لعمامرة يستقبل من قبل الرئيس الرواندي    مصادقة على مشاريع قوانين تخص 12 أمرا رئاسيا    الجزائر قادرة على تزويد اسبانيا بالمزيد من الغاز    حتى لا تضيع الفرصة    درس نموذجي عن الثّورة بالمؤسّسات التّكوينية    بيوت الوضوء بالمساجد ستبقى مغلقة    إفلح محمد: الديون تؤثر سلبا على استثمارات الشركة    تغليب المصلحة العليا للوطن والابتعاد عن الفرقة والتنازع    تنسيق أكبر بين قطاعي الصّحة والتّعليم العالي    سبل تعزيز التعاون الشرطتين محور تباحث المدير العام للأمن الوطني ونظيره النيجيري    غياب خذايرية لعدة أسابيع بسبب الإصابة    لجنة الكاف تتلقى تقريرا شاملاً حول التحضيرات    انطلاق حملة تطعيم الأنصار في ملعب مصطفى تشاكر    تسجيل 87 إصابة جديدة بفيروس كورونا 5 وفيات و71 حالة شفاء    إطلاق سراح رجل الأعمال التونسي نبيل القروي وشقيقه    البطولة العربية للسباحة -2021: عرجون يضيف ميدالية ذهبية جديدة لرصيد الجزائر    ورقلة: غرس 30 ألف شجيرة إلى غاية نهاية مارس 2022    الشرطة تطيح بشبكة تدير محلا للدعارة وتحجز 1425 قرصا مهلوسا بجيجل    البرهان: لم نقم بانقلاب وحمدوك ليس معتقلا بل في منزلي    بلحيمر: الهجمات العدائية ضد الجزائر "دليل قوي على أننا نسير على النهج القويم"    المخرج انيس جعاد يعود بفيلم روائي طويل بعنوان "الحياة ما بعد"    ضرورة مرافقة مؤسسات صناعة السفن لرفع قدرتها الإنتاجية    تساقط أمطار تكون أحيانا في شكل زخات رعدية على عدة ولايات من الوطن    أيمن بن عبد الرحمان يتحادث مع نظيرته التونسية بالرياض    "مراجعة النقطة الاستدلالية والضريبة على الدخل سيكون لها أثر على معيشة عمال القطاع"    صحيفة تهاجم مدرب ليون بسبب يوسف عطال    تسهيلات للوكالات السياحية لاستئناف نشاطها    بن بوزيد يدعو المواطنين للإقبال بكثافة على التلقيح    الفاف يطالب "كاف" بالمعاملة بالمِثل..    انتشار الفقر في الوطن العربي بسبب الفساد وفشل التنمية (الجزء الثاني)    تعليمات باستخدام مواد البناء التقليدية للمحافظة على البيئة والمساهمة في ترقية السياحة المحلية    تصفيات كأس إفريقيا لكرة القدم سيدات : الكاف تقرر تأجيل مباراة السودان/ الجزائر إلى موعد لاحق    رزيق: إحصاء نحو 6000 مستورد وهمي عبر الوطن    اصابة 7 أشخاص في 3 حوادث بطرقات بلعباس    ملتقى وطني حول الذاكرة التاريخية واشكالية كتابة التاريخ يوم 8 نوفمبر القادم    إعجاب بالعراقة والتاريخ    أهمية الوحدة الفلسطينية لتحقيق المطامح المشروعة للشعب الشقيق    وفاة شخصين وإصابة 128 آخرين بجروح خلال 24 ساعة الماضية    الرئيس تبون يحيي النجوم القدماء للمنتخب الوطني    تسهيلات لدفن البيروقراطية    العدالة والقانون فوق الجميع    تعليمات لإعطاء الجرعة الثالثة من لقاح كورونا    وزير داخلية النيجر يزور مؤسسات تابعة للأمن والحماية المدنية    5 سنوات للص لواحق المركبات    في معرض لوس أخوس ديل موندو    المتاجرة بالأدب جريمة    صدور الترجمة الإيطالية لرواية "سكرات نجمة"    البجاويون عازمون على رفع التحدي    متهم مبني للمجهول !    الجزائر ستكون منصة لتجسيد الصيرفة الإسلامية بإفريقيا    تحفيزات للاستثمار و توسيع نشاطات سوناطراك و سونلغاز    «احتمال الموجة الرابعة قائم مع ظهور متحورات جديدة»    سورة البقرة.. سنام القرآن    بعث مشروع العلامة "نحاس قسنطينة" الأشهر المقبلة    هذه قصة النبي سليمان مع الهدهد الفصيح    الأطباء هم سادة الموقف..    مكسورة لجناح    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير المجاهدين العيد ربيقة: لا مصالحة على حساب الذاكرة الجماعية للجزائريين
نشر في النصر يوم 23 - 09 - 2021

أكد وزير المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيقة، يوم أمس بأن عمل اللجان المشتركة بين الجانب الجزائري والجانب الفرنسي لدراسة وتسوية الملفات المرتبطة بالذاكرة الوطنية، مستمر، مبرزا أنه « لا يمكن التحدث عن مصالحة على حساب الذاكرة الجماعية الجزائرية ولا يمكن التسامح بخصوص هذه المسألة».
وفي تصريح للصحافة على هامش ندوة تاريخية نظمت بمقر الوزارة إحياء للذكرى 66 لمعركة الجرف، أوضح ربيقة، « إن دراسة هذه الملفات المرتبطة، بقضايا الذاكرة سواء تعلق الأمر بالأرشيف الوطني أو بجماجم الشهداء أو بالتجارب النووية أو بالمنفيين، أو بغيرها من الملفات، مستمرة على مستوى اللجان التي تم تنصيبه لهذا الغرض»، وأضاف في معرض إجابته عن سؤال للنصر بهذا الخصوص، «إن قضية تناول هذه الملفات لا يمكن بالضرورة أن يتخذ صفة معينة بل قد يتجسد من خلال مختلف النشاطات العلمية والندوات التاريخية التي توظف سلاح المعلومة والذي يجب الاعتماد عليه في الدفاع عن الذاكرة الوطنية والترويج لها عبر وسائط التواصل الاجتماعي».
وأبرز ممثل الحكومة الأهمية التي تكتسيها قضية ملفات الذاكرة العالقة مع الطرف الفرنسي والتي قال إنها تحظى بالأولوية، مشددا على أنه «لا يمكن التحدث عن مصالحة على حساب الذاكرة الجماعية الجزائرية ولا يمكن التسامح بخصوص هذه المسألة»، وأضاف « إن علاقاتنا مع أي طرف لا بد أن يبنى في الأساس على مبدأ احترام التاريخ والهوية والذاكرة الوطنية».
كما أبرز وزير المجاهدين في ذات الوقت، أهمية إحياء الأيام والأعياد الوطنية ومآثر وأمجاد الثورة التحريرية والشهداء والمجاهدين معتبرا بأن ذلك هو أحسن رسالة نوجهها للأجيال الصاعدة وغرس ثقافة التاريخ فيهم و قيم حب الوطن والتفاني في الدفاع عنه في ظل الزخم الكبير للمعلومات التي تتلقاها هذه الأجيال يوميا.
وكان وزير المجاهدين قد أبرز في كلمته الافتتاحية لأشغال ندوة تاريخية حول الذكرى 66 لمعركة الجرف بتبسة التي جرت في ال 22 من شهر سبتمبر 1955، أهمية هذه المعركة التي جاءت بعد شهر من هجومات الشمال القسنطيني، شكلت نقطة تحول في الثورة الجزائرية ومهدت الطريق نحو تدويلها وقال إن مجاهدي جيش التحرير الوطني انتهجوا خلالها إستراتيجية عسكرية محكمة عبرت عن عبقريتهم و شجاعتهم وتفوقهم على فيالق المستعمر المدججة بالآليات العسكرية التي دحرها مجاهدونا الأشاوس بقوة إرادتهم و التفاف الشعب حولهم، صانعين أروع صور التضحية و نكران الذات، حتى ألهموا ببطولاتهم الأدباء و الشعراء،..»
كما أكد بأن « تلك الواقعة التي تمازجت فيها دماء بنات وأبناء الجزائر الأفذاذ، قد جسدت بزمانها المعلوم وحيزها المحدد وسياقها المدرس وإستراتيجيتها الهادفة، قمة التلاحم و التفاني و الإخلاص في حبّ الوطن و ذروة المسؤولية و التحلي بالجرأة والإقدام التي زعزعت أركان المستعمر و حطمت كبريائه على صخور جبال الجرف الشاهقة، و تحققت بفضلها انتصارات سياسية و عسكرية و دعائية داخليا وخارجيا، لتكون كل قطرة دم طاهر من دماء شهداء تلك المعركة و غيرها من معارك جيش التحرير الوطني مصباحاً منيراً يضيء طريق الحرية واسترجاع السيادة الوطنية» .
وسجل الوزير بأن الجزائر أصبحت بفضل تضحيات بناتها وأبنائها البررة، تستحضر ذكرياتها الخالدة لترسخ تاريخها في تواصل مع الأجيال، و تحتفي بأمجادها ومفاخرها التي تكتنزها ذاكرتها، و تقف وقفات للتأمل والاستلهام من ماضيها و بطولات أبنائها ما يشد أزرها و يقوي عزمها و يبعث في الخلف روح السلف لبناء حاضرها و استشراف مستقبلها».
وبعد أن أشار إلى أن « بلادنا تشق اليوم طريق التجديد الوطني الشامل بقيادة رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون وتخوض مرحلة حاسمة في مسار التنمية ودعم هياكل دولة الحق و القانون» ، دعا الوزير الشباب الجزائري الذي فتح عينيه في عهد الحرية والاستقلال ونشأ في كنفها إلى أن يسير على النهج القويم لمواجهة تحديات العصر و استكمال المشوار الذي قطعه الشعب في مسيرته التجديدية بعقول واعية وإرادات صلبة وثقة بالنفس، والاحتماء بالرصيد الحضاري الزاخر والاعتزاز بذاكرة أمتنا وهويتها. تجدر الإشارة إلى أن ذات الندوة قد شهدت عرض شريط وثائقي يتضمن شهادات حية لمجاهدين شاركوا في هذه المعركة التي دامت ثمانية أيام، بدون توقف ، ألحقت خسائر جسيمة بشرية و مادية في صفوف الجيش الاستعماري الذي زج ب 40 ألف عسكري مدججين بالسلاح و الدبابات وبالسلاح الثقيل والمحظور دوليا، ومدعومين بالطائرات المقنبلة، في مواجهة حوالي 300 مجاهد من جيش التحرير الوطني.
كما تم إلقاء محاضرتين من قبل باحثين أكاديميين في التاريخ، حول ذات المعركة. ع.أسابع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.