لبنان تحت الصدمة    اللواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي بالخارج وعاد إلى الجزائر يوم 4 أوت    تعيين الدكتور "رباح أرزقي" كبير الاقتصاديين في البنك الدولي، رئيسا للخبراء الاقتصاديين ونائب رئيس الحوكمة الاقتصادية وإدارة المعرفة    الوزير الأول جراد يترأس اجتماعا وزاريا لدراسة كيفيات وسبل تعويض المتضررين    وفاة 5 أشخاص وإصابة 213 آخرين بجروح خلال ال 24 ساعة الأخيرة    احذر أن تزرع لك خصوما لا تعرفهم !!!    هبة طبية للطاقم المعالج    بعد تعرضه لإصابة قوية    يونايتد يتسلح بوسيط وحيلة مكشوفة لخطف سانشو    بعد الانفجار المدوي الذي ضرب مرفأ العاصمة اللبنانية    بعد ترحيل سكان حي المجاهدين    تعد من الاطباق الاساسية على موائد العائلات السوفية    انفجار مرفأ بيروت يخلف مائة قتيل وآلاف الجرحى والمشردين    منافسة توماس كاب 2020    بشأن كيفية تداول خبر وفاة احمد التيجاني انياس    عطار في حديث صحفي لموقع بريطاني:    للتكفل بتسيير الهياكل المائية لمواقع سكنية للوكالة    على المديين القصير والمتوسط    ضبط قائمة المنتجات والسلع محل التبادل    بعد تطبيق خطة أمنية محكمة    جراد يعلن بداية تقييم الخسائر    تأجيل قضية مادام مايا إلى 26 أوت    شيخي يكرم محاميي الافلان    سلطة الضبط تتلقى احتجاجا من الزاوية التيجانية    إصابة جزائريين بجروح طفيفة.. وتضرّر أملاك آخرين ومقر السفارة    محرز يتضامن مع ضحايا تفجيرات بيروت    المال الحرام وخداع النّفس    اللبنانيون يقفون على حجم الكارثة مبهوتين وعاجزين عن مواجهتها،،،    نجاح وسطاء الجمهورية مرهون بالقضاء على البيروقراطية    رئيس الجمهورية يعزي عائلة الفقيد وأتباع الطريقة    القرار معقول للعودة إلى الحياة العادية    شكاوى المواطنين محمية    التأخر والخطأ غير مسموحين    إصابة جزائريين في انفجار بيروت    صدمة وحداد وطني في لبنان    «على الجميع الالتزام بالوقاية لتكون المساجد نموذجا للانضباط »    الانطلاق في تهيئة حديقة 20 أوت بحي العرصا    «القالة مهد التاريخ والجمال» ألهمتني لإصدار كتابي الأول    السكن في سلم الإنشغالات    200 عائلة في عزلة    الرابطة الوطنية تفرض على الأندية استعمال أرضية «ماتش- برو»    «نتمنى أن تقوم العدالة بتنظيف المحيط الكروي من الفساد»    حالات الشفاء من كورونا ترتفع إلى 664 و تراجع في الإصابات    هذه فوائد العبادة وقت السحر    التداوي بالعسل    بعض السنن المستحبة في يوم الجمعة    بن رحمة وبرينتفورد يحسمان الصعود    الشمال والجنوب وما بينهما    المكتب الفدرالي سيقرر مشاركة شبيبة القبائل في كأس "الكاف"    يحيى الفخراني يؤجّل "الصحبة الحلوة"    برادلي كوبر يتفاوض مع أندرسون    المخازن تستقبل 45 ألف قنطار من الحبوب    بيكهام يتشاور مع "نيتفلكس" و«أمازون"    الشغوف بالموسيقى والأغنية القبائلية    تحضير لمرحلة ما بعد الصدمة..    تراجع حالات الإصابة يخفّف قلق المواطنين    جمع 87 % من محصول الحبوب بتيزي وزو    رئيس البلدية يدعو إلى التبليغ عن المخالفين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كوفيد-19 بتيبازة: إلتزام شبه تام بالبلديات المعنية بالحجر الصحي المنزلي

شهدت تدابير الحجر المنزلي الجزئي المقررة بدء من يوم أمس الجمعة بعشرة بلديات بولاية تيبازة "إلتزاما شبه تاما" على أمل تراجع الحالات الإيجابية والقضاء على هذا الوباء الخبيث.
ساعات فقط قبل دخول التدابير التي أقرتها السلطات العمومية بعشرة بلديات بعد تسجيل بها إرتفاعا "مخيفا" للحالات الإيجابية كوفيد-19، باشرت قوات الشرطة دوريات التحسيس وحث الناس على الالتزام بمواقيت الحجر المنزلي الجزئي من الساعة الواحدة زوالا إلى الخامسة صباحا لمدة عشرة آيام.
وشمل قرار السلطات العمومية بالنظر لتطور الوضعية الوبائية، حجرا منزليا جزئيا على عشرة بلديات بشرق ووسط الولاية. ويتعلق الأمر بكل من الحطاطبة والقليعة وبواسماعيل وخميستي وعين تاقورايت وتيبازة وسط وحجوط وبورقيقة ومراد والناظور.
وسجلت مصالح الشرطة العاملة في الميدان بتلك البلديات التي تشهد إرتفاعا وصفته مصالح ولاية تيبازة ب"المخيف" للحالات الإيجابية، "إلتزاما شبه مطلق" بالتدابير، ما عدا بعض التصرفات غير اللائقة لبعض الشباب.
ففي بلدية تيبازة، عاصمة الولاية، أغلق أغلب التجار محلاتهم التجارية بدء من منتصف النهار، لقضاء صلاة الجمعة ببيوتهم بعدما تم منعها بالمساجد تفاديا لانتشار الوباء.
إرتياح على أمل تراجع عدد الاصابات
وبدت الشوارع الرئيسية للمدن، لاسيما منها ذات الكثافة السكانية الكبيرة على غرار القليعة وبواسماعيل وحجوط وتيبازة وبورقيقة، خالية من الحركة فيما سجلت بعض التحركات داخل الأحياء وعند مداخل العمارات بالأحياء الشعبية، وضع يستدعي تدخل عقلاء تلك الأحياء أو لجان الأحياء والجمعيات الخيرية لحث الشباب على الالتزام بالتدابير، التي "هي مهمة ومسؤولية المجتمع المدني"، يقول رئيس جمعية حماية صحة المستهلك وبيئته، حمزة بلعباس.
وفي السياق، سجل رئيس الجمعية "الجد نشيطة" على مستوى ولاية تيبازة، بارتياح تلك التدابير، مبرزا أنه "كان يفترض تطبيقها منذ مدة".
وقال في هذا الصدد أن ولاية تيبازة ولاية سياحية ومتاخمة لولايات مهمة على غرار الجزائر العاصمة والبليدة وقبلة لمئات أو آلاف الزوار يوميا، ما يجعل "خطر" إنتشار وباء كورونا بها "يتضاعف".
وأضاف السيد بلعباس مسترسلا: "الوضع الصحي مخيف والطواقم الطبية مرهقة ومتعبة، يتوجب على الجميع تحمل مسؤوليته، شعبا وحكومة، لمواجهة تفشي الوباء"ويبقى "الأمل" في تراجع أعداد الإصابات بكورونا ومواجهة انتشاره معلقا على مدى التزام المواطنين بالتدابير الوقائية، يقول السيد بلعباس.
وأضاف أن عدم وجود رؤية واضحة لمستقبل الجائحة وسبل التغلب عليها نهائيا من طرف العالم بأسره، تسبب في إرهاق نفسي ينتاب الجميع، داعيا المواطنين إلى، إما، الإلتزام الصارم والخروج من النفق والعودة للحياة العادية أو الاستمرار في الاستهتار وتكذيب وجود الفيروس وتهديد الصحة العمومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.