توقيف 12 عنصر دعم للجماعات الإرهابية و37 تاجر مخدرات    أعضاء مجلس الأمة يدقون ناقوس الخطر لانهيار القدرة الشرائية    لعمامرة لقناة سي.أن.أن: "لا نساند أي طرف في ليبيا سوى الشعب الليبي"    محكمة الدار البيضاء… إلتماس عقوبة 7 سنوات حبس ضد اللواء المتقاعد علي غديري    رفع السعر المرجعي للأسمدة الفلاحية ابتداء من 1 أكتوبر المقبل    مجمع "سونلغاز" يشرع في تنفيذ مخططه الاستراتيجي 2035    وزير المجاهدين يؤكد لدى افتتاحه ندوة حول معركة الجرف: الشباب مدعو إلى السير على نهج السلف لمواجهة تحديات العصر واستكمال المشوار    عبد الحميد عفرة: 865 منطقة مهددة بالفيضان في الجزائر    سكيكدة: حجز قرابة 06 آلاف من عقار "ليريكا" وتوقيف 3 أشخاص بالقل    تعليمات بمراقبة تجار الأدوات المدرسية والوقوف على ملاءمة اسعارها و القدرة الشرائية للمواطن    استئناف النشاطات الطبية تدريجيا بعد تطهير وتعقيم المصالح الاستشفائية    محرز يتصدر قائمة لاعبي الخضر الأكثر دخلا    خبراء هولنديون يشيدون ب زروقي    صحيفة كنغولية تتناول الجهود الجزائر في ترقية المبادلات التجارية مع البلدان الافريقية    رئيس الجمهورية يقرر تنكيس العلم الوطني ل 03 أيام    خبراء البيئة يؤكدون: الغابات مصدر لتطوير صناعة الخشب الخشب وموردا اضافيا للطاقة    لعمامرة: الجزائر تساهم في الجهد الجماعي لحل نزاع سد النهضة    عودة المصابين تريح بلماضي قبل موقعتي النيجر    الأمير عبد القادر يعود هذا الأسبوع    أدونيس وحدّاد في ضيافة المركز الجزائري بباريس    أطراف تؤكد تفاوض الكوكي مع إدارة بلوزداد    لعمامرة: الجزائر كانت صبورة..    مدرب منتخب النيجر كافالي للنصر: الإنارة متوفّرة في الملعب ولست مسؤولا عن تنظيم المباراة !    أزيد من ربع مليون تلميذ التحقوا أمس بالمؤسسات التربوية بقسنطينة: أفواج ب 15 تلميذا في الابتدائي و23 في المتوسط و21 في الثانوي    سطيف: تدشين ثلاث ابتدائيات بالهضاب و تينار    أمطار رعدية غزيرة على 30 ولاية بداية من هذا التوقيت    وزيرة التضامن الوطني تؤكد: نعمل على إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في المدارس العادية    فرنسا تستضيف إجتماعا دوليا عن ليبيا نوفمبر المقبل    عمار بلاني يستنكر "أكاذيب" و"تلاعب" السفير المغربي في جنيف    نباتات زيتية: انتاج 30 بالمائة من الحاجيات الوطنية محليا بغضون 2024    انتصار جديد للجزائر.. الشروع في إنجاز أنبوب الغاز الرابط مع نيجيريا    ليبيا… العودة إلى المربع الأول    حرب باردة صينية أميركية لا يمكن تجنبها    مستجدات أسعار النفط في الأسواق العالمية    جلب شحنة من اللقاح المضاد لفيروس كوفيد-19 من روسيا    "فاتورة استيراد الأدوية تقلصت ب500 مليون دولار خلال 2021"    محاولة انقلاب فاشلة في السودان    هل تنجح حكومة ميقاتي في إخراج لبنان من مأزقه الحالي؟    توافد كبير للمواطنين لاقتناء العدس والحمص    تلقيح 39 ألف شخص في ظرف أسبوعين    تأجيل رالي ألجيريا - إيكو رايس إلى موعد لاحق    أشبال "الخضر" في دورة تدريبية بالعاصمة    «بعد تجربة المسرح قررت اقتحام عالم السينما»    العنف الرمزي في رواية " وادي الحناء " للكاتبة جميلة طلباوي    مستشفى «بودانس» صرح تاريخي يطاله الإهمال    نجيب محفوظ.. بلزاك الرواية العربية    استرجاع مدفع بابا مرزوق واجب وطني    لا يمكن أن تزدهر الحركة الأدبية دون نقد    الإدارة تعول على السلطات المحلية للتخلص من الديون    الإدارة تنفي وجود مشكل سيولة ولا أعطاب بالشبكة    انتشال جثة عالقة بين الصخور    ضبط 140 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة    أمطار تبعث على التفاؤل    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دعوات للتّوقّف عن دعم المخزن وإفلاته من العقاب
نشر في الشعب يوم 23 - 07 - 2021

أدانت الحكومة الصحراوية، أمس الجمعة، تورط المملكة المغربية، في عملية التجسس، المعروفة بفضيحة «بيغاسوس»، مؤكدة أنه «عمل إجرامي» يناقض كل المواثيق والمعاهدات المنظمة للعلاقات الدولية.
جاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية الصحراوية، أنّ «الحكومة الصحراوية أخذت علما بتورط المملكة المغربية في عملية تجسس هي الأكبر على الإطلاق في الأزمنة الحديثة، شملت الحكومات والأوساط السياسية ومنظمات المجتمع المدني والصحافة والأشخاص العاديين.
وإذ تعبّر الجمهورية الصحراوية عن شجبها وإدانتها القوية لهذا العمل الإجرامي، المناقض لكل المواثيق والمعاهدات المنظمة للعلاقات الدولية ولمقتضيات القانون الدولي والقانون الدولي الانساني فإنها تذكر المجتمع الدولي، بأن ما أقدم عليه المغرب لا يمثل إلا أبسط مظهر مما يتعرض له شعب الجمهورية الصحراوية منذ الاجتياح المغربي العسكري للصحراء الغربية سنة 1975 في خرق سافر لقرارات الأمم المتحدة والوحدة الإفريقية والرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية.
لا للإفلات من العقاب
إنّ مساعدة المغرب من لدن بعض الأطراف للإفلات من العقاب شجّعه على مواصلة سياسة القمع الهمجي ضد الشعب الصحراوي، حيث ارتكبت وترتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تم توثيقها من طرف المنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان، وذلك منذ سبعينيات القرن الماضي إلى حد الساعة.
وبالفعل، لقد قام المغرب بدفن عشرات الأبرياء في مقابر جماعية، والرمي بالمئات في السجون والمخابئ السرية لمدة عقود. أما الاغتيالات والمحاكم الجائرة والتعذيب والاغتصاب وكل الأعمال والتصرفات الحاطة من الكرامة الانسانية، فإنّها أضحت سياسة عادية للاحتلال المغربي.
إنّ المغرب الذي يجرأ على التملص من التزاماته الموقّع عليها تحت إشراف الامم المتحدة والاتحاد الإفريقي، ولا يحترم حدود جيرانه ويستعمل الضغط والابتزاز عبر إغراق محيطه الجغرافي المباشر بالمخدرات وتصدير الهجرة السرية، وتحريك خلاياه الارهابية المزروعة في العديد من البلدان متى يشاء أصبح يعتقد أنّه في منأى من العقاب، وله من وسائل الضغط واللوبيات والمتورطين معه ما يجعله يرتكب كل الخروقات، ويتجاوز كل الخطوط الحمراء دونما أي اكتراث لقواعد التعامل والعلاقات بين الدول أو لحرية الرأي وأبسط حقوق الانسان.
إنّ الجمهورية الصحراوية تطالب الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي فرض على المغرب إنهاء احتلاله اللاشرعي لأجزاء من الجمهورية الصحراوية واحترام حدود جميع جيرانه، وصده عن سياسة العدوان والابتزاز ومحاسبته على كل الجرائم التي ما فتئ يقترفها بما في ذلك جريمة التجسس الحالية.
منظمة فرنسية تنتقد
انتقدت جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية في فرنسا، في بيان لها، عملية التجسس الخطيرة لأجهزة المخابرات المغربية بإستخدام برنامج «بيغاسوس» على الهواتف الخاصة بعدد من النشطاء والمحامين والصحافيين مغاربة وصحراويين، من بينهم أعضاء وأشخاص مقربون من الجمعية.
وجاء في البيان، أنّ بسبب هوس النظام المغربي التوسعي وعجزه في فرض السيطرة على الصحراء الغربية، لم يعد أمامه لمنع كل أشكال التعبير عن مطالب الشعب الصحراوي في فرنسا، إلا التجسس على المناضلين والصحافيين والسياسيين والمحامون خارج حدوده، أملا منه في فرض تلك السيطرة ولو على أي مستوى.
التّوقّف عن دعم الهوس المغربي
إلى ذلك، يضيف البيان، هل يمكن أن يكون صديق فرنسا الذي تجرّأ على الديمقراطيات الغربية غير قادر على الحفاظ على العلاقات مع جيرانه، وإقناعهم ليوافقوا على إحتلاله للصحراء الغربية، هو الدافع وراء إرتكاب هذه الحماقة تحت حجة «القضية المقدسة».
وأمام هذه الوقائع الصادمة والمخالفة للقانون الفرنسي والأوروبي، طالبت الجمعية من الحكومة الفرنسية اتخاذ التدبير اللازمة لهذا الوضع، خاصة خلال ترؤسها مجلس الأمن هذا الشهر، وعند توليها رئاسة الإتحاد الأوروبي في يناير 2022، وكذا التوقف عن دعم الهوس المغربي حتى يتسنى تحقيق مساعي المجتمع الدولي والإستجابة لمطالب للممثل الشرعي للشعب الصحراوي جبهة البوليساريو، على النحو الذي تنص قرارات الأمم المتحدة والشرعية الدولية.
نشطاء من بين ضحايا «بيغاسوس»
أكّدت صحيفة «لوموند» الفرنسية، أن المغرب استخدم برنامج التجسس الصهيوني «بيغاسوس» لتتبّع نشطاء مؤيدين لاستقلال الصحراء الغربية وصحفيين، مشيرة إلى أن هؤلاء واجهوا مشاكل كبيرة مع المخابرات المغربية.
ونشرت «لوموند»، الخميس، مقالا عنونته «مشروع بيغاسوس»: في مواجهة نفي مجموعة «إن.إس.أو» والمغرب، لوموند تتمسّك بمعلوماتها».
وذكرت في مقالها «لقد جمع مشروع «بيغاسوس» عناصر متعددة، فنية ومتعلقة بهوية الأهداف، والتي تظهر بوضوح شديد أن المغرب عميل ل «إن.إس.أو»، ويدير المراقبة الإلكترونية من خلال «بيغاسوس»، مشيرة الى أن العديد من ضحايا برامج التجسس واجهوا مشاكل مع المخابرات المغربية، بما في ذلك النشطاء المؤيدون لاستقلال الصحراء الغربية وصحفيين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.