جلسة علنية غدا الخميس لطرح أسئلة شفوية تخص ست قطاعات وزارية    توقيف 03 أشخاص قاموا بسرقة مبلغ 200 مليون سنتيم بباتنة    مستغانم: الإطاحة بشبكة لترويج المخدرات الصلبة    سكيكدة: أمن فلفلة يوقف لصين محترفين    حوادث الطرقات : هلاك تسعة أشخاص و إصابة 138 آخرين بجروح خلال 24سا    الجيش الوطني الشعبي: توقيف 7 عناصر دعم وتدمير 6 مخابئ للجماعات الإرهابية خلال أسبوع    الجزائر تلعب دورا في توحيد الصف الفلسطيني    كأس إفريقيا للأمم 2021: كوت ديفوار- الجزائر: "الخضر" مطالبون بالفوز من اجل البقاء    الرابطة الأولى: جولة في صالح أندية الطليعة    " الإخوة عبيد " آخر إصدارات الروائي ساعد تاكليت    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة المتابعين في قضية مجمع "بن اعمر"    خطة انتعاش استعجالية لضمان الديمومة    ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    لعمامرة يُستقبَل من قبل أمير دولة قطر    بلعابد يشدّد على المتابعة الدقيقة    عرقاب يبحث مع اللورد ريسبي فرص الشراكة    فيروس كورونا سيعيش معنا لسنوات    تقنين التكوين المتواصل وتعزيز ميزانيته    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    المناضل العماري يدعو دي ميستورا إلى التحرك    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    زيارة ويليامز دليل على أهمية الرؤية الجزائرية لحلّ الأزمة الليبية    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    جاهزية تامة لتصدي أي أخطار داهمة    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    قيمة الإنتاج الفلاحي بلغت 3.491 مليار دج ونموا ب 2%    عجز في الميزان التجاري ب 9,6 مليار دج    الأمم المتحدة تصفع المغرب وتكذّب وجود أطفال جنود صحراويين    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    سارقو قارورات غاز البوتان في قبضة الدرك    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    حجز مواد صيدلانية    قاتل تاجر في شباك الشرطة    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأولوية لإستكمال الإصلاحات وإعادة النظر في التسيير المحلي
النواب يختتمون مناقشة مخطط الحكومة
نشر في الشعب يوم 17 - 12 - 2008

دافع أمس نواب الشعب في اليوم الأخير من مناقشة مشروع مخطط عمل الحكومة بشكل ملفت للإنتباه عن الجبهة الاجتماعية، مشددين على ضرورة التعجيل بتحسين ظروف معيشة المواطن وتفعيل التنمية المحلية، وطالبوا بالافراج عن قانون ضبط صرف الميزانية وفرض سلطة الرقابة وتعزيز المصالحة بإجراءات جديدة.
عرفت الجلسة الأخيرة لمناقشة مشروع مخطط عمل الحكومة، تسجيل غياب عدد معتبر من نواب الشعب حتى المدرجين ضمن قائمة المتدخلين وكأن الأمر لا يعنيهم، ولأول مرة اقترح نائب ويتعلق الأمر بالوزير السابق، عن حزب الأرندي عبد الكريم حرشاوي، فتح الوزراء خلال زيارتهم الميدانية نقاشا مع المواطنين وتأسف لغياب نقاش فعلي بين ممثلي السلطة التنفيذية والمجتمع المدني خاصة ما تعلق بورشات العمل التنموية.
وحذر حرشاوي مطولا من تأثيرات الأزمة المالية العالمية على الجزائر كون هذه الأخيرة كما يتوقع مازالت لم تكشف بعد عن تأثيراتها الفعلية.
وأرجع الصديق شهاب نائب عن حزب الأرندي وجود حالة من عدم الرضا على ضوء توفر ارادة قوية للاصلاح وأموال مسخرة وجهود مبذولة الى وجود فوارق في التنمية المحلية والتوازن الجهوي والتي نتجت حسبه عن اختلالات في تسيير الشأن العام.
وأعاب الصديق شهاب في كل هذا غياب الصرامة في التنفيذ وإغتنم الفرصة في هذا المقام ليشدد على ضرورة اعادة النظر في التسيير المحلي، وترشيد هذا الأخير مع تفعيل أدائه وذهب الصديق شهاب الى توجيه مسؤولياتهم، ولا يتسنى ذلك حسبه الا عن طريق اعادة النظر في مفهوم النشاط الاجتماعي ومضاعفة التجند عن طريق التنسيق مع عدة دوائر وزارية ويتعلق الأمر بوزارة التضامن والعائلة والعمل والشباب والرياضة بهدف تحديد مفاهيم جديدة للتعاطي الايجابي مع عدة مشاكل.
ووقف شهاب على المجهودات الكبيرة المبذولة من طرف رئيس الجمهورية لإعادة تكريس الأمن والاستقرار بهدف بناء متكامل ومنسجم مثمنا كل ما يتحقق.
وانتقد شهاب ما أسماه بالنقص المسجل في التواصل في الأداء الحكومي الذي مازال يراه مبتورا وأطلق النار على ما أسماه بالمعارضة المدللة التي لا تخدم الا مصالحها، ودعى الى تفعيل المهن اليدوية.
ويرى محمد جلاد نائب عن حركة مجتمع السلم أن الوقت قد حان لرفع حالة الطوارئ وانهاء المراحل الانتقالية، واغتنم الفرصة ليدعو الى توسيع فرض سلطان الرقابة مع تقليص دور الادارة في التسيير عن طريق اشراك المواطنين.
ورافع النائب بشكل واضح عن المجالس المنتخبة المحلية حيث تحدث عن ضرورة اعادة الاعتبار لها والعمل على إصلاح المالية والجباية المحلية وتفعيل ما أسماه بهيئات الرقابة والتفتيش لحماية المال العام وترشيد انفاقه.
وخلص نائب حركة مجتمع السلم الى القول باقتراحه بتكثيف انشاء البنوك الاسلامية في الجزائر كون المواطن الجزائري يتطلع الى المعاملات المالية النظفة.
أما امحمد حديمي عن حزب النهضة أكد أنه لا عبرة من الارقام والمشاريع والبرامج في في ظل الغياب والتأخير في إطلاق قانون ضبط صرف الميزانية، وانتقد ما أسماه بتضييق الحريات وتقزيم المعارضة.
وذهب بطاهر لزرق عن الكتلة البرلمانية للأحرار مهمة تسهير البرامج الخماسية والرباعية معيبا اسناد المهمة لوزارة المالية.
وأكد على ضرورة إلتزام الحكومة بتجسيد جميع برامج الرئيس خلال فترة محددة لا تتجاوز مدة الأربع أشهر.
وتركزت مداخلة العربي علالي نائب حركة مجتمع السلم حول رفع انشغالات الجبهة الاجتماعية من ضعف في الدخل الفردي الى استفحال البطالة وما إلى غير ذلك من انشغالات اجتماعية.
من جهته محمد مزياني نائب من كتلة حزب العمال طالب بترسيم نحو 150 ألف متعاقد على مستوى البلديات الوطنية وانتقد بشدة استمرار وجود أكثر من 180 بلدية عاجزة.
ووقف بوفاتح بن بوزيد من الكتلة البرلمانية لحركة مجتمع السلم على ما أسماه بالمظاهر السلبية التي ما زال المواطنون يتخبطون فيها، يتصدرها التشغيل المؤقت أمام الوفرة المالية ودعا النائب الى مراجعة منحة الطالب الجامعي.
------------------------------------------------------------------------


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.