83.95 % نسبة نجاح.. و 130 ألف تلميذ بتقدير ممتاز    تصفيات كأس العرب: الجزائر تتعرف على أحد منافسها في دور المجموعات    مدفعية "البوليزاريو" تستمر في قصف قوات الاحتلال المغربي    القيادي في حركة البناء أحمد الدان يردّ "بشدّة" على تصريحات آيت حمودة    731 ألف تلميذ على موعد مع الباك    النهضة والاصلاح وحزب جاب الله..أحزاب إلى الاندثار    الأمير عبد القادر خط أحمر    88.86 بالمائة نسبة النجاح في شهادة التعليم الإبتدائي بولاية الجلفة    أرزقي فراد ل "الجزائر الجديدة": أنا ضد مهاجمة الأمير عبد القادر والمشكلة تكمن في التطاول على التاريخ    المجلس الوطني الشعبي: تهنئة وتذكرة..    المؤرخ محمد العربي زبيري: من المضحك أن تقول أن الأمير عبد القادر كان ماسونيا    الصحراء الغربية: الاعتراف بالسيادة المغربية المزعومة "يضر بالسلام في شمال إفريقيا"    مدير ملعب وهران الجديد يوضح بخصوص حادثة الشواء    مدينة جزائرية تسجّل ثاني أعلى درجة حرارة في العالم    صفر حالة في 13 ولاية.. الحذر مطلوب    إصابة 8 أشخاص في حادث مرور بالشلف    فيروس كورونا في إيطاليا: تسجيل 1197 إصابة مؤكدة و28 وفاة    وزير التعليم العالي: سنعمل على مرافقة الطلبة الحاملين للابتكارات المبدعة    انتشال جثة صياد بشاطئ المرسى    تعيين محمد راوراوة نائبا شرفيا للرئيس    غويني : مرتاحون لنجاح العملية الانتخابية    تمديد ساعات بث الإذاعة الثقافية دعمٌ لأمن الجزائر الإعلامي    درك وطني: 186 ضابط من مختلف الهياكل يؤدون اليمين بمجلس قضاء الجزائر    وزارة العدل: اصدار 85 حكما قضائيا لإسترجاع 6040 هكتار من الاراضي الممنوحة في إطار عقود الامتياز    هذا ما قاله صبري بوقدوم خلال الطبعة الأولى لمنتدى أنطاليا الدبلوماسي بتركيا    مختص في علم الأوبئة: اكتشفنا سلالة جزائرية متحورة لفيروس كورونا    الكاتب رابح ظريف سيشرع في كتابة سيناريو سلسلة سينمائية حول الأمير عبد القادر    الداخلية " تمكين أصحاب السيارات المستوردة من أوروبا المحجوزة من استرجاعها والانتفاع بها"    كأس العرب للأمم (أقل من 20 سنة): الجزائريون في رحلة البحث عن انجاز بالقاهرة    وفاة 9 أشخاص وجرح 378 آخرين في حوادث المرور عبر الوطن خلال 48 ساعة الاخيرة    اليوم الوطني للمحكوم عليهم بالإعدام… شهداء واجهوا الموت بالإبتسامة    الذكرى ال65 لاستشهاد البطل زبانة: حفظ وصون الذاكرة الوطنية من "أولويات" قطاع المجاهدين (وزير)    وزارة التجارة: ترخيص للمتعاملين الاقتصاديين بتصدير المنتجات الزراعية الغذائية ذات الطابع المحلي ك"الفريك، الديول و المرمز و الكسكسي "    المفوضية الأوربية تجدّد دعمها للاجئين الصحراويين بمخيمات تندوف    تمكين المُواطنين من استرجاع المركبات المحجوزة بصفة مؤقتة    كوتون سبور – شبيبة القبائل: "الكناري" لتحقيق خطوة نحو نهائي "الكاف"    الحضيرة الصحية تتدعم بجهاز سكانار بمستشفى الحكيم عقبي بقالمة    مكتتبو LPP مطالبون بتسديد مستحقات سكناتهم في آجال لا تتعدى 15 يوما    توقيف 4 أشخاص وحجز مهلوسات وأسلحة بيضاء ببومرداس    وفاة الفنان المصري سيد مصطفى عن عمر 65 عاما    سفارة الجزائر بفرنسا تكذب إلغاء اعفاء الطلبة والمسنين من تكاليف الحجر    رغم المنافسة الشرسة.. سونلغاز تُدعم الإنتاج الليبي ب265 ميغاواط    إصابات واعتقالات وسط الفلسطينيين خلال مواجهات في القدس    "إبراهيم رئيسي" رئيسا جديدا لإيران    أوناس لن يعود لنابولي ويتلقى عرضا من هذا النادي الكبير    إتحاد كونفدرالية النقابات الأنغولية يدعو لإنهاء الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية    الجزائر تدعو إلى إنشاء معهد دولي للدراسات الوقفية    بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين    جوائز لمن يتلقى لقاح كورونا في هذه الدول..    10 حالات إعتداء متبوعة بسرقات    موسم آخر.. بعيد عن الأهداف    «عمورة خارق للعادة و بلومي فاجأني وأرضية الميدان رائعة»    القصة الكاملة لهذه التحفة الرياضية    الإطاحة بتاجري مهلوسات    كيف كان يسبح النبي بدون إذن أو تعقيد؟    عاقبة الفساد والطغيان    أنا كيفك    السعودية.. روبوت ذكي لخدمة الحجاج و المعتمرين في الحرمين الشريفين (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجازر 8 مايو 1945 تشهد على همجية المستعمر الفرنسي و على جرائمه ضد الإنسانية

أكدت حركة البناء الوطني، اليوم السبت، بمناسبة إحياء اليوم الوطني للذاكرة أن مجازر 8 مايو 1945 تشهد على همجية المستعمر الفرنسي الغاشم و على جرائمه ضد الإنسانية وضد القيم الحضارية.
وأوضحت الحركة في بيان لها بمناسبة مرور 76 عاما على مجازر 8 مايو 1945 الرهيبة بحق الشعب الجزائري الأعزل أن هذه المجازر "تشهد على همجية المستعمر الفرنسي الغاشم وعلى جرائمه ضد الإنسانية وضد القيم الحضارية"، حين خرجت جموع الجزائريين بالآلاف في معظم أرجاء الجزائر، في سطيف وقالمة وخراطة، في هبة سلمية و جبهة موحدة تحتفل على غرار باقي سكان المعمورة بهزيمة النازية والفاشية في الحرب العالمية الثانية، "فقوبلت بقمع وحشي لقوات المستعمر الفرنسي التي تفننت في قتل والتنكيل بمواطنين عزل راح ضحيتها ما يناهز 80 ألف شهيد".
وقالت الحركة في الصدد، أنها أعربت عن ترحابها "التام" ودعمها "الكامل" لقرار السيد رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، باعتماد الثامن مايو يوما وطنيا للذاكرة، "لما له من دور هام في إحياء وحماية ذاكرة الأمة الجزائرية و صون تراثها التاريخي المرتبط بالمقاومة الشعبية والحركة الوطنية و ثورة أول نوفمبر المجيدة".
كما اعتبر الحزب، في السياق ذاته، أنه من "الواجب ومن مبدأ إنصاف الحق لجميع الجزائريين" الذين سقطوا لأجل الوطن أن ينال ضحايا مظاهرات 8 ماي 1945 التي شكلت منعرجا حاسما ونقطة مفصلية لاندلاع الثورة الجزائرية المباركة "الاعتراف الرسمي من الدولة الجزائرية بتصنيفهم شهداء الثورة بما يمنحهم الاستحقاق والتقدير الذي يستحقونه و يضمن، أيضا، الحقوق لأهاليهم وذوي الحقوق".
والتمست الحركة في هذا الصدد، من رئيس الجمهورية التدخل لإنصاف ضحايا مجازر 08 ماي 1945 "بإسداء التعليمات لإصدار المراسيم التنظيمية الخاصة بتصنيفهم كشهداء معترف بهم بصفة رسمية".
كما دعمت الحركة في بيانها، المطالب المرفوعة بضرورة متابعة المحتل الفرنسي على ما اقترفه من جرائم إبادة ضد الشعب الجزائري وذلك من منطلق أن مجازر 8 ماي هي جريمة ضد الإنسانية و إبادة جماعية تعرض لها شعب أعزل و مسالم تقتضي معاقبة الدولة المتسببة في ارتكابها كما تنص عليها المعاهدات الدولية، وأكدت بالمناسبة "تأييد" رفع ملف مجازر 8 ماي 45 لدى محكمة الجنايات الدولية لترسيم جرائم فرنسا الاستعمارية في المحافل الدولية وترسيمها في ذاكرة الشعوب.
من جهة أخرى، أوضحت الحركة أن الجزائريين مطالبين اليوم بالحفاظ على تاريخ الوطن من خلال "إحياء" نضال الذين استشهدوا لتعيش الجزائر حرة مستقلة، وذلك بالوقوف "في جبهة واحدة" ضد من يحاولون المس بسيادة البلد واستقلاله و"ارتهان قراره السيد".
وأضاف أن الوضع اليوم يدعو إلى "أن نقف ملتحمين مع جيشنا الوطني، سليل جيش التحرير، في رباطه المقدس في الدفاع عن الوطن، للتصدي لكل المناورات والمؤامرات المعادية للوطن التي تسعى لتفكيك وحدة شعبنا والتشكيك بمؤسسات دولتنا والمس بوحدة تراب جزائرنا وفاءا لأرواح الشهداء الأبرار التي سقيت بدمائها الطاهرة هذه الأرض الطيبة".
ودعا الأوفياء للحراك الشعبي الأصيل ل22 فبراير 2019 إلى أن لا يتركوا "أية فرصة لأولئك الذين يحاولون الالتفاف على قواعد الديمقراطية لمآلات مجهولة العواقب"، ذلك أن الجزائر مقبلة على انتخابات مصيرية تستكمل فيها الثورة ضد الفساد والظلم والاستبداد بهدف التأسيس لعهد جديد "قوامه ديمقراطية شعبية حقيقية ودولة القانون الذي تنصف المظلوم والعدالة الاجتماعية التي تلغي الفوارق".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.