بومهدي: بوشارب لن يكون أمينا عاما للأفلان!    الصحفي محمد شراق في ذمة الله    إصلاح الاتحاد الافريقي: العقد التأسيسي للاتحاد الإفريقي *يجب حفظه من كل مراجعة*    الزماقرة يمكنهم الاستفادة من التقاعد بالجزائر    نقابة عمال الجوية الجزائرية: جميع الطائرات تخضع للمراقبة وفقا لمعايير الأمن الدولية    رفع الإنتاج من100 ألف طن حاليا إلى 200 ألف طن في المدى القصير    حتمية خيار مباشرة مسعى التصحيح بين «أوبك» وشركائها    السيولة البنكية: الوضعية المالية للبنوك *قوية* (محافظ بنك الجزائر)    معرض “أوتو واست 2018” للسيارات في وهران من 9 إلى 15 ديسمبر    نجل خاشقجي يستقبل المعزين في مقتل والده    الجوع يتحول وحش قاتل في اليمن    بالفيديو.. مقتل متظاهرة في احتجاجات “السترات الصفراء” بفرنسا    مجلس الأعيان سترأسه شخصية مقترحة من الولاة    هيئة زطشي تندد بشغب الملاعب        بداية خاطئة لِإناث “الخضر” في البطولة الإفريقية    خذوا العبرة من محرز    الباك يزيد من اوجاع “الكابا”    زطشي حاضر في التدريبات لتحفيز زملاء محرز    مخطط وقائي لمراقبة 60 نقطة سوداء بالعاصمة    هكذا يستعد الجزائريون للاحتفال بالمولد النبوي    لماذا بكى رسول الله حتى ابتلت الأرض؟!    هكذا عاش الرسول    أبناء وبنات النبي صلى الله عليه وسلم    بركاني: رافضو التلقيح مجرمون    استمرار تساقط الأمطار الرعدية على هذه الولايات    الجزائر عازمة على المحافظة وتثمين ثرواتها الغابية    وفاة 19 شخصا وإصابة 31 آخرين خلال48 ساعة الأخيرة    المخابرات الأمريكية تضع بن سلمان في ورطة    الشيخ شمس الدين “يجوز لك تزكي على خوك إذا كان محتاج”    السدراية.. بلدية في رحلة بحث عن التنمية    *تحسن متواصل* في التكفل بمرضى السكري    البرلمان الجزائري يشارك في افتتاح أشغال الندوة الأوروبية ال 43 لتنسيق الدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي    تدفق الانترنت الثابت ينتقل إلى 2 ميغا مع تخفيض في التسعيرة    بوتفليقة يجدد دعم الجزائر الكامل للقضية الفلسطينية    رفع قيمة التحويلات الاجتماعية لا علاقة له بالرئاسيات    بوشارب: كلمة الفصل في قانون المالية 2019 كانت للأغلبية    هند صبري: لهذا السبب هددني جمهور سعد لمجرد وبَناتي بالاغتصاب؟!    ميهوبي يفتتح معرض الفنان التشكيلي المجاهد “فارس بوخاتم”    مجهودات الرئيس أعطت للمرأة‮ ‬مكانتها في‮ ‬مختلف المجالات    التقى رئيس بعثتها بالجزائر‮ ‬    المركب الأولمبي‮ ‬الجديد بوهران    سكان حي‮ ‬الفداء‮ ‬يستنجدون بوالي‮ ‬العاصمة لترحيلهم    أدرار تحتضن الاحتفالات الرسمية    تسليم جائزة "المنارة الشعرية في وصف جامع الجزائر" يوم 16 ديسمبر    تجديد الثقة في بن دعماش للمرة الثالثة    مسجد *الأمير عبد القادر* بالبركي يفتح أبوابه أمام المصلين في 3 ديسمبر    الوفاة الغامضة لمحمد بودربالة غيرت من تعامل مدريد مع * الحراقة *    التواجد في قسم ما بين الرابطات بعد 3 سنوات    35 ألف *حراق* جزائري في القارة العجوز    بالأمل و العمل    فرصة لإبراز مواهب الشباب في *الجرافيتي* و*صلام* و*الراب*    الأطباء يدعون إلى احترام رزنامة التلقيحات السنوية للأطفال    تكتّم على البوحمرون بمستشفى *شي غيفارا *بمستغانم    نجاح التجارب الأولى لمشروعي التربية والصحة الالكترونية    مشروع علمي طموح لرصد المخطوط الجزائري    ملتقى دولي حول"وسائل الإعلام وقضايا الساعة"    هذه هي فضائل الصلاة على النبي يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أهليل غرارة الجزائرية في كتاب عن التراث الثقافي غير المادي للبشرية
صادر عن هيئة أبو ظبي للتراث
نشر في الفجر يوم 03 - 10 - 2009

أصدرت إدارة التراث المعنوي بهيئة أبو ظبي للثقافة والتراث كتابا، بمناسبة استضافة أبو ظبي الاجتماع الرابع للجنة الدولية الحكومية لاتفاقية صون التراث غير المادي المنعقد حاليا في أبو ظبي، كتابا بعنوان ''التراث الثقافي غير المادي للبشرية'' تناول المأثورات المدرجة على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي للبشرية عام ,2008 للجزائر وعدد من الدول العربية الأخرى·
وشملت قائمة الكتاب أكثر من 90 مثالا بارزا من التراث غير المادي المتنوع·
ومن ضمن ما شملته قائمة الأعمال التراثية غير المادية التسعين التي احتواها الكتاب العديد من الأعمال العربية، نجد أهليل غرارة الجزائري وملحمة السيرة الهلالية، والمقام العراقي، والحيز الثقافي لبدو البتراء ووادي روم، والفضاء الثقافي لساحة جامع الفنا بالمغرب، والحكاية الفلسطينية، والغناء الصنعاني اليمني بمصر·
وقال محمد خلف المزروعي، مدير عام الهيئة، في كلمة تمهيدية للكتاب:''إن الهيئة وضعت على رأس أولوياتها ضرورة صون تراثها وثقافتها وبخاصة الجانب المعنوي منه، والذي تتعرض الكثير من مكوناته إلى التغيير والاندثار بسبب انحسار أنشطتها التقليدية بدرجة كبيرة أمام قوى الاقتصاد الحديث الذي يعتمد على ريع النفط وبعض الصناعات التحويلية والخدمية، بجانب التجارة النشطة محليا وإقليميا ودوليا·''
وأشار المزروعي إلى أن هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث قامت، مع مجموعة من المؤسسات العلمية والثقافية في الدولة، بإجراء دراسات وعمليات الجمع والتنقيب والتوثيق والتصنيف والأرشفة والترويج لعناصر التراث المعنوي، مؤكدا على أهمية نشر الوعي به والانتقال من الصورة المقتصرة فقط على الجوانب المادية الملموسة، كالقطع الفنية والحرف والصناعات اليدوية إلى التركيز على جمع التراث الحي والمتمثل في التعبير وفنون الأداء والعادات والتقاليد والمعتقدات والمعارف الشعبية وغيرها·
من جانبه، قال الدكتور ناصر بن علي الحميري، مدير إدارة التراث المعنوي بالهيئة، في كلمة لتقديم الكتاب، إن إصدار هيئة أبو ظبي للثقافة والتراث هذا الكتاب يأتي إيمانا منها بأن دولة الإمارات العربية المتحدة تدرك تماما ما للتراث من قيمة وطنية وعالمية، فهو اللغة المشتركة للعالم والأداة التي تجسر الهوة بين الدول وتوحد آمالها وتطلعاتها الوطنية والإنسانية·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.