رئيس الجمهورية يمنح الراحلة "عائشة باركي" وسام الاستحقاق    وجوب المحافظة على الصحة من الأمراض والأوبئة    الجزائر: شفاء 98,2 بالمئة من المصابين بكورونا بفضل بروتوكول كلوروكين    منع ارتياد جميع شواطئ العاصمة احترازيا أمام المصطافين للوقاية من فيروس كورونا    الفاف: منافسة البطولة ستعود بعد رفع الحجر الصحي    اللجنة المركزية ل “الأفلان” تعلن تجندها لدعم برنامج رئيس الجمهورية و حكومته    تأجيل محاكمة الهامل وبراشدي في قضية “البوشي” إلى ال25 من جوان    هيئة حماية الطفولة تتلقى عشرة ألاف مكالمة يوميا حول التعنيف    المجلس الشعبي الوطني يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية التكميلي 2020    الاحتجاجات في أمريكا: العفو الدولية تهاجم الشرطة لاستعمالها العنف ضد المتظاهرين    الجيش المغربي ينفي إقامته قاعدة عسكرية قرب الحدود الجزائرية    199 حالة شفاء مقابل 7 وفيات و127 اصابة جديدة بفيروس كورونا    الرئيس تبون ينهي مهام النائب العام العسكري لدى مجلس الإستئناف العسكري بالبليدة    ما تناقلته الأبواق الإعلامية الفرنسية إنحراف خطير    حجز مواد غذائية مهربة ومطارق تنقيب عن الذهب    أصحاب المحلات التجارية يطالبون بمراعاة ظروفهم    الوحدات الجوية للأمن أداة لمحاربة الجريمة    معدل استهلاك الشيشة والحشيش والسجارة الإلكترونية يثير القلق    الجزائر تترأس مجلس السلم والأمن للاتحاد الأفريقي خلال شهر جوان الجاري    الشهيد محمد عبد العزيز قاد مسيرة شعب لعقود حافلة بالمكاسب والانجازات رغم التكالب الاستعماري    قاضي التحقيق يستمع للإخوة كونيناف    «تم الاتصال بي لترتيب نتيجة لقاء وفاق سطيف»    نواب يدعون إلى الوحدة والمصالحة    الديوان الوطني للإحصائيات: المعدل السنوي لنسبة التضخم في الجزائر إستقر في 1.8 بالمائة في أفريل 2020    هجمات 20 أوت 1955: تحطيم أسطورة الجيش الفرنسي الذي لا يقهر وتدويل للقضية        محمد مريجة: “الوزير مستعد لتطوير الرياضة الجزائرية بمعية اللجنة الأولمبية”    نتوقع انتاج 950 ألف قنطار من الحبوب    “الأقصى” بعد فتح أبوابه.. التزام المصلين يعكره اقتحام المستوطنين    أحكام القضاء والكفارة والفدية في الصوم    توقيف شخصين قاما بالسطو على مدرسة ابتدائية بالمدية    علاج مشكلة الفراغ    فضل الصدقات    إجلاء الرعايا الجزائريين بالمغرب.. “وصول 229 مسافرا”    نفط: منظمة أوبك تعقد اجتماعين عن بعد يومي 9 و10 جوان لتقييم أثرتخفيضات الإنتاج    لا موسم أبيض واستئناف البطولة الوطنية بعد تلقى الضوء الأخضر من السلطات العليا    أمن سيدي بلعباس يحجز مكملات غذائية منتهية الصلاحية    كوفيد-19: إطلاق تحقيقات وبائية بالولايات التي تسجل أعلى نسبة في الإصابة بالفيروس    وهران : الشروع في إنجاز أزيد من 640 مسكنا في صيغة الترقوي الحر    خلال المشاورة الثالثة والأخيرة: مشاركون يدعون إلى وضع آليات تحمي الفنان وأعماله الإبداعية    تونس: إخفاق ضغوط مغربية لترحيل الناشط الصحراوي محمد الديحاني    بن عبد السلام: نحن بصدد الخطوة الثالثة لبناء الجزائر الجديدة    شريط حول الحراك.. “واشنطن تايمز توقعت ردا من وسائل الاعلام المنزعجة من مساعي الرئيس”    هزة ارضية بقوة 3.6 بولاية الشلف    البرلمان : تأجيل جلسة التصويت على مشروع قانون المالية التكميلي 2020 الى 14سا 30د    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    إثر أزمة قلبية مفاجئة    يعتبر صديقا للجزائر    بعد المستويات العالية التي قدماها    خلال شهر رمضان المنقضي    اشادة بالوزيرة بن دودة    "روسيكادا" تغرق في النفايات    فرصة للسينمائيّين الجزائريين للمشاركة    سوناطراك مساهما رئيسيا في شركة "ميدغاز"    «قطار الدنيا» إنتاج جديد لمسرح علولة بوهران    راحة الزائر في مسجد «سيدي الناصر »    دعوات إلى الاعتماد على الترتيب الحالي و إلغاء السقوط    « القيطنة » زاوية العلماء ومشايخة الفقه    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على التظاهرة أن تأخذ بعين الاعتبار الأعمال السينمائية
نشر في الشعب يوم 05 - 04 - 2015

شهدت فترة السبعينات في الجزائر أفلاماً متميزة ذات درجة عالية من الجودة، بعيداً عن الأسلوب السائد، وبعيدا أيضا عن تأثيرات السينما الفرنسية والأجنبية بوجه عام.. حيث برز العديد من الممثلين في الوسط الفني الجزائري، وكانت فترة السبعينات أيضا حقبة تعاون مثمر بين المكتب الجزائري لصناعة السينما وراديو وتلفزيون الجزائر، فقد تم توزيع عدد من الأفلام في دور العرض عن طريق المكتب، أما الثمانينات فقد شهدت تواصلا وتحديثا جزئيا على الأقل في السينما الجزائرية.
أجمع الكثيرون في تساؤل حول مدى نجاح التظاهرات التي تحتضنها الجزائر في إنقاذ الفن السابع؟ وكيف ستكون تلك المشاركات بعاصمة الثقافة العربية قسنطينة برصيد يبدو متواضعا، من حيث العروض التي تشهدها قاعات السينما في الجزائر، والتي تعيش حالة سبات، أجمعوا بأن القاعات المغلقة على المستوى الوطني تتعدى بكثير تلك التي تنشط بصفة دورية، والتي تعد على الأصابع، ويحضرها فئة قليلة ومعينة من الجمهور، وربما اقتصرت على العاصمة فقط.
سعت بعض الأطراف والجهات في قالمة لتنشيط السينما عبر دار الثقافة ومتحف المجاهد، من خلال عرض بعض الأفلام التاريخية، إلا أنها لا تفي بالغرض المطلوب، كون قاعات السينما بقالمة تكاد تكون منعدمة تماما، وتعاني نقصا كما هو بولايات الوطن الشرقية الأخرى التي كانت تعرف نشاطا وحيوية في هذا الفن.
وحول آراء بعض المخرجين والممثلين في تظاهرة "قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015"، يقول المخرج "عصام قرداش الشيخ": "يعد هذا الحدث من أبرز التظاهرات في الجزائر وبالأخص بقسنطينة، حيث ستعرف مشاركة 22 دولة عربية، لكن التظاهرة لم تأخذ بعين الاعتبار الأعمال السينمائية، خاصة وأننا نرى إلا 14 فيلما سينمائيا".
وأشار "قرداش" إلى أن معظم البرامج تهتم بالموسيقى والرقص وعروض أخرى مسرحية.. قائلا: "لا نجد أي اعتبار للسينما الجزائرية، فأين الدعم؟ وأين المشاريع، وكيف يمكن أن نعمل على تطوير مؤهلات الشباب في الإنتاج السينمائي من الناحية التاريخية والسياسية والثقافية"..
ويرى "قرداج الشيخ" بأن الممثل يبحث عن تطوير أساليبه في التمثيل من منهج درامي وكوميدي.. وتطرق المخرج في سياق حديثه إلى أهمية تخصيص دورات تدريبية في التمثيل خلال التظاهرة، قائلا: "ألا يوجد دورات تدريبية في الإخراج والسيناريو في هذه التظاهرة، ألا يوجد ملتقيات سينمائية في هذه التظاهرة".«السينما ما تزال بحاجة إلى جهود فنية كبيرة"، هذا ما صرّح به "محمد زياية" ممثل مسرحي بقالمة، غير أنه يقول ومن منطلق تجربته لا يوجد تهميش للفنانين الشباب، لكن المخرج ومن خلال الكاستينغ، لم يعثر على الفنان المناسب الذي يقوم بدور أساسي في عمله الدرامي. أما تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية حسب زياية فهي فرصة للممثل كي يثبت وجوده وقدرته على تقمص الدور، وحينها - يضيف سيكون مطلوبا كوجه سينمائي. أما فيما يخص السينما عموما من وجهة نظري، يقول المتحدث "هناك بعض المخرجين الذين يبذلون جهدا لإثراء الفن السابع في الجزائر، وعلى رأسهم المخرج أحمد راشدي"، مبرزا أنه يعمل ما بوسعه وبقوة جبارة في هذا المجال، حيث قدم للسينما فيلم "مصطفى بن بولعيد"، "كريم بلقاسم" و«العقيد لطفي".. وكلها أفلام في المستوى "هنا نقول إن السينما في الجزائر مغامرة تتطلب مجهودا فنيا كبيرا".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.