الوزير عرقاب : الإستهلاك الداخلي للوقود إرتفع بأزيد من 08 مليون طن    مقتل جورج فلويد: ماتيس يتهم ترامب بالسعي ل"تقسيم" الولايات المتحدة    مدوار: ضرورة إجراء فحوصات مكثفة قبل الاستئناف    الذكرى 53 للنكسة: حركة فتح تؤكد أنه لن يتم السماح بتمرير مخطط الضم الإسرائيلي        ليسوتو تجدد دعمها لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره : انتكاسة دبلوماسية جديدة للمغرب    تركيا ترد على على اليونان وتفسر سبب تلاوة "سورة الفتح" في متحف "آيا صوفيا"    وزارة الأوقاف المصرية تنفي تحديدها موعدا لعودة عمل المساجد    شقيقة زعيم كوريا الشمالية توجه تحذيرا حازما لكوريا الجنوبية    جلسة علنية لمجلس الأمة اليوم الخميس    سافيكس: إلغاء تنظيم الطبعة 53 لمعرض الجزائر الدولي    جوارديولا يخطط لضم بن ناصر الى منشيستر سيتي    أم البواقي: توقيف أربعة اشخاص في قضية سرقة مسكن    رياح وزوابع رملية في عدة ولايات    وزير الصحة :90 بالمائة من المصابين بوباء كورونا تماثلوا للشفاء    آخر مستجدات جائحة كورونا    كنزة مرسلي تدخل قائمة أجمل 100 وجه في العالم    تذبذب أسعار النفط بعد تجاوزها 40 دولار للبرميل    حجز 150 قرصا مهلوسا بمسكن مروج    التماس عقوبة 15 سجنا نافذا ضد عبد الغني هامل    كويكب قد يقترب من الأرض هذا السبت    بحث العلاقات الثنائية على أساس المصلحة المشتركة واحترام سيادة البلدين    مسودة تعديل الدستور تهدف إلى الحفاظ على هيبة ومصداقية الدولة    رفض فكرة مساعد مدرب    وزارة التجارة تدرس مع الشركاء التدابير الوقائية    تزامنا والاحتفال باليوم العالمي للطفولة    قوجيل يشيد بتمسك الجزائر باستقلالية قرارها السياسي    كتاب جديد يفضح محاولات ركوب الموجة    خبر سار للفرق الجزائرية    تضارب في الآراء حول شرطي الجنسية والإقامة للترشح لرئاسة الجمهورية    لاختراق مواقيت الحجر الصحي    لجنة الفتوى تدرس جواز الصلاة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    الجيش يحجز 16 قنطارا من الكيف المعالج    المنظمة الوطنية للمجاهدين تعرب عن حزنها    لعريبي يجتمع بإطارات قطاع السكن ويشدد:    تمديد التدابير الخاصة بفيروس كورونا إلى نهاية الحجر    الغاية من صلة الإنسان بالله جلّ عُلاه    العالم يحتاج إلى الرّحمة!    ندوة تفاعلية دولية عن "الطفولة في مناطق الصراع وأزمة السلام"    الاحتفال بتسعينية كلينت إيستوود    رحيل أحمد بناسي رجل الفلسفة والتاريخ    قتيل وجريح في حادث مرور    عودة العرض "هايلة بزاف" بمزايا أكثر    إدارة وفاق سطيف تندد بالاتهامات    « تعلمت الكثير في «جمعية وهران » وانتظروا صعودا تاريخيا ل «كرماوة» إلى الرابطة الثانية»    مسابقة أحسن بحث حول «الأمير عبد القادر»    الإمام و الفقيه السي قاضي جلول في ذمة الله    «أعيش فوق السطوح رفقة ابنتي وسقفنا مهدد بالانهيار»    «كورونا» تُكسِّر أسعار السيارات المستعملة    إجراءات لاحترام التباعد بين الركاب    مناقشة مذكرات التخرج بداية من سبتمبر إلى أواسط أكتوبر    « و الجُرُوحُ قِصَاص»    التنسيقية الوطنية لمتقاعدي ومعطوبي الجيش تتكفّل بتعقيم الابتدائيات    المكتتبون بمستغانم يترقبون الحلول    «أحلم بميدالية أولمبية وأسعى للتتويج باللقب في الألعاب المتوسطية »    تحسيس العمال لتفادي العدوى و حافلات إضافية    ارتياح و صرامة في تطبيق الإجراءات    الوالي خلوق وصاحبه “باندي”    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“إصلاح المستشفيات والخدمات لن يكون بدون مجلس وطني للصحة العمومية”
عبد الحميد أبركان، وزير الصحة الأسبق ل “الفجر”
نشر في الفجر يوم 29 - 03 - 2010

أكد عبد الحميد أبركان، الوزير الأسبق للصحة والسكان، أن إصلاح القطاع لا يقوم على تشييد مؤسسات جديدة واقتناء تجهيزات متطورة بقدر ما هو عقلانية في التسيير وترشيد الاستغلال ووضع الرجل المناسب في المكان المناسب، ولن يكون ذلك إلا بالإسراع في إنشاء مجلس وطني للصحة العمومية
لم ينف الوزير الأسبق للصحة والسكان، البروفيسور عبد الحميد أبركان، في تصريح خص به “الفجر”، الوضعية الكارثية التي آل إليها قطاع الصحة بكل زواياه، لاسيما مؤسساته الاستشفائية، مقارنة بما هو عليه في بلدان أخرى بمستوى وإمكانيات أقل من تلك الموجودة بالجزائر، حيث اعترف المتحدث بسوء وضعف تسيير المستشفيات الوطنية، لاسيما الكبرى منها، وذلك من عهد توليه حقيبة الصحة الى يومنا هذا.
وقال أبركان إن استمرار تعرض المرضى لواقع مرير، كالبيروقراطية والعشوائية في التكفل الصحي، لا يمكن أن ينكره أي أحد. وعن أسباب استمرار هذا الوضع، رغم الغلاف الضخم الذي تخصصه الدولة للقطاع، وحصرها أبركان في “غياب العقلانية في التسيير” من طرف القائمين على المستشفيات، المحاباة في إسناد مناصب المسؤوليات، لاسيما تلك التي لا تتطلب الخطأ كرؤساء الأقسام مثلا والقائمين على الوسائل والمراقبة.
كما يرى أبركان أن إصلاح الصحة الذي انتهجته الجزائر في السنوات الأخيرة قام فقط على إنشاء مستشفيات ومراكز صحية جديدة مع اقتناء التجهيزات دون مراعاة أدنى اهتمام للتسيير والاستغلال، وهو ما أنتج وضعا مأساويا في بعض المستشفيات.
ولتحسين مستوى التكفل الصحي بالجزائر، يدعو الوزير الأسبق الى الاستنجاد بالبرلمان الصحي المتمثل في المجلس الوطني للصحة بمشاركة كافة الفعاليات، وهو أحسن وسيلة رقابية في كل الجوانب التي لها ارتباط وثيق بالصحة العمومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.