تأجيل محاكمة جمال ولد عباس والسعيد بركات إلى 6 ديسمبر المقبل    مقري: عملاء الاستعمار يهاجمونني    مدير بنكCPA: قروض تصل إلى 150 مليون دينار لأصحاب المؤسسات    ليلة دامية بفرنسا.. ومظاهر ديمقراطية مغشوشة    نيمار ينتقد باريس سان جيرمان بعد التعثر أمام بوردو    الشلف: توقيف مروج المهلوسات وضبط 74 قرص    تبسة :توقيف موظفين بالبريد لإختلاس أموال بهوية متوفي    وزير الصحة يتوقع انخفاض نسبة الاصابة بكورونا والكشف عن المخبر الذي ستقتني الجزائر منه اللقاح الاسبوع المقبل    كورونا بالعالم..أكثر من 62 مليون إصابة و1.4 مليون حالة وفاة    المدية: انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية لفائدة سكان مناطق الظل    الجزائر تشهد ندرة في 300 دواء منها لوفينوكس    الجالية الصحراوية بألمانيا تندد بالعدوان العسكري المغربي بالكركرات    تنبيه… أمطار معتبرة على 16 ولاية    قالمة: إصابة 11 شخصا في حادث اصطدام شاحنة خلاط إسمنت بحافلة صغيرة    تركيا توقع عقدا لشراء 50 مليون جرعة من لقاح صيني ضد كورونا    النفط يحقق مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي    تعيين يوسف بوزيدي مدربا جديدا لشبيبة القبائل    وزير الشؤون الخارجية يبحث مع نظيره النيجيري مشروع أنبوب النفط بين البلدين    الرابطة الأولى لكرة القدم: وفاق سطيف يكشف عن انيابه و شبيبة الساورة تطيح بالمدية    مصرع العشرات من عناصر تنظيم "بوكو حرام" الارهابي في غارات جوية في نيجيريا    محرز يواصل كتابة التاريخ في "البريميرليغ"    تراجع فاتورة الواردات الجزائرية ب 10 مليار دولا ر في 2020    عشيقة بوتين تتقاضى هذا المبلغ الخيالي!    إرساء نموذج طاقوي بديل للحفاظ على احتياطات المحروقات    الجزائر تطالب بنبذ خطاب الكراهية تجاه المسلمين    سلوك مفضوح يخدم أجندات سياسية معادية للوطن    الأمينة العامة لمؤسسة الأمير عبد القادر، زهور آسيا بوطالب ل "الحوار": الأمير عبد القادر عانى في منفاه    الفيلم الوثائقي "هدف الحراك" يفوز بجائزة في الهند    اللجوء للتمويل غير التقليدي بدل الاستدانة الخارجية لمواجهة العجز الميزانياتي؟    ادعاءات خطيرة وخبيثة.. وإهانة للجزائريين    توجيه المستثمرين لمشاريع رقمنة قطاعي التربية والصحة    آخر عملية اختيار لمواقع "عدل 2"    6 أشهر حبسا للمعتدي على جاره ب «بوشية» بقرية البريدية    الجيش الاثيوبي يقصف عاصمة تيغراي بالمدفعية والطائرات    مطالب فلسطينية للأمم المتحدة باتخاذ "خطوات عملية"    5 أفلام جزائرية ضمن المنافسة الرسمية    صرح يتآكل    جداريات فنية لرياضيين ومعالم أثرية    غيث يُنقذ الحرث    بن العمري ينفي الشائعات    المياه .. رهان المستقبل    السجن لمهربي أزيد من 1200 قرص «إكستازي»    الأمن الطاقوي والصحي..أولوية    فقدنا عالما متواضعا ومخلصا    التزامات تجاه الشعب والوطن    بداية تسليم لقاح "سبوتنيك"    الفن التشكيلي الافتراضي في ديسمبر    إقرار بضرورة تكريس هوية البحث    لا بديل عن فوز بنتيجة عريضة    احتمال استئناف التدريبات في ديسمبر المقبل    10 ملايير سنتيم لتهيئة بحيرة "السبخة"    زطشي وبلماضي مصابان ب"كوفيد -19"    قرب استكمال أشغال إنجاز المخطط التقني للحماية    عبرات في توديع صديقنا الأستاذ عيسى ميقاري    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجزائريون بالخارج مدعوون إلى المساهمة في بناء المؤسسات الدستورية
نشر في الشعب يوم 16 - 10 - 2019

دعا رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، أمس، بالجزائر العاصمة، الجزائريين إلى «تفويت الفرصة على المتربصين بالبلاد» من خلال المساهمة في بناء المؤسسات الدستورية و»المشاركة الواسعة» في الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل.
خلال إشرافه على اليوم البرلماني المنظم بالمجلس، إحياء لليوم الوطني للهجرة، قال شنين إنه «في هذا الظرف الدقيق، فإن الجزائريين، داخل الوطن وخارجه مدعوون إلى التجند وتفويت الفرصة على المتربصين ببلادنا من خلال المساهمة الفعالة والواضحة في بناء المؤسسات الدستورية والمشاركة الواسعة في الانتخابات الرئاسية القادمة وهي أولى بوادر نجاح الهبة الشعبية المباركة».
واعتبر أن الانتخابات الرئاسية سيكون لها «دور أساسي في ترقية الاستقرار وفتح عهد جديد من الديمقراطية التي يكون فيها المواطن مصدرا لكل مشروعية سياسية»، مضيفا أن هذه الانتخابات «ستعكس الإرادة الحقيقية للشعب التي تحميها وترافقها عزيمة أكيدة وتعهد من قبل مؤسسة الجيش الوطني الشعبي الذي برهن للعالم تمسكه بنوفمبريته ووفائه لعهد الشهداء وتماسكه مع الشعب»، مشيرا إلى أن الجزائر «بحاجة ماسة اليوم لكل أبنائها داخل الوطن وخارجه لأن يكونوا سندا ودعما لها وعليهم أن يسهموا في حركية التفاعل التي تحدث في مجتمعنا التواق إلى بناء دولة ديموقراطية تصان فيها الحقوق ويتحقق فيها العدل».
كما شدد على ضرورة «إيجاد الآليات الكفيلة بحسن توظيف هذه الكفاءات خدمة للوطن»، وهو ما يتطلب —كما قال— «إعادة النظر في ترسانة القوانين والبحث في السبل الكفيلة بدمجهم، إضافة إلى التكفل بانشغالاتهم، سيما ما تعلق بقضايا التواصل مع الوطن عبر تسهيل النقل وفق قواعد السوق والاستقبال».
ولدى تطرقه إلى ذكرى يوم الهجرة، قال شنين إن المهاجرين الجزائريين «أثبتوا من خلال مشاركتهم في مظاهرات 17 أكتوبر 1961 بباريس ضد الاستعمار الفرنسي أنهم قادرون على المواجهة في كل الظروف والميادين دفاعا عن الوطن».
وذكر في هذا المقام بتضحيات وكفاح أبناء المهجر من أجل تحرير البلاد «بداية من دورهم الفعال في إرساء أسس الحركة الوطنية منذ تأسيس نجم شمال إفريقيا إلى حزب الشعب الجزائري وحركة انتصار الحريات الديمقراطية وغيرها من الفواعل السياسية والفكرية».
وأكد بهذا الخصوص أنه «بالنظر إلى التضحيات الجسام وجرائم الإبادة التي ارتكبت في حق الشعب الجزائري، فإن مواقف مستعمر الأمس من هذه الجرائم ضد الإنسانية لازالت أقل بكثير مما ينتظره الجزائريون ولا يمكنها أن تسقط بالتقادم ولا يمكنها أيضا أن تبقى رهينة مفردات تصدر من هنا وهناك لا تتوافق مع ما هو مطلوب ومماثل تاريخيا في مثل هذه الأحداث».
زرواطي تشرف على حملة تشجير بالعاصمة
أشرفت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة، فاطمة الزهراء زرواطي، أمس، بالجزائر العاصمة، على حملة تشجير نظمت بغابة بوشاوي بمناسبة اليوم الوطني للهجرة.
كما شاركت الوزيرة في وقفة ترحم على أرواح بعين البنيان (غرب العاصمة) المهاجرين الجزائريون الذين اغتيلوا في مظاهرات ال17 أكتوبر 1961 بفرنسا،و ذلك بحضور برلمانيين وجمعيات محلية ووطنية وكذا أبناء الجالية الجزائرية بالخارج.
على هامش المبادرة، قالت السيدة زرواطي إنه «بإمكان أبناء الجالية الجزائرية بالخارج تقديم خدمات لوطنهم في شتى الميادين من خلال أفكارهم ومشاريعهم»، مضيفة أن «بعد التضحيات التي قام بها الآباء والأجداد يجب على أجيال اليوم أن تواصل الدرب في سبيل التنمية وبناء الوطن».
من جهته، قال البرلماني، سمير شعابنة، إن هذه المبادرة «تخلد ذكرى مئات الجزائريين المهاجريين الذين اغتيلوا بعد خروجهم في فرنسا بطريقة سلمية وعفوية ليعبروا عن دعمهم لثورة التحرير»، مشيرا أن «الجالية الجزائرية بالخارج شكلت دعما أساسيا للثورة والتي كانت تمدها ب 80 بالمائة من الميزانية آنذاك».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.