صبري بوقادوم يتباحث مع رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي    الهند..رقم قياسي جديد في عدد الإصابات بكورونا    قوجيل: يجب معالجة مسألة الذاكرة بين الجزائر و فرنسا في إطار حوار دولة مع دولة    المحكمة الاسبانية العليا تنفي استدعاء الرئيس الصحراوي إبراهيم غالي    مواجهتان وديتان لتخفيف الأضرار: عمارة وبلماضي يتحركان لإنقاذ تربص جوان    المسيلة: ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات إلى 4 وفيات    وزارة الدفاع: القضاء على إرهابي بالمدية    وزارة الصحة: 26 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة بكورونا    محرز يضيء سماء مانشستر ويبلغ أفضل مستوى في مشواره    وزير السياحة يستقبل سفير جمهورية مصر العربية بالجزائر    وزارة الدفاع الأمريكية تصدر بيان حول الصاروخ الصيني التائه ..تستنفر قواتها الفضائية و تكشف موعد سقوطه    كرة القدم/ الجزائر: تجميد قائمة الحكام المقبولين في درجة حكم فيديرالي    بلمهدي يشرف على فعاليات جائزة الجزائر لحفظ القرآن وترتيله وتجويده    المغرب يستدعي سفيرته في برلين    الجزائر أمام مفارقة مناخية عويصة    إطلاق أشغال انجاز طريقين سريعين جديدين لفك الاختناق المروري بالجزائر العاصمة    تغيير موعد إجراء قمة المولودية - الوداد البيضاوي    استئناف بث سلسلة "عاشور العاشر 3" ابتداء من اليوم الخميس    أسعار النفط تتراجع    بيان من الوزارة الأولى بخصوص الإضرابات الأخيرة    سلمى غزالي: لا شيئ يُعوض الأخت الصغيرة    "بنك الاسكان سيشرع في تمويل البرامج السكنية"    ترقب تساقط أمطار رعدية اليوم على عدة ولايات من الوطن    وزير الصحة يزف بشرى للأطباء ""معالجة الملفات المتعلقة بالترقية في الرتب و النظام الأساسي و نظام التعويضات"    بوقادوم يتحادث مع نظيرته البوسنية .. وهذا ما دار بينهما    منظمة حماية المستهلك تحذر من الغش في العداد الكيلومتري للسيارة    عقوبات مشدّدة على المجموعات المعرقلة لعملية الإقتراع    لتشجيع السياحة.. إيطاليا تُحضر لإطلاق جواز سفر كورونا    عرقاب يُشرف اليوم على تدشين أنبوب الغاز الرابط بين منطقة مشرع النوار بالنعامة وبني صاف بعين تموشنت    سليماني: 68 بالمائة من التجار يحملون سجلات إلكترونية.. تحيين مدونة النشاطات الإقتصادية    تساقط الأمطار تتسبب في غلق طرقات ولائية    مديرية الشؤون الدينية بوهران تعلن عن توقيت صلاة العيد    تعيين مصطفى بوديبة عضوا بمجلس الأمة    بلعريبي يشدد على ضرورة إتمام إنجاز سكنات عدل قبل نهاية السنة الجارية    هذا هو توقيت صلاة العيد في وهران    حادث انحراف حافلة لنقل المسافرين في سطيف يخلف 12 ضحية    هذه فرضيات ظهور سلالات كورونا المتحوّرة بالجزائر    لا خسائر في الهزة الأرضية بالشلف    تقييم أولي مشجّع للصيرفة الإسلامية وتوصيات بتعميمها    هل يجوز للرجل إخراج زكاة الفطر عن أبنائه العاملين؟    الرئيس تبون يتسلم رسالة من أمير الكويت    حقائق مروّعة عن جرائم فرنسا بالصحراء    "مدرسة المشاغبين "بالألوان    رمضان 2021.. قاسٍ وحزين    توثيق لتاريخ مزدحم بالذكريات والشهادات    عودة الدفء إلى العلاقات المصرية التركية    الرئيس الأمريكي يعرب عن أمله في لقاء نظيره الروسي    ختان جماعي للأطفال المعوزين واليتامى    انتصار ولكن...    جمعية "علياء" وصحافيون يجمعون 50 كيس دم    السعودية تعرض صوراً نادرة لمقام إبراهيم    إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ»    أدوار مهمة لشخصية «دودي» في الحلقات الأخيرة    مشاهد معبرة عن الحرقة في مسرحية «بابور الوهم»    المكرة تسقط بثنائية أمام المولودية    تقديم مباراة الجياسكا لتاريخ 11 ماي    تعادل بطعم الهزيمة    رَبَّنَا لا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أجدّد عهدي معكم لبناء جمهورية جديدة قويّة بلا فساد ولا كراهية
نشر في الشعب يوم 24 - 02 - 2021


عازمون على تسريع وتيرة معالجة الآثار الاجتماعية
مواعيد خالدة وملهمة في تاريخ بلادنا المجيد
وجّه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أمس، رسالة بمناسبة الاحتفال بالذكرى 65 لتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين والذكرى 50 لتأميم المحروقات، قرأها نيابة عنه الوزير الأول، عبد العزيز جراد، خلال زيارة عمل قادته إلى حاسي الرمل بولاية الأغواط. هذا النصّ الكامل للرسالة:
«بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين ..
أيّها السيّدات.. أيّها السادة
يحيي الشعب الجزائري يوم (24 فيفري) الذكرى 65 لتأسيس الإتحاد العام للعمال الجزائريين، وخمسينية تأميم المحروقات.. وهما من المواعيد الخالدة والملهمة في تاريخ بلادنا المجيد.
في هذه المناسبة المتجددة نقف عند هذين الحدثين الوطنيين بعزّة وشموخ استحضارا لمعنى التضحية والوفاء وتعبيرا عن التعلّق بمبادئ ومثل الحرية والكرامة.
إنّ إحياء هذه المناسبة، يتيح لنا في موعد (24 فيفري) من كل سنة أن نعيش بعقولنا ومشاعرنا لحظة العرفان والوفاء لأولئك الذين نذروا أنفسهم لتحقيق تطلّعات الجزائريات والجزائريين لقيم التحرّر والانعتاق وبناء صرح الدولة الوطنية المستقلة السيدة.
عدالة اجتماعية حقّة
ففي هذه الأجواء الاحتفالية بذكرى تأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين في 24 فيفري 1956، وذكرى تأميم المحروقات في نفس اليوم من سنة 1971، وفي الوقت الذي تستعيد فيه الأذهان معاني التضحية والمجد والنصر يتأكّد واجبنا الوطني في الحرص على الرسالة وحفظ الأمانة.
أخواتي، إخواني
يحقّ لنا الاحتفاء بأيامنا الخالدة في تاريخنا الحافل بالأمجاد، فمنها نستمدّ الإرادة والعزم وخصال التضحية ونكران الذات التي تحلىّ بها رفاق عيسات إيدير وجيل العمال والنقابيين، المؤسسين لإحدى قلاع ومدارس الالتزام الوطني أثناء ثورة التحرير المباركة، لبناء الجمهورية المعاصرة، القويّة بديمقراطيتها، وبإعلاء صوت الحق والقانون وبالتمكين للعدالة الاجتماعية الحقّة.
تقوية الجبهة الاجتماعية
لقد أسّس أولئك الرجال والنساء من العمال والنقابيين الذين انضووا تحت سقف بيت الاتحاد العام للعمال الجزائريين أيام كان الشعب الجزائري يخوض حربا ضروسا ضدّ هيمنة الاستعمار البغيض لنضال نقابي، توارثته الأجيال، واتخذته نهجا للدفاع عن الجزائر مثلما تشهد عليه مواقفه في أصعب المراحل التي مرّت بها، وهو الذي دفع من إطاراته وقيادييه شهداء للواجب الوطني، وعلى رأسهم الشهيد عبد الحق بن حمودة والذين نترحم على أرواحهم الطاهرة وننحني إجلالا لإخلاصهم وتفانيهم في خدمة الوطن.
إن منظمة الاتحاد العام للعمال الجزائريين العتيدة بتقاليدها النضالية العريقة مدعوة في هذه الظروف الخاصة المتميزة بوضع اقتصادي صعب، وبتفشي وباء كوفيد-19، وانعكاسات ذلك على الحالة الاجتماعية لفئات واسعة من العمال، مدعوة كما عهدناها للانخراط في مسعى تقوية الجبهة الاجتماعية وتحصينها من محاولات الاستغلال المريب لهذه الأوضاع، بزرع الشكوك وإثارة البلبلة.
وإنّنا لعازمون على تسريع وتيرة معالجة الآثار الاجتماعية، والتكفل تدريجيا بأخواتنا وإخواننا المتضرّرين من العمال والعاملات، بالسهر الدائم على متابعة تنفيذ السلطات العمومية للبرامج المسطرة والقرارات المتخذة في هذا الشأن.
أخواتي، إخواني ..
في هذه المناسبة، نستحضر أيضا بإجلال وإكبار قرار بسط السيادة على ثرواتنا، وإصرار أبناء الجزائر في ذلك الوقت من مهندسين وتقنيين وفنيين على خوض التحدي وكسب الرهان غداة إعلان تأميم المحروقات التاريخي في 24 فيفري 1971، ولا زلنا نذكر بفخر، عزيمة وإصرار هؤلاء الوطنيين المخلصين الذين مكّنوا قطاع الطاقة من الاستمرار في الإنتاج، والذين تقع على من خلفهم من كفاءات وإطارات وعاملات وعمال في القطاع مهام مواجهة الرهانات الكبرى الراهنة، ومنها توسيع وتطوير البحث والاستكشاف، والوفاء بالالتزامات إزاء الأسواق الخارجية، ومواكبة التحولات باتجاه الانتقال الطاقوي، الذي يعدّ من أهم أولوياتنا لتعزيز الأمن الطاقوي من منظور القدرات الواضحة المتاحة لبلدنا في مجال الطاقات غير التقليدية الجديدة والمتجدّدة. وإنّي لعلى يقين بأنّ الآفاق واعدة في هذا المجال، بفضل رصيد الخبرة والتجربة، وتجنّد إطارات القطاع وعاملاته وعماله لترجمة الاستراتيجية الرامية إلى تجديد احتياطاتنا البترولية والغازية، وتطوير مشاريع الصناعة التحويلية.
تخطي الصعوبات
وتجدر في هذا السياق الإشادة بالإنجازات المحققة على صعيد تثمين وتأهيل المورد البشري باعتباره عاملا جوهريا، للنهوض بقطاع المحروقات ضمن توجهات التزاماتنا بإحداث الطفرات الحتمية بالاعتماد على توسيع الاستثمارات في قطاعات حيوية كالفلاحة والسياحة للخروج الفعلي من تبعية طال أمدها لريع البترول والغاز.
وفي الختام، أعيد ما قلته في نفس المناسبة السنة الماضية، «أجدّد عهدي معكم لنهرع إلى بناء جمهورية جديدة قويّة بلا فساد ولا كراهية» وأتوجّه بالتهنئة للعاملات والعمال في كل المواقع على امتداد ربوع الوطن، متطلعا معكم جميعا إلى جزائر سيّدة منيعة، قادرة بإرادة الوطنيين المخلصين والشرفاء من بناتها وأبنائها على تخطي صعوبات هذه المرحلة الحسّاسة في حياة الأمة، وستنتصر هذه الإرادة الوطنية ويتحقق لشعبنا الأبيّ ما ينشده، وتتبوأ الجزائر مكانتها المستحقة في فضاء الأمم الصاعدة.
أشكركم على حسن الإصغاء والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.