الطعون تُعطّل إعلان نتائج المحليات    الفريق شنقريحة يحضر مراسم الافتتاح الرسمي بالقاهرة    الرئيس تبون يدعو المجتمع الدولي لِتحمل مسؤولياته    الكرة الذهبية 2021: محرز في المرتبة ال20    ثلوج بالجهة الغربية و طرقات مغلوقة    مؤتمر دولي بالجزائر حول ثقافة السلام والعيش معا    توزيع 2 مليون جرعة لقاح ضد الأنفلونزا    أحزاب عربية تحذر من تداعيات التطبيع العسكري    الاختراق الصهيوني لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة النضال    الجزائر أضحت دولة مواجهة مع الكيان الصهيوني    ميلاد شبكة برلمانية لعدم الانحياز    مواقف متطابقة حول قضايا التحرّر    8 تحديات جوهرية لجعل الجزائر قطبا إقليميا    التماس تشديد العقوبات على المتهمين الرئيسيين    احذروا.. إنها الموجة الرابعة    الاختراق الصهيوني الأخير لن يثني الفلسطينيين عن مواصلة نضالهم    متهم بالفساد وهو واليا بمستغانم تأجيل محاكمة حطاب إلى 8 ديسمبر    16 منتخبا يتنافسون على تاج نسخة ترعاها الفيفا    وزارة الطاقة تعلن عن إستراتيجية وطنية للهيدروجين    جراء استنشاقهم لغازات محترقة بعموشة في سطيف هلاك شخص وإنقاذ 4 آخرين من عائلة واحدة    وفاة 4 أشخاص وإصابة 97 آخرين بجروح بسبب حوادث المرور    تأجيل محاكمة وزير الشباب والرياضة السابق محمد حطاب إلى ال8 من ديسمبر    الكُتب بين الوظيفة الفنية والإنسانية    المغرب : وقفات ب27 مدينة احتجاجا على التطبيع    لعمامرة يتأسف لتواصل "مسلسل المؤامرات" على الجزائر بسبب نصرتها لحركات التحرر في العالم    خمسيني يسوق أحشاء دجاج فاسدة    قتيل في حادث مرور    وفاة أم وطفلها اختناقا بالغاز    بن ناصر أساسي وميلان يتجرع ثاني هزيمة    المقاولاتية سبيل الطالب لولوج عالم الاقتصاد والمال    الدمية العملاقة "لجنان"... فن من فنون الرسكلة    اعمر الزاهي... عاش بسيطا زاهدا ومات عزيزا مكرما    هل سيخلف جباري محياوي ؟    سيدات "الخضر" يمطرن شباك تونس برباعية    أبواب مفتوحة للتحسيس بداء السكري في قسنطينة    استعدادات مكثفة في البويرة لمواجهة "كوفيد 19"    بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة،كريكو: الجزائر ملتزمة بدعم مبادرات تعزيز حقوق المرأة    قسنطينة توقيف 3 أشخاص تورطوا في شجار جماعي مسلح بعلي منجلي    هل هناك أزمة طاقة عالمية تلوح في الأفق؟    رقمًا قياسيًا جديدا في البروميارليغ جيمي فاردي يسجل 93 هدفًا في بلوغه الثلاثين عاما    غثاء السيل.. معجزة نبوية    قيلوا فإن الشياطين لا تقيل .. والعلم الحديث يثبت    سلطة ضبط البريد تتحصل على «واب تراست»    100 عارض منتظرا في المعرض الوطني للتجارة الحدودية    شركة «يسير» تتحصل على تمويل أمريكي    الانتخابات المحلية استكمال للبناء المؤسساتي    تأجيل مباراة مولودية الجزائر نادي بارادو    أنيس جعاد يخوض تجربة الفيلم الروائي    ندوة دولية تطالب بمساءلة الكيان الصهيوني    المنشآت محور اجتماع المجلس التنفيذي للولاية    192 إصابة جديدة، 135 حالة شفاء و 6 وفيات    السيد حسني يشارك في لقاء دولي حول المياه و التنمية المستدامة في بودابست    صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    وزيرة الثقافة والفنون تؤكد دعمها لترقية الامازيغية    قتل الإبداع وتهشيمه في سياقات الوهم. .!!    تحية لابن باديس    محبوبي مازال نتمناه    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بسبب التهريب وتزايد الطلب
نشر في النصر يوم 03 - 08 - 2011


كيس الحليب ب 40دينارا والخبز ب20دينارابالطارف
تشهد أسواق ولاية الطارف مع بداية الشهر الفضيل نقصا في التمون بمادة حليب الأكياس وصلت إلى حد الندرة ومعه دخلت هذه المادة الأساسية قائمة المضاربة ،حيث قفز كيس الحليب إلى أزيد من 40دينارا بالسوق السوداء ،بما أثار تذمر واستياء المواطنين حيال هذه الممارسات التي عادة ما تطغي في هذا الشهر.
وتعرف المحلات ونقاط بيع الحليب المبستر طوابير طويلة من المواطنين من أجل الظفر بكيس من الحليب لسد حاجياتهم اليومية من هذه المادة التي يزداد الطلب عليها خلال شهر رمضان .
الأمر الذي دفع البعض إلى التنقل إلى ولاية عنابة لاقتناء حاجياتهم من الحليب في حين أن هناك عائلات حرمت أطفالها لعدة أيام من شرب الحليب بسبب ندرته في الأسواق .
وحسب التجار فان الكميات التي تصل من أكياس الحليب سرعان ما تنفد في دقائق قليلة حيث تعمد بعض العائلات إلى اقتناء كميات معتبرة بغية تخزينها تفاديا لمتاعب اقتناءها مرة أخرى وهو ما انعكس سلبا على عملية تموين السوق المحلية بهذه المادة .
كما أن دخول هذه المادة الحيوية قائمة التهريب الحدودي تسبب في اختلالات في السوق ومعها تفاقمت حدة الأزمة لتصل إلى الندرة حيث كثفت فيه عصابات التهريب الجزائرية والتونسية من تهريب كميات معتبرة من أكياس الحليب عبر الحدود زيادة عن لجوء المواطنين التونسيين لدى عودتهم إلى بلدهم بعد التزود بالوقود جلب معهم كميات من أكياس الحليب لسد حاجياتهم اليومية أمام ندرتها وغلاء أسعارها هناك.
وقد أدت أزمة الحليب بالمواطنين إلى اقتناء حاجياتهم مباشرة بعد صلاة الفجر تفاديا لمتاعب الطوابير لاحقا والمناوشات والشجارات التي تحدث بسبب الحصول على كيس من الحليب خاصة أمام موجة الحرارة.
من جهة أخرى تعرف الأسواق المحلية نقصا في التمون بالخبز الذي سرعان ما ينفد من رفوف المخابز مع الساعات الأولى للصبيحة ومعها يدخل المواطنون في متاعب للحصول على حاجياتهم من هذه المادة ما أدى إلى التهاب أسعارها لدى باعة الأرصفة حيث قفز سعر الخبزة الواحدة إلى 20دينار .وتبقى أزمة الخبز مرشحة للتفاقم أكثر مع لجوء بعض المخابز الخروج في عطلة سنوية ومزاحمة التونسيين للسوق المحلية لاقتناء حاجياتهم من الخبز قبل عودتهم مساءا إلى بلدهم حيث بات هؤلاء يتقاسمون مختلف السلع مع سكان المنطقة بسبب نقص السلع الأساسية وغلاءها في تونس بعد الثورة.
وقد أرجع صاحب إحدى المخابز التذبذب في الخبز إلى نقص تموينهم بالكميات المطلوبة من الفرينة التي تهرب كميات معتبرة منها إلى ما وراء الحدود بما بات يهددهم بالتوقف عن النشاط.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.