لجنة المالية تقر تعديلات على الرسوم الجديدة الخاصة ب السيارات المستوردة    وهران : الشروع في إنجاز أزيد من 640 مسكنا في صيغة الترقوي الحر    أفلام وثائقية تدون جرائم الاستعمار في المحتشدات ومراكز التعذيب    توقيف تاجري مخدرات وحجز مركبتين محملتين بالكيف المعالج    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    شريط حول الحراك.. “واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس”    تونس: إخفاق ضغوط مغربية لترحيل الناشط الصحراوي محمد الديحاني    مريم شرفي : الجزائر خطت خطوات كبيرة في مجال حماية الطفولة    بن عبد السلام: نحن بصدد الخطوة الثالثة لبناء الجزائر الجديدة    إجلاء الرعايا الجزائريين بالمغرب: وصول 229 مسافر فجر اليوم الأحد الى مطار الجزائر الدولي    فتحي شريف : الكمامات قد تتحول الى ناقل للفيروسات إن لم نحسن التخلص منها بعد الاستعمال    رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء    أمطار رعدية غزيرة في هذه الولايات    بعد إغلاقه لشهرين بسبب كورونا.. المسجد الأقصى يفتح أبوابه أمام المصلين    هزة ارضية بقوة 3.6 بولاية الشلف    منزل محرز يتعرض للسرقة.    شنين يؤجل جلسة المصادقة على قانون المالية التكميلي    روسيا تسجل 9268 إصابة جديدة بفيروس كورونا    المجلس الشعبي الوطني : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    جمعية التجار والحرفيين: الشروع في صناعة و تسويق الأقنعة الواقية بداية من جوان    كوفيد-19: إطلاق تحقيقات وبائية بالولايات التي تسجل أعلى نسبة في الإصابة بالفيروس    ترامب يهدد باستخدام القوة العسكرية للتصدي للمتظاهرين احتجاجا على مقتل أمريكي أسود على يد الشرطة    يعتبر صديقا للجزائر    في إطار خطة لتوفير ملياري يورو    بعد المستويات العالية التي قدماها    لفك العزلة على العائلات المعوزة    بعد سقوطه على كهف    تناشد الصليب الأحمر التدخل العاجل للإفراج عن الأسرى    إثر أزمة قلبية مفاجئة    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    النادي الاقتصادي الجزائري يستقبل 200 مشروع    مشروعان لتحويل الكهرباء    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    أعتقد أنه لا يمكننا استئناف البطولة    458 مخالفا للحجر خلال رمضان    مصادرة 3.4 كلغ كيفا    30 ألف أورو للإبقاء على بن عيادة    تعيين نائب الرئيس يتعارض مع الإرادة الشعبية    زوجة الشرطي المتهم تطلب الطلاق وتقدم التعازي    "رأيت الجنود الفرنسيين يحرقون أمي وهي حية"    بداية التفاوض مع اللاعبين لتخفيض رواتبهم    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    سيادة وشعب الجزائر خط أحمر    من أفطروا في رمضان وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    78 مليار سنتيم للتكفل بمناطق الظل    «الوثائقي خرج عن نطاق الأدبيات واحترام الغير»    توقيف "مير" زموري    بن يمينة يدخل مخططات تيطاوين التونسي    « إستدعائي للمشاركة في «كان « الغابون اكبر نجاح بالنسبة وحلمي إنهاء مسيرتي مع الحمراوة»    «نون يا رمز الوفاء»    خفيف الظل    اللجنة الوزارية للفتوى: الذين أفطروا في رمضان بسبب كورونا وجب عليهم القضاء بعد الشفاء    روسيا وألمانيا تؤكدان على الحل السياسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمر بمحاربة المضاربة بالوسائل الأمنية... جراد يؤكد من البليدة:
الدولة لن تتخلى عن أي أسرة جزائرية
نشر في المشوار السياسي يوم 31 - 03 - 2020


+ ليست هناك أزمة تموين رغم إقبال المواطنين الكبير على اقتناء حاجياتهم أكد الوزير الأول، عبد العزيز جراد، أمس من البليدة، عدم تخلي الدولة في ظرف الأزمة الصحية التي تعصف بالبلاد بسبب تفشي فيروس كورونا عن أي أسرة جزائرية مهما كان موقعها. وقال الوزير الأول على هامش وقوفه على ظروف تكفل المرضى المصابين بداء كورونا المستجد المتواجدين على مستوى مصلحة جديدة للإنعاش بمستشفى فرانس فانون أن الدولة وبالرغم من الظروف المالية التي تعصف بالبلاد جراء تراجع أسعار النفط لن تتخلى عن أي أسرة جزائرية مهما كان موقعها سواء بالجبال أو المدن أو القرى أو الصحراء . وأضاف السيد جراد أن الدولة وضعت آليات للتضامن عبر فروعها المحلية للاستجابة لاحتياجات الأسر المعزولة والتكفل بكل الذين كانوا يستمدون قوتهم اليومي من فرص عمل يومية والذين منعهم الحجر الصحي من تحصيل مصدر قوتهم اليومي. نحن متأكدون وكلنا ثقة أن آليات التضامن التي وضعتها الدولة إذ أضفنا لها هبة التضامن التلقائية التي عبر عنها المواطنون بولاية البليدة وعبر كامل التراب الوطني لن تترك جزائري واحد بدون مساعدة . وقال أنه إذا ما تم حشد الجهود والتضامن سوف يسهل مواجهة هذا الوباء، مشيرا إلى أن البلاد تعيش أزمة صحية ولكن لا توجد أزمة غذائية تموينية . كما أكد السيد جراد أن الحكومة اتخذت كامل الإجراءات لضمان التموين الدائم والكافي للأسواق بمختلف المنتجات الزراعية والغذائية. واعتبر أنه من الطبيعي في الظرف الحالي أن يتجه المواطنون لاقتناء كميات أكبر من حاجياتهم العادية وهو سلوك مفاجئ لتجار الجملة والمنتجين الذي يحتاجون لبعض الوقت لكي يتأقلموا مع المعطيات الجديدة للسوق وهذا ما يحدث في نفس الظروف عبر مختلف دول العالم. كما طمأن المواطنين أن بلادنا في مأمن عن أي نقص في المواد الغذائية ومخزونها كما هو الشأن لوسائل الإنتاج الكافية للاستجابة لحاجيات الغذاء على المدى البعيد، مشيرا إلى أن الدولة برهنت أنها قادرة على ضمان الغذاء لكل أبنائها. من جهة أخرى، ألح الوزير الأول على ضرورة اعتماد الولاة والإدارات المحلية على السرية التامة عند تقديمهم للمساعدات لفائدة المواطنين المعنيين بها، مؤكدا على وجوب احترام شرف المواطن الجزائري الذي هو أعز ما يكسبه وهو الذي يؤمن ببلده وحكومته ودولته . وأضاف الوزير الأول أن كل توجيهات رئيس الجمهورية تؤكد على الدفاع على المواطن البسيط الذي يحتاج إلى هذه المساعدات دون تهريج، مشيرا إلى أن الدولة تقدم المساعدات دون استعمالها من أجل بروباغاندا أوغير ذلك. ويرافق الوزير الأول خلال هذه الزيارة كل من وزير الداخلية والجماعات المحلية كمال بلجود ووزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد. وتعرف ولاية البليدة تسجيل أكبر عدد من الحالات المؤكدة للإصابة بفيروس كورونا، حيث أقر رئيس الجمهورية إخضاعها للحجر الصحي الكامل لمدة عشرة أيام كإجراء يرمي إلى الحد من تفشي الوباء. + محاربة المضاربة بالوسائل الأمنية وشدد الوزير الأول عبد العزيز جراد، أمس بتيبازة، على ضرورة محاربة المضاربة بالوسائل الأمنية وباسم القانون. وقال جراد خلال تفقده لصوامع التخزين للديوان الجزائري المهني للحبوب وحدة أحمر العين أن محاربة المضاربة يجب أن تكون بالوسائل الأمنية وباسم القانون ، مضيفا أعطينا توجيهات وتعليمات فيما يخص هذه النقطة بالذات . وأوضح الوزير الأول أن الوسيلة الثانية لمحاربة المضاربة هي الرجوع للمخزون الإستراتيجي مثلما فعلنا عند إخراجنا مخزون البطاطا للسوق عندما قام المضاربون برفع الأسعار. وأكد في هذا الصدد على أهمية المخزون الاستراتيجي وضرورة الحفاظ عليه دائما لتحقيق التوازن في السوق ومحاربة المبذرين والمفسدين والمضاربين. + الدولة ستوفر كل وسائل الوقاية والحماية وأكد الوزير الأول، عبد العزيز جراد، من البليدة، على تكفل الدولة بتوفير كافة وسائل الوقاية والحماية لجميع مستخدمي الصحة. وقال الوزير الأول، على هامش وقوفه على ظروف تكفل المرضى المصابين بداء كورونا المستجد المتواجدين على مستوى مصلحة جديدة للإنعاش بمستشفى فرانس فانون، بعدما وقف دقيقة صمت على أرواح من توفوا بهذا الداء على غرار سائق سيارة الإسعاف بمستشفى بوفاريك والبروفيسور احمد مهدي، الذي وافته المنية صباح اليوم، أن الدولة ستتكفل بتوفير كل وسائل الوقاية والحماية لمستخدمي الصحة . وأضاف جراد أنه سيتم تزويد ممارسين الخواص بكل الوسائل على مستوى كل ولاية، قائلا أن ضمان سلامة وصحة مستخدمي الصحة العمومية والخاصة ليست فقط ضرورة وإنما محور أساسي في استراتيجية الدولة للتصدي لوباء كورونا المستجد . كما وجه الوزير الأول، الذي كان مرفوقا بكل من وزير الداخلية والجماعات المحلية، كمال بلجود، ووزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، شكره وتشجيعه لكل مستخدمي الصحة الذين يحاربون بقوة وعزم من أجل حماية المواطنين وإنقاذ حياة من هم في خطر. وصرح السيد جراد مخاطبا إياهم إنكم حقيقة جيش الجزائر الصحي الذي سيتغلب بإذن الله على هذا الوباء ، مناشدا فيهم الروح الوطنية التي لا تضاهيها سوى الروح المهنية لدى عناصر السلك الطبي الخاص والعام الذي يشكل ركيزة أساسية لنظامنا الصحي الوطني . وأقول بدون مبالغة أنتم خطوط الدفاع الخلفية للنظام الصحي ، مؤكدا بأن الوطن بحاجة لعزيمتهم وتفانيهم للتصدي لهذا الوباء. وأضاف الوزير الأول أن الولاية التي هي في قلب هذه الأزمة الصحية هي في قلوبنا وقلوب كل الجزائريين ، مشيرا إلى أن رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، كان قد عبر أيما تعبيرا عن مكانة الولاية في قلوبنا وخاصة في هذا الظرف الخاص. كما وجه بالمناسبة الوزير الأول رسالة رئيس الجمهورية لمستخدمي الصحة قائلا نحن معكم واصلوا عملكم إلى غاية نهاية هذه الأزمة... سنكون معكم لا تضنون أننا نسيناكم مستحيل نحن نعمل معكم، كما أن لديكم وزير من الأسرة الطبية ، مشيرا إلى أن الاتصال سيكون مباشر بينكم وبينه والوزير الأول ورئيس الجمهورية. + يجب على الجزائر ربط مصيرها بعلاقات دولية عادلة وقال الوزير الأول عبد العزيز جراد بتيبازة أنه يتوجب على الجزائر بعد أزمة كورونا العالمية ربط مصيرها بعلاقات دولية عادلة تؤمن بأن الأولية هي حماية الإنسان كإنسان. وأوضح جراد خلال تفقده لصوامع التخزين للديوان الجزائري المهني للحبوب وحدة أحمر العين أن على الجزائر، التي ليست وحدها وليست معزولة عن العالم، التفكير في ربط مصيرها بعلاقات دولية عادلة تؤمن بأن الأولوية هي حماية الإنسان كإنسان والإنسانية كإنسانية ، مشيرا إلى أن هذا هو الدرس الذي يجب أن نستخلصه من هذه الأزمة الصحية العالمية . وأضاف الوزير الأول أنه أصبح هناك العالم ما قبل كورونا والعالم ما بعد كورونا ، ولهذا يجب التفكير في البعد العالمي لهذه الأزمة الشاملة التي انعكست على اقتصاد العالم وعلى الزراعة والصناعة.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.