إصابة مدنيين صحراويين في هجوم بطائرة مسيرة مغربية    بقرار من مالديني. . ميلان يكافئ بن ناصر بعقد خيالي    محرز وصلاح.. سباق متواصل نحو الأفضل في ليلة أوروبية استثنائية مُكللة بالإبداع    تيزي وزو: مقتل شخصين و إصابة سبعة آخرين بجروح في حادث مرور بأزفون    يوسفي: رفع الحجر الصحي لا يعني التراخي    هلْ أصْبحَت المُؤسَّسة النَّقدِية العَربيَة «دارَ إفْتَاء»    قراءة في 50 رواية عربية… ومثلها أجنبية    الأقطاب الدولية… عودة للحروب البحرية    مجلس قضاء الجزائر: تأجيل محاكمة عبد الغني هامل وعائلته الى 17 نوفمبر القادم    حديث عن انطلاق قوارب للهجرة السرية من شواطئ جيجل    تسعة نقاط تلقيح ضد كوفيد-19 في مؤسسات التعليم العالي    كريم بوزناد: شهادة تحليل "بي سي آر" سلبي إجبارية لركوب السفينة    تأجيل الفصل في قضية جاب الخير إلى غاية رد المجلس الدستوري في العريضة التي قدمها دفاع المتهم    تنظيم عملية الإحصاء العام السادس للسكان والإسكان خلال السداسي الأول من 2022    مشروع سد العنكوش بشطايبي سيرى النور قريبا    حوادث مرور: وفاة 40 شخصا وإصابة 1422 آخرين بجروح خلال أسبوع    إل جي وان : أداة تواصل سريعة وابتكارية للعمل بطريقة فعالة    بلحيمر: خيارا التجديد و تعزيز التواصل العربي تحد يفرض نفسه على وسائل الإعلام العربي    قصر الرياضة جاهز للألعاب المتوسطية بنسبة 90 بالمائة    رسميا مباراة الجزائر – بوركينا فاسو بحضور الجمهور    بونجاح احسن هداف للموسم في قطر    أزيد من 66 مليار سنتيم في الميزانية الأولية    الشروع في إنجاز مصنع إنتاج الحديد المصفح نوفمبر القادم    الرئيس تبون يتقدّم بخالص التهاني إلى الشعب الجزائري    صروح عبر الوطن تنتظر التفاتة    جامعة البليدة 02 بالعفرن: تخصصات جديدة في الليسانس والماستر المهني    رفع الحجر الجزئي لمدة 21 يوما    غلام الله يحذر من مخاطر صهينة الإسلام    نهب الثروات الصحراوية يتواصل..    لبنان الجريح    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    روحانيات وتكريمات في مولد خير الخلق    تعزيز العلاقات الثنائية في أجندة اللقاء ...    احتياجات بالقناطير وعرض بالأوقية    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    الأطباء يثمّنون القرار ويحذرون من الاستهتار    وفاتان.. 89 إصابة جديدة وشفاء 72 مريضا    12 أمرية رئاسية مطروحة أمام النواب بداية من 26 أكتوبر    الجزائر تولي اهتماما خاصا لإنجاز أنابيب الغاز العابر للصحراء    انعقاد أول مؤتمر وزاري دولي بالعاصمة طرابلس    الجزائر بالمرصاد لمحاولات التضليل الممنهج لأبنائها    لجنة خاصة تتولى تحيين القائمة الوطنية للأشخاص والكيانات الإرهابية    جولة ركحية ل"كتاب العجائب"    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    يوسف وهبي.. الهارب من أجل الفن    اتفاقية لتكوين ذوي الاحتياجات الخاصة    مشاريع تحققت وأخرى تنتظر التجسيد    دواجي يلتحق ويحي شريف يعود إلى الفريق    المنتخب الوطني في تدريبات مكثفة بالسويدانية    إعادة النظر في نظام المنافسة من أولويات بن جميل    افتتاح شباك للصيرفة الإسلامية    ترسيم 1000 شاب في مناصب قارة    70 عونا لتنظيف شبكات تصريف المياه    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    حقوق النبي صلى الله عليه وسلم علينا    قبس من حياة النبي الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عدو غريب
حال الدنيا
نشر في الشعب يوم 17 - 07 - 2021

في بداية تفشّي فيروس «كوفيد-19»، شبّهه البعض بالطّاعون وبالجذام، وغيرها من الأوبئة التي انتشرت في العالم القديم وأتت على الأخضر واليابس. ومع الجائحة عاد البعض إلى كتب التاريخ والروايات التي تحدّثت عن الأمر.
استذكر البعض مقولة «اهرب من المجذوم هروبك من الأسد»، واقترح آخرون محاصرة المناطق الموبوءة على غرار ما حدث قديما، لكن الحصار الذي ضُرب بالفعل على البؤر الأولى لم يجد نفعا، فما أن تحاصر بؤرة حتى تظهر أخرى غير مرتبطة بها جغرافيا، وقد تكون أخطر منها.
ولأنّ العدو الجديد خفي، فإنّ العالم أصبح يحارب الريح ولا يعلم من أين يأتيه الخطر، ومعه اكتشف الناس زيف مقولة تطوّر البحث العلمي وأصبح «الخبراء» والباحثون مثل المنجّمين، فلا تكاد تجد تصريحين مشابهين لعالمين مماثلين.
وحتى الأعراض تعدّدت وتنوّعت من حالة إلى أخرى، إلى درجة أن أعراض كل الأمراض والنزلات تشبهه، وأصبح المرء معها يعيش القلق والوسواس الدائم، فيموت ألف مرّة في اليوم خوفا من أن ينتقل إليه الفيروس اللعين أو أن ينتقل إلى أقرب أقربائه.
ولم تسلم طريقة العدوى من الغرابة، فكثيرا ما أصاب الفيروس بعض الملتزمين بقواعد الوقاية، في وقت «ينعم» فيه متهوّرون بحياة هانئة على الرغم من أنهم خالطوا المصابين، وتناولوا معهم الأكل والشرب من صحن واحد.
وفي الوقت الذي اعتقد فيه الجميع أن الجائحة في انحسار، ترتفع الأرقام مرة أخرى بشكل مخيف، أصبح فيه الكثير يعتقد أن نهاية المأساة ليست غدا.
وإذا كان الأمر سيئا وغامضا منذ البداية، فإن الأمور أصبحت أكثر سوءا ومفتوحة على احتمالات كثيرة، مع ظهور السلالات المتحوّرة على غرار «ألفا» و»بيتا» و»دلتا» وغيرها، وفي كل الحالات فإنّ عالم ما بعد كورونا ليس هو عالم ما قبلها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.