جلسات مغلقة في قاعة شبه فارغة    قايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الأولى    توقيف 26 منقبا عن الذهب بتمنراست وعين قزام    أي مخرج لمأزق السلطة في الخرطوم؟    أصابع الاتهام توجه إلى جماعة إسلامية غير معروفة    الحجوزات لم تتجاوز 5 بالمائة    إعادة إسكان سكان القصبة جارية بدراسة كل الملفات    لالماس‮ ‬يقترح حلولاً‮ ‬للأزمة‮ ‬    توقيف رجال أعمال وعسكريين واستدعاء اخرين    أئمة المساجد‮ ‬يدعون لتأجيل الإنتخابات الرئاسية    لجأ للمغالطات لينسب إنتصارات دبلوماسية إلى نفسه    وزارة التعليم العالي‮ ‬تنفي‮ ‬دخول الطلبة في‮ ‬عطلة إجبارية    إجراءات رقابية لمنع تحويل الأموال إلى الخارج    لترقية معارف الطالبات بتيارت‮ ‬    النقل الجوي في ارتفاع بفرنسا ووجهة الجزائر في تراجع    حمراوي‮ ‬بهدلوه‮ ‬في‮ ‬الطائرة    قيمة بن ناصر تقارب ال20‮ ‬مليون أورو    هجوم إلكتروني‮ ‬على‮ ‬إير ألجيري‮ ‬    هكذا تتأثر أزمة النفط بحراك الجزائر    لصوص سطوا على منزل بقرواو في قبضة الدرك    أمن الجلفة يطيح بمروّجي سموم    عين الدفلى: خسائر معتبرة في حريق بسوق مغطى    بن مسعود يشدّد على مراقبة مؤسسات إنجاز الهياكل السياحية    برنامج توعوي للوقاية من تعقيدات الأمراض المزمنة    حملة تحسيسية حول مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم    وهران تنظم سباقا مفتوحاعلى مسافة 16 كيلومتر    "الصام" تلعب مصيرها وتصر على النقاط الثلاثة    نهاية الإضراب    غيث أفريل يُغيث المحاصيل    تأخر وصول لوازم التهيئة يرهن تسليم مشروع توسعة المطار    إسعد ربراب يمثل أمام وكيل الجمهورية    المحامون بمجلس قضاء وهران ومختلف المحاكم يقاطعون العمل القضائي لليوم الرابع    مصالح الدرك الوطني تتدخل لفتح مقر بلدية سيدي بختي    فسخ العقود مع 65 مستفيدا    المال العام.. تصرف السفهاء    دِفاعًا عن المسرح ..    هل يحرر الحراك المسارح من عصابات المصالح؟    حراك المجتمع الأدراري وبداية تشكل الوعي السياسي والاجتماعي    سلوكات لا تخدم السلمية    14 مصابا يلتحقون بذويهم ومناصران تحت الرقابة الطبية باستعجالات تيزي وزو    الأسرة في الإسلام مبادئ وقوانين    هل نظرية الانفجار العظيم صحيحة؟    كيف نقرأ هذا البحث على ضوء القرآن؟    ننتظر حصادا وفيرا من رياضيينا بعد تسليم المنشآت المتوسطية عام 2020    الانتهاء من رسم مسار السباق    نصب تذكاريّ للملك سيفاكس ببني صاف    6973 سائحا منهم 429 أجنبيا في الثلاثي الأول 2019    حفناوي الصيد يمثل الجزائر    الثعابين تطرد جورج ويا من مكتبه    أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي    مساجد بومرداس تتحضر لاستقبال رمضان ماديا ومعنويا    بعد افتكاك الأديبة أسماء مزاري‮ ‬المرتبة الأولى عن قصة‮ ‬حقوقهن‮ ‬    نعيجي يتجه للتتويج بلقب هداف الدوري الجزائري    تسجيل‮ ‬3‮ ‬حالات خلال هذا الموسم    الشيخ شمس الدين”العقيقة هي نفسها بالنسبة للذكر أو الأنثى”    ‘'القدم السكرية" في يوم دراسي    الصحة العالمية تحذر من وباء الحصبة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزير صحراوي يحذر من أديس أبابا
نشر في النصر يوم 17 - 11 - 2018

استمرار احتلال المغرب للصحراء الغربية يؤخر المسيرة التنموية القارية
أكد الوزير الصحراوي، المنتدب المكلف بالشؤون الافريقية، حمدي الخليل ميارة، من العاصمة الاثيوبية أن استمرار احتلال المغرب لأجزاء من تراب الجمهورية الصحراوية يشكل عائقا أمام تنمية إقليم شمال إفريقيا ويؤخر المسيرة التنموية القارية، مطالبا المملكة بتطبيق مقررات ولوائح الشرعية الدولية، -الاتحاد الافريقي والامم المتحدة- المتعلقة بقضية الصحراء الغربية.
جاء ذلك في تصريحات أدلى بها الخليل ميارة، الذي يرافق الرئيس الصحراوي، الامين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، إلى أديس أبابا للمشاركة في أشغال الدورة الاستثنائية الحادية عشرة لمؤتمر قمة رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي حول موضوع الإصلاح المؤسساتي للاتحاد الافريقي.
ونقلت وكالة الانباء الصحراوية (واص) عن الوزير ميارة أن « منظمة الاتحاد الافريقي لا تزال متمسكة بدورها كضامن ومسؤول إلى جانب الأمم المتحدة لإيجاد الحل العاجل و العادل لقضية الصحراء الغربية باعتبارها أخر قضية تصفية استعمار في افريقيا «.
وأشار بالمناسبة إلى الرد الإفريقي الإخير على خطاب الملك المغربي، حيث «شدد رئيس المفوضية على الحاجة الماسة إلى إيجاد حل مبكر للصراع في الصحراء الغربية، وأكد من جديد دعم الاتحاد الأفريقي للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة بهدف التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين يضمن تقرير مصير شعب الصحراء الغربية».
وأعادت الحكومة الصحراوية التنبيه الى أنه «منذ انضمامها إلى الاتحاد الإفريقي، لم تتوقف المملكة المغربية عن محاولات خرق القانوني الأساسي للاتحاد ومبادئه والمساس بوحدته وانسجامه، ومعاكسة قراراته والتشويش على عمله وبرامجه».
من جهتها دقت المناضلة الصحراوية لحقوق الإنسان، أميناتو حيدر، يوم أمس السبت بمدريد، ناقوس الخطر بخصوص الوضع الإنساني «المقلق» بالأراضي المحتلة للصحراء الغربية، منددة بالقمع المغربي وانتهاكات حقوق الشعب الصحراوي.
وفي تدخل لها خلال الندوة الأوروبية ال 43 لدعم و التضامن مع الشعب الصحراوي، حذرت أميناتو حيدر أن «الوضع بالأراضي المحتلة للصحراء الغربية يدعو للقلق حيث لا ينعم السكان الصحراويين هناك بحياة عادية»، بسبب «الممارسات القمعية للسلطات المغربية و سياستها الاستعمارية اتجاه المدنيين الصحراويين».
وأضافت تقول أن هذه السياسة القمعية التي تنتهجها السلطات المغربية تتجلى عبر «منع جميع أشكال حرية التعبير و الاستعمال المفرط للقوة ضد جميع المظاهرات السلمية التي ينظمها الصحراويين على أرضهم».
وأشادت المناضلة الصحراوية من جهة أخرى بدعم أصدقاء الشعب الصحراوي عبر العالم، خاصة بفرنسا، بهدف التعريف بالانتهاكات لحقوق الإنسان التي يمارسها النظام الغربي ضد الشعب الصحراوي، وتسليط الضوء على نهب موارده الطبيعية من قبل المغرب وحلفاءه من الدول الغربية.
واسترسلت تقول «بفضل هذا الدعم، اصدر البرلمان الأوروبي خلال السنوات الأخيرة آراء تعارض تجديد اتفاق الصيد بين المغرب والاتحاد الأوروبي»، متأسفة لكون «بعض بلدان الاتحاد الأوروبي، خاصة اسبانيا و فرنسا، لا زالت تظهر عدم موافقتها لقرارات محكمة العدل الأوروبية في ما يخص الموارد الطبيعية للصحراء الغربية و تحاول بجميع الطرق التحايل عليها».
ودعت في هذا السياق المجتمع الدولي إلى ضمان للشعب الصحراوي حقه في تقرير المستقبل السياسي للصحراء الغربية بكل حرية، والتوقف عن تجاهله لضرورة حل النزاع القائم بهذا البلد طبقا للشرعية الدولية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.