الجزائريون عازمون على دحر المخططات المعادية للوطن    تنويع للعروض البنكية ودعم للشركات الصغيرة والمتوسطة والناشئة    الوكلاء أمام إمكانية تسويق صنفين من المركبات    20 مليار دولار قيمة صادرات المحروقات في 2020    مواجهة البرتغال لرد الاعتبار    الجزائريون استهلكوا أزيد من 7ر2 مليار متر مكعب من الماء    شرارة نارية تتسبب في حريق بسفينة صيد بالميناء    تجهيز 8 آلاف مركز للشروع في التلقيح ومراكز صحية متنقلة لمناطق الظل    مستشفيات قسنطينة تداركت الوضع    تأجيل الاستئناف في قضية "جي بي فارما" إلى 31 جانفي    هذا أهمّ ماجاء في مشروع قانون الانتخابات    5 وفيات .. 222 إصابة جديدة وشفاء 181 مريض    وزير الصناعة يعيد إدماج 9 إطارات سامية    العميد يطيح بالرائد وانتصار مهم للكناري    غوارديولا يبعد محرز    ليلة سوداء بتونس على وقع أعمال شغب وعنف    التصويت على آلية لاختيار سلطة تنفيذية جديدة اليوم    قسنطينة ترفع شعار" شتاء دافئ وبدون جوع"    غرس 3 آلاف شجيرة بغابة "صافرة"    تأكيد على ضرورة إسقاط إعلان ترامب "المشين"    خودة يبرمج تربصا لمدة 10 أيام    بلعطوي يتأسف لتضييع الفوز أمام بلوزداد    رزنامة جديدة لمعاشات المتقاعدين    تنصيب جو بايدن: أوامر رئاسية متوقعة بالتراجع عن عدد من سياسات ترامب    فتح دور الشباب تدريجيا ابتداء من اليوم    بلخضر يدعو المؤسسات الدينية إلى توسيع برامجها خدمة للأجيال الناشئة    توقيع اتفاقية تعاون بين وزارتي الثقافة والدفاع الوطني    بيان الجزائر وجنوب إفريقيا جاء في سياق ما طالب به الاتحاد الإفريقي    الجزائريون يُفشلون المخططات المعادية اليوم وغدا    ينجح في امتحان بعد 158 محاولة    وقفة مع المترجم الراحل أبو العيد دودو    عودة الهدوء عقب احتجاجات بمدن تونسية    التصويت اليوم على السلطة التنفيذية الجديدة    حكيمي يفكك الخطاب الثقافي    11 سنة سجنا نافذا لسارقي محل تجاري بأرزيو    من أخبر السَّماء    شذرات    نوبة الحنين    «الديجياس» رفضت منح نسخة من المحضر للمحكمة الرياضية    جسر العبور بين الجامعة و التنمية    شاوتي يصاب ويضيع مواجهة الشلف    «اللّقاح ضد كورونا ضروري لتقوية المناعة و الوباء وضع طبيعي»    قراءات وحديث عن الذاكرة والوثيقة    فرحة وارتياح شبابي    رابط حصري للمواد الحسّاسة    نافذة إلكترونية لمسابقات التكوين    ..بداية "العملية الجراحية"    تأهب "الجيش الأبيض"    "اقتناء عدد هام من الموزعات الآلية قريبا"    الجهول    السّردين أضحى بمرتبة اللحوم الحمراء!    إنحراف سيارة وسقوطها في حفرة يُخلف 3 جرحى بمستغانم    تعميم مهم من مجلس الأمن لتسوية النزاع في الصحراء الغربية    فتح الميركاتو الشتوي لأندية بعد نهاية مرحلة الذهاب    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    عندما تتحوّل الألسن إلى أفاعٍ تلدغ!    استشارة.. خجلي وخوفي من الوقوع في الخطأ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السويد تؤكد دعم حقّ الشعب الصحراوي في تقرير مصيره
نشر في الشعب يوم 08 - 03 - 2019

استقبلت أنا كارين أنسترام، المديرة العامة للشؤون السياسية بوزارة الخارجية السويدية، وفدا من جبهة البوليساريو قاده بلاهي السيد، وزير التعاون وبمعية الدكتور ليمام الخليل، ممثل البوليساريو بالسويد.
وقد جدّدت المسؤولة السويدية للوفد الصحراوي موقف بلدها الداعم لحقّ الشعب الصحراوي المشروع في تقرير المصير والحرية.
وأشارت إلى متابعة السويد وعن قرب للعمل الذي يقوم به الممثل الشخصي للأمين العام، السيد كوهلر، ودعمها له في سبيل التوصل إلى حل عادل ودائم لهذه المسألة التي عمرت طويلاً.
من جهته عبر الوزير الصحراوي عن شكر وامتنان الشعب الصحراوي وجبهة البوليساريو لموقف السويد المبدئي القائم على مبدأ الوقوف إلى جانب القضايا العادلة والدفاع عن القانون والشرعية الدوليين.
وفي معرض تناوله لآخر مستجدات قضية تصفية الاستعمار في الصحراء الغربية، شدّد المسؤول الصحراوي على ضرورة ممارسة الضغط اللازم على المغرب، باعتباره الطرف الذي عرقل على مدار أكثر من عقدين من الزمن مساعي الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي عادل يؤدي إلى إنهاء عملية تصفية الإستعمار من الإقليم، على قاعدة إحترام حقّ الشعب الصحراوي المشروع في تقرير المصير والإستقلال.
وضع كارثي
في المقابل، ثار عدد من النشطاء الصحراويين ضد الوضع الكارثي لحقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، نتيجة الانتهاكات المغربية لحقوق الصحراويين العزل.
ونشطّ على مدار هذا الأسبوع، وفد النشطاء الحقوقيين المشارك في أشغال الدورة الأربعين لمجلس حقوق الإنسان بجنيف، عددا من المحاضرات على هامش الدورة، حول وضعية السجناء السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، وكذا عن الوضعية الكارثية لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة من تراب الجمهورية الصحراوية.
وأبرز النشطاء الحقوقون بشكل مفصل ما يعانيه المعتقلون السياسيون الأسرى في سجون الاحتلال المغربي، من تعذيب نفسي وجسدي ومضايقة عائلاتهم وذويهم، بالإضافة إلى الحرمان من أبسط الحقوق، كما هو الحال لمجموعة أكديم إزيك ومجموعة رفاق الولي وحالات أخرى منفردة في سجون تديرها أجهزة الإستخبارت المغربية، مخصص لمعاقبة النشطاء الحقوقيين والإعلاميين الصحراويين.
كما عرّجت المحاضرات، على سياسة النظام المغربي المنتهجة في الصحراء الغربية، والمبنية أساسا على التعذيب والتنكيل، والمحاكمات الصورية ضد النشطاء الحقوقيين والاعلاميين، ناهيك عن الحرمان من الحقوق الاجتماعية، الاقتصادية والسياسية، في الوقت الذي تنهب موراده الطبيعية دون أية إستشارة.
هذا وتطرّقت المحاضرات، إلى المعاملة القاسية التي تتعرض لها النساء الصحراويات في الأجزاء المحتلة من أراضي الجمهورية الصحراوية، حيث تم الإشارة إلى حالات بعض النسوة اللاتي تعرضن للإعتقال التعسفي والتعذيب الجسدي والتهديد داخل سجون الاحتلال المغربي وفي مخافر الشرطة والدرك.
وتبقى الإشارة إلى أن المحاضرات، نشطها كل من المعتقل السياسي السابق الناشط الحقوقي الأخ إبراهيم الصبار، المعتقلة السياسية السابقة غالية الجماني، والناشطة الحقوقية سارة العروسي، شهدت عرض أشرطة وثائقية تعكس الوضع المأساوي في الأراضي المحتلة، وما يعاني منه المدنيون الصحراويون في ظل حصار أمني وعسكري رهيب، وعدم إلتزام المجتمع الدولي بإلتزاماته تجاه الشعب الصحراوي وحماية حقوق الإنسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.