الرئيس تبون يضع مستشفى عسكريًا ميدانيًا وفريقًا طبيًا تحت تصرف لبنان    موقف الجزائر من الأزمة الليبية يستند إلى مبادىء دبلوماسيتها الثابتة    انهيارات وتشققات ولا خسائر في الأرواح    200 طن من المواد واللوازم    «راديوز» تكرم عائلة سعيد عمارة    العثور على جثة ستيني داخل مسكنه بحي البدر    الحديث عن كتابة مشتركة للتاريخ بين الجزائر وفرنسا غير ممكن    بحث آخر مستجدات اللقاح ضد كورونا    إجلاء 621 مواطنا جزائريا على متن رحلتين قادمتين من باريس    بين الجزائر وفلسطين.. تاريخ    انتهى عهد البيروقراطية بالبنوك    تغيير واسع في العدالة    خلال الميركاتو الصيفي    عقده يمتد لموسمين    لم يكشف عن تفاصيل العقد    سفير لبنان بالجزائر يقدم شكره للجزائر حكومة وشعبا    في الفترة بين 1 جوان و3 أوت    تحسبا لإعادة فتحهما بعد غلقها بسبب كورونا    فيما تتواصل الهبة التضامنية الدولية    وزير الداخلية: إجلاء العائلات المتضررة و إيوائهم بالخيم وعديد المرافق الشبانية    لتمكين الفلاحين من دفع منتجاتهم    تتوزع على كل بلديات الشلف    عملت دبلوماسيتها دون هوادة لمحاربة انتشاره    تعقد أولى لقاءاتها في 11 أوت المقبل    سيد أحمد فروخي يكشف:    إنشاء خلية إصغاء لتذليل الصعوبات    أسعار النّفط تلامس 45 دولارا للبرميل    إنشاء خليّة للإصغاء لأصحاب المشاريع المبتكرة    شيخي: تكريم جيزيل حليمي تقدير لكل من أحبّ الجزائر    التكفّل الفوري بالمتضرّرين من الزلزال    لجنة الدفاع عن سجناء الرأي تدعو للإفراج عن الصحفي عمر راضي    دحدوح: نحو استغلال أمثل للمواقع التراثية    الرئيس عون يرفض لجنة تحقيق دولية لتحديد ملابسات انفجار مرفأ بيروت    تعزيز الورشة لضمان تسلّمها "في أقرب الآجال"    100 مليون دينار لدعم جهود مكافحة "كوفيد19"    إصدار جديد عن "الشباب وقيم المواطنة في المجتمع العربي"    الوباء ليس مبررا لعدم النجاح    "إيسماس" يدرس إدراج ماستر "كتابة درامية"    الجزائر في معرض "التسامح" الإماراتي    الفئات الشابة مهددة مجددا بالرحيل الجماعيّ    نادي العقيبة يظفر بأولى صفقاته    125 مواطنا قدموا من روسيا غادروا الحجر    الركائز محل اهتمام فرق أخرى    200 عائلة في عزلة    650 مسكنا اجتماعيا ينتظر التوزيع    "البياري" تفكك شبكة لتهريب البشر    « لقاءات فكرية وأدبية» تسلط الضوء على أهم الشخصيات الثقافية    رصد دور المؤسسات الدينية في إدارة جائحة كورونا في إصداره الجديد    مقتل مسن وإصابة شخصين في حادث مرور    تنظيف وتعقيم الأماكن العامة متواصل    وقفة تاريخية مع حرائر وهران...    واسيني: «نتمنّى التوفيق لمن سيخلفنا»    مستثمر يتبرع بخزان أكسجين لفائدة مرضى مصلحة كوفيد    سنن مهجورة التداوي بالدعاء    المساجد تقود الوعي والوقاية في زمن الوباء وفُتحت بيوت الله..    هذه قصة أغلى ثوب في العالم    الاقتداء بالرسل عليهم الصلاة والسلام في خلق الصبر    الشابة خيرة تتذكر ابنتها وتكتب:"ملي راحت الدنيا سماطت عليا"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تساقط أمطار غير موسمية ينذر الفلاحين بسنة كارثية
التهاب أسعار التمور بعاصمة التمور الوادي
نشر في الفجر يوم 22 - 09 - 2009

تشهد أسعار التمور بولاية الوادي هذه الأيام ارتفاعا كبيرا، ما يهدد بانتشار الظاهرة على باقي أسواق الجملة عبر الولايات، خاصة وأن الولاية تعتبر من أكبر الولايات إنتاجا على المستوى الوطني، لاسيما في السنوات الأخيرة التي عرفت انتعاشا كبيرا بفعل زيادة الدعم الفلاحي للنخيل، والتي كانت وراء زيادة المساحات المزروعة والكميات المنتجة·
نزلت التمور المبكرة للأسواق، ويأتي على رأسها ''المنفر'' الذي يعتبر من بين أهم المنتوجات المستهلكة عند سكان الوادي في هذا الفصل، لكن البارز هذا العام بقاء أسعارها مرتفعة جدا نظرا للظروف المناخية الخاصة بالموسم الماضي بتواصل برودة الطقس حتى أواخر جوان·
كل هذه العوامل أدت إلى ارتفاع ''المنفر'' في السوق إلى 250 دينار بداية رمضان، وترواح أسعاره هذه الأيام بين 100 و150 دينار·
أما الحديث عن الأنواع الجيدة من تمر ''دفلة نور'' أمام الفقراء فقد أصبح من المحرمات، كون سعرها تجاوز 300 دينار في هذه الأيام في عاصمة التمور الوادي· ويعتقد متتبعو أسواق التمر أن السبب في ارتفاع الأسعار ليس الندرة، بل المضاربة بين من احترفوا البيع هذه المواسم واستغلال الفرص لإثقال كاهل المواطن باعتبار الولاية تتوفر على أكثر من 6 ملايين نخلة مثمرة من شأنها تغطية السوق المحلي في الأيام الأولى·
وتتراوح الأسعار في سوق الجملة حسب الباعة من الفلاحين بين 40 و50 دينار، أي أن المضاربين وتجار التجزئة يضاعفون الأسعار التي تباع بها في أسواق الجملة·
ورغم دخول دفلة نور الجديدة هذه الأيام للسوق إلا أن الإقبال عليها ما يزال ضعيفا نظرا لغلائها وكثرة الطلب عليها من الولايات الأخرى، وفي العادة تنخفض أسعار التمور الأخرى مع دخول المنتوج، لكن هذا لم يحدث لحد الآن·
من جهة أخرى يتخوف العديد من الفلاحين من ضياع المنتوج هذا العام إذا لم تتخذ إجراءات لحماية المنتوج، خصوصا مع نزول الأمطار هذه الأيام في غير وقتها وبكميات كبيرة قد تتلف منتوج دفلة نور بالكامل، خاصة مع تأخر النضج الناجم عن الأسباب السالفة الذكر من تأخر ارتفاع درجات الحرارة حتى أواخر جوان الماضي، ومن شأن هذه المشكل أن يزيد من معاناة المنتجين الذين مسهم مرض ''البوفرون'' بشكل كبير هذا العام· للتذكير فإن ولاية الوادي تعد الأولى وطنيا في إنتاج التمر بمختلف أنواعه، ويصل معدل الإنتاج السنوي إلى 5,2 مليون قنطار خاصة دفلة نور ويبلغ عدد النخل 6 ملايين نخلة·
وتتوقع المصالح المختصة انتاج 6,1 مليون قنطار هذا العام، ويميز منتوج التمر بالوادي انفراده بزارعة النخيل البعلي المنتج لأجود تمر في العالم، حسب منظمة ''الفاو'' العالمية، الذي يقاوم الرطوبة والحرارة بدرجات عالية، واعتبرته بداية العام من الزراعات المحمية عبر العالم·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.