الجزائر تدين التصرف اللامسؤول للمغرب    انطلاق معرض الرياض الدولي للكتاب في الفاتح من أكتوبر المقبل    التصدير والرقمنة صمام أمان ضد أي تذبذب    المطلوب إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الاقتصادي    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني لمدة 3 أيام    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    قطع الطريق أمام محاولي زرع الكراهية والانقسام    شهادة على الثقة    المنافسات الدولية والقارية غير معنية    كورونا.. الجفاف والمضاربة تحرق "قدر العدس والفصولياء"    تسريع إنجاز سكنات LPP    عرض لوحة "القروي المنهك" لفان غوغ    جرعة ثالثة لهؤلاء..    11 وفاة.. 201 إصابة جديدة وشفاء 177 مريض    تفكيك عصابة أحياء واسترجاع أسلحة    الإطاحة بشبكة إجرامية    تشديد على إنجاح الدخول الاجتماعي ومكافحة الوباء    نقمة الأنصار قد تعجّل برحيل آيت جودي    أزمة النص في الحركة المسرحية الجزائرية مفتعلة    أفلام "ديزني" تُعرض حصريا في دُور السينما    تكريم بطلة طوكيو في رمي الصولجان    دي ميستورا "مقيّد" بخارطة طريق مجلس الأمن    الجزائر تستنكر التصرفات غير المسؤولة للمغرب    شرطة سيدي امحمد تضع حدّا لسارقي الهواتف النقالة    محطة عين بنيان للتّحلية تدخل الخدمة    صلواتشي يأمر بفتح تحقيق    رئيس الجمهورية يقرّر تنكيس العلم الوطني لثلاثة أيام    تسجيل أزيد من 000 164 ناخب جديد    الإياب بين الجزائر والنيجر رسميا بنيامي يوم 11 أكتوبر القادم    رؤساء الجامعات وعمداء الكليات تحت المجهر    نقاط بيع مباشرة لمنتجي العدس والحمص    آليات التنفيذ ومؤشرات القياس، الرّهان الصّعب    من الدبلوماسية الثورية إلى دبلوماسية التأثير    إعادة تعيين السفير ميموني ك مسهِّل    محاولة نقدية للخطاب الإعلامي الفرنسي    ورقة طريق مفتوحة على إصلاحات كبرى    ربط أكثر من 5 آلاف مسكنا بالكهرباء والغاز قبل نهاية السنة    فتح المحطة البرية القديمة خلال أسابيع    انتشار كبير للباعة المتجولين بمستغانم    السردين ب 200 دج للكلغ    5 آلاف هكتار من البساتين بإمكانيات محدودة    «حققت حلم الطفولة وجاهز لخلافة ليتيم»    فغلول وقاسم يعززان صفوف أولمبي الشلف    بختي بن عودة : طائر حُر يتوَارَى    الدكتور السعيد بوطاجين ..قلم يقاوم ولا يساوم    محطة جديدة للبث بعين قزام    نعي ...الزمان    أدعية للتحصين من الأمراض الوبائية    الخضر يواجهون النيجر في 8 أكتوبر بالبليدة    وهران تحتضن بطولة إفريقيا للجيدو    «لا بد من تطبيق بروتوكول صحي صارم لقطع الطريق على المتحور "مو"»    تركيب مولد أوكسجين هذا الأسبوع    تراجع كبير في أرقام كورونا    إجراءات تنهي الاحتلال    الفنان محمد عبد الرشيد سقني للنصر: سأبتعد عن الأضواء وأمارس الفن كهواية    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    فضائل ذهبية ل لا حول ولا قوة إلا بالله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



''الهربة''
نشر في الجزائر نيوز يوم 21 - 08 - 2009

سامية شالا، جزائرية عرفت النضال من أجل المساواة وهي شابة، حلمت بجزائر متنوعة، حرة وديمقراطية.. غادرت الجزائر في التسعينيات، انخرطت في عالم السينما لتحكي مأساة بلدها، وتروي مسارات الأفراد الذين صمدوا، كافحوا وكانوا (كن) شهودا على ما حدث في الجزائر زمن الجنون والدم والصخب الهادر...
سكنتها فكرة فيلم وثقائي عن مغامرة شاب يمثل المئات من الشبان الجزائريين الذين يحلم بالفردوس الذي هناك.. فردوس تشكل في مخيالهم عن قلب أحزان وتعاسة اليومي، ومن ركام الصور التي تبثها الدعايات البريئة وغير البريئة عبر القنوات والصحف وسرديات الشبان الحالمين بالحرفة.. نزلت سامية إلى الميدان، التقت بعشرات الشبان الذين اختاروا أن يكون جسدهم هنا، وعقلهم وقلبهم هناك، تعرّفت على شاب اسمه ليامين، يعيش في حي عاصمي شعبي، يعيش مع والدته، درس في الجامعة، لكنه لم يتمم دراسته، اشتغل كتقني سامي.. فرنسا بالنسبة إليه هي الدنيا، كل الدنيا، وتحوّلت فرنسا إلى فرنساه يتحدث عنها في يقظاته وأحلامه.. في المقهى وفي البيت.. سامية تابعته في البيت وفي الشارع وفي وسط الأصدقاء وأولاد الحومة، وفي زياراته المتكررة إلى القنصليات.. ليامين لا يريد الحرفة أو لا يريد المجازفة.. شاب هادئ، طيب وساذج.. وفي الأخير تحصل على الفيزا انتقل إلى فرنسا، التقى بأبناء حومته وأصدقائه، حاولوا مساعدته ليستوطن ويحقق في الأخير حلمه الكبير، العيش في الفردوس البعيد.. ويبدأ فصلا جديدا داخل هذا البلد المبتغى، تبدأ الحقيقة تتكشف شيئا فشيئا، ويبدأ الفردوس يتفكك ويتداعى أمام عيني ليامين.. ويتحوّل الحلم إلى كابوس خفي سرعان ما سيخنق كل تلك النظرة الحالمة لليامين عن فردوسه الأرضي·. تستبد به الكآبة، ويكتشف صورة الوطن الذي كان يبدو له مجرد سجن كبير.. يتحوّل هذا السجن الكبير إلى ملاذ من جديد، إلى لحظة حب كانت منسية ومكروهة.. الفردوس الذي كان يحلم به ليامين كان مجرد فردوس من الأوهام.. يفتح ليامين عينيه على صدمة الواقع، وصدمة الحقيقة.. ثم يقرر ليامين العودة من جديد إلى البلد بحثا عن انطلاقة جديدة في الحياة.. فيلم رائع.. يعتمد على الصدق والبساطة، وعلى هربة قاسية لكنها مليئة بالحب والحنان للوهم الذي يسكننا ويطوقنا وكأنه الحقيقة المطلقة.. فيلم سيرى النور قريبا.. كنت من المحظوظين الذين رأوه قبل أن يخرج للناس...

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.