من المتوقع أن تتجه إلى اليونان    خلال الألعاب الإفريقية    الألعاب العسكرية الدولية بروسيا    لمدة موسمين    وسط إجراءات أمنية مشددة    منذ بداية الموسم الاصطياف‮ ‬    خلال نشوب‮ ‬4‮ ‬حرائق بقالمة‮ ‬    بسبب التهميش وغياب المشاريع التنموية منذ سنوات‮ ‬    المغربي‮ ‬لا‮ ‬يملك اعتماداً‮ ‬للعمل‮ ‬    فيما‮ ‬يشتكي‮ ‬آلاف العمال تأخر صرف رواتبهم‮ ‬    وزارة السكن ترفع طلباً‮ ‬للحكومة‮ ‬    بعد حجز دام لأكثر من ستة أشهر‮ ‬    ضمن مشروع قانون المالية‮ ‬2020    حتى هذا رأي..!    رئيسة مجلس الدولة تكشف‮:‬    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    قال أن إستقلاليته مسؤولية مفروضة عليه‮.. ‬زغماتي‮: ‬    مرداسي‮ ‬تهنئ المخرج فرحاني    حدثان حاسمان في مسار التحرر الوطني    توقيف 24 شخصا ببرج باجي مختار وعين قزام    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 20 شخصا    ترقيم 4 آلاف سيارة جديدة في السداسي الأول 2018    سعر خامات (أوبك) تتجاوز ال59 دولارا    محطات أسقطت أسطورة المستعمر الذي لا يهزم    حالات اخضرار لحوم الأضاحي نادرة ومعزولة    خلافات داخل قوى الحرية والتغيير تؤخر تشكيل المجلس السيادي    تألّق»143 شارع الصحراء» مكسب جديد للجزائر    تموين الجنوب ب28 طنا من اللحوم البيضاء المجمدة    الدولة عازمة على مواصلة تنمية المناطق الحدودية    فتح الباب أمام المواطنين للمشاركة في الحوار    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    «عَيْنْ مَا تْشُوفْ وْقَلْبْ مَا يُوجَعْ»    رفع 1400 متر مكعب من النفايات بتبسة    لا حديث إلا عن تدشين الموسم بانتصار    أميار في حضن الفساد    سكان « الحساينية » يحيون وعدتهم السنوية العثمانية    بلال و «تيكوباوين» يلهبان الجمهور    رياض النّعام يُحدث المفاجأة والشيخ عمار يتألق بأغنية « خالتي فطمية »    دعوة إلى تفعيل دور الزوايا    «حوالتك» لتحويل الأموال دون حساب بريدي    «وقفاتنا متواصلة إلى غاية إسكان آخر مسجل بقطب مسرغين»    «الفيفا» يغرم وفاق سطيف    جمعية وهران تنتظر وعد أومعمر لتأهيل منتدبيها الجدد    سائل الخنازير المنوي في قوارير الشامبو    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    السجن 40 عاما لشابة "سقط جنينها"    «أنا عزباء" طريقة طريفة للبحث عن طبيب    نوارس تجبر طائرة على الهبوط    إجلاء الحجاج المرضى ممن هم في حالة خطيرة سريعا إلى الجزائر    بعد أدائهم لمناسك الركن الخامس    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبسات من الذاكرة التاريخية بالجلفة ....سيرة المجاهد المرحوم "أحميده مرجاني"
نشر في الجلفة إنفو يوم 18 - 01 - 2012

تمر اليوم الذكرى 23 على وفاة المجاهد "مرجاني احميدة" من مواليد 1933 الذي عرف بأنشطته المتعددة في رحاب حزب جبهة التحرير الوطني بدءا باندلاع الثورة إلى الاستقلال حيث انخرط وناضل منذ 1956 ، اتهم في بداية نضاله بإرسال شاحنة متفجرات إلى تعظميت بدون تصريح كونه كان مسؤولا في تلك الأثناء في المصلحة التقنية للري، وقد تم الاستيلاء عليها من قبل جيش التحرير الوطني، حيث كانت هذه خطة مدبرة من طرف المجاهد ومسؤولو جيش التحرير وقد برأ من هذه التهمة فيما بعد، لان التصريح بالخروج تم إمضاءه من قبل ضابط آخر وليس المجاهد مرجاني ..
كان المجاهد في اتصال دائم مع قادة جيش التحرير الوطني، فقد كان احد الداعمين للثورة خاصة على مستوى المنطقة الثامنة من الولاية الخامسة حيث تمثل الدعم في الذخائر والأدوية خاصة بعد اجتماع قائد المنطقة التاسعة من الولاية الخامسة الرائد "عمر ادريس" مع المجاهدين "عبد العاطي" و "لاغا سعد" المفوضين من طرف قائد الولاية الخامسة "العقيد لطفي"...
القي عليه القبض سنة 1958، و تعرض على إثرها للتعذيب الشديد بتهمة تكوين وقيادة خلية لجبهة التحرير الوطني...
كان المجاهد مولعا بقراءة الجرائد الفرنسية فعندما كانت تمنع من التداول كان يستطيع تمريرها لأحباب الثورة في سرية تامة عن طريق قنوات رجال أمثال المرحوم " بوكردنة السعيد" و الشهيد "حسان نوار" الذي سقط في ميدان المعركة، و اطلق سراحه نهاية 1959
سافر بعدها إلى العديد من الدول الأوروبية خلال سنة 1960 منها ايطاليا ،فرنسا ، بلجيكا وسويسرا وذلك للقاء قادة جبهة التحرير الوطني... و بتاريخ 29 جانفي 1961 في عز الثورة التحريرية تقدم الى الحالة المدنية ببلدية الجلفة –الذي كان يترأسها أحد الفرنسيين من اصل يهودي- ليسجل مولوده تحت اسم "فرحات عباس" أول رئيس للحكومة المؤقتة، حيث لاقى معارضة قوية وتم رفض طلبه لكنه اصرّ على هذا الاسم الرمز وتحمل المسؤولية وكان له ما أراد.
واستجابة منه لنداء جبهة التحرير الوطني قام في 01 نوفمبر 1961 بتنظيم مظاهرة حاشدة بالجلفة ادت الى استشهاد العشرات ونتيجة ذلك تم القبض عليه من قبل الجيش الفرنسي بعدها تم إخلاء سبيله من طرف نائب المحافظ السيد "بن قربة" الذي كان يمثل السلطة المدنية لولاية الجلفة وقد كلفه ذلك عزله وطرده من منطقة الجنوب، ومن ثم مسافراً خارج الوطن...
كلف المجاهد "احميدة مرجاني" بعد تلك الأحداث الدامية بمهمة سرية إلى الوطن وهي حمله رسالة موقعة من طرف "كريم بلقاسم" تدعو الثوار إلى وقف إطلاق النار الذي كان موافقا ليوم 19 مارس 1962 نتيجة ذلك تعرض للعديد من التهديدات بالموت من طرف منظمة الجيش السري...
وخلال شهر جوان 1962 اعطيت له الأوامر بان يعود الى الجلفة ممثلا لحزب جبهة التحرير الوطني في مهمة للإشراف على تنظيم الاستفتاء الذي صوت عليه بنعم من اجل استقلال الجزائر بتاريخ 01 جويلية 1962
خلال الاحتفالات بالاستقلال ببلدية الشارف تم تكريم المجاهد "مرجاني احميدة " من قبل جبهة التحرير الوطني
اعتزل العمل السياسي ابتداء من نوفمبر 1962 بعدما عرض عليه منصب رئيس بلدية الجلفة حيث قابله بالرفض، متفرغاً بعدها لنشاطاته العلمية والمهنية كمهندس معماري حيث اسس شركة بناء تنافست مع العديد من الشركات الفرنسية في تشييد المشاريع التي كان اهمها بناءه للمدرسة الوطنية للإدارة ،ومبنى الاحصائيات بالجزائر العاصمة ، عرف بحبه للرياضة فقد عين مسيرا ومسؤولا على الاتحاد الرياضي للجلفة ، وافته المنية في حادث مرور مميت بالطريق الرابط بين الجلفة و الأغواط يوم 18 جانفي 1979


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.