المجلس الشعبي الوطني: مناقشة مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الثلاثاء المقبل    الوزير الأول يهنئ الجزائريين    وزير الاتصال يثمن جهود عمال القطاع في مختلف المؤسسات الإعلامية في محاربة الوباء    برنامج هام لدعم القطاع بعد رفع الحجر الصحي    صدور المرسوم التنفيذي الخاص بوجوب ارتداء القناع الواقي في الجريدة الرسمية    قرار الحجر يومي العيد سديد    وفق معايير إيزو    خلال يومي العيد    نجوم الخضر يهنئون الجزائريين بالعيد    بسبب تفشي فيروس كورونا    بمبادرة من قدماء الكشافة الإسلامية    تكييف المخططات الأمنية مع إجراءات الحجر الصحي    حكيم دكار يصاب بكورونا    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    لا أعمال شغب في عنابة    جراد يتبادل تهاني مع الفخفاخ    حسب إحصائيات وزارة التجارة    في إطار حملة توعوية للوقاية من تفشي وباء كورونا    الصحراويون يطالبون بالضغط على المغرب لإنهاء احتلاله    ضربة جديدة "موجعة" لحفتر    مودعو الحسابات الاجتماعية لم يتجاوزوا 45%    نسبة المداومة بلعت 99،44 بالمائة وطنيا خلال يومي عيد الفطر    عمليات تعقيم واسعة للمساجد    برناوي يطالب بإعادة هيبة اللجنة الأولمبية الجزائرية    مسابقة ميكرو فيلم موجهة للطفل الجزائري    النقد في الوطن العربي قراءة انطباعية    الاستئناف في أوت ليس ي صالح الفرق    اختتام موسم السباحة منطقي وتدريب المنتخب الأول كان حلمي    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    هل "تلهب" أسعار الوقود جلسات البرلمان؟    توزيع 4500 قفة غذائية و1400 إعانة مالية    تعقيم 600 جامع ومدرسة قرآنية وزوايا    جريح في انقلاب دراجة نارية    تجنيد 880 مداوما يومي العيد    بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    نعيش أزمة قاهرة ترهن حظوظنا لتحقيق الصعود    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    " أركز على اللون الطربي وتقديم أعمال تخدم مجتمعي "    33 مشاركا ضمن مسابقة أدبية بالبيض    متنفس فني لشباب"معسكر"    بالتوفيق    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    الإدارة الحالية بريئة من قضية كفالي    يكفينا الفوز على الحراش للعب الصعود    النيران تلتهم مسكنا فوضويا بحي الصنوبر    حجز أكثر 125 طن من القمح اللين بالغمري    بريزينة ... ضبط 270 كيسا من السميد والفرينة موجة للمضاربة    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    قضاء الصيام    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أطباء جلد ومختصون في الطب الحموي بقالمة
نشر في النصر يوم 27 - 02 - 2019

العلاج بأسماك المياه العذبة يطرح كبديل لعلاج الصدفية و الإكزيما
أكد مختصون في الأمراض الجلدية و العلاج بالمياه المعدنية الحارة شاركوا في فعاليات ملتقى متخصص بالقرية السياحية حمام أولاد علي بقالمة مطلع الأسبوع، بأن المنطقة تتوفر على كل المؤهلات لتكون قطبا وطنيا في مجال العلاج بأسماك المياه العذبة، مشيرين إلى أن هذه التقنية مازالت غير معروفة بالشكل الكافي في الجزائر، لكن الاهتمام بها في تطور مستمر يدفع للتفاؤل بإمكانية تحيق نتائج إيجابية خلال السنوات القليلة القادمة.
و تعد المياه المعدنية الحارة بقالمة ملائمة جدا لتربية هذا النوع من الأسماك و استخدامه في مراكز العلاج و الرفاهية، لأنه قادر حسب المتدخلين في أشغال الملتقى، على العيش وسط درجة حرارة مرتفعة قد تصل إلى 40 درجة، خصوصا وأن مناج المنطقة كما قالوا، ساعد على تكاثر و نمو السمك الطبيب كما يسميه المهتمون بهذه التقنية الطبيعية ذات الفوائد العلاجية و السياحية الكبيرة.
و لا يملك السمك الطبيب أسنانا تؤذي متلقي العلاج، و هو يتغذى على الجلد الميت و الميكروبات المتواجدة على سطحه، و تعد الصدفية في مقدمة الأمراض التي تستجيب للعلاج بأسماك المياه العذبة، بالإضافة إلى أمراض جلدية أخرى بينها الإيكزيما و الحساسية، حيث أجرى المشاركون في اللقاء تجارب حية وسط أحواض زجاجية صغيرة مليئة بالسمك الطبيب و تابعوا كيف يلتصق السمك بالأقدام و يتغذى على بقع الجلد المصابة بمختلف الأمراض الجلدية، وحسب منيرة سريدي، رئيسية جمعية الكوكب الأزرق المشاركة في تنظيم الملتقى، فإن تقنية العلاج بسمك المياه العذبة مازالت غير معروفة في لجزائر، فالمركز الوحيد الذي يعتمدها متواجد بدالي إبراهيم بالعاصمة وهو متخصص فقط في الرفاهية و لا ستخدم الأسماك الموجودة لديه في العلاج، مضيفة، بأن تركيا هي الدولة الوحيدة الرائدة في هذا النوع من العلاج، في وقت تعمل الجزائر على إدخال هذا التخصص الطبي الطبيعي في قطاع السياحة العلاجية بالنظر إلى الإمكانات الطبيعية الكبيرة التي تتوفر عليها، و تعد قالمة واحدة من الأقطاب الحموية المؤهلة لإدخال هذه التقنية في مجال العلاج الطبيعي كما أشارت.
و قد دعا المشاركون في الملتقى، إلى إنشاء مراكز وطنية للبحث في هذا المجال، و فتح تخصصات بالجامعة لتكوين الكوادر الطبية المؤهلة، و وضع تشريع قانوني ينظم هذا النوع من النشاط، و فتح مجال التكوين القاعدي للمهتمين به، و خاصة أصحاب المركبات الحموية الوطنية و الفنادق العمومية و الخاصة، كما شددوا على أهمية تحفيز المستثمرين للمشاركة الفعالة في بعث مشاريع لتربية السمك الطبيب، و بناء مراكز متخصصة في العلاج و الرفاهية، و الانفتاح على تجارب الدولة الرائدة و الاستفادة من خبرتها في العلاج بأسماك المياه العذبة، و إدراج هذا النشاط في قطاع التجارة الوطنية.
تجدر الإشارة، إلى أن العلاج بالعوالق المائية الصغيرة معروف منذ القدم بولاية قالمة، حيث توجد منابع مائية طبيعية يقصدها المرضى في فصلي الربيع و الصيف من كل مكان لعلاج الدوالي و الأمراض الجلدية، حيث يعتقد الناس هنا بأن الأسماك الصغيرة و العوالق الأخرى المتواجدة بهذه المنابع مفيدة لهذه الأمراض.
و يعد منبع طريق عين العربي شرقي قالمة واحد من المواقع التي يقصدها المرضى من داخل الولاية و من خارجها، أملا في العلاج و التخفيف من الآلام الناجمة عن هذه الأمراض. فريد.غ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.