محاكمة المتورطين في الفساد تحييدهم عن المشهد السياسي المقبل    توقيف عنصر دعم الجماعات الإرهابية وحجز 200 كلغ من الكيف المعالج    بن صالح يشرف على افتتاح الطبعة 52 لمعرض الجزائر الدولي    حماية الجزائر والمواطن من أضرار الأنشطة النووية    غليزان.. إصابة 9 أشخاص في حادث إصطدام حافلة لنقل المسافرين بسيارة    «توب سامر» مسابقة لأحسن بلدية لصيف 2019    سكان "سيد لحبيب" ببشار يقطعون الطريق    إمضاء اتفاقية شراكة بين الفاف والاتحادية القطرية    أدم أوناس يشفى من الإصابة ويعود إلى التّدريبات    عليق "من 2011 ونحن ندافع عن الفريق وما يهمني هو مستقبله"    بالصور..تعزيزات أمنية مشددة بمطار القاهرة لإستقبال المنتخب الجزائري    إرهاق وتعب وسط مترشّحين وإحباط محاولات غش في البليدة    بالصور.. اللواء بومعيزة يشرف تخرج الدفعات بالمدرسة العليا لتقنيات الطيران    محرز وماندي في قائمة أغلى اللاعبين المشاركين في الكان !    هلال سوداني ينضم الى نادي أولمبياكوس اليوناني    تهيئة 10 نقاط للجمع وتحضير 28 حصادة    ربط 3.600 مسكن بالغاز الطبيعي    معاناة مريرة لمرضى انفصام الشخصية في الجزائر    جاب الله ينعي محمد مرسي    مهنتنا معرضة للخطر اليومي    مسار حافل بالعطاء من الثورة إلى ما بعد الاستقلال    سنن يوم الجمعة    ارتفاع أسعار النفط بنسبة 4 بالمئة    التسجيلات الأولية للناجحين في “باك” 2019 تنطلق يوم 20 جويلية القادم    إقتناء شاحنات صهاريج للتزويد بمياه الشرب بورفلة    عار على جبين المجتمع الدولي    وزير السكن يتوعد المؤسسات المقاولاتية المخالفة لمقاييس الجودة في البناء    فضائل سور وآيات    مصر ترفض اتهامات هيومن رايتس بإهمال رعاية مرسي    ما هي الحقيبة السرية التي تحدث عنها مرسي قبيل وفاته؟    6014 حاجا يحجزون تذاكر السفر الإلكترونية    مرسي يوارى الثراء بعيدا عن عدسات الكاميرا    أردوغان يدين موقف المجتمع الدولي حول وفاة “محمد مرسي”    التحقيق مع إطارات من ONOU حول صفقات طحكوت    التأكيد على تشجيع التصدير وتعزيز الشراكة مع الأجانب    المنصف المرزوقي ينهار بالبكاء على مرسي    جلاب: الازمة السياسية لم تمنع عديد الدول من المشارك في المعرض    بالبوني في عنابة: حبس شخصين بتهمة بيع لحوم فاسدة    مرسي لم يمت بل إرتقى !!    نسبة النجاح تتجاوز ال 91 بالمائة في إمتحان السانكيام    بلاتيني يعتقل بسبب قضية فساد اخرى بمنح حق تنظيم كأس العالم لقطر 2022    بوهدبة يؤكد على ضرورة تعزيز التواجد الأمني    مخصصة لإنجاز محطة تلفزية جهوية منذ 2013 : إلغاء استفادة حداد من قطعة أرضية على مساحة 1555 مترا مربعا بالمسيلة    الكشف عن سبب وفاة “محمد مرسي” والأمراض التي عانى منها    عطال يكشف عن لاعبه المفضل !    الأمم المتحدة تتوقع بلوغ عدد سكان العالم نحو 11 مليار نسمة بحلول عام 2100    بحضور أزيد من‮ ‬30‮ ‬برعماً‮ ‬بمكتبة المطالعة‮ ‬    منذ مطلع السنة الجارية بتيسمسيلت‮ ‬    البيض‮ ‬    الرئيس الصيني في أول زيارة إلى بيونغ يونغ    تومي‮ ‬في‮ ‬عين الإعصار    ما تبقى من «أنيمون»    الفنان الراحل كمال كربوز    المسرح والنقد الصحفي    صعوبة الولوج إلى الموقع يحرم الحجاج من الحجز الالكتروني لتذاكر السفر    احتفاء باليوم العالمي للتنوع الثقافي من أجل الحوار والتنمية    ‘'عصور الجديدة" بالبوابة الجزائرية للمجلات العلمية    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المقصون بسبب الغش في "الباك" يعتصمون أمام مديريات التربية
بابا أحمد في اجتماع مع طاقمه إلى ما بعد الرابعة مساء
نشر في الفجر يوم 01 - 07 - 2013

المئات من المقصين حاولوا اقتحام ديوان الامتحانات والمسابقات
شهدت بعض مديريات التربية أمس تنظيم اعتصامات من قبل التلاميذ المقصون في إمتحان شهادة البكالوليا وأوليائهم بسبب ثبوت غشهم، خاصة في مادة الفلسفة، وذلك بعدما ظهرت النتائج إلكترونيا على موقع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، في انتظار أن تعلق اليوم على مستوى المؤسسات مع فضح الغشاشين في القوائم المنشورة، ليكونوا عبرة للآخرين ولكي تفي الوزارة بما توعدت به من قبل، في حين عقد الوزير عبد اللطيف بابا أحمد إجتماعا مع طاقم إدارته تعدى الساعة الرابعة مساء، ولم ينته إلى غاية كتابة هذا الأسطر.
اعتصم صبيحة أمس عشرات المترشحين للباكالوريا شعبة آداب وفلسفة أمام مديرية التربية لولاية قسنطينة في وقفة احتجاجية، ميزها حالة غضب عارمة، بعد أن اطلعوا على نتائجهم عبر الأنترنت ليتفاجؤوا برسوبهم بسبب حالة غش، وهو الأمر الذي أثار سخطهم حيث تجمهروا أمام المديرية لمقابلة المدير الذي رفض لقاءهم، قبل أن تغلق أبواب مديرة التربية طيلة يوم كامل في وجوههم.
وما زاد الوضع تأزما، عدم وجود ولا مسؤول واحد يتحدث مع الطلبة المحتجين، حيث حاول عدد منهم الدخول عنوة، ووجد رجال الأمن الذين طوقوا المديرية أنفسهم يواجهون غضب المترشحين لوحدهم، وقد استمر الوضع على حاله إلى غاية ساعة متأخرة من مساء أمس، كما لم نتمكن من ولوج المديرية ومقابلة مسؤول لتوضيح موقف الإدارة بخصوص هذه الاحتجاجات.
ممتحنون ”هم الذين طلبوا منا الغش وتسامحوا معنا”
وصرح عدد من الطلبة الذين اجتازوا الامتحان في متقنة بوسحابة بسيدي مبروك ل ”الفجر” أن جلهم قد رسبوا في الامتحان بحجة الغش، وهو الأمر الذي استغربوه نظرا لتهاون الأساتذة في حراستهم وحثهم على الغش،وهي المحاولة التي قام بها الحراس آنذاك لتهدئة الأوضاع وتفادي ترك الطلبة لمقاعدهم، حيث اعتبر المترشحون هذا الأمر تلاعبا بهم وبمصيرهم على حد تعبيرهم وهو الأمر الذي أكده المترشحون على مستوى ثانويتي عائشة وبن بعطوش.
وجدير بالذكر أن المترشحين الراسبين بسبب حالة الغش سيتم حرمانهم من اجتياز الامتحان لمدة 5 سنوات فيما سيحرم الأحرار لمدة 10 سنوات، وهو الأمر الذي لم يستطع المترشحين هضمه.
قوات مكافحة الشغب مدعومة بالشاحنات طوقت مقر ديوان المسابقات
طوقت قوات مكافحة الشغب والشرطة بالزيين الرسمي والمدني, مدعومة بعشرات الشاحنات, مبنى الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات بتيلملي بالعاصمة, بعد انتفاضة المئات من التلاميذ المقصين من امتحان شهادة البكالوريا شعبة الآداب والفلسفة, وفرقتهم بالقوة رفقة أولياءهم الذين كانوا معهم, مطالبين وزارة التربية الوطنية ومسؤولي الديوان بالتدخل لإنقاذ مستقبل أبنائهم بعد تعرضهم للإقصاء عقب اطلاعهم على النتائج على الموقع الإلكتروني للديوان.
وأقدم صباح أمس في حدود الساعة الحادية عشرة صباحا, المئات من التلاميذ المقصين من امتحان شهادة البكالوريا شعبة الآداب والفلسفة على التجمع والاحتجاج أمام مقر الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات, محاولين اقتحامه من أجل مقابلة المسؤولين هناك والاستفسار عن الدوافع والأسباب التي كانت وراء قرار الإقصاء الذي ورد على صفحة الموقع الإلكتروني للديوان الوطني للامتحانات والمسابقات تزامنا ونشر النتائج الرسمية لامتحان شهادة البكالوريا.
وتفاجأ المئات من التلاميذ المحتجين بعد دخولهم الصفحة الخاصة بالموقع الإلكتروني لإعلان النتائج بتدوين الاسم واللقب ورقم التسجيل مع ملاحظة ”حالة غش” وأمامها ”حالة غش”, ما يعني الإقصاء حسبه, وهو ما لم يتقبله التلاميذ من الجنسين الذين تنقلوا في شكل مجموعات من مختلف مناطق الجزائر العاصمة الذين توافدوا على مقر الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات لمعرفة ما حدث.
وحسب الشهادات المستقاة من التلاميذ الذين كانوا متواجدين بالقرب من المدخل الرئيسي للديوان مواصلين عملية المحاصرة, فإن قرار الديوان بهذه الطريقة باعتماد الإقصاء في حقهم هو عقوبة مجانية بعد التطمينات والوعود التي سبقت إعلان النتائج خلال حادثة الغش الجماعي في امتحان شهادة الفلسفة, بأنهم لن يتعرضوا للعقوبات, والآن يحصل العكس.
وقال تلاميذ تحدثوا مع ”الفجر” إن بعض مراكز الامتحان التي طالها قرار الإقصاء لشعبة الآداب والفلسفة هي ثانوية العقيد عميروش, ثانوية ابن عبد المالك رمضان, ثانوية الأمير عبد القادر, ثانوية عبد الرحمن ميرة, ثانوية سعيد تواتي باسطاولي, ثانوية الثعالبي الطوالبي بوادي قريش, ثانوية عبد المجيد أمزيان, وثانوية مصطفى الأشرف بسوريكال بباب الزوار, كما استغرب التلاميذ المحتجون رفقة أوليائهم من امتناع مدراء الثانويات من استقبالهم, ورفضوا تزويدهم بأي معلومات تخص القرار وتبعاته أو حتى كشوف النقاط واتهموهم بالتواطؤ مع الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات.
وطالب التلاميذ بمعية أوليائهم بإعادة النظر في القرار الذي سيضر بمستقبلهم الدراسي ومسارهم التعليمي, مقترحين إعادة امتحان مادة الفلسفة التي كانت وراء هذه المشكلة, وتساءلوا عن السبب الذي دفع بمسؤولي الديوان لاعتماد نقطة الإقصاء مباشرة دون الأخذ بعين الاعتبار للعلامات الأخرى.
وهدد التلاميذ المقصون وأولياؤهم بالعودة اليوم إلى مقر الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات والتجمع والتجمهر أمامه, وإذا لزم الأمر كما ردده التلاميذ قطع الطريق حتى يتم حل مشكلتهم, منددين بالحڤرة التي طالتهم حيث لم تأخذ إدارة الديوان بعين الاعتبار سنهم أمام الإقصاء الذي سيقضي على مستقبلهم الدراسي.
وفي وهران, قام تلاميذ ثانوية عبد الحميد بن باديس باقتحام مديرية التربية وتخريبها بعد الإعلان عن نتائج البكالوريا, إذ رسب تلاميذ قسم كامل بهذه الثانوية, مما تسبب في خروج العشرات منهم إلى الشوارع والانتقال إلى المديرية التي ألحقوا بها خسائر مادية معتبرة.
وفي هذا الشأن، اعتبرالمكلف بالإعلام في نقابة ”الكنابست” مسعود بوديبة أن معاقبة الغشاشين كان منتظرا، لأن الوزارة كان لزاما عليها الوفاء بالتهديدات التي توعدت بها من قبل، مضيفا أنه كان يفضل أن تعلن الوزارة في نشرية واضحة نتائج التحقيق الذي وصلت إليه لتنوير الجميع وعدم حدوث أي انعكاسات غير منتظرة.
بابا احمد في اجتماع إلى مابعد ساعات العمل
وفي محاولة لمعرفة رد وزارة التربية حول نتائج البكالوريا المسجلة هذا العام التي أظهرت النتائج الأولية تراجعها مقارنة بالعام الفارط، لم تتلق ”الفجر” أي رد من إدارة بابا أحمد، كونه حسبما تم إعلامنا في اجتماع مع طاقمه، والذي تعدى الساعة الرابعة مساء، دون ذكر تفاصيل حول سبب هذا الاجتماع إن كان سببه انتفاضة المقصيين من امتحان البكالوريا أم النتائج الهزيلة المسجلة هذا العام، واكتفى من رد على اتصالنا بالقول أنه لا يملك الصلاحية للرد حول هذه الاستفسارات.
وأفادت مصادر مطلعة إمكانية عقد بابا أحمد اليوم ندوة صحفية يتطرق فيها إلى النسب الوطنية المسجلة في إمتحاني التعليم المتوسط والبكالوريا، والتي سيحاول من خلالها تشريح أسباب تكتك الوزارة عنها مقارنة بالسنوات الماضية.
ع .سجال / آسيا السعدي/ م. زوليخة /ن.ق.ج


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.