مع إيداع 4 منهم الحبس المؤقت توقيف 6 أشخاص متهمين بالانضمام لحركة رشاد بقسنطينة    إيداع مترشح غشّ في البكالوريا الحبس بتبسة    من المتوقع أن يبلغ انتاج القمح 2.3 مليون قنطار والي سوق أهراس يعطي إشارة انطلاق حملة الحصاد والدرس    مولودية الجزائر يعلن نهاية موسم نجمه    وفاق سطيف يتخلى عن مدرب الرديف دون علم سرار    توقيف خمسة أشخاص قاموا بالسطو على منزل ببرج بوعريريج    وفاة 30 شخصا وجرح أزيد من 1400 آخرين    خنشلة سكان قرية "بوفيسان" يشتكون من إنعدام المياه الشروب    جمعية العلماء المسلمين تمد مستشفى تندوف بتجهيزات جديدة    توجّهوا إلى الهياكل الجوارية للتلقيح ضد كورونا    صرخة حرم الصحفي سليمان الريسوني المعتقل في المغرب    هبّة غاضبة ومستنكرة    "شباك عن بُعد" لتقريب الإدارة    تعزيز احتياطي الماء الشروب    بنك الجزائر يوافق على إنشاء بنك للتصدير والاستيراد    ضرورة إقحام مفهوم الاقتصاد التدويري في القطاع الصناعي    ارتفاع رقم الأعمال المخفي ب34%    بن دودة: تكتسي الأجهزة الأمنية أهميّة كبيرة في تقدير التراث وحمايته    الرئيس عباس يدعو إلى العودة فورا إلى حوار جاد    مدريد تصدر عفوا عن تسعة قادة انفصاليين كتالونيين مسجونين    جاهزون لموسم الاصطياف    الغش في البكالوريا يجر 22 شخصا إلى الحبس    "برلين 2" منعرج حاسم لحلحلة الأزمة الليبية    عرقاب يسدي تعليمات هامة خلال إجتماعه بإطارات سونلغاز    "الرجل الرمادي".. المشروع المؤجَّل    بن دودة تزور القديرة صابونجي    "صيف فيبدا" من 25 إلى 27 جوان برياض الفتح    فرقة عمل لتجسيد آليات الاقتصاد الدائري    بوقدوم يجدد التأكيد على دعم الجزائر اللامشروط للشعب الفلسطيني    200 عون مختص في إخماد الحرائق    بلعمري يقرر مغادرة ليون الفرنسي    مواجهات حاسمة من أجل التأهل للدور ثمن النهائي    أول ديوان شعري لفريد بويحيى    قاعة متيجة.. صرح يُدعم بلدية بوفاريك    مشوار دون خطأ لعناصر حمل الأثقال بدبي    موريس أودان ضحّى من أجل الجزائر إلى غاية استشهاده    الاحتلال يعتدي على أهالي الشيخ جراح    محطات معالجة بالملايير لم تقض على المشكل بمستغانم    محياوي يتدخل مجددا في صلاحيات الطاقم الفني    طوال حارس الحمراوة يرد على بورايو    زيادات في أسعار المركبات والقرار يستثني الذين لم يسترجعوا الأموال    ارتياح لسهولة المواضيع بالنسبة لجميع الشعب    هذه سياسات إيران الجديدة في المنطقة    وزارة الاتصال تُعلّق اعتماد قناة الحياة لمدة أسبوع    استحضار للمسار العلمي والأكاديمي للراحل    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    «الخضر» يصطدمون بالفراعنة في قمة ساخنة    5 سنوات حبسا لمروج 300 قرص مهلوس    السباحة تحت «الراية الحمراء»    وزارة الصحة تدعو المواطنين لتلقّي لقاح كورونا في الفضاءات الجوارية    كورونا.. 16 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة    الغش جريمة..    فيلم عن الأمير عبد القادر    ارتياح ورضا وسط مترشحي البكالوريا بعد اجتيازهم المواد الأساسية    طاقة: ارتفاع ب5ر12 مليون طن من استهلاك الوقود في 2020    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جراد يدعو الشباب الى ربح معركة بناء المؤسسات
بمناسبة اليوم الوطني للذاكرة
نشر في آخر ساعة يوم 08 - 05 - 2021


أكد الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم على أن اليوم الوطني للذاكرة الذي أقره رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يبقي مجازر 8 مايو 1945 "محفورة في ذاكرتنا" و"مغروسة في وجدان الجزائريين".وقال جراد عبر صفحته الرسمية على تويتر أن هذه المجازر بمثابة "ذكرى نترحم فيها على أرواح شهدائنا ونحث فيها الشباب على الاستلهام من مقومات الشخصية الوطنية والتسلح بالإرادة والعمل لربح معركة بناء المؤسسات لتحصين الوطن وصون سيادته".من جانبه ، اكد وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة عمار بلحيمر، أن تمسك الجزائر بمطلب التسوية الشاملة لملف الذاكرة، القائمة على اعتراف فرنسا النهائي والشامل بجرائمها في حق الشعب الجزائري وتقديم الاعتذار والتعويضات العادلة عنها، يعد "موقفا مبدئيا".وفي رسالة له بمناسبة إحياء -ولأول مرة في تاريخ الجزائر المستقلة- "اليوم الوطني للذاكرة" المصادف هذه السنة للذكرى ال 76 لمجازر 8 ماي 1945، شدد الناطق الرسمي للحكومة على أن الجزائر تظل متمسكة بالتسوية الشاملة لملف الذاكرة، مؤكدا أن نضال الجزائر في هذا الاتجاه "بدأ يؤتي ثماره".وذكر بلحيمر بأن هذه التسوية ترتكز على "اعتراف فرنسا، الرسمي، النهائي والشامل بجرائمها التي وصفها ماكرون نفسه بالجرائم ضد الإنسانية وتقديم الاعتذار والتعويضات العادلة عن هذه الجرائم".كما تشمل أيضا "التكفل بمخلفات التفجيرات النووية بما فيها الكشف عن خرائط مواقع النفايات الناتجة عن هذه التفجيرات التي وصفها خبراء ومؤرخون جزائريون وفرنسيون، من بين أسوأ الجرائم التي ارتكبتها بالجزائر وفق سياسة الإبادة الجماعية التي انتهجها الاستعمار الفرنسي"، يقول الناطق الرسمي للحكومة.وكتب في هذا الإطار: "إننا ندرك أن اللوبيات المعادية للجزائر داخل فرنسا وخارجها ستواصل الضغط بكل الوسائل من أجل عرقلة مسار ملف الذاكرة إلا أننا سنظل على موقفنا المبدئي من هذا الملف الذي تجتمع حوله الأمة الجزائرية بكاملها من مواطنين وجهات رسمية ومؤرخين وخبراء وتنظيمات المجتمع المدني وإعلام خاصة من خلال (قناة الذاكرة) التلفزيونية التي أطلقت العام الماضي بمناسبة الذكرى 66 لاندلاع حرب التحرير العظيمة".كما أردف مؤكدا بأن الجهود التي تبذل في هذا المنحى إنما تعكس "الإرادة السياسية المتمحورة حول صيانة كيان الأمة"، مذكرا بتصريح رئيس الجمهورية الذي أكد فيه بأن "تاريخنا سيظل في طليعة انشغالات الجزائر الجديدة وانشغالات شبابها، ولن نفرط فيه أبدا في علاقاتنا الخارجية".وتوقف في هذا الصدد عند "المكاسب المتواضعة" التي حققتها الجزائر، غير أنها "ذات قيمة معنوية معتبرة"، على غرار استرجاع جماجم لأبطال المقاومة الوطنية ورفع السرية عن الأرشيف الذي يزيد تاريخه عن خمسين سنة واعتراف فرنسا بتعذيب واغتيال رموز من رجالات الثورة التحريرية.وفي سياق ذي صلة، لفت بلحيمر إلى أن شعار "الذاكرة تأبى النسيان" الذي تم اختياره لإحياء المناسبة، "يلخص موقف الجزائر الثابت في مطالبة فرنسا بتحمل مسؤولياتها كاملة عن الجرائم التي خلفت ملايين الضحايا طيلة قرن و32 سنة من الاستعمار الاستيطاني الغاشم".

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.