غلاء أسعار حديد التسليح يتسبب في توقف عدة ورشات بجيجل    مجلس قضاء البليدة: انطلاق جلسة استئناف عبد الغني هامل و نور الدين براشدي    قسنطينة: تصدير 520 طنا من الاسمنت إلى إنجلترا و150 ألف طن من مادة الكلنكر لدول أفريقيا الغربية    رئيس الجمهورية يشرف على افتتاح السنة القضائية 2021-2022    تسجيل أكثر من 300 تدخل للحماية المدنية    أساتذة و تلاميذ مدرسة طارفة زغدود ببني ولبان مهددين بالموت تحت الأنقاض    زيت المائدة المدعم مفقود بمحلات مستغانم    التعريف بالأجهزة المرافقة للفلاحين ومحفزات الدعم    « قوة الخضر في الفرديات والروح القتالية وبلماضي مدرب عالمي»    قائمة الفريق الرديف تحدث ضجة في بيت الرابيد    مباركي يهدي الوداد أول فوز    دفع جديد لمسار السلم في مالي    الغربال يركن أحزابا و يؤجّج المنافسة لدى الشباب    إنّنا بحاجة إلى المزيد من الجهود للتصدي لحروب الجيل الرابع الهادفة للنيل من الجزائر    قطار يحول جثة شخص إلى أشلاء    تسقيف سعر البطاطا عند 50 دج    13 إعلاميا وصحفيا فرسان الطبعة السابعة    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    المصادقة على التقريرين المالي والأدبي في ظروف تنظيمية جيدة    برج باجي مختار… إرهابي يسلم نفسه إلى السلطات العسكرية    مراجعة أسعار خدمات الفنادق وتسقيف هذه الأسعار    تتويج الفائزين بجائزة رئيس الجمهورية للصحفي المحترف    إصابات كورونا تستمر في التراجع    الحكومة تعوّل على تطوير الزراعات الإستراتيجية    مشروع قانون مالية 2022 سيزيد المديونية ويعمّق الأزمة    صيغة "الموائد المستديرة" غير مجدية والجزائر لن تشارك فيها    نصر الله يحذّر الكيان الصهيوني من التصرف في نفط لبنان    الحرب لن تتوقف إلا بنهاية الاحتلال المغربي    رسوماتي ثمرة أبحاث أخلّد بها خصوصية الجزائري    رئيس الجمهورية يشرف على حفل تتويج الفائزين    تعزيز مكافحة الجريمة والحفاظ على أمن المواطن    " أسود جرجرة " في رحلة التأكيد    نقص الإمكانيات والجانب المادي وراء مغادرة اللاعبين    خيبة أمل كبيرة وسط عناصر المنتخب الوطني للكيك بوكسينغ    "أبناء العقيبة " في مهمة صعبة لبلوغ المجموعات    لا حلّ للقضية الصّحراوية خارج استفتاء تقرير المصير    الصحافة بين الحرية والمسؤولية    هياكل الإيواء بقسنطينة خطر يهدد الطلبة    أم البواقي تحتضن الأيام الوطنية لفيلم التراث    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    مكسورة لجناح    دعوة للنهوض بالقطاع وتوفير آليات إنجاحه    توزيع 5 حافلات للنقل المدرسي    مصادرة 191 كلغ من اللحوم الفاسدة    اللاعبون يبحثون عن الاستقرار بالاحتراف في الخارج    مصادرة مادة كيميائية حافظة للجثث داخل محل جزار    المواقف الدولية لا ترتقي لمستوى جرائم الاحتلال    تسجيل 67 اصابة جديدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 59 حالة شفاء    الزلازل والكوارث.. رسالة من الله وعظة وعبرة    هذه حقوق الضيف في الإسلام    عون يعيد إلى البرلمان قانون تبكير الانتخابات النيابية بلبنان    الجوع يدفع عائلات باليمن إلى أكل أوراق الشجر    رومانيا: تدابير وقائية لمدة شهر بسبب تزايد إصابات كورونا    مقري يرد على ماكرون    نحو تعميم بطاقة التلقيح لدخول الأماكن العمومية    «الذهاب إلى التلقيح الإجباري ضروري لبلوغ المناعة»    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المستهلكون في مأزق
حدث وحديث
نشر في الشعب يوم 28 - 09 - 2021

مع بداية فصل الخريف الجاري، بدأت أوروبا تقترب من أزمة طاقة جدية، وتداعيتها المجهولة والمقلقة مرشّحة لأن تمتد إلى أوسع نطاق بل وقد تصل إلى عقر دار أمريكا، بسبب تضرر سلاسل التوريد، ولعل أكبر عامل أنضب التدفق، الزيادة الكبيرة في الطلب من طرف آسيا وأوروبا نتيجة تعافي النشاط الاقتصادي وارتفاع الطلب على الكهرباء، وتزامن كل ذلك مع ارتفاع تصاعدي مذهل لأسعار الغاز التي نمت بشكل غير معهود، فبلغت زيادتها 250 بالمائة في فترة وجيزة، ناهيك عن تجاوز النفط في قفزة مفاجئة لم تكن منتظرة بسبب تهديدات متحورات الفيروس إلى ما فوق 80 دولارا للبرميل.
يرتقب مع إدارة الظهر للفيروس بتحصينات مخططات التلقيح التي حدّت من خطر الانتشار، أن يكون السباق اقتصاديا لاستعادة القبضة على الأسواق، وإشعال منافسة ستكون محتدمة بين المصنّعين ومخابر الابتكار، وقبل ذلك اشتعلت عبر الأسواق بشكل مبكر، وقبل حلول فصل الشتاء حرب مزايدة حقيقية على شحنات الغاز الطبيعي الأمريكي المسال بين المشترين الآسيويين والأوروبيّين، فأثارت هذه الزيادات في كميات التصدير العديد من المخاوف، فجنح البعض إلى اقتراح إرغام منتجي الغاز بخفض الصّادرات لتلبية الطلب المحلي الأمريكي..فهل فعلا ستمهّد أسعار الطّاقة المرتفعة لأزمة قريبة بواشنطن؟
«أوبك» أكبر المعنيّين بأسواق الطاقة، ولعل اجتماعها المقبل المقرر يوم 4 أكتوبر الداخل لن يكون عاديا، على خلفية أنّه توجد أصوات عديدة من داخل بيت هذه المنظمة، ترافع بإصرار لزيادة الإمدادات النفطية، وسط ضغط من المستهلكين الذين ارتفعت شهيتهم بسقوط تدريجي لقيود الوباء، ما يجعل متانة الأسعار في مأمن وسط أزمة طاقة عالمية تزيد بالفعل بسبب قوة الطلب العالمي على النفط الخام، وما يقابله من انخفاض في المخزونات النفطية في كل من الولايات المتحدة والصين، علما أنّ الارتفاع الجدي والمقلق للمستهلكين في أسعار الغاز الطبيعي، قد يدفع بعض المستهلكين إلى تبني نهج التحول نحو استبدال الغاز بثروة النفط، لكن في ظل استعادة أسعار النّفط لسقف لا يقل عن 80 دولارا، وقد يقفز إلى ما فوق 90 دولارا قبل نهاية العام سيضع الجميع في مأزق.
لا شيء يلوح في الأفق يطمئن بأنّ الأسعار ستكون على الأقل في مستوى ما قبل الجائحة، والمستفيد الكبير، المنتجون للغاز والنّفط في صدارتهم «أوبك» وشركائها، فهل ستستعيد الأسواق بريقها مجدّدا وتشتعل الأسعار مع حلول الشتاء المقبل إلى مستويات قياسية لا تقل عن 100 دولار للبرميل؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.