المحكمة العليا.. رفض كل الطعون بالنقض في قضية مراد عولمي ومن معه من المتهمين    800 مشروع فندقي على مستوى الوطني حاليا لانعاش قطاع السياحة    "إيتوزا" تسطر برنامجا خاصا للرحلات يومي العيد    مجلس الامة يستهجن الاعتداءات الوحشية على الشعب الفلسطيني    محرز يكذّب الصحافة البريطانية    إيتوزا: برنامج خاص خلال عيد الفطر    اجتماع لمجلس الجامعة العربية لمناقشة الأوضاع في القدس أمام جرائم الاحتلال    نفط: سعر خام برنت يقارب 68 دولارا للبرميل    شبيبة القبائل في اختبار جدّي قبل لقاء الصفاقسي التونسي    محرز يكشف حقيقة "الاعتداء عليه" في لندن    "كناس" يؤكد دعمه الكامل والمطلق للقضية الفلسطينية ويندد بالجرائم الصهيونية في القدس    المسيلة: وفاة شخصين في اصطدام بين 3 شاحنات بعين الحنش    بن بوزيد يستقبل أعضاء المكتب الوطني للنقابة الجزائرية للشبه الطبي(SAP)    البروفيسور كتفي: الإغلاق الشامل خلال عطلة عيد الفطر لن يحد من تفشي كورونا    حصيلة الجيش في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة من 6 إلى 10 ماي الجاري    لجنة الأهلة والمواقيت الشرعية تجتمع أمسية اليوم لترقب هلال شهر شوال    زيادات في رسوم التبغ تصل إلى 10 بالمائة قريبا    بوقوم يهنئ سفيرة الجزائر بفيينا على انتخابها رئيسة للجنة الخبراء الحكومية الدولية    ارتقاء شهيدين في صفوف "كتائب القسام" و"سرايا القدس" تنعى اثنين من قادتها    الجامعة العربية: الغارات الإسرائيلية على غزة عشوائية وغير مسؤولة    رياح قوية إلى غاية 70 كلم في الساعة عبر عدّة مناطق من الوطن    56 عائلة تستفيد من الربط بشبكة الغاز الطبيعي بمشاتي وادي الطاقة بباتنة    تشريعيات 12 جوان : فرصة ثانية لاستخلاف المترشحين المرفوضين خلال ال25 يوما قبل تاريخ الاقتراع    الدول العربية والإسلامية تتحرى هذا المساء هلال شوال    شيتور:"ضمان الحق في الطاقة مرهون بفرض أسعار حقيقية على كبار المستهلكين"    الجزائرية للطرق السيارة: خدمات الاستغلال والصيانة مستمرة خلال يومي العيد    البروفيسور للو:فتح الحدود بشروط وكورونا الكلاسيكي أكثر انتشار في الجزائر    جعبوب… زيادة في معاشات المتقاعدين بنسبة بين 2 و7 %    بلجود في زيارة عمل إلى لشبونة    العثور على جثة رجل مجهول في مجرى مائي ببوسعادة    مستخدمو قطاع التجارة يعلقون إضرابهم بعد تجسيد جزء من مطالبهم    فيروس كورونا : تسجيل 184 إصابة و 134 تماثل للشفاء و7 وفيات خلال 24 ساعة الاخيرة    "تسقط أمريكا والصهاينة".. انتفاضة في تركيا لنصرة القدس    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة ضد تخندقات جنود الاحتلال المغربي    جعفر قاسم يكشف بخصوص تعويض المرحوم النوري في عاشور العاشر    براهيم اربن: "صويلح سيجري غدا عدد من العمليلت الجراحية وتنتظره أيام صعبة"    العلاقات الثنائية و القضايا الإقليمية في صلب المحادثة    الشلف: تنصيب محمد قمومية مديرا جديدا على رأس قطاع الثقافة    إشادة بدور الجزائر في دعم اللاجئين    وزارة التربية تكشف عن جداول سير الامتحانات الخاصة بالأطوار الثلاثة    تجربة رائدة على مساحة 790 هكتار    بن ناصر يساهم في انتصار ميلان على جوفنتوس    المدرب برارمة والحارس مكلوش أمام مجلس التأديب    منحى كورونا يعود إلى التراجع    معلم برتبة تحفة نادرة    مشاريع لتحسين التزود بمياه الشرب    أكاديمية "رواد المستقبل" تطلق مسابقة للأطفال الصغار    صاحب الصنعة والميزان ومرافق العمالقة    حضور خجول لعادات وتراث الجزائر في الدراما    1403 متجر لضمان مداومة يومي العيد    حمري يسدد راتب شهر واحد للاعبين والطاقم الفني والطبي    التتويج للترجي و العلامة الكاملة للمنظمين    «ارفعوا أكف الضراعة للمجيب»    تتويج الفائزين في مسابقة الصوت والريشة الذهبيتين    « لا أستغني عن شربة «فريك» وقلب اللوز في رمضان »    مسلسل المهازل في اتحاد بلعباس ...يتواصل    تخفيضات مغرية عشية العيد    «فوبيا كورونا» تتقلّص و الاستخفاف بالوقاية يتوسّع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غالي: »نحمل الأمم المتحدة مسؤوليتها تجاه المعتقلين السياسيين«
نشر في صوت الأحرار يوم 27 - 10 - 2009

حمّل السفير الصحراوي بالجزائر إبراهيم غالي أمس، مسؤولية سلامة وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الصحراويين للأمم المتحدة، مشيرا إلى أن ممارسات نظام المغربي الوحشية المتجددة، من شأنها استدراج الطرف الصحراوي إلى تفجير الأوضاع ورهن مسار التفاوض بين الطرفين، بما يساهم في اكتساب مزيدا من الوقت لصالح المغرب، مضيفا أن العمل التعسفي لمخابرات المخزن يهدف إلى كبح الحريات التي أقرّتها القوانين والمواثيق الدولية.
استعرض ممثل الدبلوماسية الصحراوية بالجزائر إبراهيم غالي في ندوة صحفية جمعته بممثلي الصحافة الوطنية بمقر السفارة أمس، طبيعة الأوضاع المتتابعة التي عرفتها الأراضي الصحراوية مؤخرا، لاسيما الظروف التي تم فيها اعتقال الناشطين والحقوقيين الصحراويين السبعة الذين اعتقلهم الأمن المغربي في 8 أكتوبر الجاري بمطار الدار البيضاء، أثناء عودتهم من زيارة قادتهم إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين بتندوف، مشيرا » أيُعقل أن تكون زيارة المخيمات جريمة، بالرغم من أن القوانين الدولية تقرّ ذلك، والمغرب موقع على هذه المواثيق والقوانين فلماذا اليوم يقوم بخرقها، أمام سكوت تام للمجتمع الدولي..؟«.
وتابع ذات الدبلوماسي، »رجوع المغرب إلى سياسته القمعية الاستفزازية سيعكّر لا محالة الثقة الضئيلة التي تربّت بين الطرفين في المفاوضات التمهيدية مؤخرا«، مضيفا »هذه الأعمال التعسّفية غير جديدة من النظام المغربي الذي يهدف إلى كبح الحريات والقيام بالمزيد من التضييق على الشعب الصحراوي الذي يعاني الأمرّين، في مخيمات لا تتوفر على أدنى شروط الحياة، وذلك في ظل سكوت وعدم اتضاح الرؤية من قبل الأمم المتحدة لتمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره«.
في نفس السياق، أكد السفير الصحراوي أن ملفا كاملا حول الوضع في الصحراء الغربية مطروح حاليا على مستوى كتابة الدولة الأمريكية، حيث أعرب عن أمله في أن تسفر زيارة كلينتون إلى المغرب عن نتائج ملموسة لصالح تقرير مصير الشعب الصحراوي، مشيرا » الأحداث الأخيرة أظهرت أن المغرب يتعرى مع مرور الوقت، من خلال تجاوزه لكل المواثيق الدولية وإتباع سياسة الهروب إلى الإمام ومحاولة ربح المزيد من الوقت لخدمة مصالحه«.
وفي رده عن سؤال حول التوقعات المنتظرة من زيارة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون للمغرب بين 2 و3 نوفمبر المقبل، أكد إبراهيم غالي أن هذه الزيارة جاءت بسبب بروز انتهاكات واضحة لحقوق الإنسان في حق الصحراويين بالأراضي المحتلة من طرف النظام المغربي، بعد أن قامت عدة منظمات حقوقية عالمية بإيصال دلائل موثقة حول طبيعة ذلك، مضيفا » نأمل أن تتطرق كلينتون خلال محادثاتها مع السلطات المغربية إلى مسائل تصفية الاستعمار وحقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وكذا التوقيف القمعي الذي تعرض له مؤخرا المناضلون الصحراويون السبعة بالدار البيضاء«.
ممثل الدبلوماسية الصحراوية بالجزائر، أكد أن جبهة البوليساريو متمسكة بالحل السلمي، وتدعم المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء الغربية كريستوفر روس في جهوده الرامية إلى إيجاد حل نهائي يقضي بتقرير مصير شعب الصحراوي، لكن الاستمرار في عرقلة الجهود من قبل المغرب، سيدفع لا محالة نحو تأزيم الأوضاع من جهة، ويرهن تقدم مسار المفاوضات بين الطرفين.
يجدر الإشارة إلى أن ندوة فلورنس دعت الاتحاد الأوروبي إلى ضرورة الاعتراف بالجمهورية الصحراوية في البيان الختامي الذي صادقت عليه أكثر من 170 بلدية وولاية ومنطقة ايطالية، كما دعت دول الإتحاد الأوربي إلى توسيع صلاحية المنيورسو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية وإلى ضرورة احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال وإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين القابعين في السجون المغربية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.