إجماع لدى الطبقة السياسية على تأجيل رئاسيات 4 جويلية    الفرع النقابي لصندوق "كاسنوس" بالجلفة يفتح النار على مدير الوكالة و يطالب المدير العام التدخل العاجل    النفط يبلغ أعلى مستوياته ويلامس 73.40 دولارا للبرميل    قاضي التحقيق يستمع للمرة الثانية إلى الجنرال بن حديد    أمن بومرداس يحرّر شابا من قبضة مختطفيه    “بلماضي” يستدعي “بلقبلة” للتربص القادم !!    75 راغبا في الترشح لرئاسيات 04 جويلية    حركة جزئية على مستوى مسؤولي الجمارك بالعاصمة    بلفوضيل مطلوب في العملاق الألماني بوروسيا دورتموند            أسعار اللحوم البيضاء «الدجاج»مستقرة بالأسواق    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين وتوقيف تجار مخدرات    مدرب مولودية وهران يوقف إضراب اللاعبين    غوارديولا: "تحقيق الثلاثية في إنجلترا أصعب من التتويج برابطة الأبطال"    21 قتيلا وأكثر من 400 جريح بسبب حوادث المرور    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    جديد المحترفين: بن زية مطلوب في هذه البطولة !    على ركب الطلبة الأولين    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد منعها من استخدامه لدواع أمنية
الطائرات الليبية تستأنف رحلاتها نحو مطار العاصمة تونس
نشر في المشوار السياسي يوم 09 - 06 - 2016


ستأنفت طائرات ليبية الخميس رحلاتها نحو مطار تونس-قرطاج الدولي في العاصمة تونس للمرة الاولى منذ أكثر من 6 أشهر، بعد منعها من استخدامه لدواع أمنية، حسبما اعلن "ديوان الطيران المدني والمطارات" التابع لوزارة النقل التونسية. وقال سامي ثابت مدير الاتصال في الديوان لفرانس برس إن رحلات الطائرات الليبية نحو مطار تونس-قرطاج "استؤنفت اليوم" وأن أول طائرة ركاب ليبية هبطت "اليوم" في المطار. واتصلت فرانس برس بوزارة النقل التونسية التي لم يتسن لها على الفور تقديم تفاصيل حول قرار السماح مجددا للطائرات الليبية باستخدام مطار العاصمة. وفي الخامس من ديسمبر/ كانون الاول 2015 أعلنت وزارة النقل غلق هذا المطار أمام الطائرات الليبية ضمن "سلسلة من الاجراءات الأمنية" وقالت ان المطار التونسي الوحيد الذي سيسمح لهذه الطائرات باستخدامه هو مطار ولاية صفاقس (جنوب). وسمحت الوزارة في وقت لاحق للطائرات الليبية باستخدام مطار ولاية المنستير (وسط). ولا تسيّر الناقلة الجوية التونسية (الخطوط التونسية) رحلات نحو مطارات ليبية بسبب تدهور الاوضاع الامنية في ليبيا. وقررت تونس غلق مطار العاصمة امام الطائرات الليبية إثر مقتل 12 من عناصر الامن الرئاسي يوم 24 تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 في هجوم انتحاري استهدف حافلتهم وسط العاصمة وتبناه تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف. وإثر الهجوم اغلقت تونس حدودها البرية مع ليبيا لمدة 15 يوما. وكان ذلك ثاني اعتداء دموي يتبناه تنظيم الدولة الاسلامية في تونس بعد هجوم استهدف في 18 مارس/ آذار 2015 متحف باردو وسط العاصمة، واسفر عن مقتل 21 سائحا اجنبيا وشرطي واحد. واعلنت الحكومة التونسية في وقت سابق أن "كل" الهجمات الدامية التي حصلت في تونس تم التخطيط لها في ليبيا وأن منفذيها تلقوا تدريبات على حمل السلاح في معسكرات جهاديين في هذا البلد الغارق في الفوضى منذ الاطاحة في 2011 بنظام العقيد الراحل معمر القذافي. وتدعم تونس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا بقيادة فائز السراج.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.