تبسة اخماد حريقين واسعاف طفل تعرض لصعقة كهربائية    بعد ثبوت إصابة خمسة أفراد بكورونا    لتحسين التكفل الامثل بالمرضى بعين أمران    لتطوير السياحة الداخلية بتيسمسيلت    تحسبا لموسم الشتاء بعين تموشنت    تسجيل 252 حالة جديدة    الحكم على أويحيى ب 10 سنوات سجنا نافذا    إثر وفاة شقيقه    منظمات أرباب عمل تتوحد    بعد حصوله على جميع الرخص المطلوبة    قال أن الوضعية الصحية لازالت حرجة    نسبة التضخم السنوي في الجزائر بلغت 2 بالمائة    الأبطال يلتقون    منتجات حلال تقلق وزير فرنسي    هؤلاء الفائزين بجائزة محمد ديب    المدرسة العليا العسكرية للإعلام والاتصال    الدولة عازمة على إعادة الاعتبار لمهن الصحة    على الأولياء مساعدة الأطقم التربوية    دول وجمعيات تطالب الأمم المتحدة بتطبيق مخطط التسوية    صوت الرصاص يغلب في كرباخ    واجب الوطنيين المخلصين إنجاح الاستفتاء لتحقيق التغيير    تحرير 8600 مخالفة في 3 أيام    7 وفيات.. 252 إصابة جديدة وشفاء 136 مريض    محادثات اللجنة العسكرية الليبية (5+5): سلسلة اتفاقيات مهمة باتجاه تسوية الأزمة    إعداد بطاقية وطنية لمخابر قمع الغش    جراد: الدولة عازمة على "إعادة الاعتبار" لمهن الصحة    إبراهيم غالي يشيد بعلاقات الصداقة والتضامن بين الشعبين الصحراوي والنيوزلندي    مير محمد «أمير» الصحفيين ببلعباس بلا سكن    خلل بالبروتوكول الصحي في الدخول المدرسي بمستغانم    ليديا بلوطار تفتك معدل 18,91 في العلوم التجريبية    بصمات رسخها الميدان    محمد قديري .. مشوار إعلامي طويل عنوانه المصداقية    عبد المنعم بن السايح، مراد زيمو ومصطفى بن فوضيل يتوجون بجائزة "محمد ديب"    الأسبوع الوطني 22 للقرآن الكريم بمستغانم: دعوة إلى ترقية التظاهرة إلى مؤسسة متكاملة    عاشق الجمعية وصديق الأنصاربعيد عن الأنظار    « أشكر كل من سأل عني وحان الوقت لتسليم المشعل للشباب»    الحاج نكروف شارف عميد الإعلاميين بمستغانم    9 آلاف جرار لإنجاح حملة الحرث والبذر    هل يرتدي طفلي الكمامة؟    تكوين الكفاءات "بامتياز"    الشعب الصحراوي نموذجا    إثارة قضية التراث الأفريقي المنهوب    طعن سيدتين جزائريتين محجبتين في باريس    مروّج مهلوسات وراء القضبان    الهند تكرم الكاتبة الجزائرية عائشة بنور    صور تحتضن الطبعة الثالثة من مهرجان "أيام فلسطين الثقافية"    لا أخشى مواجهة الجزائر    تأجيل التدريبات وإبرام الصفقات في سرية    انطلاق التربص الثاني اليوم    حجز 1030 قرص مهلوس    ضبط 2446 وحدة مفرقعات    وزير الداخلية الفرنسي يعرب عن انزعاجه من "المنتجات الحلال" بالمتاجر    هواوي الجزائر تكافئ الطلاب المتفوقين    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وداعا عملاق بونة.. وداعا أيقونة المالوف
نشر في الشعب يوم 21 - 09 - 2020

ووري الثرى، أمس، بمقبرة «سيدي عيسى»، بعنابة، جثمان فقيد أيقونة المالوف حمدي بناني، بعد أكثر من 60 عاما من العطاء، حيث غيّب الموت واحدا من أعظم الفنانين الجزائريين، والذي سخّر حياته لخدمة الفن الراقي والأصيل في الجزائر، فكان صاحب العطاء الكبير الذي أثرى الساحة الفنية بأروع الأغاني، والتي ستبقى خالدة وشاهدة على أروع ما قدّمه للفن صاحب الكمان الأبيض، وعميد أغنية المالوف في الجزائر بدون منازع.
استيقظت الساحة الفنية والثقافية على فاجعة رحيل أحد أعمدة الموسيقى في الجزائر، الملاك الأبيض الذي غادر عشاقه ومحبيه فجأة دون سابق إنذار، وهم من كانوا ينتظرون مغادرته المستشفى سليما معافى ليعود إليهم ويطربهم من جديد بأغانيه التي دخلت دون استئذان إلى بيوت الملايين من الجزائريين، غير أن حمدي بناني فاجأهم ليغادرهم إلى الرفيق الأعلى، بعد صراع مع وباء كورونا.
الملاك الأبيض يُطرب زعماء العالم
الفنان حمدي بناني ترعرع في وسط فني على اعتبار أن والده رساما، وخاله العازف الشهير محمد الكرد، والذي كان له الفضل في اكتشاف صوته وصقل موهبته، ويعلن عن ميلاد قامة فنية وصوت جهوري كان له الصدى على الساحة الجزائرية والعربية، وتمكن أن يوصل الفن الجزائري الأصيل، فن المالوف إلى العالمية، وهو من غنى بحضور كبار الزعماء والرؤساء، ولقبه أحد زعماء كوريا الشمالية سابقا ب»الملاك الأبيض» بعد أن أعجب بصوته، وأثنى على فنه وقدّم له ساعة يده كهدية، ومنذ ذلك الوقت فضل الفنان الراحل الظهور في حفلاته بهندامه وكمانه الأبيضان.
يرحل الملاك الابيض ويترك وراءه أكثر من 40 ألبوما فنيا، يحوي أجمل وأروع الأغاني، التي يرددها الصغير قبل الكبير، على غرار «بالله يا حمامي»، «عاشق ممحون»، «يا ربي يا ربي من عيون لحبارى»، وأغنيته «يا باهي الجمال» التي نال عليها جائزة الغناء الأولى في إحدى المسابقات الفنية.
فقد فوجع جمهور الفنان حمدي بناني برحيله، خاصة وأن نجله كمال بناني ظهر منذ يومين عبر صفحته على الفيسبوك، وهو يطمئن جمهوره على صحة والده، ويفند إشاعة وفاته وبأنه يتعافى تدريجيا، ويطلب الدعاء له من محبيه ومقربيه وأصدقائه على أن يغادر المستشفى في القريب العاجل، وهو ما جعل خبر وفاته ينزل كالصاعقة على الجزائريين.
الفضاء الأزرق يتوّشح سوادا
محبي وعشاق الملاك الراحل، مثقفو وفنانو بونة لم يتوانوا في الإشادة بخصال ومناقب فقيد الفن الجزائري حمدي بناني، والذي اعتبروه الأب الروحي والصديق الطيب والحنون والمتواضع، وفي هذا الصدد تقول ل»الشعب» شاعرة بونة نادية نواصر في رثاء حمدي بناني «استقبلت هذا النبأ كصاعقة هذا الصباح، لكنها مشيئة الخالق عز وجل.. قلبي لم يتحمل رحيل سلطان أغنية المالوف، فنان عنابة الكبير والعالم بأسره.. حمدي بناني واحد من الذين أخلصوا للمالوف فجاءت الأغنية على صوته ساحرة تخاتل الإحساس والفكر، عشق المالوف وأعطاه شبابه ووقته ومشى به إلى آخر أصباغ الأرض.. فمن في هذا العالم لا يعرف بناني حمدي فنان الجزائر المشرف، لقد استطاع أن يقدم الجزائر أحسن تقديم بأدائه وصوته وحضوره الأسر، إذ التقت أناقة المظهر بأناقة التعامل والأداء.. حمدي بناني خبير في توطيد العلاقات مع المسؤولين والوسط الفني وجمهوره وحتى في الوسط الأدبي، مما جعله يسكن قلوب الجميع ويكسب محبتهم، فلا نتصور نشاط أدبي أو فني بدون حضور بناني حمدي».
وأضافت نواصر «تستطيع أن تقول أنه أسس طابعا مميزا لأغنية المالوف وأعطاها حقها وألقها وجعلها قريبة من روح المتلقي، رجل دائم الحضور والسفر لأجل رسالته الفنية لا يعرف الكلل ولا التهاون ولا التراجع، له طريقته في جعلك تحترمه وتشعر أنه من غير الممكن ألا يكون حاضرا في أي محفل من المحافل، باختصار رجل فنان بمثابة ملح الطعام أو بنكهة كوب الشاي الممتع الذي لابد أن يكون على طاولة الولائم ولقاء الكبار، دعيني أقول لك بكل مرارة خسرنا أغنية المالوف، وخسرنا مدرسة كبرى، وانطفأت تلك الشمعة التي كانت تضيء مجالسنا.. خسرنا وجه بونة الذي كنا نتباهى به.. خسرنا فنانا تعوّدنا أن نضعه في الواجهة عندما يزور عنابة كبار الفنانين أو المسؤولين سواء من خارج الوطن أو داخله.. خسرنا فاتحة كتاب أغنية المالوف.. نم قرير العين صديقي إنني لا أنسى ابتسامتك التي تستقبلني بها في كل نشاط.. نم قرير العين إنك أعطيت فكفيت ووفيت»..
كما عبر ياسين رفاس رئيس جوق المالوف «ديار الأندلس» عن عميق حزنه لفقدان الجزائر أيقونة فنية، معتبرا ذلك خسارة للفن الجزائري، حيث قال بأن المرحوم حمدي بناني كان فنانا ذو قلب طيب وخلوق، كما أنه إنسان متواضع جداً، كان يحب جميع الفنانين، وأضاف بأنه كان له الشرف أن سجل برفقته 4 أشرطة غنائية، بمناسبة تظاهرة «قسنطينة عاصمة الثقافة العربية»، وقال «رحم الله شيخنا العزيز، عنابة اليوم تبكيه بشدة، إنا لله وإنا إليه راجعون»..
وقال الفنان ناصر بلغيتي «كان إنسانا طيبا ومتواضعا جدا، حيث شرّف مدينة عنابة وكان سفيرا لها في أغنية المالوف، في كل ولايات الوطن وخارجه رحمه الله».
مواقع التواصل الاجتماعي بدورها توّشحت بالأمس سوادا حدادا على رحيل عميد أغنية المالوف، حيث نعاه عشاقه ومحبيه، وهم غير مصدقين بأن عنابة فقدت ابنها البار فجأة، «وداعا أيها الرجل المحبوب وصانع ومشرف عنابة، ستبكيك الجزائر قاطبة وليس عنابة فقط»، «له الرحمة والجنان ولبونة الصبر والسلوان»، «الحمامة البيضاء ترحل عن سماء بونة»، «الكمان الأبيض يرتدي السواد حزنا على رحيلك أيها الفنان القدير حمدي بناني، لروحك الرحمة والسلام»، «بونة تلبس الحداد وتوّدع ملاكها الأبيض لمثواه الأخير»..
روح الفكاهة لا تغادر مُحياه
وما كتبه أيضا الكاتب مجيد علاق، رئيس فرع اتحاد الكتاب الجزائريين لولاية أم البواقي على صفحته متحدثا عن خصال الفقيد ووقوفه دوما إلى جانب الفنانين والمبدعين «وداعا عملاق لالة بونة، خبر بقدر ما أحزنني وأنا الذي لم يفارقني الحزن يوما بقدر ما جعلني أشعر بسكينة وهدوء، كوني أرتجي هذا المصير للحاق بهؤلاء الرائعين الخالدين في دنيا الفن.
حمدي أو المايسترو بناني أيقونة أخرى تنطفئ في بلادي لتنبئ بمستقبل شاحب لعالم الفن، حمدي الذي منحني بطاقة فنان يوم كنت أطمح لوثيقة رسمية تثبت هوية إبداعي، فإدارتنا لا تؤمن إلا بالوثائق البالية في وقت حرمني منها المجلس الأعلى للآداب والفنون آنذاك.
لست هنا لأتكلم عن هذا، بل معزيا نفسي في العم بناني الذي كنت كلما ذهبت لعنابة أمر بمكتبه وأجالسه نتحدث عن الفن ومسيرته، وروح الفكاهة لا تغادر محياه أبدا، بناني العظيم مسيرته حافلة بالانجازات طاف عواصم كبرى بالعالم وخدم الفن كثيرا، ولم يبخل بشيء حتى توفاه الله، رحمك الله أيها العملاق ونتمنى أن نلحق بك قريبا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.