلامية الفرنسية إنحراف خطير    الشهيد محمد عبد العزيز قاد مسيرة شعب لعقود حافلة بالمكاسب والانجازات رغم التكالب الاستعماري    تحسن في التزوّد بالمياه ابتداء من يوم غد    تكرم في اليوم العالمي للطفولة طاقم علاج "كورونا" بمستشفى كناستيل    تسريح 37 مريضا و حالتان فقط تخضعان للبروتوكول العلاجي    الديوان الوطني للإحصائيات: المعدل السنوي لنسبة التضخم في الجزائر إستقر في 1.8 بالمائة في أفريل 2020    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر وتدويل للقضية    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    إثر أزمة قلبية مفاجئة    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الحرائق تتلف أكثر من 200 هكتار من القمح و480 نخلة
نشر في آخر ساعة يوم 08 - 06 - 2009


خطر النيران يتهدد المحاصيل الزراعية
الحرائق تتلف أكثر من 200 هكتار من القمح و480 نخلة
أتلفت ألسنة النيران المندلعة في كل من المسيلة، بسكرة والمدية والنعامة، مؤخرا، في إتلاف أكثر من 200 هكتار من القمح والشعير. كما أتت الحرائق على 480 نخلة إضافة إلى الكلأ والأشجار المثمرة.
وأوضحت مصادر مسؤولة من المديرية العامة للحماية المدنية، بأن أهم الحرائق، سجلت في المدن الداخلية، ما استوجب تعزيز قدرات التدخل إلى جانب نظيرتها في مصالح الغابات، لمواجهة خطر ألسنة النيران التي تسببت السنة الماضية في إتلاف أكثر من 26 ألاف هكتار من الغطاء النباتي أغلبه من الغابات. وكان حريق تسبب في إتلاف 25 هكتارا من محصول القمح والشعير بمنطقة العربي قرب بلدية اسليم بولاية المسيلة. ولم تحدد أسباب الحريق، لكن تم التحكم فيه بعد أزيد من 3 ساعات من جهود الإطفاء نظرا لوقوع منطقة الحادث بعيدا عن الإمدادات. واتت حرائق المحاصيل الزراعية على ما لا يقل عن 130 هكتار وذلك منذ منتصف ماي الماضي تاريخ بداية حملة الحصاد والدرس حيث تتمثل أسباب هذه الحرائق بالأساس في عدم التحكم التقني في آلات الحصاد والدرس وعدم الدراية بما يجب تطبيقه من إجراءات الأمن والسلامة. كما تسببت حرائق الغابات بولاية بسكرة في إتلاف أكثر من 480 نخلة والعديد من الأشجار المثمرة وتدمير مساحات من الأعشاب والمحاصيل الزراعية.
وسجلت الحماية المدنية خلال نفس الفترة 18 تدخلا ميدانيا لإخماد الحرائق المندلعة عبر واحات النخيل والغطاء النباتي وبدرجة ضئيلة على مستوى الحقول المزروعة بالحبوب وأعلاف الحيوانات
وأشارت ذات الحصيلة إلى أن ألسنة اللهب التهمت 360 نخلة مثمرة و127 نخلة غير مثمرة و 54 شجرة لأنواع أخرى من الفاكهة و 82ر5 هكتار من الأعشاب الطفيلية وهكتارين اثنين من الحبوب بالإضافة إلى ثلاثة قناطير من القمح و سبعة قناطير من منتوج الشعير.
وتعود أسباب هذه الحرائق إلى عوامل متعددة أهمها الإنسان "الذي يضرم في بعض الأحيان النار داخل النسيج الزراعي بصفة عشوائية الأمر الذي ينجم عنه امتداد بؤر اللهب وتحويل الأخضر واليابس إلى رماد". أما في المدية، فقد تسبب حريقان نشبا ببلديتي بوشرحيل وبوسكن، في التهام مئات الأشجار المثمرة و مساحات هامة مزروعة بالحبوب.
و قد أدى الحريق الأول الذي اندلع بمنطقة أولاد عابد ببلدية بوشرحيل (دائرة سيدي نعمان) في إتلاف ما يزيد عن 1400 شجرة مثمرة، كما تسبب أيضا في التهام 20 هكتارا من الشعير و القمح اللين.
أما الحريق الثاني فقد نشب على بعد بضعة كيلومترات من الأول ببلدية بوسكن المجاورة، حيث سجل إتلاف ست هكتارات من الشعير و ثلاث هكتارات من الأحراش.
ونشب حريق في أحراش منطقة ضاية السويد على بعد 7 كلم شمال مقر ولاية النعامة بالقرب من محيط لاستصلاح أشجار الفاكهة ليلتهم مساحة تقدر ب2.5 هكتار من المراعي العشبية و الحشائش الشوكية اليابسة و نحو 43 شجرة صنوبر حلبي.
مهدي بلخير


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.