تنصيب عبد الرزاق سبقاق مديرا عاما للديوان الوطني للحج والعمرة    القبض على "امرأة" يشتبه أنها حاولت قتل ترامب بطرد مسموم    أمطار رعدية على ولايات شرقية    غليزان: الإطاحة بمروجي المؤثرات العقلية وحجز أكثر من 3 آلاف قرص مهلوس    الطارف.. الإطاحة بشخصين متورطين في الإعتداء بالأسلحة البيضاء    تراجع أسعار النفط بسبب الإنتاج الليبي    دولور: "فخور بارتدائي شارة القيادة"    عملان جزائريان في مهرجان مالمو للفيلم العربي بالسويد    تحيين البطاقية الوطنية للمناجم والإسراع في استغلال غار جبيلات    استحداث مرصد وطني للمجتمع المدني قيمة مضافة للنشاط الجمعوي    كل المراحل المرافقة لمسار الاستفتاء تخضع للبروتوكول الصحي    صبري بوقدوم يشرع في زيارة إلى باماكو    الرئيس تبون يجري مقابلة مع مسؤولي بعض وسائل الاعلام الوطنية    تجديد هياكل البرلمان على وقع متطلبات المرحلة    بسبب حظر التطبيق    كانت مغلقة منذ جانفي الماضي    لإنهاء الموسم الجامعي 2019/2020    بعد النتائج الجيدة الذي حققها مع الفريق    تحسبا للاستفتاء المقبل    اعذار ثاني للشركة الصينية؟    الرئيسة الجديدة لمحكمة مستغانم تصرح:    بعد التغيرات الطارئة بعدة ولايات    مقتل 10 جنود تشاديين في منطقة بحيرة تشاد    لأهميتها في تشجيع السياحة    القضية الفلسطينية مقّدسة.. والجزائر لن تشارك في التطبيع ولن تباركه    الجزائر لا تبارك "هرولة" دول عربية نحو التطبيع مع الاحتلال    انطلاق مسابقة قبول الإناث بمدارس أشبال الأمة    فيتنام تعرض منتجاتها الفلاحية والغذائية على السوق الجزائرية    حالات كورونا في المغرب تتجاوز عتبة ال100 ألف    العقوبات الأممية على إيران تدخل حيز التنفيذ    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    7 وفيات..203 إصابات جديدة وشفاء 124 مريضا    المركز الجزائري للسينما يوقع اتفاقية مع المدرسة الوطنية للصحافة    نشر السجل التاريخي لوثائق مؤلمة    حلول ذهبية للمشاكل الزوجية    توزيع 1000 مسكن "عدل- كناب" نهاية السنة    حلول استعجالية لإنقاذ الميناء الجاف "تيكستار"    إبداعات ترسم الأمل وتعيد الحياة لسيدة العواصم    صدور كتاب "بجاية، أرض الأنوار" لرشيق بوعناني    الجمعية العامة العادية تعقد اليوم    مساهمو الشركة الرياضية مطالبون بالفصل في قضية الشركة    قدماء الفريق الوطني في ضيافة عاصمة الزيبان    بن جلول يفسخ عقده بالتراضي    المحكمة الرياضية تمهل الادارة اسبوع للرد    التلفزيون الجزائري والسينما.. تحت المجهر    عتاب البحر    سيدة الكون    حافلات وسيارات الأجرة ما بين الولايات تنشط بطريقة غير قانونية    السكان يأملون في التفاتة الوالي    الكهرباء لم تصل دواوير فيض الشيخ و شايف و الشقة و المقرن    المناجم لتحرر من التبعية    لائحة المطالب على طاولة الوالي غدا الثلاثاء    كازوني حل أمس ويباشر عمله بعد اسبوع    اتخذنا كافة التدابير لإنجاح الاستفتاء ونطمئن الجزائريين بدخول اجتماعي آمن    طُرق استغلال أوقات الفراغ    السياق الفلسفي للسلام والسياق التشريعي السياسي    عندما يتأبّى الإنسانُ التكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عجز الميزان التجاري للجزائر ب 3.18 مليار دولار منذ بداية 2019
نشر في الشعب يوم 18 - 08 - 2019

أكد خبراء اقتصاديون جزائريون أن تدهور الميزان التجاري للجزائر خلال السداسي الأول من 2019 كان مرتقبا وهو مرتبط بهيكلية الاقتصاد الوطني التي يميزها انعدام محركات أخرى لنمو الصادرات.
يرى الخبراء الذين استجوبتهم «وأج» أن الجزائر التي شهدت من جديد ارتفاع عجزها التجاري إلى نهاية يونيو 2019 إلى 18ر3 مليار دولار مقابل 84ر2 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018 ،تجد نفسها اليوم مضطرة إلى تغيير المنحى والتوجه فعليا نحو الاستثمار المنتج.
قال الخبير الاقتصادي مصطفى مقيدش في هذا الصدد إنه «يجب إيجاد حلول ناجعة لتحقيق نمو اقتصادي متنوع» مشيرا إلى أن ذلك يمثل تحديا «أساسيا»،موضحا، أن تدهور الميزان التجاري للجزائر خلال السداسي الأول من 2019 «هيكلي» يسجل عموما منذ عقد من الزمن، مضيفا، أن غياب محركات أخرى لنمو الصادرات في سياق عدم استقرار سوق البترول أوصل الجزائر إلى وضع العجز التجاري هذا.
ويرى الخبير مقيدش، أن الحل يكمن في توجه الجزائر نحو سياسة «فعلية» لتنويع اقتصادها مع بعث القطاع الصناعي محذرا من «تدهور وضع تجارتنا الخارجية أكثر إذا لم يتم حل هذا المشكل الهيكلي» سيما وأن أسعار البترول لا تزال غير مستقرة بالنظر إلى السياق الجيوسياسي الدولي وكذا تراجع الطلب العالمي على هذه الطاقة جراء تصعيد النزاع الاقتصادي بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية.
واعتبر مقيدش أنه سيتعين «إعادة تصميم مجمل سياسة إعادة التصنيع في الاقتصاد الوطني».
إلا أنه يرى أن هذه السياسة «لا تنتج موارد للعملة الصعبة للبلد»، مشيرا، إلى أن «الجزائر وضعت نموذجا اقتصاديا يمتص أكثر العملة الصعبة ولا يسمح في المقابل لمنتوجاته بالتموقع في الأسواق الدولية».
وعليه فان ارتفاع عجز الميزان التجاري خلال السداسي المنصرم يعتبر نتيجة لهذا النموذج لاقتصادي.
وأكد مقيدش أنه « إلى غاية الآن تنقصنا الفعالية في تنويع الاقتصاد. وهذا مشكل حقيقي»،معتبرا أنه لا بد من «الذهاب بكل جدية نحو عقد جلسات وطنية حول الاقتصاد وفتح هذا الملف بعيدا عن الشعبوية والمزايدات لأن هذه الحالة لا يمكن أن يطول أمدها أكثر».
وللتخفيف من تدهور الميزان التجاري للبلد،يعتقد المختص في التجارة الخارجية،إسماعيل لالماس أنه من الضروري تشجيع الاستثمار المنتج وخلق المؤسسات فضلا عن تعزيز التنافسية في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وأضاف لالماس أنه «لا يمكن أن نقتصر على مراقبة عمليات الاستيراد ونتجاهل تطوير الاقتصاد الوطني الذي يمر حتما عبر خلق المؤسسات والثروة»، مشيرا ، إلى أن العجز التجاري المسجل خلال السداسي المنصرم يبين «فشل كل الآليات والإجراءات التي اتخذت والرامية إلى ضبط الواردات وترقية الصادرات خارج المحروقات».
وللتذكير سجل الميزان التجاري للجزائر عجزا بقيمة 18ر3 مليار دولار خلال السداسي الأول من سنة 2019 مقابل عجز قدر ب 84ر2 مليار دولار في نفس الفترة من سنة 2018 حسب المديرية العامة للجمارك.
وبلغت صادرات الجزائر خلال السداسي الأول من السنة الجارية 96ر18 مليار دولار مقابل 29ر20 مليار دولار صدرتها خلال نفس الفترة من 2018 أي انخفضت بنسبة -57ر6 % حسب معطيات مديرية الدراسات والاستشراف التابعة للجمارك.
أما الواردات فقد بلغت 14ر22 مليار دولار مقابل 14ر23 مليار دولار في 2018 مسجلة بذلك انخفاض ب -30ر4%.
ومثلت المحروقات خلال السداسي الأول من 2019 حصة الأسد في صادرات الجزائر بنسبة 10ر93 % من الحجم الإجمالي للصادرات حيث قدرت ب 65ر17 مليار دولار مقابل 84ر18 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018 اي سجلت انخفاضا بنسبة -31ر6%.
وفيما يتعلق بالصادرات خارج المحروقات فتقدر ب31ر1 مليار دولار خلال السداسي الأول اي بنسبة 90ر6% من الحجم الإجمالي للصادرات مقابل 45ر1 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018 مسجلة بذلك انخفاضا ب -01ر10%.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.