كيم جونغ أون يشرف على تدريبات جوية    «سنجسد التغيير»    «تطهير مناخ الأعمال ودعم استقلالية العدالة لبناء ما أفسدته العصابة»    «الجزائر مقبلة على مرحلة حاسمة ولا حل أمامها سوى الانتخابات»    تهدئة على صفيح ساخن    القنوات الناقلة لمباراة “الخضر” أمام “بوتسوانا”    تحويل جميع رحلات‮ ‬إير ألجيري‮ ‬إلى المحطة‮ ‬1‮ ‬بمطار هواري‮ ‬بومدين    اتركزت حول أربعة محاور أساسية‮ ‬    خلال عملية بحث وتمشيط بمنطقة واد الصيادة    تعهّد بتحسين الوضعية الاقتصادية والاجتماعية للمواطن‮ ‬    قيس‮ ‬يكتب وثيقة رسمية بخط‮ ‬يده    منتخب الصم‮ ‬يرفض مواجهة الصهاينة    دعا المواطنين للمساهمة في‮ ‬إنجاحها    زوجة محرز ترد على الإشاعات    تسوية وضعية‮ ‬400‮ ‬ألف من أصحاب‮ ‬لانام‮ ‬    إعادة بعث السد الأخضر‮ ‬ينطوي‮ ‬تحت إستراتيجية هامة    الجيش الوطني الشعبي يتجند لإنجاح الرئاسيات    قوجيل يدعو الجزائريين للمشاركة بقوة في الانتخابات الرئاسية    الدولة لن تتوقف عن إنجاز البرامج السكنية    كمال الدين شيخي يتسلم مهامه رئيسا مديرا عاما لسوناطراك    تنصيب العربي تيميزار مديرا عاما لجريدة "المجاهد"    البوليزاريو تنخراط في "مبادرة شفافية دولية"    القضاء على 32 إرهابيا شمال البلاد    استرجاع مركبة مسروقة    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    الندوة الدولية لمجلس الشيوخ الفرنسي: نحو تكثيف الجهود لحماية موارد الشعب الصحراوي لحين نيل استقلاله    حديث عن استقالة زاوي    الاطاحة بالمدية يوم الأربعاء حتمية ضرورية للاقتراب من كوكبة المقدمة    وزارة الفلاحة لها القرار النهائي في المصادقة على التوسيم    مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة    غزة وغرناطة    10 سنوات سجنا للعشريني بوهران    التماس أقصى العقوبة للسائق    توقيف مروج مهلوسات ب«سيتي بيري» بحوزته 900 قرص    عرس الحَمَام    قصائد الغزل للشاعرة سليمة مليزي    جمالية الشخصية في « بحثا عن آمال الغبريني»لإبراهيم سعدي    أسماء جزائرية جمعت في مقارباتها العلمية بين الفلسفة والتصوّف    ليلة بيضاء في القطار و8ملايين منحة التعادل    500 مليون سنتيم لإنجاز ممهلات    هل سيتنازل بنزيما عن جنسيته الفرنسية؟    اختيار براهيمي لاعب الشهر    المهنيون يطالبون بحلول للنهوض بالقطاع    محاولة لإنقاذ ذاكرة تعود إلى 174 عاما    فوز لعوطي وحكيم في مهرجان مصر الدولي للموسيقى الفرنكو    مجموعة وثائقية في المستوى    40 عملية لزرع القرنية    ما ذنبهم ..؟    100 متعامل اقتصادي في الموعد    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    تزامناً‮ ‬واليوم العالمي‮ ‬لداء السكري    في‮ ‬ولايات الجنوب    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سرطان الثدي: المزيد من التحسيس حول أهمية الكشف

أكد أخصائيون في علم الأوبئة والأورام السرطانية وطب النساء والتوليد يوم الاثنين بوهران على ضرورة تحسيس النساء حول أهمية الكشف المبكر عن سرطان الثدي.
وأشار المشاركون خلال يوم دراسي حول موضوع "مسار العلاجات في الأورام السرطانية حالة سرطان الثدي" المنظم بمبادرة من فريق "سرطان ومجتمع" لوحدة البحث في العلوم الاجتماعية والصحة ومصلحة علم الأوبئة للمؤسسة الاستشفائية الجامعية "1 نوفمبر 1954" لوهران إلى نقص التحسيس في مجال الوقاية من سرطان الثدي في الجزائر.
وأبرز البروفيسور نوري ميدون رئيس مصلحة علم الأوبئة بالمؤسسة الاستشفائية المذكورة بأنه قد سجل تطور في علاج سرطان الثدي ولكن ليس في مجال الوقاية والتحسيس، مشيرا إلى أن "أكثر من 80 بالمائة من النساء المصابات بسرطان الثدي تأتين إلى المستشفى في مرحلة متقدمة نسبيا وحتى العلاجات الأكثر تقدما لا يمكنها أن تفعل شيئا".
ويشكل سرطان الثدي الذي يعد السبب الأول للوفيات لدى النساء اللائي يبلغن أكثر من 40 سنة في الجزائر "مشكلا حقيقيا للصحة العمومية وقد أعدت له عدة مخططات واستراتيجيات لمكافحته لم تظهر أية فعالية بسبب نقص التحسيس" وفق نفس المتحدث مشيرا إلى أن نسبة الإصابة في تزايد مستمر.
وأكد أن الوقاية والكشف المبكر عن السرطان يشكلان أفضل الوسائل لمكافحة هذا المرض ويمكن أن يدعمان ببرامج مواتية اتجاه السكان.
كما دعا إلى المزيد من حملات الكشف مما سيسمح بالكشف عن أية إصابة في المرحلة ما قبل الإكلينيكية.
ومن جهته شدد الدكتور مقني إلياس من مصلحة طب النساء بالمؤسسة الاستشفائية الجامعية لوهران على أهمية جانب الكشف في مكافحة سرطان الثدي واصفا إياه "بإحدى الركائز الثلاثة لهذه المكافحة للتقليص بشكل محسوس من الوفيات المرتبطة بهذا النوع من السرطان".
وترتكز هذه المكافحة على ثلاثة جوانب: الوقاية من المرض وتحسين العلاج وتوسيع الاستراتيجيات كما أشير اليه. ويتعين أن تتكيف الوقاية والتكفل بهذا المرض مع البلد غير منسوخة من تلك المتوفرة بالغرب أين تستهدف حملات الفحص خصوصا النساء اللائي تزيد أعمارهن عن 50 سنة. ويمس الداء في الجزائر نساء أصغر سنا (ما بين 35 و 49 سنة) يضيف ذات المتحدث مبرزا أن "الكشف المبكر يعد فحص بسيط لا يكلف كثيرا ويسمح بالكشف عن أورام في المرحلة ما قبل الإكلينيكية ومن كل الأحجام وبالتالي إنقاذ أرواح".
يستوجب تضافر جهود الجميع (أطباء وسلطات صحية ومجتمع مدني) للتوصل إلى تحسيس أفضل للسكان من خلال حملات إعلامية وإشهارية في القنوات التلفزيونية والإذاعية في الفترات التي تكون المتابعة فيها واسعة. وإذا ما تطلب الأمر الدق على الأبواب لحث النساء على القيام بالكشف حسب الدكتور مقني.
وقد تم إحصاء زهاء 11 ألف حالة لسرطان الثدي في الجزائر في العام الماضي مع تسجيل 4.500 حالة وفاة كما أشيراليه خلال هذا اليوم الدراسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.