مقتل شخصيين وجرح آخرين في حادث اصطدام سيارتين بقرية عين جربوع    عرض حكواتي ثوري لفائدة الأطفال إحياء ليوم الهجرة بالعاصمة    الاتحاد الوطني للصحفيين والاعلاميين الجزائريين يندد بإشادة وكالة الأنباء الفرنسية بحركة "الماك" الارهابية    اللعنة تلاحق فرنسا الاستعمارية على مجازرها الوحشية    الجزائر تفنّد التمويل المزعوم لميليشيات في مالي    رحم الله الشهيد و الشفاء لرفيقيه العريف الأول زبيري و العريف سفاري    استغلال أبحاث المخابر لفائدة الصالح العام    فتح مكتب خاص لتلقي الانشغالات    المؤامرات التي تحاك ضد الجزائر لن تنجح في تغيير موقفها الداعم لقضيتنا    مجازر أكتوبر ذكرى لمن اعتبر    المجلس الشعبي الوطني يكرم الرياضيين المتوجين    النسور لحسم تأشيرة التأهل قبل لقاء العودة    تشكيلة آيت جودي في آخر اختبار ودي اليوم    مستعدون للمساهمة في تلبية احتياجات أشقائنا الأفارقة من لقاح كورونا    مزيد من الردع لفرملة الجرم    توزيع أزيد من 1800 مسكن اجتماعي قبل نهاية السنة    « معالجة 2.5 مليون حالة مساس بحقوق القُصَر »    14 عارضا بمعرض الفنون التشكيلية    السعيد بوطاجين ضيف ندوة «المثقف والعمل الإنساني»    «أُحضّر لشريط وثائقي ترويجي بعنوان «باب وهران»    في قلوبهم مرض    الجزائر نموذج للاحترافية في تسيير أزمة "كوفيد 19"    لقاء وطني قبل نهاية السنة لتجسيد قانون الصحة الجديد    طيف الحرب الأهلية يخيم على المشهد اللبناني    3 وفيات،، 101 إصابة جديدة و75 حالة شفاء    محمد بلحسين مفوضا للتعليم والعلوم والتكنولوجيا والابتكار    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها        استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    تأمين السكنات.. 6 % فقط!    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    الجزائر في خدمة إفريقيا    إحباط ترويج 4282 وحدة مفرقعات    مهلوسات بحوزة مطلوب من العدالة    كشف 3560 قرص مهلوس    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    تاسفاوت يرفض التعليق على إنجاز سليماني التاريخي    ما قام به ديلور هو "نكتة السنة"    انتخاب حماد في المكتب التنفيذي    الإعلان عن قائمة الفائزين    منحتُ المهاجرين صوتا يعبّر عن إنسانيتهم    احتفالية بالمولد النبوي    سليمان طيابي أمين عام    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    تثمين ومقترحات جديدة..    أسبوع للطاقة..    تعزيز الشراكة الاقتصادية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    هل يدخل محرز عالم السينما؟    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المغرب: صفقات أسلحة و"تعاون استخبارتي" مع الكيان الصهيوني في ظل "سرية تامة"

نقلت تقارير إخبارية محلية عن تقرير نشرته صحافة الكيان الصهيوني التأكيد على أن العلاقات بين الكيان الصهيوني والنظام المغربي ليست حديثة الولادة بل أنها وثيقة أبرمت في ظلها "صفقات عسكرية وتعاون استخباراتي أحيط بالسرية التامة".
ونقل الموقع الإخباري المغربي "لكم" عن التقرير أن الكيان الصهيوني قام "في فترة السبعينيات بشحن دبابات إلى المغرب، كما قام مسؤولون من الجانبين في الفترة من عام 2000 حتى عام 2020 ، بعدد من الزيارات السرية وغير السرية (مثل زيارة وزير الخارجية آنذاك سيلفان شالوم إلى المغرب في عام 2003) وفي مارس من عام 2019، تم إعلان عن أن نتنياهو يعتزم زيارة المغرب".
ونقل ذات المصدر عن التقرير أنه في عام 2013، اشترت القوات الجوية المغربية ثلاث طائرات بدون طيار من طراز "هيرون" صنعتها شركة لدى الكيان الصهيوني "بتكلفة 50 مليون دولار، وتم الحصول على الطائرات بدون طيار، التي تم تسليمها إلى المغرب في يناير عبر فرنسا ( الطرف الثالث) وذلك بهدف استخدامها في الصحراء الغربية" المحتلة.
إقرأ أيضا: تقرير "أمنيستي" يقدم صورة قاتمة عن حقوق الإنسان في المغرب
كما أبرز التقرير أن "الصادرات العسكرية الإسرائيلية ظلت سرية حتى الآن"، مذكرا بتقارير أفادت بأن العلاقات العسكرية بين الكيان الصهيوني والنظام المغربي، "تشمل التعاون الاستخباراتي وتجارة الأسلحة"، مذكرا بتقرير أنجزه ما يسمى ب"المعهد الإسرائيلي للسياسات الخارجية الإقليمية" كشف فيه عن أن الكيان الصهيوني "باع للمغرب أنظمة عسكرية وأنظمة اتصالات عسكرية وأنظمة تحكم (مثل أنظمة رادار للطائرات المقاتلة) عبر طرف ثالث".
--دور مثير للجدل للصهاينة في المراقبة الرقمية بالمملكة--
وأثار التقرير، من جانب آخر ويتعلق بالدور المثير للجدل الذي يلعبه الكيان الصهيوني في "مجال المراقبة الرقمية في المغرب" حيث أستدل في هذا الصدد ب"حالة الصحافي المعتقل عمر الراضي ، التي اعتبر أنها توضح ذلك ، حيث استعلمت السلطات المغربية تقنية /نصو/ الاسرائيلية لاختراق هاتفه الخلوي والتجسس عليه لمدة عام كامل".
وأشار ذات التقرير إلى إفادة لمنظمة العفو الدولية ، تظهر أن "المغرب بدأ في عام 2017 في استخدام برامج تجسس من إنتاج شركة /نصو غروب/ الإسرائيلية لتتبع وجمع المعلومات عن الصحفيين ونشطاء حقوق الإنسان".
ووفق منظمة العفو الدولية ، فإن عمر الراضي ، الصحفي والحقوقي المعروف بانتقاده للحكومة المغربية، كان قد "كشف في السابق عن انتهاكات حقوق الإنسان وحالات الفساد وكان في مرمى بصر السلطات بالمملكة حيث تم اعتقاله في مارس من العام الماضي، وسجنه".
إقرأ أيضا: النظام المغربي يقوم بحماية التطبيع الذي له غايات في المنطقة المغاربية
وصنف تقرير صادر عن معهد أبحاث "سيبري" السويدي عام 2019 ، الكيان الصهيوني على أنه "من أكبر المصدرين للأسلحة في العالم، ومع ذلك، عندما يحاول المرء العثور على معلومات حول هذا الأمر ، يكاد يكون من المستحيل العثور على قائمة كاملة بكل البلدان التي تشتري الأسلحة" من الكيان الصهيوني ، إلى جانب أن هذا الأخير "لا ينشر أي معلومات رسمية عن صادراته العسكرية والأمنية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.