عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    اللعنة تلاحق فرنسا الاستعمارية على مجازرها الوحشية    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار        استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيما يبقى دور الأحزاب شبه غائب في هذه الأزمة: الآفلان يطلب من منتخبيه وإطاراته التبرع
نشر في النصر يوم 13 - 04 - 2020

دعا حزب جبهة التحرير الوطني كافة منتخبيه في المجالس المحلية، وكل إطاراته الذين تحملوا مسؤوليات باسم الحزب في دواليب الدولة إلى التبرع من رواتبهم لصالح الجهود القائمة من أجل مكافحة تفشي فيروس كورونا كوفيد 19، وطلب من كافة مناضليه عبر كامل جهات الوطن دعم المبادرات التي تقوم بها المحافظات والقسمات في هذا الإطار.
وجه حزب جبهة التحرير الوطني، أمس نداء خاصا لكل مناضليه وإطاراته عبر مختلف جهات القطر الوطني من اجل دعم المبادرات التي تقوم بها محافظات وقسمات الحزب ومن قبلهما نواب الحزب في البرلمان بغرفتيه للمساهمة في الجهود الوطني الرامية للحد من تداعيات الأزمة الصحية التي تجتازها البلاد جراء جائحة فيروس كورونا المستجد.
وفي هذا الإطار دعا الحزب كل أعضاء القيادة وكل المنتخبين في المجالس المحلية وكل الإطارات التي تحملت مسؤوليات باسم الحزب في دواليب الدولة، إلى التبرع من رواتبهم لصالح حساب التضامن كوفيد 19 المفتوح لهذا الغرض، وذلك التزاما بروح التضامن الوطني في هذا الظرف الاستثنائي الذي يقتضي دعم جهود الدولة في مواجهة انتشار الوباء. ولفت نداء الحزب العتيد إلى أن هذه الهبة التضامنية مؤطرة مركزيا من قبل القيادة الوطنية للحزب ومحليا من أمناء المحافظات واللجان الانتقالية و أمناء القسمات، وهي تتكامل مع مبادرات كل فاعلي الخير من المواطنات والمواطنين، كما أنها تعكس روح الانسجام والتضامن والأخوة التي يتميز بها الشعب في أوقات الشدة، داعيا في نفس الوقت المواطنين إلى تحمل مسؤولياتهم والتقيد بإجراءات الحجر الصحي.
و الملاحظ أنه ومنذ دخول البلاد في الأزمة الصحية الحالية على غرار باقي دول العالم بسبب تفشي فيروس كورونا لم يظهر دور جلي للأحزاب السياسية في مجال التحسيس والتوعية والتضامن والتعبئة، عدا ربما تلك التبرعات المحتشمة التي قام بها نواب بعض الأحزاب السياسية في البرلمان بغرفتيه، والتي يبدو أنها كانت متناسقة مع قرارات اتخذت على أعلى مستوى في هذه المؤسسة التشريعية. وعلى الرغم من أن الجهات الصحية هي المسوؤلة رسميا على مواجهة الوباء والتصدي له، إلا أن كل فئات المجتمع خاصة تلك التي تملك تأطيرا واضحا لأكبر عدد من المواطنين يمكنها المساهمة في الجهد الوطني الخاص بمحاربة هذا الفيروس، ولوحظ قيام فئات ومنظمات عدة بهذا الدور، وكان يمكن للأحزاب السياسية التي تملك انتشارا واسعا في مختلف ولايات الوطن المساهمة بحملات توعية وتضامن على أكثر من مستوى من أجل مكافحة هذا الوباء، بشكل أكبر من الخطوات المحتشمة التي قامت بها بعض الأحزاب حتى الآن.
وفي هذا الصدد لابد من الإشارة إلى أن بعض البرلمانيين و المنتخبين من أحزاب عدة قاموا بجهود فردية معتبرة على مستوى دوائرهم الانتخابية لصالح المواطنين في إطار التصدي للفيروس، لكن على العموم فإن صوت الأحزاب السياسية وجهدها يبقى شبه غائب في هذا الظرف العصيب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.