رئيس الجمهورية يترأس اجتماعا لمجلس الوزراء ويقرّر:    حفل على شرف المستخدمات العسكريات والمدنيات لوزارة الدفاع    رئيس الجمهورية يعزّي نظيره الصحراوي في وفاة والدته    وزير السكن يدعو إلى رقمنة المؤسسة الوطنية للترقية العقارية    تتويج تاريخي لبونجاح مع السد القطري    والي الشلف ينقل تعازي الرئيس تبون لعائلات الضحايا    مدوّنة لأعمال الملتقى الدولي «مقاومة المرأة في شمال إفريقيا»    ولد السالك: لا اتصالات مع المغرب ووقف إطلاق النار مشروط    البرلمان الليبي يصوّت على منح الثقة لحكومة الدبيبة اليوم    الأمن الرقمي للجزائريين في خطر    ‘'أبناء العقيبة'' من أجل العودة لسكة الانتصارات    «العميد» ينعش حظوظه في العبور لربع نهائي رابطة الأبطال    بن العمري يفتتح عدّاده مع ليون    رئيس توغو يستقبل صبري بوقدوم    مصالح الامن تحجز 12 قنطارا من الكوابل النحاسية بحي "البركي" بوهران    ظاهرة تأخذ منحى تصاعديا خطيرا    30 تظاهرة اقتصادية ألغيت بسبب كورونا    المفتش العام لوزارة الشؤون الدينية، لخميسي بزاز: نحو إقامة صلاة التراويح بالولايات التي لا تشهد حجرا    مسؤولو المؤسسات الصحية مدعوون للحوار مع النقابات    صادرات بقيمة 170 مليون دينار من أدرار    الجيش الصحراوي يواصل استهداف معاقل قوات الاحتلال المغربي لليوم ال 116 على التوالي    التاريخ الثوري للجزائر مصدر إلهام لنا    حجز 2.6 طن من المخدرات خلال شهرين    عارهم في الجزائر    الفنّانون تسلّحوا بالشّجاعة والإبداع لمواجهة الجائحة    كيف نتعامل مع الحاسد؟    هذه أعمار الصحابة في الصحبة    قطار مانشستر سيتي يتوقّف!    بن سبعيني يسقط أمام ليفركوزن    نمو واردات النّفط الصّينية ب 4 %    السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يشرف على مراسم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة بمقر وزارة الدفاع الوطني    انفحار قارورة غاز داخل منزل يتسبب في حروق مختلفة لأربعة اشخاص بحي الكاليتوسة ببرحال    هل ستقود طفرات وتحوّرات فيروس كورونا إلى جعله ضعيفا ليضمحل ويختفي؟    البابا فرنسيس.. جئت متأخرا    الأمن الوطني يدعو سائقي المركبات إلى توخي الحيطة والحذر    بين مشروع "الزّوجة الصّالحة" ومشروع "إصلاح الزّوجة"    التربية بالحب    كورونا:130 إصابة جديدة و3 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    بعد المواد الغذائية.. زيادات الأسعار تطال الخضر الأساسية    يوم المرأة: الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يمنح 20 حصة للفلاحات الراغبات بالاشتراك في رأسماله    وزارة الشؤون الخارجية تكذب تصريحات المغرب    صدور دفتر الشروط الخاص باستيراد المواد الصيدلانية في الجريدة الرسمية    بعجي يتوقع فوز الأفلان    قالمة: حكيمة قرابصية.. امرأة أخرجت المقاولاتية النسائية من صورتها النمطية    المجلس الوطني لحقوق الإنسان يضع تحت تصرف المواطنين منصة رقمية تفاعلية تتكفل بانشغالاتهم منذ دقيقة واحدة00 أقل من دقيقة    رائد القبة وأمل الأربعاء يتألقان ولا تغيير في مجموعتي الشرق والغرب    منح أمريكية للطلبة والأساتذة الجزائريين    رواق "باية" يحتضن معرض فني جماعي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة    أمطار رعدية تتعدى 30 ملم على هذه الولايات!    اكتشاف موقع أثري روماني بقرية متيرشو ببلدية عين الطويلة    الجزائر تقتني حوالي 30 ألف طن من علف الذرة الأرجنتيني    69 دولار للبرميل .. أسعار النفط في اعلى مستوى لها منذ أفريل 2019    حزب "شيوعيو روسيا" يجدد دعمه لاستقلال الصحراء الغربية    تعزيزات أمنية مشددة بمدينة ليون بعد نشوب أعمال شغب وحرق للسيارات    تتويج» ساقي مارادونا « كأحسن فيلم قصير    قصيدة" أم العظماء بوسعادة"    زطشي: أنتظر الضوء الأخضر من الوزارة لتكييف القوانين    آثار منصورة .. صورة تنطق إهمالا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تدهور مرتقب الميزان التجاري للجزائر مرتبط بهيكلية الاقتصاد الوطني
نشر في الجمهورية يوم 18 - 08 - 2019

أكد خبراء اقتصاديون جزائريون أن تدهور الميزان التجاري للجزائر خلال السداسي الأول من 2019 كان مرتقبا وهو مرتبط بهيكلية الاقتصاد الوطني التي يميزها انعدام محركات أخرى لنمو الصادرات.
ويرى الخبراء الذين استجوبتهم وأج أن الجزائر التي شهدت من جديد ارتفاع عجزها التجاري إلى نهاية جوان 2019 إلى 18ر3 مليار دولار مقابل 84ر2 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018 تجد نفسها اليوم مضطرة إلى تغيير المنحى والتوجه فعليا نحو الاستثمار المنتج.
وقال الخبير الاقتصادي مصطفى مقيدش في هذا الصدد إنه "يجب إيجاد حلول ناجعة لتحقيق نمو اقتصادي متنوع" مشيرا إلى أن ذلك يمثل تحديا "أساسيا".
وأوضح أن تدهور الميزان التجاري للجزائر خلال السداسي الأول من 2019 "هيكلي" يسجل عموما منذ عقد من الزمن.
وأضاف أن غياب محركات أخرى لنمو الصادرات في سياق عدم استقرار سوق البترول أوصل الجزائر إلى وضع العجز التجاري هذا.
ويرى الخبير أن الحل يكمن في توجه الجزائر نحو سياسة "فعلية" لتنويع اقتصادها مع بعث القطاع الصناعي محذرا من "تدهور وضع تجارتنا الخارجية أكثر إذا لم يتم حل هذا المشكل الهيكلي" سيما وأن أسعار البترول لا تزال غير مستقرة بالنظر إلى السياق الجيوسياسي الدولي وكذا تراجع الطلب العالمي على هذه الطاقة جراء تصعيد النزاع الاقتصادي بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية.
ويعتبر السيد مقيدش أنه سيتعين "إعادة تصميم مجمل سياسة إعادة التصنيع في الاقتصاد الوطني".
إلا أنه يعتبر أن هذه السياسة "لا تنتج موارد للعملة الصعبة للبلد".
وأشار إلى أن "الجزائر وضعت نموذجا اقتصاديا يمتص أكثر العملة الصعبة ولا يسمح في المقابل لمنتوجاته بالتموقع في الأسواق الدولية".
وعليه، فإن ارتفاع عجز الميزان التجاري خلال السداسي المنصرم يعتبر نتيجة لهذا النموذج الاقتصادي.
وأكد السيد مقيدش أنه "إلى غاية الآن تنقصنا الفعالية في تنويع الاقتصاد.
وهذا مشكل حقيقي"، معتبرا أنه لا بد من "الذهاب بكل جدية نحو عقد جلسات وطنية حول الاقتصاد وفتح هذا الملف بعيدا عن الشعبوية والمزايدات لأن هذه الحالة لا يمكن أن يطول أمدها أكثر".
وللتخفيف من تدهور الميزان التجاري للبلد، يعتقد المختص في التجارة الخارجية، إسماعيل لالماس أنه من الضروري تشجيع الاستثمار المنتج وخلق المؤسسات فضلا عن تعزيز التنافسية في المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.
وأضاف السيد لالماس أنه "لا يمكن أن نقتصر على مراقبة عمليات الاستيراد ونتجاهل تطوير الاقتصاد الوطني الذي يمر حتما عبر خلق المؤسسات والثروة".
وأشار ذات الخبير إلى أن العجز التجاري المسجل خلال السداسي المنصرم يبين "فشل كل الآليات والإجراءات التي اتخذت والرامية إلى ضبط الواردات وترقية الصادرات خارج المحروقات".
وللتذكير، سجل الميزان التجاري للجزائر عجزا بقيمة 18ر3 مليار دولار خلال السداسي الأول من سنة 2019 مقابل عجز قدر ب 84ر2 مليار دولار في نفس الفترة من سنة 2018 حسب المديرية العامة للجمارك.
إقرأ أيضا: مواد غذائية: تراجع الواردات بأزيد من 480 مليون دولار خلال السداسي الأول من 2019
وبلغت صادرات الجزائر خلال السداسي الأول من السنة الجارية 96ر18 مليار دولار مقابل 29ر20 مليار دولار صدرتها خلال نفس الفترة من 2018 أي انخفضت بنسبة -57ر6 % حسب معطيات مديرية الدراسات والاستشراف التابعة للجمارك.
أما الواردات فقد بلغت 14ر22 مليار دولار مقابل 14ر23 مليار دولار في 2018 مسجلة بذلك انخفاض ب -30ر4%.
ومثلت المحروقات خلال السداسي الأول من 2019 حصة الأسد في صادرات الجزائر بنسبة 10ر93 % من الحجم الإجمالي للصادرات حيث قدرت ب 65ر17 مليار دولار مقابل 84ر18 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018 أي سجلت انخفاضا بنسبة -31ر6%.
وفيما يتعلق بالصادرات خارج المحروقات فتقدر ب31ر1 مليار دولار خلال السداسي الأول أي بنسبة 90ر6% من الحجم الإجمالي للصادرات مقابل 45ر1 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2018 مسجلة بذلك انخفاضا ب -01ر10%.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.