الجزائر مُحاور أساسي للناتو في مكافحة الإرهاب    بن عبد الرحمان يترأّس اجتماعاً للحكومة    تأجيل إعادة محاكمة هامل وعدد من المسؤولين    وزارة الأشغال العمومية تسعى لإصدار قريبا جزء ثاني    جلسة اليوم لطرح أسئلة شفوية تخص 6 قطاعات وزارية    «المباراة نهائي قبل الأوان وسنعود بقوة في الكان"    وفاة الباحث في علم الاجتماع البروفيسور طيبي محمد    تعليق الدارسة لمدة 10 أيام ابتداء من اليوم    وزارة الصناعة: لقاء حول تطوير صناعة الدراجات والدراجات النارية    كأس إفريقيا للأمم /الجزائر- كوت ديفوار : "الخضر" يضعون آخر اللمسات, وآدم وناس يندمج مع المجموعة    النفط الجزائري يحقق ارتفاعا بأكثر من 28 دولارا في 2021    تأجيل الاستئناف في قضية هدى فرعون    الإدارة.. وقطع الأيادي "الغدّارة"!    بلومي وموسى ومغارية وكويسي لإنجاح ألعاب المتوسط    تسخيرة استثنائية لكل المؤسسات الصيدلانية للتوزيع بالجملة    8 وفيات.. 1359 إصابة جديدة وشفاء 576 مريض    على الشعب المغربي التساؤل حول مصير عائدات نهب الثروات الصحراوية    حقوقيون يفضحون الممارسات القمعية المخزنية    دي ميستورا فضح أكاذيب الدعاية المغربية    الجزائر ستتصدّى لمحاولات المساس بسيادتها    هذه قصة شيطان قريش الذي ذهب لقتل النبي الكريم فأسلم    تطمينات.. ورسائل الأقوياء    هذه تواريخ الرحلات الجديدة    البرلمان في خدمة المواطن    نمو النشاط التجاري ب 38 ٪    تأكيد على الحماية.. ومراكز بدون وقاية    لا أفكر أبدا في الخسارة والعودة إلى الديار    مجلس القضاء يشرح قانون مكافحة المضاربة    أسعار السردين تأبى الهبوط    توقيف شخصين بحوزتهما مخدرات    ضبط أدوات ووسائل مستعملة لتقديم الشيشة    إعادة تأهيل البنايات القديمة عبر 14 بلدية بمعسكر    بعث المعالم الأثرية وإحياء التراث المحليّ    حركة فتح تجدد ثقتها في محمود عباس رئيسا لمنظمة التحرير و لدولة فلسطين    300 عامل بمصنع "رونو الجزائر" يطالبون بالترخيص بالنشاط    سامية بوغرنوط تقتنص الجائزة الأولى    الإنتاج الفلاحي تجاوز 3491 مليار دينار جزائري في 2021    مليون كمامة و46 ألف قارورة تعقيم و22 ألف لتر من مواد التنظيف بالمؤسسات    مباراة الحظ الأخير ل «المحاربين»    « نحن مع الخضر قلبا وقالبا»    الجنوب إفريقي فريتاس غوميز لإدارة اللقاء    « أوميكرون ليس خطيرا على الأطفال و لم نسجّل أي حالات حرجة »    توقيف ثلاثة مزورين للعملة    انتشال جثة غريق مجهول الهوية    دي ميستورا إطلع على الوضع الحقيقي للاجئين الصحراويين وفضح أكاذيب الدعاية المغربية    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رسائل طمأنة
حدث وحديث
نشر في الشعب يوم 05 - 11 - 2021

كلما اقترب موعد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الليبية زادت مؤشرات الاحتفاظ بموعدها المحدد 24 ديسمبر المقبل، بالرغم من استمرار بعض الخلافات بين الأطراف الرئيسية حول الصيغ القانونية والدستورية المنظمة للاستحقاقات التاريخية.
لكن التوافق الذي تحققه اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5) أمام كل محطة يتصاعد فيها الخلاف دليل على تغليب أعضاء اللجنة للحسّ الوطني، بهدف تفادي أي تداعيات للاختلاف في الرأي، لاسيما والأزمة تمر بمرحلة زاد فيها السخط الشعبي من مؤتمرات دولية هنا وهناك بعيدة كل البعد عن ليبيا وجوارها، يصفها الشارع الليبي في كثير من الأحيان بلقاءات تقاسم «الكعكة».
ويعد توصل اللجنة العسكرية المشتركة لخطوة تطبيقية لخروج القوات الأجنبية والمرتزقة بالتفاهم مع دول الجوار، تشاد والنيجر والسودان، خطوة يحسب لها كثيرا في مسار الخروج من الأزمة السياسية التي زادت حمى الانتخابات من حدّتها على خلفية محاولات التدخلات الأجنبية بمختلف أشكالها في الشأن الليبي الداخلي.
ويجسد اتخاذ اللجنة العسكرية في اجتماعها بالقاهرة خطوات عملية لخروج جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب كخطوة أولى نحو التنفيذ الكامل لروح المصلحة المشتركة والشراكة، التي ستفسح المجال للاستقرار المستدام والأمن والتنمية والتعاون في المنطقة، لأن المستقبل يحتاج إلى جوار آمن وقوي لمرحلة ما بعد الاستحقاقات سواء نظمت في موعدها أو أجلت.
وبالنظر لتطورات المشهد اللّيبي يتصاعد الزخم السياسي في جو ديمقراطي على الرغم من استمرار الخلافات حول القانون الانتخابي. غير أن الحس الوطني الذي أبانته اللجنة العسكرية المشتركة، يتجلى كذلك في دور مفوضية الانتخابات التي بعثت برسائل طمأنة للشارع الليبي من خلال تقديم إحاطة شاملة حول مستجدات العملية الانتخابية في مؤتمر صحافي يعقد غدا الأحد.
وستعلن المفوضية فتح باب الترشح للانتخابات الرئاسية والبرلمانية، وبدء عملية توزيع بطاقات الناخبين كمؤشر على الاحتفاظ بموعدها لما له ارتباطات تاريخية ورمزية لاستقلال ليبيا. وهو ما دفع المفوضية، لتأكيد بأن قانوني الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، الصادرين عن مجلس النواب، قابلان للتطبيق، والمجلس استجاب للتعديلات الفنية التي طلبتها المفوضية، وذلك بهدف إزالة اللبس حول الجانب القانوني للاستحقاقات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.