180 قتيلا على الأقل في اعتداءات إستهدفت كنائس وفنادق بسيريلانكا    الألمان يُشيدون ب “بلفوضيل” !    الأمازيغية على "google traduction" قريبا " !!    محرز يُشيد بزملائه رغم عدم مشاركته أمام “توتنهام” !    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    رفض، تأييد وتريث    «على النخب أن تلعب دورها في تأمين الجزائر من المخاطر»    رقم قياسي لمطار باتنة    الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    مسيرات استرجاع السيادة    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    مرجع تكويني لمنتسبي القطاع    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    اكتشاف أفعى مرعبة    نوع جديد من البشر    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عين الدفلى: جثمان الأكاديمي الجزائري حمدان حجاجي يوارى الثرى بمليانة

ووري الثرى اليوم الخميس بمقبرة سيدي براهم بمليانة (عين الدفلى) جثمان الأكاديمي والمترجم وأستاذ الأدب العربي، حمدان حجاجي، الذي وافاه الأجل بباريس في 6 أوت الجاري.
وقد رافق الفقيد إلى مثواه الأخير أفراد من عائلته إلى جانب أصدقائه وزملاء العمل حيث أجمع كلهم بالقول أن " الأستاذ حجاجي كرس حياته للعلم و البحث " مبرزين الخصال و التواضع الذي كان يتميز به.
من جهته ذكر إبراهيم جلول و هو جامعي تعرف على حجاجي في باريس أن " الرجل كان يتمتع بثقافة جد واسعة و بإمكانه الخوض في أي موضوع كان بسهولة مدهشة."
أما نجله مهدي فيقول عن والده أنه " كان لا يبحث عن التشريف بقدر ما كان يسعى في سبيل العلم و البحث" مضيفا أن "والده كان يحرص على زرع حب الخير و الصدق في نفوس أبنائه."
كرس حمدان حجاجي و هو من مواليد 8 فيفري 1938 بمليانة حياته لدراسة الأدب و الشعر العربيين من خلال كتاباته المتعددة و السيرة الذاتية لكبار الشعراء أمثال ابن لبانة الأندلسي و سيدي بومدين الغوتي و ابن زمراك و غيرهم.
كما تخصص الفقيد الذي تخرج من المدرسة " الثعالبية " في 1954 في مجالات قواعد اللغة و الترجمة و البحث. و درس اللغة و الأدب العربيين في عدة جامعات في الجزائر و فرنسا.
وفي برقية نعتت فيها وزيرة الثقافة السيدة خليدة تومي وفاة حمدان حجاجي ذكرت فيها بالخصال الإنسانية و القدرات المتعددة للمرحوم " الذي عرف و حبب أجيالا من الطلبة و القراء في القصيدة الأندلسية الراقية و امتداداتها في الجزائر"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.