استقرار في أسعار النفط    تسهيلات في نشاط وكلاء المركبات الجديدة لتشجيع المنافسة    الإنجليز يعترفون بقوة "محرز" !    تمديد اجراءات الحجر الصحي ل(15) يومًا ابتداء من الجمعة 16 أبريل الجاري    قالمة: إصابة 3 أشخاص إثر اصطدام بين شاحنتين    سلطة الانتخابات تكشف عن شعارات تشريعيات 12 جوان    تمديد تدابير الحجر الصحي الجزئي ل 15 يوما    إضراب عمال البريد يدخل يومه الرابع    وزير المالية يتباحث مع مسؤولي قسم المالية العامة بصندوق النقد الدولي    "elfirma.dz" لبيع المنتوجات.. كيف يعمل الموقع؟    وزارة الخارجية :إغتيال ولد سيداتي محاولة لإفشال مسار تعزيز مؤسسات مالي    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة مركزة ضد مواقع الاحتلال المغربي    فيسبوك تخطّط لاتخاذ قرار جديد بشأن علامات الإعجاب والتفاعل    قوارب الموت .. هل تتوقف في رمضان؟    حجز كمية كبيرة من السموم في البليدة    فنون القتالية: جمال تعزيبت المترشح الوحيد للرئاسة    رمضان.. وتعليم الإحساس بالزمان    الملكة إليزابيث تستأنف مهامها    الأعراض الجانبية للقاحات الثلاثة ضد كورونا المستعملة في الجزائر ضئيلة وغير خطيرة    تعيين أحمد راشدي مستشارا لدى رئيس الجمهورية مكلف بالثقافة والسمعي البصري    استعراض العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها    وعود التخفيض في مهبّ الجشع    تدمير 15 مخبأ للجماعات الإرهابية و توقيف 6 عناصر دعم    التلقيح لفائدة المواطنين اليوم    تسويق «سبوتنيك» بداية سبتمبر    الجزائر ستصبح أكبر ممون لأوروبا بغاز الهيدروجين    لا مكان ل"البيركولاج"!    شرف الدين عمارة رئيس جديد؟    مساعدة الرابطات مرهون بتقسيم جغرافي جديد    انتخابات "الفاف" ستمر عاديا ونحرص على تطبيق القانون    النائب بول لوكوك يتهم الحكومة الفرنسية بالتواطؤ    كينيا تنفي ادعاء المغرب بشأن موقفها من الصحراء الغربية    تصاعد التوتر من حول النووي الإيراني    51 حالة جديدة من السلالة البريطانية والنيجيرية في الجزائر    الأسعار مرتفعة والزحمة حاضرة    أداء محترف لمضمون هزيل    محمد حلمي غيض من فيض    جمعية "نور" تتضامن مع العائلات الفقيرة بمناطق الظل    تراجع الزيارات والعائدات سنة 2020    دعم العامل البشري    جريمة ضدّ الإنسانية.. ولا تنازل    26 كلغ مخدرات بحوزة رعية أجنبية    حجز 1310 قرص مهلوس    بكلّ وضوح وجرأة    أحمد راشدي مستشارا لدى رئيس الجمهورية    ندوات فكرية و مدائح دينية احياء لشهر الفضيل    لجان تفتيش بموانىء مستغانم    «التاجر الصدوق»    نعماني و بن عمر جاهزان للقاء «البرايجية»    لقاء متأخر ضد جياسكا يوم 25 أفريل    عام حبس نافذ للصوص الثلاثة    الأزمة المالية تشد الخناق على اللاعبين في رمضان    «عصبان في رمضان» عمل تلفزيوني فكاهي في اللمسات الأخيرة قبل التصوير    القرآن الكريم مصدر تاريخي    كينيا تؤكد دعمها للشعب الصحراوي    تنمية المهارات القيادية والعمل الجماعي    لوكوك يتهم الحكومة الفرنسية بأنها وراء فتح مكتب لحزب "الجمهورية الى الأمام" في الداخلة المحتلة    في استقبال رمضان شهر القرآن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حملة دولية من أجل إطلاق سراح المعتقل السياسي الصحراوي أحمد اعليوات
نشر في ألجيريا برس أونلاين يوم 09 - 03 - 2021

أطلق نشطاء وحقوقيون دوليون حملة بعنوان "انضم إلى حملة الإفراج عن احمد اعليوات" من أجل إطلاق سراح المعتقل السياسي الصحراوي والتخفيف من معاناته داخل السجون المغربية في زنزانته الانفرادية، وذلك قبل موعد جلسة استئناف الحكم في 11 مارس الجاري.
وفي بادرة إنسانية, تفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي, مع هذه المبادرة المستمرة قبل موعد جلسة استئناف الحكم الذي حددته المحكمة العسكرية بالرباط يوم 11 فبراير.
وأعلنت الناشطة الإنجليزية, بيكي آلان, في منظمة عدالة البريطانية, انضمامها إلى الحملة, مشيرة إلى أن احمد اعليوات البالغ من العمر 21 سنةً حكم عليه بالمؤبد, وأعربت عن "استيائها" من هذه الاوضاع, قائلة "هذه العقوبة تعد سخافة ولابد من إلغائها فورا وإطلاق سراح هذا الشاب حالا".
ومن جهتها, نشرت الناشطة الاسبانية, فيكتوريا, على صفحتها على موقع تويتر "تصور أنك شاب تبلغ من العمر 21 سنة تستعمل مواقع التواصل الاجتماعي! و يحكم عليك بالمؤبد فقط بسبب التواصل عبر الفيسبوك".
وكانت عائلة السجين الصحراوي احمد اعليوات, قد أعلنت بعد 45 يوما من انقطاع الاتصال بابنها في فبراير الماضي , أنها تلقت اتصالا هاتفيا من احد رفقائه في السجن اخبرهم ب "نقل ابنهم إلى السجن الانفرادي في القنيطرة بمكناس المغربية, ومنع عليه التواصل بعائلته".
ونقلت السلطات المغربية احمد اعليوات إلى الحبس الانفرادي, في يناير الماضي, وفي غضون ذلك, أعلنت منظمة عدالة البريطانية و مجموعة نشطاء من أجل حرية احمد اعليوات, أنه في الأسابيع الخمسة الماضية, تسارعت الانتهاكات في حق اعليوات نتيجة اتصال عائلته بالفريق العامل من اجل الاعتقال التعسفي والفريق العامل من اجل الانتقام التابعين للأمم المتحدة وكذا الاتصال بالمنظمات الدولية لحقوق الانسان.
وقالت الناشطة البريطانية , سوزانة وود, أنه "بموجب القانون الدولي, لا يجوز استخدام الحبس الانفرادي كإجراء تأديبي إلا باعتباره الملاذ الأخير, ولكن السلطات المغربية تستخدمه كعقاب إضافي مروِع, للسجناء ذوي الخلفيات السياسية أو المنحدرين من إقليم الصحراء الغربية المحتلة, وتطبقه بطريقة وحشية وتعسفية, بهدف سحق إنسانيتهم والقضاء على أي أمل لديهم في التطلع إلى مستقبل أفضل".
وكانت مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة, المعنية بالاعتقال التعسفي, قد أصدرت في رأيها رقم 58/2018 بأن أحمد اعليوات ضحية اعتقال تعسفي وأن اعتقاله الحالي من قبل الحكومة المغربية يتعارض مع المادتين 9 و 14 و 19 و 26 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية, والمواد 9 و 10 و 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
كما أصدرت المجموعة, سنة 2018 , قرار من الفريق العامل من أجل الاعتقال التعسفي التابع لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة, يدعو السلطات المغربية إلى إطلاق سراح المعتقل الصحراوي باعتبار أن توقيفه تم بشكل تعسفي بسبب هويته الصحراوية.
وأكد الفريق العامل أن أحمد كان ضحية اعتقال تعسفي وتعذيب ومحاكمة غير عادلة وان معاملته تسلط الضوء على الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني.
ولهذا الغرض, طالبت سوزانة , عضو "المجموعة الحقوقية من أجل حرية احمد اعليوات" أنه يوم 11 مارس المقبل, الذي يتزامن مع موعد عقد جلسة استئناف الحكم, يجب على السلطات المغربية الإفراج ولا مشروط عن احمد اعليوات سجين صحراوي ضحية الاعتقال التعسفي يبلغ من العمر 23 عاما, يواجه عقوبة السجن المؤبد في المغرب.
وتم اعتقال اعليوات في مارس 2017, وتعرض للاعتقال التعسفي وهو في سن 21 سنة, وفي 4 يوليو 2017 , حكم عليه بالسجن المؤبد بعد محاكمة جائرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.