رئيس الجمهورية يستقبل قائد القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا    قوات الاحتلال تعتقل 6 فلسطينيين من القدس والضفة    طهران تكذّب تقريرا يتهمها بمنع المفتشين الدوليين    هل يدرب زيدان باريس سان جيرمان؟    تسويق أدوات مدرسية تهدّد صحة وأخلاق الأطفال    هكذا تستطيع تجديد إيمانك    علّموهم التوحيد ومراقبة الله    3 مرشحين لتعويض سليماني في موقعتي الجزائر ضد النيجر    عنابة: نشاطات سياحية تختفي وأخرى تحاول التأقلم مع الجائحة    وهران: تفكيك شبكة إجرامية مختصة في الإتجار بالمؤثرات العقلية والمواد الصيدلانية    سعر البطاطا يتجاوز المعقول ببومرداس    إعادة تأهيل شبكات الطرق بمستغانم    36 فيلما في المنافسة الدولية للفيلم القصير    القافلة الوطنية حول زراعة (الكولزا) تحط بورقلة    المنتخب الوطني العسكري يحصد فضية وبرونزيتين    الجزائر تؤكد من على منبر الأمم المتحدة على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    الصين.. الجدارة السياسية في مقابل الديمقراطية الليبرالية    وزارة الصناعة تعمل على بعث نشاط 50 مؤسسة اقتصادية تجارية عمومية متوقفة    لعمامرة يعلن فتح قنصلية عامة في سان فرانسيسكو    تأجيل محاكمة كريم طابو ليوم 11 أكتوبر    أحكام قضية ملزي و أويحي وسلال و آخرون    اتحاد بلعباس ملزم بدفع 8 ، 4 مليون دج    100 مشارك مرتقب في المجمّع التّقني الوطني بتلمسان    الجزائر حاضرة في الدورة السابعة من مهرجان بودابست الدولي للمسرح بالمجر    العرض العالمي الأول لفيلم "جيمس بوند" غدا بقاعة رويال البرت بلندن    الموازنة بين حفظ الأمن والحفاظ على قيم حقوق الإنسان    حُكومة بن عبد الرحمن تتنفس الصعداء    9 وفيات 155 إصابة جديدة بفيروس كورونا و109 حالة شفاء    بن باحمد: الجزائر تعتزم تصدير لقاح "كورونافاك" نحو البلدان الافريقية    الحماية المدنية: قتيلان وجرح 108 آخرين في حوادث المرور    عنابة: دخول 20 طن من الأسماك الزرقاء لميناء الصيد    توقف تدفق الغاز الجزائري عبر الأنبوب المار بالمغرب لن يؤثر على إمداد أوروبا    وزير الصحة: التلقيح يبقى أنجع وسيلة لمجابهة كورونا لحد الساعة    الولاة يطالبون برفع التجميد عن نشاط النقل الجماعي ونقل البضائع: الخبراء يقترحون اعتماد تقسيم إداري جديد    الطبعة الثانية من مهرجان ايمدغاسن السينمائي مارس المقبل بباتنة    هل سيختفي الكيان الصهيوني بعد 20 عامًا؟    حسب رئيس ندوة جامعات الشرق : تلبية 70 بالمائة من رغبات التحويل بين الجامعات    عين ولمان: طوابير طويلة أمام نقطة بيع الكتب المدرسية الوحيدة    رعيتين اجنبيتين فرنسي و ايطالي يشهران إسلامهما بتيزي وزو    إيران تشيد بمواقف الجزائر ضد التطبيع    الجزائر ضيف شرف معرض الصين – إفريقيا الاقتصادي والتجاري    نقل الأخوين نبيل وغازي القروي إلى سجن الحراش    مؤشرات اقتصاد يتماثل للتعافي    الإشادة بالدور المحوري والإيجابي للجزائر في شمال إفريقيا والساحل    مجمع سوناطراك يفتح 120 منصب شغل جديد    سائق متهور مهدد بالسجن    كامارا لاي    حالات في مدار رجل صوفي    عاد أيلول ..    العثور على شاب مشنوق    «علينا استغلال فترة الاستقرار في التلقيح»    «الأوكسجين متوفّر و الحالات الحرجة في تراجع»    هكذا كان العالم قبل بعثة النبي الكريم    ارتياح لعودة الحيوية وتألق الأسماء المعروفة    محرز احتياطي مجددا ويبلغ مباراته ال150 مع السيتي    فضاء لنشر الأبحاث الأكاديمية الجادة    عكاشة وقليزي يمضيان رسميّا    بين الرملة والحجرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قالمة: شباب يقودون عملية الاقتراع بالمشاركة المتميزة و التنظيم المحكم
نشر في النصر يوم 13 - 06 - 2021

صنع الشباب، أمس، الاستثناء بولاية قالمة، فمقارنة بالاستحقاقات الانتخابية الماضية، كانت هذه الفئة الأكثر تواجدا بمراكز الاقتراع، حيث أن معظم الناخبين كانوا شبابا ولو أن الشيوخ والنساء لم يفوتوا الفرصة أيضا مثل ما جرت عليه العادة، وقد لاحظنا إصرارا كبيرا من شباب الولاية الذين رافقوا العملية الانتخابية طيلة اليوم سواء من خلال التنظيم المحكم أو المراقبة، وكذلك عبر التصويت ومرافقة كبار السن، وهو ما عكسته نسبة التصويت النهائية ببلوغها 31.26 بالمئة
قرب مدرسة بورارة صالح ببلدية مجاز عمار، يقف سفيان بتيتي البالغ من العمر 27 عاما عند زاوية مؤدية لأكبر مركز انتخابي بهذه البلدية الواقعة غربي قالمة عند ملتقى وادي الشارف و بوحمدان مكونان سيبوس الكبير عصب الحياة بولاية قالمة التاريخية، من هنا يراقب حركة الناخبين رفقة شابين آخرين هما محمد و عادل يحملان نفس اللقب، و يبدو بأن الشبان الثلاثة من أنصار التغيير و دعم قوائم الشباب المتنافسة على المقاعد الخمسة المخصصة لقالمة في البرلمان الجديد، يتابعون سير العملية بهدوء و رزانة، مؤكدين للنصر بأنهم يسعون رفقة شباب آخرين عبر الولاية لإنجاح هذا الموعد الانتخابي الهام و الانتقال بالبلاد إلى مرحلة جديدة تقودها الكفاءات الشابة التي ظلت بعيدة عن مواقع القرار تنتظر الفرصة المناسبة لدحر ما وصفه سفيان بالفساد الكبير، و بناء دولة العدل و الحرية و المساواة و العمل.
في كل مراكز الاقتراع التي زرناها ببلديات حمام دباغ، مجاز عمار و قالمة، كان الشباب في مقدمة المشهد على قوائم المرشحين، و كوادر التنظيم و التأطير، و في طوابير الانتظار أمام مكاتب التصويت، الكثير من هؤلاء الشباب يصوتون لأول مرة بعد بلوغهم السن القانوني، مؤكدين بأن نظام التصويت هذه المرة معقد و يحتاج إلى متعلمين قادرين على اختيار القائمة و المرشح المفضل من بين 440 مترشحا في 34 قائمة مستقلة و 21 قائمة حزبية، و يحتاج هذا العدد الكبير من القوائم و المرشحين إلى الكثير من الصبر و القدرة على الفرز و الاختيار السري.
و يعتقد هؤلاء الشباب بأن الفرصة اليوم أصبحت متاحة لهم بالنظر إلى نظام الاقتراع الجديد الذي يشكل صعوبة كبيرة لغير المتعلمين و كبار السن، الذين لا يملكون القدرة على الفرز و الاختيار السري دون مساعدة.
و بعد أن كان هؤلاء المسنون في مقدمة المشهد الانتخابي على مدى سنوات طويلة، فإن الوضع اليوم يبدو على خلاف ذلك تماما، حيث اكتسح الشباب مراكز التصويت بقوة بعد أن قادوا حملة انتخابية ساخنة، اشتد فيها الصراع بين قوائم الشباب المتطلعين إلى مستقبل جديد، قد يبدأ ببرلمان الشباب القادر على الأداء و إحداث التغيير الجذري بهذا القطب التشريعي و المؤسسة الدستورية الهامة.
و بالرغم من سيطرة الشباب على هذا الحدث الانتخابي الهام بمركز متوسطة 18 فيفري بمدينة حمام دباغ، و المدرسة الابتدائية بورارة صالحة بمجاز عمار، و مدرسة مولود فرعون بمدينة قالمة، فإن كبار السن كانوا كالعادة أوفياء للموعد الانتخابي الجديد و لم يتخلفوا رغم حرارة الصيف، و مخاطر الوباء الذي مازال يوقع بضحاياه كل يوم، و ينذر بالمزيد كلما اختل نظام الوقاية بين فترة و أخرى.
زعرة أوغيدني و صالح بوجعادة...أصواتنا للشباب ومستقبل البلاد
عندما دخلنا أكبر مركز للتصويت ببلدية مجاز عمار في حدود العاشرة صباحا، كانت الحاجة زعرة أوغيدني البالغة من العمر نحو 70 عاما تتأهب للمغادرة بعد أن أدلت بصوتها مبكرا، مؤكدة للنصر بأن من عادتها التصويت في الساعات الأولى من كل موعد انتخابي، معتبرة مشاركتها في التصويت بأنه واجب و مسؤولية تجاه الوطن، و دعم لهؤلاء الشباب الذين يسعون إلى بناء دولة جديدة بدون فساد و ظلم كما قال الشاب سفيان بتيتي.
و قد تلقت الحاجة زعرة كل الرعاية و المساعدة من قبل المشرفين على المركز الكبير الذي يضم أكثر من 3200 ناخب و ناخبة. و بأحد المكاتب كان الحاج صالح بوجعادة يضع ورقة التصويت داخل الصندوق متمنيا التوفيق لجيل الشباب و كل الخير للوطن و الأمة.
و في حدود العاشرة صباحا كانت نسبة المشاركة بمركز صالح بورارة ببلدية مجاز عمار دون 4 بالمائة، لكن المشرفين على المركز كانوا يتوقعون ارتفاعا قبل منتصف النهار، كما قال رئيس المركز سليم مرميوي الذي يمتلك خبرة في تنظيم الانتخابات تجاوزت 25 عاما.
و قال عبد الغاني صوادقية من السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات، مندوبية ولاية قالمة، المكلف بدائرة عين أحساينية للنصر، بأن عملية الاقتراع تجري بشكل عادي وسط تنظيم محكم، مؤكدا بأن مركز بورارة صالح المختلط بمدينة مجاز عمار لم يعد قادرا على استيعاب الأعداد المتزايدة للناخبين بين موعد و آخر، مضيفا بأن مندوبية ولاية قالمة ربما ستتقدم بطلب لإضافة مركز انتخابي آخر بالمدينة لتخفيف الضغط عن المركز الوحيد الذي يجمع بين النساء و الرجال.
الطريق إلى مدينة قالمة...زراعة و تجارة و قوافل للناخبين
على خلاف المواعيد الانتخابية الماضية عندما كانت الحياة الاقتصادية تكاد تتوقف يوم الاقتراع، فإن موعد تشريعيات 12 جوان 2021 كان مخالفا لهذا التقليد المستديم هذه المرة، حيث استمرت الحركة التجارية على طول الطريق الوطني 20 بين قالمة و مجاز عمار، شاحنات للسلع و الوقود، و باعة الخضر و الفواكه على جانبي هذا الطريق الاستراتيجي الهام، و في حقول القمح و الطماطم الصناعية كان العمل على قدم و ساق، و بدت الجرافات من بعيد و هي تشق طريقا مزدوجا جديدا على الضفة الجنوبية لنهر سيبوس الكبير، بالموازاة مع كل هذا النشاط في يوم عطلة أسبوعية كانت مراكز التصويت تستقبل الناخبين بحوض سيبوس الكبير و شعار الجميع العمل و الانتخاب من أجل الوطن.
و لم تتوقف السيارات الحاملة لصور المترشحين عن الحركة عبر الطريق الوطني 20 في سباق مع الزمن لحشد المزيد من الأنصار و الداعمين، و حث الناخبين المترددين على المشاركة و قول كلمتهم لإحداث التغيير و التأسيس لمرحلة جديدة من تاريخ الجزائر.
مدرسة مولود فرعون العريقة...صرح معماري متفرد و تصويت مريح
مدرسة مولود فرعون وسط مدينة قالمة، تحفة معمارية متفردة تكاد تتحول إلى معلم هندسي كما ثانوية محمود بن محمود، و المعهد الفلاحي، و البريد المركزي، كانت أمس مركز تصويت كبير، و على موعد مع انتخاب برلمان جديد بتعداد بلغ نحو 6 آلاف ناخب و ناخبة أغلبهم من الشباب الذين اكتسحوا الطوابق و الأروقة الواسعة، و شارع أول نوفمبر المار أمام البوابة الرئيسية للمدرسة العريقة، مؤكدين بأن موعد التغيير قد حان، و أن نواب قالمة ربما سيكونون هذه المرة من خيرة الشباب القادرين على الأداء و المساهمة في جهود التنمية المحلية و الوطنية.
في مدرسة مولود فرعون بمدينة قالمة لا خوف من العدوى، حيث تتوفر الكمامات و المعقمات و مياه الشرب و مواقع للراحة، حتى أن بعض الشباب رفضوا المغادرة رغم تأديتهم للواجب الانتخابي، و اختاروا البقاء تحت الظلال الوارفة و في كنف الهدوء و السكينة و الاحترام، بهذا الصرح المعماري المميز.
منذ سنوات طويلة لم نلاحظ تصويتا مريحا كالذي وقفنا عليه هذه المرة بمدرسة مولود فرعون، حيث أدى المجاهد بورصاص حسين واجبه داعيا الشباب إلى استلام المشعل و قيادة البلاد، لأن الجيل الذي حرر الوطن على أبواب الرحيل كما قال.
و في حدود التاسعة صباحا كانت نسبة المشاركة عند 4.5 بالمائة كما قال رئيس المركز سفيان شعبان الذي قدم لنا كل المساعدة، و رافقنا إلى مكاتب التصويت في الطابق الأول المطل على قلب مدينة قالمة العريقة التي تتطلع إلى ممثلين لها، قادرين على الأداء و الوفاء.
الساحة الحمراء...منتدى الرأي و معالم تاريخية خالدة
إذا أردت أن تعرف نبض السياسة و الرياضة و التاريخ و الرأي، لدى سكان مدينة قالمة، عليك بالساحة الحمراء، القلب النابض للمدينة، هنا المسرح و المكتبة و مقهى الرياضة، و منتدى الرأي و الرأي الآخر، و هنا الفضاءات الخضراء الواسعة، و ملتقى صناع الرأي في زمن الانتخابات، و لا تكاد الساحة تخلو من المرشحين خلال حملة الدعاية الانتخابية، و حتى يوم الاقتراع عندما يشتد التنافس و يبلغ ذروته.
عندما وصلنا الساحة العريقة قادمين من مدرسة مولود فرعون كانت المقاهي مزدحمة و لا حديث فيها إلا عن برلمان 2021 و حظوظ الشباب فيه، و مستقبل الأحزاب التي تواجه اليوم وضعا صعبا بسبب المنافسة القوية التي فرضتها قوائم الشباب المستقلة التي تراهن على الضمائر المستفيقة لإحداث التغيير الهادئ و التوجه بالبلاد إلى التطور و الرخاء و الأمان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.