أمطار رعدية غزيرة في 19 ولاية    بالصور.. إدارة شبيبة القبائل تكشف القميص الجديد للكناري    المحكمة العليا تقبل الطعن بالنقض في احكام قضية تركيب السيارات    فوضى أمام المركز التجاري باب الزوار في " Black Friday"    رحال: لا ندرة للأوكسجين..ومن الضروري ان نوفر prc للاعبين    بعد اتهامها بالضلوع في خروقات المغرب.. لودريان يبرئ فرنسا مما يحدث بالصحراء الغربية    الأرندي يندد بلائحة البرلمان الأوروبي    الأمن يحكم قبضته على بارونات المهلوسات عبر الولايات    إلقاء القبض على عصابة تمارس الدعارة بالشلف    الإطاحة بعصابة استولت على مجوهرات ومبلغ بقيمة 730 مليون    مبايعة الأمير عبد القادر.. 188 سنة عن قيام الدولة الجزائرية الحديثة    لجنة الإنضباط تُهدد 15 ناديا محترفا بخصم النقاط    رئيس شبيبة الساورة : إذا تعرضنا لحادث مرور أرواح اللاعبين في رقابكم    أسعار النفط تتراجع وسط مخاوف زيادة الطلب    الدورة 47 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي: بوقدوم يترأس الوفد الجزائري    زطشي: متفائل بخصوص ترشحي لعضوية الفيفا ..رغم المنافسة القوية    مسلسلThe Crown عن العائلة البريطانية المالكة يحقق نجاحا باهرا    زطشي: الأندية مجبرة على تطبيق البروتوكول الصحي    حركة الإصلاح الوطني تندد بلائحة البرلمان الأوربي    مروان كريديا، استغلال الحجر الصحي للانغماس في الفن التشكيلي    الدكتور دامارجي :ظهور فحص PCR إيجابي لا يعني أنك مُصاب بكورونا    عنابة: توقيف 1322 شخصا بسبب مخالفة تدابير الحجر الصحي خلال أسبوع    "العود اللي تحقرو يعميك"    انشاء لجنة وزارية مختلطة بين الداخلية وقطاع الطاقات المتجددة قريبا    طرد عامل جنازة بسبب سيلفي مع كفن مارادونا    زرقان: اخترت الجزائر عن قناعة على حساب فرنسا والمغرب    إطلاق تجربة نموذجية لزراعة الخروب بورقلة    إحصاء أزيد من 17690 موقعا أثريا بالحظيرة الثقافية الطاسيلي ناجر    نادية بن يوسف تفقد والدها    وزارة التكوين المهني تدعو أزيد من 500 ألف متخرج إلى استلام شهاداتهم النهائية    تحطم طائرة تدريب عسكرية هندية فى سماء بحر العرب    قائد الدرك الوطني يقوم بزيارة عمل للناحية العسكرية الرابعة    هواوي توفر برنامجا تكوينيا ل 20 طالبا جزائريا    باخرة القمح المغشوش تطيح بمدير ديوان الحبوب    غضب واسع في فرنسا بعد قيام رجال شرطة بضرب مبرح لرجل من البشرة السوداء وماكرون يتدخل!    السويد: إصابة الأمير كارل فيليب وزوجته بفيروس كورونا    تخفيف العقوبة على كندي قتل ستة مصلين في كيبيك    هل تعرض بريد الجزائر للقرصنة؟    هبوب رياح قوية تتعدى 50 كلم/سا في هذه المناطق    وزير الاتصال : "تغييرات عميقة" في قطاع الاعلام عبر ورشات    وفاة الفنان المغربي محمود الإدريسي بكورونا    وزير المالية : القضاء على مشكل السيولة المالية بداية شهر ديسمبر    البحرين تسير على خطى الإمارات والأردن وتقرر فتح قنصلية بمدينة العيون المحتلة    سونلغاز: المستحقات العالقة في 3 بلديات بالعاصمة بلغت مستويات قياسية    وليامز تحذر من أن الوضع في ليبيا ما زال "هشا" وتدعو الفرقاء إلى مواصلة الحوار    غرداية: ضبط سندات بقيمة "مليون دولار" للواحد صادرة من بنك ليبي.. ووضع 8 متهمين تحت الرقابة القضائية    هزة أرضية ثانية بقوة 5ر3 درجة بولاية المدية    من تكون سندي.. يبحث عن الأمل من جديد    الرئيس البرازيلي يرفض أخد اللقاح ضد كوفيد19    ترامب: تسليم لقاح فيروس كورونا سيبدأ الأسبوع المقبل    دراسة حول كورونا تكشف فصيلة الدم التي يعد أصحابها أقل عرضة للفيروس    عبد القادر بن قرينة يصاب بفيروس كورونا    معسكر: إحياء الذكرى 188 لمبايعة الأمير عبد القادر    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    حاجتنا إلى الهداية    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في‮ ‬ظل اختلاف الرؤى
مشاورات صعبة لتشكيل الحكومة التونسية
نشر في المشوار السياسي يوم 12 - 11 - 2019

تتواصل في‮ ‬تونس المشاورات بشأن تشكيل الحكومة الجديدة،‮ ‬وسط صعوبات تواجهها حركة النهضة الفائزة في‮ ‬الانتخابات التشريعية الاخيرة في‮ ‬عقد تحالفات مع باقي‮ ‬القوى السياسية الفائزة،‮ ‬بعدما فضلت هذه الاحزاب التموقع في‮ ‬المعارضة بدل التحالف مع النهضة بسبب اختلاف الرؤى حول نوع الحكومة الانسب لقيادة المرحلة المقبلة في‮ ‬البلاد‮.‬ ومع اقتراب موعد اعلان حركة النهضة‮ - ‬ذات التوجه الاسلامي‮- ‬رسميا في‮ ‬15‮ ‬نوفمبر الجاري‮ ‬مرشحها لرئاسة الحكومة المقبلة،‮ ‬لازالت الحركة التي‮ ‬حصلت على أكبر عدد من المقاعد في‮ ‬البرلمان‮ (‬52‮ ‬مقدا‮) ‬من مجموع‮ ‬217،‮ ‬تجري‮ ‬مفاوضات‮ ‬شاقة‮ ‬من أجل التمكن من اعلان الحكومة الجديدة في‮ ‬آجالها الدستورية،‮ ‬حيث‮ ‬يقضي‮ ‬الفصل‮ ‬89‮ ‬من الدستور التونسي‮ ‬بأن‮ ‬يكلف رئيس الجمهورية مرشح الحزب أو الائتلاف الفائز بأكبر عدد من المقاعد البرلمانية بتشكيل الحكومة خلال شهر‮ ‬يجدد مرة واحدة‮.‬ وأمام فشلها في‮ ‬تحقيق أغلبية مريحة‭,‬‮ ‬يتعين على حركة النهضة تكوين ائتلافات مع أحزاب أخرى لتتمكن من جمع‮ ‬109‮ ‬مقاعد في‮ ‬البرلمان،‮ ‬حتى تتمكن من تشكيل الحكومة المقبلة و التي‮ ‬تصر الحركة على تسمية مرشح من صفوفها لرئاسة الحكومة القادمة وسط رفض القوى السياسية لهذا الخيار‮. ‬ وتضع الاحزاب الفائزة في‮ ‬الانتخابات التشريعية الاخيرة بعد حركة النهضة‭,‬‮ ‬و هي‮ : ‬حزب‮ ‬قلب تونس‮ ‬الذي‮ ‬تحصل على‮ ‬38‮ ‬مقعدا ثم التيار الديمقراطي‮ ‬الذي‮ ‬نال‮ ‬22‮ ‬مقعدا وبعده ائتلاف الكرامة المتحصل على‮ ‬21‮ ‬مقعدا شروطا مشددة لتشكيل الحكومة المقبلة بدل التحالف مع النهضة التي‮ ‬تسعى لان تكون المكون الاساسي‮ ‬للحكومة باعتبارها الحزب الفائز في‮ ‬الانتخابات التشريعية‮.‬ وترفض ما أطلق عليها ب أحزاب الثورة‮ ‬التي‮ ‬أطاحت بنظام الرئيس الراحل زين العابدين بن علي‮ ‬هذا الطرح،‮ ‬وتدعو ل تكوين حكومة كفاءات بعيدة عن المحاصصة الحزبية،‮ ‬وأن تكون لرئيس الجمهورية الكلمة الفصل في‮ ‬اختيار شخصية رئيس الحكومة‮ ‬بحسب المراقبين للمشهد السياسي‮ ‬التونسي‮.‬ وسعيا منها لتجاوز العقبات المطروحة أمام تشكيل الحكومة الجديدة فان حركة النهضة اقترحت على الشركاء السياسيين ما أطلقت عليه‮ ‬وثيقة تعاقد‮ ‬‭ ‬تكون أساسا‮ ‬لتشكيل الحكومة المقبلة و تتضمن برنامج الحركة لمشروع عمل الحكومة المقبلة‭,‬‮ ‬مشيرة الى أنها تنتظر موقفا رسميا من شركائها حول البرنامج المقترح‮.‬ و في‮ ‬هذا السياق صرح نائب رئيس حركة النهضة علي‮ ‬العريض أن‮ ‬الحركة تسعى إلى تشكيل حكومة كفاءات تترأسها شخصية من النهضة‮ ‬‭,‬‮ ‬موضحا أن‮ ‬النهضة ما زالت تنتظر موقفا رسميا من شركائها في‮ ‬الحكومة المقبلة لتحديد قرارها حول البرنامج الذي‮ ‬قدمته لمشروع عمل الحكومة المقبلة‮ .‬ ولم‮ ‬ينتظر الشركاء المعنيون طويلا للرد على البرنامج المقترح من قبل حركة النهضة بإعلان رفضهم للوثيقة المقترحة‭,‬‮ ‬حيث قال أمين عام‮ ‬حركة الشعب‮ ‬زهير المغزاوي‮ ‬أن حزب‮ ‬حركة الشعب لن تشارك في‮ ‬أي‮ ‬حكومة تترأسها شخصية من حركة النهضة‮ ‬‭,‬‮ ‬معتبرا أن‮ ‬المقاربة التي‮ ‬قدمتها الحركة تمت تجربتها في‮ ‬2011‮ ‬وأثبتت فشلها في‮ ‬تحقيق الاستقرار السياسي‮ ‬والاقتصادي‮ ‬بحسبه‭,‬‮ ‬ومعلنا ان الحركة‮ ‬لا ترى مانعا من التموضع داخل صفوف المعارضة‮ .‬ وتقترح‮ ‬حركة الشعب‮ ‬في‮ ‬المقابل تشكيل ما سمّته‮ ‬حكومة الرئيس‮ ‬بمعنى أن‮ ‬يتولى الرئيس التونسي‮ ‬قيس سعيّد تعيين شخصية مستقلة‮ ‬يثق بها على رأس الحكومة وتدعمها الأحزاب في‮ ‬البرلمان،‮ ‬كما تقترح الحركة أيضا تشكيل حكومة تكنوقراط مصغّرة تلتزم ببرنامج‮ ‬يضعه داعموها السياسيون‮.‬ من جهته،‮ ‬رفض حزب‮ ‬التيار الديمقراطي‮ ‬تشبث النهضة بموقفها بأن تكون الطرف الاساسي‮ ‬المكون للحكومة المقبلة باعتبارها الحزب الفائز في‮ ‬الانتخابات التشريعية الاخيرة و طالب بالحصول على وزارات العدل والداخلية والإصلاح الإداري،‮ ‬مع تفضيل اختيار رئيس حكومة مستقل ووجود برنامج واضح للحكم،‮ ‬حتى‮ ‬يشارك في‮ ‬الحكومة‮.‬ و‮ ‬يقول القيادي‮ ‬بحزب‮ ‬التيار الديمقراطي‮ ‬غازي‮ ‬الشواشي‮ ‬إن حزبه‮ ‬ينتظر من مجلس شورى حركة النهضة أن‮ ‬يتراجع عن موقفه الذي‮ ‬يصر على ترؤس شخصية من حركة النهضة الحكومة المقبلة‮ ‬،‮ ‬مبينا أن‮ ‬التيار سيغادر المشاورات إذا رفضت النهضة الاستجابة لشروط التيار الديمقراطي‮ ‬في‮ ‬هذه النقطة‮ .‬ وبدوره استبعد حاتم المليكي‮ ‬القيادي‮ ‬بحزب‮ ‬قلب تونس‮ ‬أن‮ ‬يتحالف حزبه مع حركة النهضة في‮ ‬تشكيل حكومة تترأسها شخصية من الحركة،‮ ‬مشيرا إلى أن حزبه‮ ‬يرى أن‮ ‬الحكومة المقبلة لابد أن تترأسها شخصية مستقلة تتمتع بالكفاءة،‮ ‬ويساندها حزام سياسي‮ ‬قوي‮ ‬حتى تقوم بمجموعة من الإصلاحات‮ .‬ وكانت حركة النهضة قد أكدت عدم التحالف مع حزبي‮ ‬قلب تونس بسبب شبهات الفساد التي‮ ‬تلاحق زعيمه نبيل القروي،‮ ‬والحزب الحر الدستوري‮ (‬17‮ ‬مقعدا‮)‬،‮ ‬الذي‮ ‬قالت إن‮ ‬له ارتباطا بنظام الرئيس المخلوع الراحل زين العابدين بن علي‮ ‬وبرامجه‮ ‬،‮ ‬مع الإشارة إلى أن كليهما رفضا مبكرا التواصل مع النهضة،‮ ‬وأعلنا أنهما سيكونان في‮ ‬المعارضة‮.‬ ‭ ‬ إستمرار حالة الإنسداد تستدعي‮ ‬تدخل الرئيس‮ ‬
وأمام اختلاف الرؤى حول نوع الحكومة الأنسب لقيادة المرحلة المقبلة و استمرار حالة الانسداد‭,‬‮ ‬يرى المراقبون أن تدخل الرئيس التونسي‮ ‬قيس سعيد لتقريب وجهات النظر‮ ‬سيكون أمرا حتميا‮ ‬اذا ما استمرت الازمة‮.‬ وكان الرئيس قيس سعيد أجرى سلسلة من اللقاءات التشاورية استقبل خلالها كلا من رئيس‮ ‬حركة النهضة‮ ‬راشد الغنوشي‮ ‬ورئيس حزب‮ ‬قلب تونس‮ ‬نبيل القروي‮ ‬كما التقى قيادات من‮ ‬حركة الشعب‮ ‬و ائتلاف الكرامة‮ ‬و تحيا تونس‮ ‬و التيار الديمقراطي‮ .‬ و تجمع عديد من الاحزاب المذكورة على الدعوة لتكوين حكومة كفاءات بعيدة عن المحاصصة الحزبية‭,‬‮ ‬وأن تكون لرئيس الجمهورية‮ ‬الكلمة الفصل‮ ‬في‮ ‬اختيار شخصية رئيس الحكومة‭,‬‮ ‬بحسب تقارير صحفية‭,‬‮ ‬بينما صرح الناطق الرسمي‮ ‬باسم حركة النهضة عماد الخميري‮ ‬أن‮ ‬اللقاء الذي‮ ‬جمع بين قيس سعيد و رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي‭,‬‮ ‬تم بطلب من الأخير‭,‬‮ ‬في‮ ‬إطار حرص الحركة على إشراك رئيس الجمهورية في‮ ‬المشاورات التي‮ ‬تبذلها النهضة للدفع نحو تشكيل الحكومة‮ .‬ واستبعد‮ -‬في‮ ‬المقابل‮- ‬إمكانية تبني‮ ‬الحركة مقترح بعض الأحزاب بشأن تشكيل ما بات‮ ‬يعرف‮ ‬بحكومة الرئيس‮ ‬‭,‬‮ ‬لافتا إلى‮ ‬أنها فكرة سابقة لأوانها وفيها قفز على محطة دستورية تعطي‮ ‬صلاحية للنهضة لتشكيل الحكومة باعتبارها الحزب الفائز في‮ ‬الانتخابات‮ .‬ كما أوضح أن المواقف المعلنة لأغلب الأحزاب الرافضة لأن تكون طرفا في‮ ‬حكومة تشكلها النهضة‭,‬‮ ‬هي‮ ‬مواقف سياسية للاستهلاك الإعلامي‮ .‬ وكانت تقارير اعلامية ذكرت ان الرئيس قيس سعيد أبدى خلال لقاءه القوى السياسية‮ ‬موقفا رافضا لحكومة تقوم على المحاصصة والولاءات الحزبية‮ ‬مشددا على ضرورة أن‮ ‬تستند إلى برامج واضحة وتخضع للمساءلة الشهرية أمام البرلمان على خلاف الحكومات السابقة‮ .‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.